فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب


العودة   الإبداع الفضائي > >

التنازل المستمر يجعل العلاقة الزوجية مختلة - التنازلات الزوجية و نجاح الزواج


 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 1 ربيع الأول 1437هـ / 12-12-2015م, 00:48
نجم الإبداع الفضائي

 

افتراضي التنازل المستمر يجعل العلاقة الزوجية مختلة - التنازلات الزوجية و نجاح الزواج



2016, التنازلات, تزعزع, الحياة, الزوجية,التنازل, المستمر, مختلة, التنازلات, نجاح, الزواج

التنازلات تزعزع الحياة الزوجية - التنازل المستمر يجعل العلاقة الزوجية مختلة - التنازلات الزوجية و نجاح الزواج

التنازل المستمر يجعل العلاقة الزوجية مختلة - التنازلات الزوجية و نجاح الزواج



التنازلات تزعزع الحياة الزوجية- التنازل المستمر يجعل العلاقة الزوجية مختلة- التنازلات الزوجية و نجاح الزواج

"الحبّ... أعمى" مفهومٌ ارتبط ارتباطاً وثيقاً بتعريف الحبّ الذي يقوم على عواطف ملتهبة وجيّاشة. إنما مع مشاغل الحياة، تغيّرت خيوط هذا المفهوم ليتحوّل الحبّ الى حالة عقلانيّة ترتكز على ثوابت مشتركة بين الثنائي وتشمل نظرة ثاقبة لمشروع مستقبلي ناجح.

غُربة، خيانة، فقر، مستوى اجتماعي معدوم، غيرة وشكّ... تنازلات يتقبّلها أحد الشريكين باسم الحبّ، لكن هل ينبغي أن نتقبّل المعاناة بدافع الحبّ ونغضّ النظر عن الأخطاء المميتة؟ هل تجب مسامحة من نحبّ دوماً بهدف استمرارية العلاقة؟ وهل تدفع التضحية المفرطة الى انحراف العلاقة بين الشريكين فتتّسع



الهوة بينهما؟

بداية، لا شك أن الإنسان مجبولٌ بعواطفِ الحبّ التي تختلف بين حالة وأخرى. فالحبّ مسكونٌ في داخلنا إنما مفهومه ينضج مع تبدّل مفاهيم الحياة. ولا شك أن زمن الموت بدافع الحبّ قد ولّى إلا أن خيوطه ما زالت تنسج خطوط بعض العلاقات تحت اسم "التنازلات المفرطة".


فالتنازلات في علاقة ما تشكل ركناً أساسياً لاستمرارها، إلاّ أن ترك مساحة حريّة واحترام رغبات الآخر يرفع من شأنها ويؤدي الى الارتقاء بها ووضعها على خطّ مستقيم. لكن هل يجب التخلي عن معتقداتنا خوفاً من هدم العلاقة؟ أنتقبل الخيانة حرصاً على الصورة الاجتماعية التي رسمناها؟



تجاذب مميّز

يرى علم النفس "أن مفهوم التضحية ارتبط بالمأساة منذ زمن، وأن الإنسان يضحي من أجل راحة الآخرين. لكن في العلاقة العاطفية هناك التجاذب النفسي والعاطفة المخملية بين الذكر والأنثى، والتي تدفع كلّا منها أن يتنازل بعض الشيء لتوحيد العلاقة بالآخر وتقويتها". هذا ما يؤكد نظرية "أن في بداية كلّ علاقة الحب قد تحدث بعض التنازلات تتحول في ما بعد الى سلوكيات يومية".

من جهة أخرى، أثبتت الدراسات أنه في السنة الأولى من الزواج، يحدث صدام بين الطرفين لاختلاف الشخصيات، وعند بلوغ السنة الخامسة يظهر ما يسمى "بالشخصية الوسطى" التي تجمع أجمل السمات والصفات بين الزوجين.

التحام بين قلبين ووحدة بين حبيبين، بهذه العبارة وصفت مهى حقيقة علاقتها بزوجها. وتقول: "عشنا أجمل قصة حبّ دامت ثلاث سنوات، بعدها تزوجنا ورغم مواجهتنا لمطبات عدة في السنة الأولى من الزواج، إلا أن اتجاهات الحبّ اختلفت اليوم، حتى بات يربطنا كنز ثمين وهو ابننا".

نكساتٍ موقتة

"يتعرّض الحبّ لنكسات لكنه سرعان ما يعود ليحيا من جديد، نظراً لكونه رابطا إنسانيا ووجدانيا يولد السعادة والأمان". إنها حالة ريبيكا التي اعتقدت لوهلة أن حبّها قد مات مع نهاية علاقتها بحبيبها الأول، إلا أنها سرعان ما تخطت المأزق وتمكنت من رؤية واضحة للسيئات التي كانت تتسم به خصوصاً أنها عمدت مرات عدة الى التنازلات والتخلي عن معتقداتها وكرامتها بدافع الحفاظ على حالة الحبّ التي تعيشها. وبعد فترة من نهاية تلك العلاقة، تعرّفت على شخصٍ صريح وواضح، فنتجت بينهما علاقة عاطفية سليمة تقوم على الودّ والاحترام. وتقول: "صحيحٌ أن التنازلات ضرورية لإكمال مسيرة حبيبين شرط ألا تتخطى الحدود، أما من يطلب تنازلات لا تتناسب مع عاطفة الحبّ فهو ذو شخصية متسلطة، محبّ للتملك".

... باسم الحبّ

إذاً، تعتبر التنازلات باسم الحبّ أمراً ضرورياً شرط أن تتحصّن بضوابط وحدود بهدف استمرار الحبّ والحفاظ عليه. وفيما تصبّ بعض التنازلات في خدمة توطيد علاقة الحبّ بعيداً عن ارتباطها بالطموحات والعلاقات الاجتماعية لأنها تهدم أركان العلاقة. فالأنانية تتنافى مع هذه المشاعر السامية والخداع يحوّل العشّ الزوجيّ الى مقبرة الزواج، فيما أن الاحترام والانسجام يعتبران سياجاً متيناً لعلاقة أزليّة.



تعريفٌ آخر للتنازلات يتسم بالثمن، أي أنّ للحبّ ثمنا ما، بمفهومه المعنويّ. وتتشعب قيمة هذا الثمن بين حالة وأخرى تبعاً لشخصية كلّ فرد. فمنهم من يوظف اهتماماته وأولولياته قبل كلّ شيء وحتى قبل ****** والعكس صحيح.

ثورة المراهقة

في مرحلة المراهقة التي تصنّف بمرحلة الثورة الاجتماعية والهرمونية والنفسية تتمثل بكسر كل تقليد والخروج عن المألوف والتمرد على المحيط. إنها حالة من العواطف الملتهبة. لكن سرعان ما يستفيق المرء ليكتشف أنّ المفهوم تبدّل وما كان يقبل به من تضحيات بات شبه مستحيل.

تذوب شمعة الحبّ مع اتساع الفجوة بين الشريكين، فتزداد حفرة التناقضات عمقاً، ويتحوّل الحبّ الى خسارة نتيجة التخلي عن الكرامة والمعتقدات والتنازلات اليومية لخدمة الآخر في وقتٍ لا نرغب فيه بالقيام بذلك، ثمن يتم دفعه بالمعاناة فتتحوّل الحياة الى جحيمٍ.

.... ويبقى مفتاح لغز الحبّ الناجح يصبّ في خانة التعاون بين للارتقاء بالحبّ من حالة إعجاب وشغف الى حالة مغمورة بدفء أشعة الشمس ترتكز في طياتها على الاحترام والتفاهم والتعاون في سبيل تحقيق السعادة إذ إن من المستحيل أن تزدهر أيّ علاقةٍ بمجهودٍ فرديّ... نعم للتنازلات شرط ألا تتخطى المألوف وتمحو الشخصية وتكسر القيود...








المواضيع المتشابهه:



من مواضيعى في فضائيات تفسير حلم عدم السلام على شخص ، تفسير رؤية عدم السلام فى الحلم و المنام
كلمات اغنية قالو قدرت كاملة مكتوبة , ناجي اسطا
نبات مهم للسكرى ، ورق الزيتون
تفسير حلم البيطار فى المنام النابلسى , معنى البيطار فى الحلم
فوائد الفاصوليا للجسم , الاهمية الصحية للفاصوليا
تفسير رؤيا السوبيا ، تفسير حلم السوبيا فى المنام

الكلمات الدلالية
, , , , , , , ,

التنازل المستمر يجعل العلاقة الزوجية مختلة - التنازلات الزوجية و نجاح الزواج


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 17:22.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك