فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب


العودة   الإبداع الفضائي > > >

شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس


 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19 صفر 1437هـ / 1-12-2015م, 00:57
الصورة الرمزية New Sat
حبيب أبو زكريا

 

افتراضي شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس


شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
جلالته الاردن ثاني افقر دولة مائية بالعالم

شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس


الملك يعرب عن تطلعه لانخراط بريطانيا بالجهد العسكري الدولي ضد داعش..

أكد جلالة الملك عبدالله الثاني، أن الارهاب لا يعرف حدوداً، مشيراً إلى أن هذه الحرب "حربنا كمسلمين".

جاء حديث جلالة الملك في مؤتمر الامم المتحدة للتغير المناخي في العاصمة الفرنسية باريس.

وقال الملك ان الاردن ثاني افقر دولة مائية في العالم، واضاف "نسعى لتوفير فرص العمل للشباب الذين يشكلون اكثر من 70 % من السكان".

كما اشار جلالته الى ان الاردن ثاني اكبر دولة مستضيفة للاجئين في العالم.



........

كلمة جلالة الملك عبدالله الثاني في مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي
باريس
30 تشرين الثاني 2015

بسم الله الرحمن الرحيم
فخامة الرئيس،
أصحاب الفخامة ورؤساء الوفود الكرام،
اسمحوا لي أن أبدأ بتوجيه الشكر لفخامة الرئيس ]فرانسوا هولاند[، وللشعب الفرنسي، ولأهالي العاصمة باريس، على استضافة هذا المؤتمر. لقد تعرض بلدكم، قبل أسبوعين فقط، لمأساة وطنية، بل لمأساة عالمية. وباجتماعنا هنا، يؤكد قادة العالم اليوم وقوفهم متحدين معكم، ضد عصابة داعش الإرهابية، وضد الإرهاب، بكل صوره وأشكاله، وفي كل مكان.

وعلينا أن نتذكر اليوم أن استجابتنا الجماعية تشكل عاملا أساسيا في هزيمة الإرهاب. إن هذه الحرب تواجهها أجيال الحاضر دفاعا عن قيم السلام والتسامح والحرية والإنسانية. إنها معركتنا أيضا كمسلمين، ونحن نشهد أحداثها في سوريا، والعراق، ومالي، ومصر، ولبنان، وفرنسا، ونيجيريا، والصومال، وكينيا، والمملكة العربية السعودية، وغيرها الكثير من الدول، فالإرهاب لا يعرف حدودا.

أصدقائي،
يدل عنوان المؤتمر الذي يجمعنا اليوم على معركة أخرى تخوضها أجيال الحاضر. فكوكبنا بأسره مهدد بسبب التغير المناخي. وتبقى الاستجابة الفردية للأزمات ناقصة، ولا تلبي التحديات التي نشهدها. وعليه، يجب علينا العمل بشكل جماعي، وضمن رؤية وبمسؤولية وعزيمة.

إن دول العالم أجمع معنية بالتصدي لهذا التحدي. وبالنسبة لنا في الأردن، فإننا نعاني من تبعات التغير المناخي على عدة مستويات. فقد بات بلدنا ثاني أفقر دولة مائياً في العالم، كما أننا نستورد أكثر من 90 بالمئة من احتياجاتنا من الطاقة.

ويأتي كل هذا مع سعينا الحثيث لتوفير فرص عمل، خاصة للشباب الذين يشكلون أكثر من 70 بالمئة من السكان. ورغم كل هذه الصعوبات، فلا يزال الأردن يوفر ملاذا آمنا للاجئين الهاربين من أحداث العنف في المنطقة، حيث نستضيف حاليا 1.4 مليون سوري، أي ما يعادل 20 بالمئة من السكان، ما يجعل المملكة ثاني أكبر مستضيف للاجئين في العالم، بالنسبة إلى عدد سكانها.

أصدقائي،
إذا ما استمر تغير المناخ في العالم بالوتيرة التي نشهدها اليوم، فإن التحديات الناتجة عن ذلك ستتضاعف. وهذه الحقائق الصعبة هي السبب الذي دفعنا في الأردن للحرص على تكاملية سياسات الطاقة والبيئة ضمن استراتيجية تنموية وطنية مستدامة وطويلة المدى. ففي عام 2013، كنّا السباقين في منطقتنا في صياغة سياسة وطنية شاملة ومستقبلية حول التغير المناخي وآثاره.

كما قام الأردن، خلال العام الماضي وحده، بخطوات مهمة لتحقيق الاستقلالية في مجال الطاقة وزيادة الكفاءة في استخدامها. وأنجزنا خلال عام واحد ما لم ننجزه على مدى عقود مضت في توسعة مصادر الطاقة البديلة، حيث أنشأنا خلال هذا العام أكبر محطة لتوليد طاقة الرياح في العالم العربي، وبدأنا أيضاً باستبدال سيارات القطاع العام بسيارات كهربائية صديقة للبيئة.

ونحن نتطلع أيضا إلى حلول مبتكرة لمعالجة تحديات أخرى، أبرزها تلبية احتياجاتنا المتنامية للمياه، وذلك عبر تحلية مياه البحر، واعتماد تقنيات متقدمة في إدارة مصادرها، والمضي قدما في مشروع قناة ناقل البحرين (البحر الأحمر – البحر الميت) لتوفير مياه عذبة، واستخدام المياه المالحة لتعويض الانخفاض في مستوى مياه البحر الميت وحمايته.

أصدقائي،
لا يمكن معالجة مشكلة تغير المناخ بمعزل عن غيرها من التحديات، إذ لا تستطيع أي منطقة جغرافية، أو أي قطاع اقتصادي أن يحمي نفسه من تحديات التغيرات المناخية التي تواجه العالم. ولتحقيق المستقبل الذي نسعى إليه، علينا العمل بشكل جماعي على المستوى الدولي، وبنهج مستدام وشامل، وبأسلوب موجه نحو تحقيق نتائج ملموسة. ويتعهد الأردن بالتعاون المستمر في هذا المجال من أجل مستقبل أفضل لشعبنا، ولشعوب العالم أجمع.

وشكراً.

**

وأعرب جلالة الملك عبدالله الثاني، خلال لقائه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، اليوم الاثنين، وعلى هامش أعمال الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة للتغّير المناخي لعام 2015، في باريس عن تطلعه لإنخراط بريطانيا في الجهد العسكري الدولي ضد عصابة داعش الإرهابية في سوريا، وضمن استراتيجية شاملة للتحالف الدولي تتضمن المسار السياسي، والعمل مع قوات المعارضة السورية التي تقاتل داعش على الأرض في سوريا.

كما بحث جلالته وكاميرون، خلال اللقاء، مجالات التعاون العسكري، وسبل تعزيز دعم بريطانيا للأردن فيها، بالإضافة إلى مساندة الاتحاد الأوربي للمملكة، ولاسيما في إطار المؤتمر الدولي لدعم اللاجئين السوريين والمزمع عقده مطلع العام المقبل في المملكة المتحدة.

وجرى خلال اللقاء بحث مستجدات الأزمة السورية، وسبل التعامل معها.

**

الملك يلتقي عددا من رؤساء الوفود وكبار المسؤولين المشاركين في مؤتمر المناخ في باريس

وعقد جلالة الملك عبدالله الثاني في باريس، اليوم الاثنين، وعلى هامش أعمال الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة للتغّير المناخي لعام 2015، لقاءات مع عدد من قادة الدول ورؤساء الوفود المشاركة.

فقد التقى جلالة الملك العاهل السويدي، كارل غوستاف السادس عشر، بحضور رئيس وزراء السويد، ستيفان لوفين، وبحث معه علاقات التعاون الثنائية وسبل تطويرها، خصوصا في المجالات الاقتصادية، ومستجدات الأوضاع في الشرق الأوسط، لاسيما ما يتصل بالأزمة السورية، والجهود الدولية المبذولة لمحاربة الإرهاب والتطرف.

كما التقى جلالة الملك رئيس البيرو، أولانتا هومالا، حيث جرى بحث التطورات في المنطقة والعالم، وسبل تعزيز التعاون بين الدول العربية ودول أميركا الجنوبية، وتطوير العلاقات الاقتصادية بين الأردن والبيرو، خصوصا في إطار دول التحالف الباسيفيكي التي تضم تشلي وكولومبيا والبيرو والمكسيك.

وأعرب رئيس البيرو عن استعداد بلاده لتقديم منح دراسية لطلبة أردنيين في مجالات الزراعة والتعليم المهني.

وتناول اللقاء أيضا أهمية تنسيق الجهود الدولية في الحرب على الإرهاب والتصدي لعصاباته الإجرامية.
كما اجتمع جلالة الملك مع رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، حيث جرى بحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية الراهنة.

وتم خلال اللقاء تأكيد الحرص المشترك على الاستمرار في تعزيز علاقات الشراكة بين الأردن والاتحاد الأوروبي، والبناء عليها في مختلف المجالات.

وجدد جلالته، في هذا المجال، تقديره لدعم الاتحاد الأوروبي للأردن ومؤسساته في التعامل مع مختلف التحديات التي تفرضها الأزمات الإقليمية، لاسيما أزمة اللجوء السوري.

وتطرق اللقاء إلى مستجدات الأزمة السورية، والجهود الدولية المبذولة للتوصل إلى حل سياسي شامل لها.

وعرض جلالته للجهود التي تبذلها المملكة في استضافة أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين على أراضيها، وما شكله ذلك من أعباء ضخمة على مواردها وإمكاناتها المحدودة وبنيتها التحتية، موجها جلالته الشكر للاتحاد الأوروبي الذي كان سباقا في تقديم الدعم للأردن في هذا المجال، وداعيا المجتمع الدولي إلى تكثيف مساعدته وزيادتها وبما يتناسب مع حجم الخدمات التي تقدمها المملكة للاجئين السوريين.

وفيما يتعلق بالعملية السلمية، شدد جلالته على ضرورة تكثيف الجهود المبذولة من جديد لتهيئة الأجواء لتذليل العقبات التي تقف عائقا أمام إحياء عملية السلام وفق حل الدولتين.

وتناول لقاء جلالة الملك مع المسؤول الأوروبي أهمية العمل على تسهيل حركة انسياب البضائع وتنشيط التبادل التجاري بين الأردن ودول الاتحاد الأوروبي.

بدوره، أكد يونكر أن الاتحاد الأوروبي ينظر إلى المملكة كشريك استراتيجي له في مختلف المجالات، ويحرص على التنسيق معها حيال مختلف التطورات والقضايا الإقليمية.

كما أشاد بدور الأردن، بقيادة جلالة الملك، في التعامل بكل حكمة مع القضايا الإقليمية الملحة.

واجتمع جلالة الملك مع رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، وبحث معه آليات الارتقاء بالعلاقات الثنائية وتعميقها، خصوصا في المجالات الاقتصادية والتجارية والطاقة والنقل.

وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون العسكري بين الأردن وفرنسا، إلى جانب آليات دعم فرنسا للأردن في استضافة اللاجئين السوريين وتمكين المملكة من تقديم الخدمات الاغاثية لهم والتخفيف من أعباء اللجوء على اقتصادها، ومساعدة الحكومة الأردنية في تحمل أعباء وتكاليف البنى التحتية والخدمات للاجئين.

وتم التأكيد على دعم فرنسا اقتصاديا للمملكة، خصوصا في إطار اتفاقية الشراكة بين الأردن والاتحاد الأوروبي، وتفعيل اتفاقية أغادير لتكامل قواعد المنشأ وزيادة فرصة تصدير المنتجات الأردنية لأسواق الاتحاد الأوروبي.

وجرى، خلال الاجتماع، بحث تطورات الوضع السوري ومستجدات الأزمة هناك، وأهمية تنسيق الجهود الدولية في الحرب على الإرهاب والتطرف ودرء مخاطره التي باتت تهدد العالم بأسره.

وأكد رئيس الوزراء أن فرنسا تقدر عاليا الدور المهم والمحوري للأردن في ضمان أمن واستقرار المنطقة.
وقال فالس إن فرنسا حريصة على تسهيل تطبيق اتفاقية أغادير لتكامل قواعد المنشأ، وزيادة حجم التبادل التجاري بين الأردن والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

كما التقى جلالة الملك رئيس الوزراء الهولندي، مارك روته، حيث جرى بحث جهود محاربة الإرهاب، وسبل حماية شعوب الشرق الأوسط وأوروبا والعالم من مخاطره.

وتم تناول العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات.

وفي لقاء آخر، بحث جلالة الملك مع رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، المستجدات الإقليمية والدولية، خصوصا الحرب على الإرهاب، وسبل التعامل مع مختلف التطورات بتنسيق وتشاور بين الأطراف الفاعلة، وبما يعزز الأمن والاستقرار العالميين.

وتناول اللقاء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والتأكيد على ضرورة تكثيف الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام، وفقا لحل الدولتين.

وحضر اللقاءات: نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، والسفير الأردني في باريس.ـ بترا

شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس
شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس



مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات سبب يجعل البنات تقوم بعلاقات محرمة مع الشباب
بث مباشر cbc سفرة , بث مباشر قناة سي بي سي سفرة اونلاين
اسباب نزول سورة الفاتحة ، فضل سورة الفاتحة ، سبب تسمية سورة الفاتحة
صور ديكورات نوافد 2018 , تصميمات نوافد دخلية وخارجية 2018
حظك اليوم 27 يونيو 2012 , حظك مكتوب اليوم 27/6/2012
معلومات عن أبراهام لينكولن
جيلي بالفواكه بالصور , طريقة عمل جيلي الفواكه , طريقة تحضير جيلي بالفواكه
برج العذراء اليوم السبت 7\4\2012 حظك اليوم السبت 7-4-2012 ابراج مكتوب اليوم السبت 7/4/2012

الكلمات الدلالية
,

شاهد صور الملك عبدالله الثاني يلتقي رؤساء وفود بمؤتمر المناخ في باريس


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 03:48.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك