فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

رغم بلوغه الثمانين.. خال الرئيس السوداني يتمسك بـ"التاكسي"

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
نجم الإبداع الفضائي

 


افتراضي رغم بلوغه الثمانين.. خال الرئيس السوداني يتمسك بـ"التاكسي"


رفض استغلال القرابة.. وربى تسعة أبناء منهم أطباء
رغم بلوغه الثمانين.. خال الرئيس السوداني يتمسك بـ"التاكسي"



رغم بلوغه الثمانين.. خال الرئيس السوداني يتمسك بـ"التاكسي"

على الرغم من أمراض الشيخوخة التي يبدو أنها أصابت سيارة التاكسي التي يملكها الحاج "التوم"، إلا أن الرجل الذي تخطى الثمانين عاما لا يزال متمتعا بالصحة والعافية، وكله إصرار على الوفاء لسيارته الصفراء، ومقارعة خطوب الحياة بها في مناكب الأرض، بحثا عن لقمة العيش، دون أن يكترث بكونه خال الرئيس السوداني عمر حسن البشير.

الحاج التوم محمد الزين هو ذاك الرجل الذي تحدث لبرنامج MBC في أسبوع ، قائلاً: "نعم أنا خال الرئيس البشير، لكن أخرج بالسيارة للعمل بعد صلاة الفجر، وأظل حتى الساعة 12 ظهرا، فإذا وجدت زبائن فالحمد لله، وإذا لم أجد أعود إلى بيتي".

ومثلما يجمع الأقدمون على أن الماضي خير من الحاضر، لم يخف الحاج "التوم" تباكيه على ريعان شباب التاكسي الذي يملكه، بعدما حلت محله فارهات السيارات ذوات الحول والطول.

وعن ذلك يضيف "زمان كان التاكسي حالته جيدة جدا، وكان يعمل بكل قوة لتوصيل طلاب المدارس والجامعات، ولكن حالته الآن أصبحت سيئة ويتعطل كثيرا".




بيت مواضع
وربما يتعجب البعض أن أهل الرئيس السوداني وخاصته يقيمون في بيت متواضع بأحد الأحياء الشعبية في الخرطوم، دون أن ينهلوا من معين صلة القربى، أو يسعوا إلى الإبحار في محيط الغنى وأمواج الشهرة.

وفي هذا السياق يقول المهندس أحمد التوم محمد الزين "كل الناس يتوقعون أن علاقتنا بابن عمتنا الرئيس البشير قد تكون لها خصوصية بسبب وضعه الوظيفي؛ لكننا نقول لهم: أبدا، لم يكن للمنصب أي دخل أو تدخل في علاقتنا، فنحن أقارب كما نحن قبل أن يكون البشير رئيسا وبعد أن أصبح رئيسا".
وبدورها تقول نجلاء التوم محمد الزين ابنة خال الرئيس السوداني "أنا طبيبة أعمل في مستشفى الخرطوم ومتخصصة في مجال الغسيل الكلوي، وأنا تخرجت من جامعة النيلين عام 2003، ولي أخوات تخرجن قريبا، إحداهن من كلية الاقتصاد من نفس الجامعة".

ويقول ضياء الدين الطيب "إن الحاج التوم أحد السودانيين الذين أحيوا قيمة العمل والعطاء؛ فقد تمكن بهذه السيارة المتهالكة والمتواضعة من تربية أبنائه التسعة؛ فأهداهم للمجتمع أطباء ومهندسين وقانونيين ومحاسبين وغيرهم، في رحلة حياة عنوانها "الجد والاجتهاد والكفاح".


مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات حسام حسن يتقدم استفتاء أفضل لاعب في تاريخ إفريقيا
ثقافة الشارقة/معرض بيروت للكتاب/مشاركة
تخيل إنه الحياة ويندوز اكس بي SP2
QuickTime Pro 7.6.7
جديد الترددات 8 - 1 - 2010
"نوكيا سيرج"..طراز جديد من الهواتف الذكية
حرب البطولات بين القنوات الفضائيه
SkyForce Reloaded 1.07 لعبة حربية ممتعة كثير لجوالات الجيل الثالث و الخامس

الكلمات الدلالية
,

رغم بلوغه الثمانين.. خال الرئيس السوداني يتمسك بـ"التاكسي"


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 00:29.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك