فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

الأقمار الصناعية اهم واحدث ترددات القنوات الفضائية

بداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربية

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
مبدع فضائيات

 

03 بداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربية


بداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربيةبداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربيةبداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربية
بداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربيةبداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربية
بداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربية
بداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربية

بداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربية

لا يكفي تركيا كل هذا الحضور والتغلغل العميق والفاعل في الاقتصاد والإعلام والمأكل والملبس العربية. بل تسعى الى تدعيم هذا الحضور وتعزيزه بوسائل أكثر تأثيراً في الوعي والمزاج العربيين. ولعل الجمهور العربي الآن، في ترقُب لإطلاق الحكومة التركية، قناة جديدة، ضمن قنوات مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية «تي آر تي»، ناطقة بالضَاد!.
هذه القناة، التي من المتوقع إطلاقها مطلع العام المقبل، لن تبث برامجها على القمر التركي «تركسات»، بل على القمرين العربيين «عربسات» و «نايلسات»، وعلى مدار الساعة. ومن المتوقع أن يفتتحها زعيم «حزب العدالة والتنمية» رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان.
يدير هذه القناة، الكاتب والصحافي التركي سفر توران الذي قضى أكثر من 10 أعوام متجولاً في البلاد العربية. إذ عمل في قناة «7» الإسلامية، التي كانت تابعة لـ «حزب الرفاه الإسلامي» المنحل، وهــي الآن، ضمن الإمبراطورية الإعلامية، التــابعة، في شكل غير مباشر، للداعية الإسلامي التركي، المقيم في أميركا، وأبرز داعمي «حزب العدالة والتنمية»، فتح الله غولان. وينفي توران أن يكون إطلاق القناة التركية، نتيجة لتنامي العلاقات العربية - التركية، معتبراً أن الهدف الأساسي من إنشاء المحطة هو توثيق هذه العلاقات.
وما هو مفروغ منه، إن هذه القناة، ليست لإحياء لغة الشعب العربي وتراثه وعاداته وتقاليده في تركيا التي يعيش فيها أكثر من مليون عربي. هؤلاء، غير المعترف بهم وبحقوقهم دستورياً، انصهروا في بوتقة القومية والثقافة التركيتين، وبالكاد، يتذكرون أنهم عرب. حتى أن الجيل الجديد منهم، لا يفهم العربية. قد يعود إطلاق هذه القناة بمردود إيجابي على عرب تركيا، لكن جمـهورهـا سيـكون العـرب خارج هذا البلد.
وعلى رغم أن هناك كتاباً ومثقفين أتراكاً، أهم من سفر توران، من حيث الخبرة الإعلامية والحضور الثقافي، ويجيدون العربية، في شكل جيد، كجنكيز تشاندار وفايق بولوت، بالإضافة إلى إعلاميين وأكادميين ومثقفين عرب، يحملون الجنسية التركية، إلا أن الحكومة التركية تجاهلتهم، وسلمت دفة القناة، لإعلامي يدور في فلكها، وتابع لها، حرصاً منها على أن يولي الأهمية القصوى لسياسات الحزب الحاكم، والتسويق لها في العالم العربي، عبر القناة!.
وكانت الحكومة التركية أطلقت مطلع العام، قناة تركية ناطقة بالكردية سمتها «تي آر تي 6». وقد يكون اسم القناة العربية «تي آر تي 7 أو 8 أو 9...الخ». في كلتا الحالتين، لم يكن إطلاق القناتين، مسبوقاً باعتراف دستوري بأكراد تركيا أو عربها، يحصن هذه القناة! واللافت أن الحكومة التركية صرفت أموالاً طائلة على «تي آر تي 6» كي تجذب قطاعات واسعة من المثقفين الأكراد، ليسوقوا للحزب الحاكم، ففشلت.
أما في حال القناة الناطقة بالعربية، فسيكون هناك تهافت محموم من قبل الإعلاميين والمثقفين العرب للعمل فيها. وبحسب المعلومات التي تناقلها الإعلام عن الخطط البرامجية لهذه القناة، فإنها تشير الى أن القناة تعتزم ربط القاهرة ودمشق وبيروت وعواصم عربية أخرى بإسطنبول، عبر شبكة من المراسلين، وشركات إنتاج البرامج، ما يتطلب موازنة ضخمة، هي أضعاف ما خصصته الحكومة لـ «تي آر تي 6» الناطقة بالكردية.
وهذه الأخيرة، كما لمح المدير العام لـ «تي آر تي»، في تصريح له لموقع «صون هابر - آخر خبر» الإلكتروني، «من المحتمل إيقافها»، إذا تطلب الأمر. وبإمكان الحكومة أن تفعل ذلك، لأنه ليس هناك ضمانات تحمي الثقافات واللغات الكردية والعربية والأرمنية والسريانية في التلفزة الرسمية التركية.
أياً يكن الأمر، فإن إطلاق هذه القناة، بادرة مهمة، ستضع الإعلام العربي المرئي على المحك. وعلى كل من قنوات «الحرة»، «بي بي سي – العربية»، «العالم»، «روسيا اليوم»، أن تتأهب لولادة زميلة منافسة وقوية، تحظى بجمهور هائل، حتى قبل أن تجد النور.
كما ينبغي على القنوات السالفة الذكر، مراجعة أدائها وسياساتها وخططها البرامجية، بما ينسجم مع وجود خصم مهم، تحظى بلاده بالتهليل والتطبيل في العالم العربي. ولن تكون تركيا بحاجة، بعد إطلاق قناتها الفضائية، إلى حشد البرامج التلفزيونية في القنوات العربية. ومن المفترض بالقنوات العربية، وبخاصة منها الإخبارية، أن تتجه إلى التسويق للعالم العربي في تركيا، بالمقدار الذي تسعى تركيا للتسويق لنفسها في العالم العربي.
والسؤال هنا: كم من الطاقة والكفاءة والمهنية، باتت تمتلكها القنوات العربية، بعد أن صرفتها في تعبيد طريق القناة التركية، الناطقة بالعربية، المرتقبة، ليس الى الفضاء العربي فحسب، بل الى قلوب المشاهدين العرب وعقولهم؟






بداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربية
AMOR_HAMZAWI


مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات العالم يشهد اول كسوف جزئي للشمس بتاريخ 04/01/2011
كبفية تمرير ملف on باللودر الشامل بعد فشل بقية اللودرات شرح بالصور
صور اطول شعر , صور شعر بنات طويل , صور صبايا بشعر طويل
الى احبتي اعضاء منتديات الابداع الفضائي اصدارات جديدة للهايتك z3 تعمل على w6
احدث تعديل على سوفتوير جهاز Truman Vega مع Bulsat 39°E
المتصفح السريع أوبرا 10.53 Build 3370 Final بتاريخ اليوم
أجهزة الكندور التي قهرت وحطمت الفياكسس 2.6
حل عندما تتوقف أجهزة ستار سات 8100-8300 usb ذات المعالج ali_3329d على on

الكلمات الدلالية
,

بداية العد العكسي لإطلاق قناة تركية ناطقة بالعربية


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 13:20.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك