فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > > >

شعر - خواطر - قصائد - حكم - اقوال - بوستات اذاعة مدرسية، اليوم الوطني، اشعار، تغريدات، تويتات، كلمات، غناوي، شتاوي، قصة اطفال، حكاية , حكم، بوستات، ابيات شعر، قصص، حكايات

مدح الرجال بوستات و حالات و ستوري عظمة و مجد الرجال مكتوبة

شعر المتنبي في مدح الرجال و وصف أمجاد و عظمة الرجال الرجال يتحملون الكثير من المسئوليات و المهام الصعبة تجد من يقوم بها رجال الشاعر المتنبي و أشعاره في مدح

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
مبدع الاقسام العامة

 

افتراضي مدح الرجال بوستات و حالات و ستوري عظمة و مجد الرجال مكتوبة


شعر المتنبي في مدح الرجال و وصف أمجاد و عظمة الرجال
الرجال يتحملون الكثير من المسئوليات و المهام الصعبة تجد من يقوم بها رجال

الشاعر المتنبي و أشعاره في مدح الرجال من سادة القوم و القائمين على حمل المسئوليات مدح الرجال بوستات و حالات و ستوري عظمة و مجد الرجال مكتوبة
أروع بوستات و حالات و ستوري شعر مدح للرجال الكفو مكتوبة


شعر المتنبي في مدح الرجال

في الخَدّ أنْ عَزَمَ الخَليطُ رَحيلا
مَطَرٌ تَزيدُ بهِ الخُدودُ مُحُول
ايا نَظْرَةً نَفَتِ الرُّقادَ و غادَرَتْ
في حَدّ قَلبي ما حَيِيتُ فُلُولا
كَانَتْ مِنَ الكَحْلاءِ سُؤلي إنّما
أجَلي تَمَثّلَ في فُؤادي سُولا
أجِدُ الجَفَاءَ على سِواكِ مُرُوءَةً
و الصّبرَ إلاّ في نَواكِ جَميلا
و أرَى تَدَلُّلَكِ الكَثيرَ مُحَبَّباً
و أرَى قَليلَ تَدَلُّلٍ مَمْلُولا
حَدَقُ الحِسانِ من الغواني هِجنَ لي
يَوْمَ الفِراقِ صَبابَةً و غَليلا
حَدَقٌ يُذِمّ مِنَ القَواتِلِ غيرَها
بَدْرُ بنُ عَمّارِ بنِ إسْماعِيلا
ألفَارِجُ الكُرَبَ العِظامَ بمِثْلِها
و التّارِكُ المَلِكَ العزيزَ ذَليلا
مَحِكٌ إذا مَطَلَ الغَريمُ بدَيْنِهِ
جَعَلَ الحُسامَ بمَا أرَادَ كَفيلا
نَطِقٌ إذا حَطّ الكَلامُ لِثامَهُ
أعْطَى بمَنْطِقِهِ القُلُوبَ عُقُولا
أعْدَى الزّمانَ سَخاؤهُ فَسَخا بهِ
و لَقَدْ يكونُ بهِ الزّمانُ بَخيلا
و كأنّ بَرْقاً في مُتُونِ غَمامةٍ
هِنْدِيُّهُ في كَفّهِ مَسْلُولا
و مَحَلُّ قائِمِهِ يَسيلُ مَواهِباً
لَوْ كُنّ سَيْلاً ما وَجَدْنَ مَسيلا
رَقّتْ مَضارِبُهُ فَهُنّ كأنّمَا
يُبْدينَ مِنْ عِشقِ الرّقابِ نُحُولا
أمُعَفِّرَ اللّيْثِ الهِزَبْرِ بسَوْطِهِ
لمَنِ ادّخَرْتَ الصّارِمَ المَصْقُولا
وَقَعَتْ على الأُرْدُنّ مِنْهُ بَلِيّةٌ
نُضِدَتْ بها هامُ الرّفاقِ تُلُولا
وَرْدٌ إذا وَرَدَ البُحَيرَةَ شارِباً
وَرَدَ الفُراتَ زَئِيرُهُ و النّيلا
مُتَخَضّبٌ بدَمِ الفَوارِسِ لابِسٌ
في غِيلِهِ مِنْ لِبْدَتَيْهِ غِيلا
ما قُوبِلَتْ عَيْناهُ إلاّ ظُنّتَا
تَحْتَ الدُّجَى نارَ الفَريقِ حُلُولا
في وَحْدَةِ الرُّهْبَانِ إلاّ أنّهُ
لا يَعْرِفُ التّحْرِيمَ و التّحْليلا
يَطَأُ الثّرَى مُتَرَفّقاً مِنْ تِيهِهِ
فكأنّهُ آسٍ يَجُسّ عَلِيلا
و يَردّ عُفْرَتَه إلى يَأفُوخِهِ
حتى تَصِيرَ لرَأسِهِ إكْليلا
و تَظُنّهُ مِمّا يُزَمْجِرُ نَفْسُهُ
عَنْها لِشِدّةِ غَيظِهِ مَشْغُولا.
مدح الرجال بوستات و حالات و ستوري عظمة و مجد الرجال مكتوبة
شعر المتنبي في مدح الرجال و إقتباسات قصيرة رائعة

قصيدة شعر المتنبي في مدح البحتري

ما الشَّوقُ مُقتَنِعاً منِّي بِذا الكَمَدِ حتَّى أكونَ بِلا قَلبٍ و لا كَبِدِ
و لا الدِّيارُ التي كانَ الحَبيبُ بهَا تَشكُو إليَّ و لا أشكُو إلى أحَدِ
ما زالَ كُلّ هَزيمِ الوَدْقِ يُنحِلُها و السَّقمُ يُنحِلُني حتَّى حَكتْ جَسَدي
و كلَّما فَاضَ دَمعِي غَاضَ مُصْطَبري كأنَّ ما سَالَ من جَفنيّ مِن جَلَدي
فأينَ من زفراتي مَنْ كَلِفْتُ بهِ و أينَ مِنكَ ابنَ يحيَى صَولَةُ الأسَدِ
لمَّا وزَنْتُ بكَ الدُّنيا فَمِلتَ بها و بالورى قَلَّ عِندي كثرَةُ العَدَدِ
ما دارَ في خَلَدِ الأيَّامِ لِي فرحٌ أبا عُبادَةَ حتى دُرتَ في خَلَدي
مَلْكٌ إذا امْتَلأتْ مالاً خزائِنُهُ أذاقهَا طعمَ ثُكْلِ الأمّ للوَلَدِ
ماضي الجَنانِ يُريهِ الحَزْمُ قَبلَ غَدٍ بقَلبِهِ ما ترَى عَيناهُ بعدَ غَدِ
ما ذا البهاءُ و لا ذا النُّورُ من بشَرٍ و لا السَّماحُ الذي فيهِ سَماحُ يَدِ
أيُّ الأكُفِّ تُباري الغيثَ ما اتّفَقَا حتى إذا افْتَرَقَا عادَتْ و لمْ يعدِ
قد كنتُ أحسبُ أنَّ المَجدَ من مُضَرٍ حتى تَبَحْتَرَ فَهوَ اليومَ مِن أُدَدِ
قَوْمٌ إذا أمْطَرَتْ مَوْتاً سيوفُهمُ حَسِبْتَها سحباً جادَتْ على بَلَدِ
لم أُجْرِ غايَةَ فكري منكَ في صِفَةٍ إلا وجَدْتُ مداها غايةَ الأبدِ.

شعر المتنبي عن عظمة و مجد الرجال

أقَلُّ فَعَالي بَلْهَ أكْثَرَهُ مَجْدُ و ذا الجِدُّ فيهِ نِلْتُ أم لم أنَلْ جَدُّ
سأطْلُبُ حَقّي بالقَنَا و مَشايخٍ كأنّهُمُ من طولِ ما التَثَموا مُرْدُ
ثِقالٍ إذا لاقَوْا خِفافٍ إذا دُعُوا كَثيرٍ إذا اشتَدّوا قَليلٍ إذا عُدّوا
و طعْنٍ كأنّ الطّعنَ لا طَعنَ عندَهُ و ضرْبٍ كأنّ النّارَ من حرّهِ بَرْدُ
إذا شِئتُ حَفّتْ بي على كلّ سابحٍ رِجالٌ كأنّ المَوْتَ في فَمِها شَهْدُ
أذُمّ إلى هذا الزّمانِ أُهَيْلَهُ فأعْلَمُهُمْ فَدْمٌ و أحزَمُهمْ وَغْدُ
و أكرَمُهُمْ كَلْبٌ و أبصرُهُمْ عمٍ.


مدح الرجال بوستات و حالات و ستوري عظمة و مجد الرجال مكتوبة
أبيات شعر قصيرة في مدح و أمجاد الرجال للمتنبي











مقالات ممكن أن تعجبك :




من مواضيعى في فضائيات كلام يعبر عن الحب الصادق عبارات قصيرة حب و رومانسية
كلمات عن حب الأب لأبنائه كلام عن حب الاب بوستات تويتر و فيسبوك
قصائد مدح الرجال الكفو بالصور كلمات مدح الخوي الكفو
رسائل مكتوبة بالعراقي شعر بدوي عراقي غزل أروع عبارات الحب
صور حوامل 2022 للفيس صور حوامل مضحكه فنانات حوامل
كلام جدا جميل عن الأم بالصور كل سنة وأنت طيبة يا أمي

الكلمات الدلالية
, , , , , , ,

مدح الرجال بوستات و حالات و ستوري عظمة و مجد الرجال مكتوبة


أدوات الموضوع


الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 20:44.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك