فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

دحلان هو صرصور فتح الذي اختلس 100 مليون دولار

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
نجم الإبداع الفضائي

 


افتراضي دحلان هو صرصور فتح الذي اختلس 100 مليون دولار


دحلان هو "صرصور" فتح الذي اختلس 100 مليون دولار

دحلان هو صرصور فتح الذي اختلس 100 مليون دولار

طغى خبر استيلاء صرصور فلسطيني على مائة مليون دولار من اموال الشعب الفلسطيني على اعمال مؤتمر بيت لحم.
وجاء ذكر الصرصور في رسالة وزعها فاروق القدومي على وسائل الاعلام في رام الله وبيت لحم وجاء في رسالته "إن البعض من العاملين في السلطة غرقوا في جمع المال الحرام، وتمرغوا في قضايا الفساد والتهريب".

مضيفاً :" كان الإسرائيليون يغضون الطرف عن أعمالهم، وقال القدومي في رسالته " إن "صرصورا" في"فتح" اختلس ما يزيد عن مئة مليون من الدولارات".

وتساءل حول جباية الضرائب والرسوم الجمركية وتحويلها للحسابات البنكية الخاصة، وقال :" هل مر عليكم في التاريخ المعاصر أن تهدد ثورة أو دولة معاصرة بوقف صرف رواتب العاملين أو مخصصات المناضلين إن لم يتمردوا على قادة آخرين من رفاقهم أو يتجسسوا عليهم..".

وتساءل أمين سر فتح في رسالته "هل قرأتم في التاريخ عن قادة حركات ثورية كانوا يملكون الملايين من الدولارات أو الجنيهات الإسترلينية هم وأبناؤهم الذين يعملون في فك الالغاز الفلسطينية.

وقالت مصادر فتحاوية أن القدومي كان يقصد بالصرصور محمد دحلان ... وأنه سبق ووصف خالد رشيد بالسحلية وهناك فرق بين الصرصور والسحلية.




اما نبيل عمرو فتلتصق به صفة (ابو بريص) بسبب مشيته المضحكة اثر قص جزء من قدمه بعد محاولة اغتيال فاشلة نفذها رفاقه في حركة فتح بأوامر من الراحل ياسر عرفات ... اما قادة الثورة الذين يملكون مع اولادهم المليارات فهي اشارة الى ابو مازن وقريع صاحب مصنع الباطون طيب الذكر.





القدومي: "صرصور" في فتح اختلس مئة مليون دولار
فجّر فاروق القدومي "أبو اللطف" أمين سر حركة فتح في رسالته الأولى لمؤتمر الحركة المنعقد ببيت لحم "قنبلة" جديدة حين شن هجوماً قوياً على أعضاء "فتح" المحسوبين على السلطة الفلسطينية، واتهمهم بالفساد المالي.
جاء ذلك فيما واصل مؤتمر الحركة السادس أشغاله في ظل مناقشات وصفها الناطق باسم المؤتمر نبيل عمرو بالـ"عاصفة" ما استدعى تدخل الرئيس الفلسطيني محمود عباس لوقف الجدل الحاد بشأن التقرير الإداري والمالي، واعتماد خطاب عباس كتقرير للجنة المركزية للحركة.
القدومي وجه رسالة وزعت على وسائل الإعلام إلى المجتمعين في بيت لحم قال فيها "إن البعض من العاملين في السلطة غرقوا في جمع المال الحرام، وتمرغوا في قضايا الفساد والتهريب"، مضيفاً :" كان الإسرائيليون يغضون الطرف عن أعمالهم..".
وقال القدومي في رسالته " إن "صرصورا" في"فتح" اختلس ما يزيد عن مئة مليون من الدولارات"، وتساءل حول جباية الضرائب والرسوم الجمركية وتحويلها للحسابات البنكية الخاصة، وقال :" هل مر عليكم في التاريخ المعاصر أن تهدد ثورة أو دولة معاصرة بوقف صرف رواتب العاملين أو مخصصات المناضلين إن لم يتمردوا على قادة آخرين من رفاقهم أو يتجسسوا عليهم..".
وتساءل أمين سر فتح في رسالته "هل قرأتم في التاريخ عن قادة حركات ثورية كانوا يملكون الملايين من الدولارات أو الجنيهات الإسترلينية هم وأبناؤهم؟".


مؤتمر غير شرعي
من جانب آخر نشرت صحيفة "الشروق" الجزائرية حواراً مقتضباً مع القدومي اعتبر فيه أن مؤتمر فتح المنعقد في بيت لحم فاقد للشرعية معللاً ذلك بانعقاده تحت ظل الاحتلال الإسرائيلي، وموضحاً أن هذا المؤتمر يقلص حركة فتح إلى حركة محلية، ويحوّلها من حركة مناضلة تستخدم سلاح المقاومة المسلحة إلى مجرد حزب سياسي مسالم.
وقال القدومي في حواره "إن هذا المؤتمر يشكك في حقوق الشعب الفلسطيني وفي حق عودة اللاجئين إلى ديارهم".
وأوضح أنه وجه تحذيراً من عقد المؤتمر داخل الأراضي المحتلة وأنه لن يعترف بأي مقررات يخرج بها المؤتمر قائلاً : "إن هذه المقررات ستكون عرضة للنسيان".
وفي رسالته سالفة الذّكر تطرق القدومي إلى تفاصيل عديدة مرت بها القضية الفلسطينية منذ انطلاقة حركة فتح مروراً بالانتفاضة الأولى إلى اتفاقيات السلام إلى الانتفاضة الثانية حيث اتهم السلطة الفلسطينية بأنها شنت حرباً على الانتفاضة لإسكاتها.
وقال القدومي في رسالته "إن السلطة عززت التنسيق والتعاون مع سلطات الأمن الإسرائيلية عبر تعيين الجنرال الأميركي "كيث دايتون" مسؤولا عن تدريب وقيادة الآلاف من صغار الشباب الذين دربهم ولقنهم تعليماته لملاحقة رجال المقاومة الفلسطينية واعتقالهم ومصادرة أسلحتهم باسم الحفاظ على الأمن" على حد قوله.
وأضاف "أن الجنرال دايتون أصبح يتحكم بمستقبل الضفة الغربية وأهلها، ويفاخر بالتعاون الأمني مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، الذي مازال يمارس عمليات القمع بحقهم واعتقالهم بمجرد الشبهة".
وفيما يخص العملية السلمية وطريقة إدارة السلطة للمفاوضات قال القدومي "إن المفاوضات السياسية أصبحت عبارة عن لقاءات عائلية تعقد في المنازل الإسرائيلية بالقدس المحتلة".
واللافت في رسالة القدومي أنه رفض سرد تفاصيل الأحداث ما بعد استحداث منصب رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية والتي اعتبرها غير ضرورية والتي قال إنها شهدت اغتيال الرئيس الراحل ياسر عرفات بتآمر أعوان إسرائيل في بداية شهر تشرين الثاني/نوفمبر لعام 2004 على حد قوله.


مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات لومير يراهن على تأهل المغرب.. ونكونو يتحدى
للعبد أحد عشر مشهداً فيما يصيبه من أذى الخلق
Adobe Acrobat Pro Extended v9.4
محمول LG الجديد بـ كاميرا 12 ميجا بيكسل
يوفنتوس يهزم نجوم الريال ويصعد لنهائي كأس السلام
◦ღ♡♥ஓ.بصمــات تبكيني دما لا دموعا ஓ♥♡ღ◦˚°
بلاتر يزور العراق قريبا ويفتتح مشروع الهدف
رونالدو يختار منزلا تحت حراسة 24 ساعة

الكلمات الدلالية
,

دحلان هو صرصور فتح الذي اختلس 100 مليون دولار


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 11:15.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك