فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب | صور الدريم بوكس | الارقام السريه لمعظم الرسيفرات | أكواد الألوان

جديد فضائيات

العودة   الإبداع الفضائي > الاقسام العامة > المواضيع الإسلامية

تفسير قوله تعالى وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين


 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19 ربيع الأول 1437هـ / 30-12-2015م, 20:50
حبيب أبو زكريا

 

افتراضي تفسير قوله تعالى وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين


من فوائد هذه الآية الكريمة وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين الآية سورة البقرة 43
تفسير قوله تعالى
{وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ }
فضيلة الشيخ : زيد بن مسفر البحري

إنه عز وجل لما نهى اليهود عن بعض النواهي قال بعدها : {وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ }البقرة43

تفسير قوله تعالى وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين

من فوائد هذه الآية الكريمة :

أن الأمر بإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة بهذين الأمرين وبهاتين العبادتين تجعل العبد يتخلص من الشوائب التي تكون به مما لا ترضي الله

لم ؟
لأن إقامة الصلاة حق لله ولأن أداء الزكاة حق للمخلوق وإذا جمع الإنسان بين حق الله وبين حق المخلوق ارتفعت نفسه عن سفاسف الأمور
ولذا :
إذا وجد الإنسان من نفسه قصورا وتقصيرا فلينظر :
النبي عليه الصلاة والسلام في شأن الصلاة كما عند النسائي قال :
( وجعلت قرة عيني في الصلاة )
وإذا جعلت العبادة قرة عين فإن النفس تزداد خيرا
ولاسيما الصلاة التي قال الله عنها :
(( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ))
وهؤلاء اليهود وقعوا فيما وقعوا فيه فيما مضى من آيات في فحش ومنكر عظيم .
وإذا أتينا إلى الزكاة :
فإنها من التطهر تطهر ما تعلق بقلوبهم ولذلك :
ماذا قال تعالى ؟
(( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها ))
الشاهد:
أن الإنسان إذا اخرج صدقة وجد بعدها من اللذة في قلبه ما لا يوصف بوصف
ومن الفوائد :
ـــــــــــــــــــ
كرم الله جل وعلا إذ جعل حقه مع حق المخلوق فالصلاة من حقه والزكاة من حق المخلوق الفقير الضعيف .



فدل على أنهما حقان متلازمان لأن بعضا من الناس قد تراه من أهل المساجد من الصفوف الأول يصلي ويذكر الله ويقرأ القرآن لكن في جانب حق المخلوقين يظلم ويسرق ويعتدي ويعامل الناس معاملات غير شرعية كالرشوة ونحو ذلك .
فهذا ما قام بالواجب الثاني
وبعض الناس تجد أن لديه من الأخلاق الرفيعة مع البشر ويضحي بما لديه وينفق ويعطي لرفع المشقة عن الآخرين لكن في حق الله كإقامة الصلاة ليس من أهل الصلاة
أين هو من حق الله ؟
لا شيء
بعض الناس لما تراه في الصفوف الأول تقول : ما شاء الله لكن أين هو من حق المخلوق ؟
لا شيء
إذاً :
لا تبرأ الذمة ولا يكمل للإنسان دين إلا بالقيام بحق الله وبحق المخلوق

ولذلك قال تعالى : ((وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ))
أين حق الله ؟
الأمر بعبادته
أين حق المخلوق ؟
بر الوالدين
والآيات في هذا كثيرة
بل في مقدمة السورة :
{الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ }البقرة3
ومن الفوائد :
ــــــــــــــــــــــــــ
أن الأمر ليس أمرا بفعل الصلاة لا ، وإنما الأمر بالقيام بالصلاة ((وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ )) ((وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ )) (( أقاموا الصلاة ))

ففرق بين الفعل وبين القيام
فإقامة الصلاة لا تكون إلا بالإتيان بأركانها وشروطها ومندوباتها
ولذا:
لم يقل " صلوا "
وإنما قال (( أقيموا )) الشيء الذي يقام هو الشيء العظيم الرفيع المتين العزيز ليس منطرحا على الأرض
أقيم الشيء : يعني هو في محل الرفعة والعلو والقوة
ولذلك :
يقال : قامة الرجل
لم ؟
لأنه إذا قام ومشى تجد أنه ذو هيبة ذو رفعة ذو مكانة
ولذلك :
النبي عليه الصلاة والسلام إذا مشى كما جاء عند مسلم كأنما ينحط من صبب
يدل على القوة
إذا مشى كما عند ابن عساكر لا يمشي مشية من هو عاجز أو كسلان ، لا
التعبير اللغوي يدل على أنه يجب عليك أن تقوم قياما حقيقيا
ولذلك :
بعض السلف إذا قام يصلي كأنه خشبة
عبد الله بن الزبير يلقب بحمامة المسجد ونظر إلى حاله لما قلنا إن الكمال أن يجمع بين حق المخلوق وبين حق الخالق لا أن يكون في جانب والجانب الآخر مهمل
يقول الذهبي رحمه الله كما في السير يقول عبد الله بن الزبير يقول :
(( إذا رأيته في الصلاة وفي العبادة قلت هذا رجل لا يريد الدنيا طرفة عين ،وإذا رأيته في التجارة قلت هذا رجل لا يريد الآخرة طرفة عين ))
جمع بين الأمرين
ما صور عبادته في الصلاة ؟
إذا صلى كأنه خشبة
ولذا :
يلقب بحمامة المسجد
في ذات يوم كان ابنه الرضيع عنده وهو يصلي فسقطت حية على هذا الرضيع فقالوا : الحية الحية
يعني : احذروا الحية الحية
فلم يشعر بها فقام من في البيت وأخذ هذه الحية ورفعها عن هذا الطفل الرضيع
وسلم عبد الله بن الزبير واخبر وكأنه لم يكن شيء
هذه إقامة الصلاة
وإقامة الصلاة تختلف باختلاف حال الناس
كل على حسب ما وفقه الله
ولذلك يقول بعض السلف يقول :
" إذا أردت أن تعرف قدر دين الرجل عنده فانظر إلى صلاته"
إذا أردت أن تعرف قدر دين الله عندك فانظر إلى صلاتك
إذا دخلت فيها دخلت وأنت راغب فيها قائم بها مستحضر لخشوعها
ولذلك:
بعض السلف كان يصلي في المسجد الحرام وتأتي حمامة المسجد الحرام وتقف على رأسه تظنه خشبة
فانظر إلى حالنا وحالهم
فإقامة الصلاة أمر ضروري
ومن الفوائد :
ـــــــــــــــــــــــــــــ
أن الأمر بإقامة الصلاة يترتب على ذلك وجوبا أن يتعلم الإنسان ما يتعلق بها من الواجبات والأركان والشروط

لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب
فكيف يقيم الصلاة وهو لا يعرف الأركان وهو لا يعرف الشروط وهو لا يعرف الواجبات
فدلت هذه اللفظة على أنه يجب أن يتعلم ما يخص هذه الصلاة
ومن الفوائد :
ـــــــــــــــــــــــــ
أن الأمم السابقة مأمورة بالصلاة أيضا

مما يدل على أن الصلاة ذات أهمية في جميع الشرائع :
((وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً{54} وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً{55} ))
إبراهيم :
(( رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ))
عيسى :
((قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً{30} وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً{31} ))
تجد أن الزكاة قرينة الصلاة
لم ؟
لأن بها تعلقا بحق المخلوق
لكن ما هي صلاتهم ؟
يقول شيخ الإسلام :
هم مأمورون بالصلاة لكنهم يختلفون عنا في قضية أفعالهم
الشاهد من هذا :
ــــــــــــــــــــــ
أن الأمر بالصلاة في الشرائع السابقة يدل على أهمية هذه الصلاة

ومن الفوائد :
ـــــــــــــــــــــــ
أن الأمر إقامة الصلاة لا يلزم منه أن تكون جماعة ، فتصح إقامتها على وجه الانفراد بناء على ظاهر (( وأقيموا الصلاة )) فلما كان هذا الظاهر قد ينقدح في ذهن الإنسان أمرهم الله في ختام الآية فقال (( واركعوا مع الراكعين ))
جملة ((وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ )) تدل على وجوب صلاة الجماعة كما أنكم مأمورون بإقامتها انتم أيضا مأمورون مع إقامتها بشهودها جماعة
ومن الفوائد :
ـــــــــــــــــــــــــــ
أنه عبر عن الصلاة بالركوع
لم ؟
لأن الركوع ركن من أركانها
ولتعلموا :
أن الشيء إذا وصف بجزء منه اعلم بأن هذا الجزء ركن فيه
وصف الصلاة بأنها ركوع إذاً الركوع ركن من أركان الصلاة
قال تعالى :
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا ))
السجود ركن من أركان الصلاة
ومن الفوائد :
ــــــــــــــــــــــ
أن صلاة الجماعة واجبة على كل شخص بعينه على القول الصحيح
وأن من تركها فإنه معرض للوعيد الشديد
ولذلك النبي عليه الصلاة والسلام قال :
(( لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجالا يأتون بحزم من حطب فأذهب إلى رجال لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار ))
تحريق البيوت بالنار على أمر مستحب أم على أمر واجب ؟
على أمر واجب
ولذا :
ما يذكر ويشاع من بعض الفتاوى الشاذة التي تقول إن صلاة الجماعة سنة هذا خطأ عظيم مخالف للنصوص الشرعية
سبحان الله !
الله عز وجل يقول للنبي عليه الصلاة والسلام في حال الحرب: ((وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاَةَ ))
يعني : العدو أمامهم والحرب قائمة ومع ذلك في مثل هذه الحالة حالة اضطرار ممكن أن يصلي كل شخص بمفرده لكن كون النبي عليه الصلاة والسلام يجمعهم ويصلي بهم والعدو أمامهم وفي بعض الحالات العدو يتأهب لهم يدل على أن الجماعة سنة أم أنها واجبة ؟
واجبة
لو كانت سنة وكان الأمر فيها ميسورا لقال ليصل كل واحد بمفرده ولذلك :
قال عليه الصلاة والسلام :
(( من سمع النداء فلم يجب فلا صلاة له إلا من عذر ))
بل إن شيخ الإسلام يذهب إلى مذهب آخر أقوى من هذا :
يقول من ترك صلاة الجماعة دون عذر وصلى في بيته فإن صلاته لا تصح يقول : لأن صلاة الجماعة شرط من شروط صحة الصلاة
ويذكرون أن الجمهور يرون أنها سنة
أولا
هذا ليس برأي الجمهور
ولو قيل بأنه رأي الجمهور من أنهم يقولون إن صلاة الجماعة سنة ما قرءوا كلامهم
بعض العلماء الذين يقولون بأن صلاة الجماعة سنة يعني فريضة لا تترك
بدليل : أنهم قالوا ممن قال إنها سنة قالوا
من تركها ودام على تركها فإنه يعزر
يعزر على ترك سنة أم على ترك واجب ؟
على ترك واجب
وبالتالي فإن على المسلم أن يتقي الله في مثل هذا الزمن وألا يسمع إلى أي فتوى تمر هنا أو هنا فتلاقي أهواء مفتوحة تحب الكسل لأن أمامك جنة ونارا حسابا وعقابا
وأهل العلم المتمكنين معروفون
ولذلك :
يقول محمد بن سيرين كما في مقدمة صحيح مسلم :
" إن هذا العلم دين فانظر عن من تأخذون دينكم "
فاحرص على العالم الذي تأخذ منه دينك
لا يكن بعض الناس دينه رخيصا عنده لا يهتم
أي واحد يسأل ممن ذهبوا إلى مكة في موسم الحج يسأل أي واحد
دينه رخيص عنده
لم ؟
لا تسأل إلا أهل العلم ((فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ )) النحل43
لكن لو أنه أراد أن يدخل في تجارة أو مشروع يسأل أي واحد ؟
يسأل أهل الخبرة ولا يسأل واحدا
يسأل ويستشير من أجل الدنيا أكثر من واحد
أما دينه فالأمر يسير أهم شيء أنه يؤدي هذا الشيء سواء كان على فتيا صواب أم لم تكن على فتيا صائبة
وبالتالي فإن على المسلم أن يتقي الله لآن وسائل التواصل والقنوات كثرت وكل يفتي وكل يتحدث
حتى أهل البدع من الرافضة يتكلمون
ولتعلموا :
أن بعض أهل البدع من الصوفية والرافضة يتصورون ويتزييون بزي أهل السنة
لكن يأتون بفتاوى وبآراء من أجل أن يبعدوا أهل السنة عن دينهم
ولو رأيت إلى حقيقة هؤلاء لوجدت أنهم ليسوا من أهل السنة وليسوا من أهل العلم
ولذلك القنوات الفضائية إذا أتوا بحوار ديني في مناظرة أتوا بشخص قوي في المناظرة من أهل الباطل لكن إذا أتوا بشخص من أهل الحق لا يدرى هل هو من أهل الحق أم لا وأتوا به وهو ضعيف
فإذا بذاك يفحمه في الجواب
من أجل أن يبين إضعاف الحق
وكل سيسأل أمام رب العالمين فعليه ألا يأخذ العلم إلا من أهله


تفسير قوله تعالى وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين

مواضيع ذات صلة بالاية

خواطر حول قوله تعالى واركعوا مع الراكعين




من مواضيعى في فضائيات الابراج الأسبوعية مع جمانة وهبى برج العقرب من السبت 8 مارس الى الجمعة 14 مارس 2014
حادث سقوط الطائرة العسكرية الاردنية
صور النجمة اللبنانية رولا سعد خلال قضائها أوقات فراغها برفقة العائلة والاصدقاء على جبال لبنان 2014
اسباب نزول سورة الفجر ، فضل سورة الفجر ، سبب تسمية سورة الفجر
تفسير رؤيا ظهور عورة الرجل لإبن سيرين , تفسير حلم كشف عورة الرجل فى المنام لإبن شاهين
من هو النبى الذى استطاع قتل الطاغية جالوت

تفسير قوله تعالى وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين


أدوات الموضوع


مواضيع ذات صلة مع تفسير قوله تعالى وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين
خواطر حول قوله تعالى واركعوا مع الراكعين
تفسير رؤيا اللفافة لابن سيرين , تفسير حلم اللفافة فى المنام للنابلسى
تفسير رؤيا الجبل لابن سيرين , تفسير حلم الجبل فى المنام للنابلسى
تفسير رؤيا الغسل ، تفسير حلم الغسل فى المنام
خطبة محفلية قصيرة عن الصلاة , مقدمة وخاتمة عن الصلاة , كلمة عن الصلاة


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 11:29.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎