فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب | صور الدريم بوكس | الارقام السريه لمعظم الرسيفرات | أكواد الألوان

جديد فضائيات

العودة   الإبداع الفضائي > الاقسام العامة > أخبار الشرق الأوسط والعالم > أخبار الأردن اليومية

المحاسرة والطفايلة ما جمعته القدس والأقصى لا تفرقه المشاجرات الليلية


 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14 صفر 1437هـ / 26-11-2015م, 07:30
حبيب أبو زكريا

 

افتراضي المحاسرة والطفايلة ما جمعته القدس والأقصى لا تفرقه المشاجرات الليلية


بداية من الضروري مصارحة القارئ بحقيقتين اثنتين، أولهما، أنني من بيت محسير وأبناء عمومتي وبلدتي يسكنون حي المحاسرة بجبل التاج، وثانيهما أني ازهو وأفتخر بتلاميذي من ابناء حي الطفايلة (الثوابية أبناء عيمة) طيلة خمسة عشرة عاما وبأصدقائي من المعلمين والصحفيين الطفايلة، وبأصدقائي على الفيسبوك الذين يشكلون نسبة كبيرة من قائمة الأصدقاء الرائعين.
وعليه فأنني أزعم أنه بإمكاني التحدث باسم الطرفين أو على الأقل التحدث عنهما بود بعيدا عن التشنج والغضب والمواقف المسبقة، أو أي مواقف قد تفسر تفسيرا عنصريا أو أقليميا ضيقا، وأنا على أي حال لست كذلك والكل يعرفني من هذه الزاوية جيدا.
المحاسرة والطفايلة ما جمعته القدس والأقصى لا تفرقه المشاجرات الليلية



منذ نحو عشر سنوات تقريبا وليس لنا حديث سوى مشاجرات المحاسرة والطفايلة وكأننا أصبحنا أمام أمر واقع أو شر لا يمكن رده، وهي مشاجرات لا سبب واضحا يقف وراء إشعالها، وحين تهدأ الأوضاع بين الطرفين وتستقر العلاقة في شكلها الطبيعي بينهما يفتح الجرح من جديد وتفتح بوابة الغضب والأحقاد لتدخل من خلالها الفتن والتأويلات.
لا يوجد أي سبب حقيقي وراء ما يحدث، فالجغرافيا ليست متقاربة، فحي الطفايلة يقع في سفح جبل التاج والجوفة المطل على وسط عمان، وحي المحاسرة يقع على سفح جبل التاج من الجهة الأخرى المطل على وادي النصر وشارع اليرموك (وادي الرمم)، إذا الاحتكاك غير مبرر، رغم أن أبناء الحيين يدرسان في مدارس مشتركة واقعة في جبل التاج.
ولا توجد مصالح مشتركة أو تنافس على مواقع العمل والرزق بين الطفايلة والمحاسرة، ولا توجد ثارات عشائرية أو تاريخ من العداء بين الفئتين، بل على العكس من ذلك فإن نقاط الالتقاء أكثر من نقاط الخلاف، وظهر ذلك بوضوح في الموقف من المسجد الأقصى والقدس والمقاومة الفلسطينية، وخرجت مسيرات مشتركة بين الحيين دفاعا عن قضايا الأمة العربية الكبرى.
كما أن ثمة علاقات ود وصداقة بين كثيرين من أبناء الحيين، وكثيرا ما يلتقي الطرفان في مسجد الشهيد بجبل التاج في صلاة الجمعة أو الصلاة على جنازة، أو باقي الفروض، وفي الانتخابات البرلمانية كثيرا ما تذهب أصوات الناحبين لمرشح من هذا الحي او ذاك!
والأهم أن معظم سكان الحيين هم من المحرومين من الخدمات ومن الفقراء، وتتشابه أوضاعهم الاقتصادية والمعيشية بشكل كبير.
إذا مبرارات وأرضية الخلاف ليست صلبة وغير موجودة من الأساس بل أن نقاط الالتقاء أهم وأكثر رسوخا، فلماذا إذا أصبحت المشاجرات اعتيادية ومتوقعة بين الحيين، وكيف يشتبك الطرفان رغم تباعد الجغرافية بين الحيين نسبيا، ولماذا يقطع بعض الشبان هذه المسافة لتعكير الأمن والأمان على أهالي الحي وأهالي المنطقة الذين تحولت حياتهم إلى جحيم بفعل الفوضى، وبات يخافون على عائلاتهم ومصالحهم وممتلاكتهم.
طرحت مبادرات كثيرة للتهدئة بين الحيين، واقتلاع بذور الخلاف من شروشها، قام بها بعض الوجهاء من الطفايلة والمحاسرة وشيوخ المنطقة، وصمدت هذه المبادرات لفترة غير أنها ما لبثت أن انهارات، وأيضا دون سبب واضح أو مفهوم.
وزاد من تعقيد مشهد المشاجرات تدخل الجهات الأمنية في فض الاشتباكات التي تحدث غالبا على مدخل حي المحاسرة، فأحيانا تترك الأمور حتى تصل إلى ذورتها قبل التدخل وأحيانا يكون التدخل لقلب الموازين لصالح طرف ضد الآخر، مع سيل من القنابل المسيلة للدموع التي تطال الناس الأمنين في بيوتهم دون أن تؤثر قيد أنملة على مفتعلي الشجار الذين غالبا ما يفرون ويتركون المكان ليعاني أهالي الحي من فعلتهم، مع رويات وادعاءات تقول باستخدام الرصاص المطاطي أحيانا.
واللافت أيضا أن نواب المنطقة يلتزمون الصمت في كل مرة إزاء ما يحدث في دائرتهم الانتخابية، وهم على أي حال سيأتون بعد عام تقريبا طلبا للأصوات، ولم نسمع منهم مبادرة حقيقة لوقف العبث بأمن واستقرار الأردن. أو محاولة زيارة المنطقة أثناء الشجار أو بحث المشكلة مع الجهات المعنية، ومنع الجهات الأمني من استخدام القوة مع السكان الإبرياء الذين لا ذنب لهم، وثمة تسجيلات وصور لدى أهالي الحي تزعم استخدام مفرط للقوة في المنطقة.
ولا نريد هنا تحويل الأنظار إلى هذا الجانب غير أن الموضوع خرج عن حده وبات يهدد مصالح وحياة قطاع كبير من الناس، لا علاقة لهم بالطرفين، ومن الضروري تشكيل لجان تحقيق رسمية محايدة ونزيهة لمعرفة أسباب الشجارات ومن هم وراءها ومن هم المستفيدون من بقاء التوتر بين الحيين.
أعرف شبانا ورجالا من الطرفين يشعرون بالخجل كلما حدث شجار، ويشعرون بأن سمعتهم تتعرض للتشويه من جراء هذه المشاجرات الصبيانية العبثية التي لا فائدة من ورائها أبدا بل ضررا كبيرا.
وأمام قلة الحيلة وعم قدرتهم على ضبط الايقاع ينكفئون إلى الصفوف الخلفية مكسوري الجناح تاركين بعض العابثين (الأقلية) يرسمون مستقبل الحيين.
لا نعرف أي مصلحة حكومية أو رسمية في تفاقم الخلافات، ولا نجد مبررا لصمت الجهات المعنية حول ما يحدث وكأن المشهد يعجبها ويرضيها، فالوطن هو المتضرر في هذه الظروف التي تحتاج إلى يقظة من الجميع حتى لا نترك ثغرة يعبر من خلالها العدو.
علينا أن نستبق الأحداث ونطرح مبادرة من قبل شخصيات وطنية وبرلمانية وإعلامية لتجفيف منابع الخلاف، ووأد الفتنة النائمة، التي لعن من يوقظها. وألا نترك حياة ومصالح الناس رهينة بيد فئة قليلة لا تمثل الطفايلة والمحاسرة الطيبين الذين يخشون على الوطن ويدافعون عنه بأهداب العيون. ــ السبيل







من مواضيعى في فضائيات تفسير رؤيا الصيدلانى فى المنام , تفسير حلم الصيدلانى للنابلسى
صور عطر كنزو فلاور 2016 - مواصفات عطور كنزو فلاور
حظك برج السرطان اليوم الاحد 30-3-2014 ، تنبؤات برج السرطان مع ماغى فرح 30/3/2014 horoscope today
احدث تردد قناة امير الشفاء AmeerAlshefaa الفضائيه
توقعات Abraj حظك يوم الاثنين 7 ابريل 2014 , ابراج الاثنين 7\4\2014
صور الإستعدادات في مطار الملك خالد لإستقبال منتخبات خليجي 22

الكلمات الدلالية
, , ,

المحاسرة والطفايلة ما جمعته القدس والأقصى لا تفرقه المشاجرات الليلية


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 14:21.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎