فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

المواضيع الإسلامية قسم يهتم بالدين الإسلامي على منهج أهل السنة والجماعة ويمنع إهانة بقية المذاهب

واجب الخطباء أمام الأزمة المالية العالمية

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
عضو نشيط

 

افتراضي واجب الخطباء أمام الأزمة المالية العالمية


بقلم: الشيخ/ عبد الخالق حسن الشريف




الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..

فإن الإخوة الكرام من الأئمة والخطباء واجبٌ عليهم أن يعيشوا مع الأمة آمالِها وآلامِها، وأن يكونوا أسرع إدراكًا لما يدور حولهم من أحداث ومشاكل.



يقول العلماء: (واجب الوقت) أي التزام الواجب بالوقت المحدد له أو المناسب، وها هي الأزمة المالية العالمية تضرب بأنيابها الدنيا بأسرها.






لقد استيقظت البشرية على دمار اقتصادي شديد، ولطالما حذَّر أهل الإيمان من معصية الله باستباحة الربا في صورته البنكية (الفوائد) وأسموها مرة أخرى (العوائد)، كم ذكَّرنا الناس بقوله تعالى ﴿يَمْحَقُ اللهُ الرِّبَا﴾ (البقرة: من الآية 276)!، وكم بيَّنَّا لهم أن البشرية مُعرَّضةٌ لحرب الله بسبب الربا!، ولكن حب المال جعل الناس لا تسمع ولا ترى، والتزيينات الشيطانية لهم جعلتهم يهزءون بالمتدينين ومن الفكر الإسلامي.



ها هي الدنيا تخفض الربا (الفوائد) إلى 0.75 % أي تكاد تكون صفرًا، بل وفعلاً جعلوها صفرًا أكثر من مرة، فلماذا هذا التعنت في بلادنا أمام أحكام الدين؟!



لقد خُدع بعض العلماء، وسكت صوتهم بعد أن كانوا يقبلون في فتاواهم بهذا النوع من الربا وأن البنوك لا تخسر، ها هي البشرية ترى أمام أعينها الاقتصاد العالمي يُدمَّر.




الشيخ عبد الخالق الشريف

إلى الإخوة الأعزاء الائمة والخطباء.. عليكم في مثل ذلك:

1- بيان أهمية الإيمان، والتصديق بما جاء من عند الله، وألا نخدع بأي شيء فيه معصية الله.

2- الثقة التامة فيما جاء من عند الله مهما كان من المرجفين.

3- التأكد من شمول الإسلام لكل مناحي الحياة.

4- تأكيد أهمية تطبيق الشريعة الإسلامية، وواجب الأمة حكامًا ومحكومين نحو هذا الأمر العظيم.

5- تأكيد أن مخالفة أمر الله سبب شقاء الناس؛ ولذلك علينا أن نسارع إلى طاعته في الحجاب والصلاة، وأداء الزكاة وتحرِّي الحلال واجتناب الحرام.

6- التوازن في استخدام أسلوب الترغيب والترهيب في بيان الحق.

7- عدم إظهار الشماتة، بل إظهار الحزن على كل من خالف شرع الله.

8- إرشاد الناس إلى البنوك الإسلامية والمصارف الإسلامية.

9- أن نتمنَّى من الله حفظ البلاد والعباد من هذه الكارثة المُفجِعة.



أخي الخطيب والإمام..

هذا موقف جعله الله بين يديك، وعليك استثماره في مصلحة الدعوة إلى الله:

1- أظهر الفرق بين الربا والبيع.

2- بيِّن للناس الفساد الأخلاقي المترتب على ربا البنوك (الفائدة).

3- بيِّن للناس أهمية إعادة الثقة بين بعضهم البعض، وفضِّل المشاركات بينهم في الحلال.

4- بيِّن لهم مفاسد الاحتكار وعاقبة المحتكرين.

5- ذكِّر الناس بأيام الله وقدرة الله.

6- ادعوهم إلى التوبة والاستغفار.

7- بيِّن لهم عاقبة الرزق الحرام.



أخي الإمام والخطيب..

إن الأحكام الشرعية تبيِّن أن الربا (وَفق فائدة البنوك) مالٌ حرامٌ؛ لا يحل لأحد أن يأخذه، ولا أن يسدِّد منه الضرائب أو غير ذلك، بل عليه أولاً أن يتوب ويسحب المال وهذه الزيادة يعطيها لجمعية أو مستشفى ينفق منها في أبوابها، وليعلم أنه لا أجر له على ذلك، وكل ما فعله أنه تخلَّص من الحرام، ويَحرُم الشهادة على عقد ربوي أو ضمانة، و"فيزات" البنوك (السحب على المكشوف) ربا محرم حتى ولو سُدِّد في الموعد؛ لأنه أولاً قَبِل عقدًا ربويًّا ووقع عليه، والشهادات أ، ب، ج كلها حرام؛ الأول والثاني ربا، والثالث قمار (ميسر).



أحبائي..

حذِّروا الناس من البورصة؛ فأكثر معاملاتها حرام.

أحبائي..

علِّموا الناس أمر دينهم، قال تعالى ﴿وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ﴾ (الأنفال: 25).



واجعلوا ذلك في خطب الجمعة أو العزاء أو الأفراح، وكذلك طوفوا على أصحاب المال مبشِّرين ومنذرين؛ مبشِّرين بأهمية طاعة الله ومحذرين من معصيته.



أسأل الله لأمتنا ولنا الهداية والتوفيق، وصلِّ اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات من المنكرات في البيوت
صناعة الدعوة
شبهة لغوية حول قوله تعالى: { حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم...}
نظرات في آيات
مُدارسة القرآن
العدل.. قيمة قرآنية
يوم عرفة.. كمال الدين وتمام النعمة الإلهية
إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا

واجب الخطباء أمام الأزمة المالية العالمية


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 16:29.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك