فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

المواضيع الإسلامية قسم يهتم بالدين الإسلامي على منهج أهل السنة والجماعة ويمنع إهانة بقية المذاهب

أفضل أيام الدنيا

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
عضو نشيط

 

افتراضي أفضل أيام الدنيا


خلق الله الزمان وفضّل بعضه على بعض، فخصّ بعض الشّهور والأيام والليالي بمزايا وفضائل يعظم فيها الأجر، ويَكثر الفضل؛ رحمةً منه بالعباد؛ ليكون ذلك عْونًا لهم على الزيادة في العمل الصالح والرغبة في الطاعة، وتجديد النشاط ليحظى المسلم بنصيب وافر من الثواب، فيتأهب للموت قبل قدومه ويتزود ليوم المعاد.



"ومن فوائد مواسم الطاعة سدّ الخلل واستدراك النقص وتعويض ما فات، وما من موسم من هذه المواسم الفاضلة إلا ولله تعالى فيه وظيفة من وظائف الطاعة يتقرَّب بها العباد إليه، ولله تعالى فيها لطيفة من لطائف نفحاته يصيب بها من يشاء بفضله ورحمته؛ فالسعيد من اغتنم مواسم الشهور والأيام والساعات وتقرَّب فيها إلى مولاه بما فيها من طاعات؛ فعسى أن تصيبه نفحة من تلك النفحات، فيسعد بها سعادة يأمن بعدها من النار وما فيها من اللفحات" (ابن رجب في اللطائف، ص 40).



ومن هذه المناسبات العظيمة، العشر من ذي الحجة.

فضلها

1- أقسم الله تعالى بها:

وإذا أقسم الله بشيء دل هذا على عظم مكانته وفضله؛ إذ العظيم لا يقسم إلا بالعظيم، قال تعالى: ﴿وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2)﴾ (الفجر)، والليالي العشر هي عشر ذي الحجة، وهذا ما عليه جمهور المفسرين والخلف، وقال ابن كثير في تفسيره: وهو الصحيح.



2- أنها الأيام المعلومات التي شرع فيها ذكره:

قال تعالى: ﴿وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ﴾ (الحج: 28)، وجمهور العلماء على أن الأيام المعلومات هي عشر ذي الحجة؛ منهم ابن عمر وابن عباس.



3- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم شهد لها بأنها أفضل أيام الدنيا:

فعن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أفضل أيام الدنيا أيام العشر" يعني عشر ذي الحجة قيل: ولا مثلهن في سبيل الله؟ قال: "ولا مثلهن في سبيل الله إلا رجل عفر وجهه بالتراب" (رواه البزار وابن حبان وصححه الألباني).



4- أن فيها يوم عرفة:

ويوم عرفة يوم الحج الأكبر، ويوم مغفرة الذنوب، ويوم العتق من النيران، ولو لم يكن في عشر ذي الحجة إلا يوم عرفة لكفاها ذلك فضلاً.



5- أن فيها يوم النحر:

وهو أفضل أيام السنة عند بعض العلماء، قال صلى الله عليه وسلم: "أعظم الأيام عند الله يوم النحر، ثم يوم القر" (رواه أبو داود والنسائي وصححه الألباني)، ويوم القر هو اليوم الذي يلي يوم النحر؛ لأن الناس يقرون فيه بمنى بعد أن فرغوا من الطواف والنحر واستراحوا.



6- اجتماع أمهات العبادة فيها:

قال الحافظ ابن حجر في الفتح: "والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتَّى ذلك في غيره".



7- هي الأيام التي أعطاها الله لموسى عليه السلام كي يُتم ميقاته أربعين ليلة:

قال تعالى: ﴿وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً﴾ (الأعراف: من الآية 142).



وقد ورد هذا عن مجاهد ومسروق؛ "فالحمد لله الذي هدانا لهذه الأيام وأضلهم عنها؛ فنحن أولى بموسى عليه السلام منهم".



8- العمل فيها له منزلة عظيمة وفضل كبير عند الله تعالى:

فقد روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"ما من أيامٍ العملُ الصالحُ فيها أحب إلى الله من هذه الأيام"، يعنى أيام العشر، قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: "ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع بشيء" (رواه البخاري وغيره).



9- مضاعفة العمل الصالح:

فعن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ما من أيام أفضل عند الله، ولا العمل فيهن أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام- يعني من العشر- فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير وذِكْر الله، وإن صيام يوم منها يعدل بصيام سنة، والعمل فيهن يضاعف بسبعمائة ضعف" (من الترغيب والترهيب للمنذري).



وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"ما من أيام أحب إلى الله أن يُتعبد له فيها من عشر ذي الحجة، يعدل صيام كل يوم منها بسنة، وكل ليلة منها بقيام ليلة القدر" (رواه ابن ماجة والترمذي).



أفضل الأعمال

ومن الأعمال التي لا تغيب عن العاملين المسارعين للجنات:

1- التوبة الصادقة:

فعلى المسلم أن يستقبل مواسم الطاعات عامة بالتوبة الصادقة والعزم الأكيد على الرجوع إلى الله؛ ففي التوبة فلاح للعبد في الدنيا والآخرة، يقول تعالى: ﴿وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ (النور: من الآية 31).



وفي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله يغار، وغيرة الله أن يأتيَ المرء ما حرم الله عليه" (متفق عليه).



2- العزم الجاد على اغتنام هذه الأيام:

فينبغي على المسلم أن يحرص حرصًا شديدًا على عمارة هذه الأيام بالأعمال والأقوال الصالحة، ومن عزم على شيء أعانه الله وهيَّأ له الأسباب التي تُعينه على إكمال العمل، ومن صدق الله صدقه الله، قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا﴾ (العنكبوت: من الآية 69).



3- الصلاة:

يُستحَب التبكير إلى الفرائض والمسارعة إلى الصف الأول، والإكثار من النوافل؛ فإنها من أفضل القربات، فعن ثوبان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "عليك بكثرة السجود لله؛ فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة، وحطَّ عنك بها خطيئة" (رواه مسلم)، وهذا عامٌّ في كل وقت.



4- الصيام:

لدخوله في الأعمال الصالحة، فعن هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر" (رواه الإمام احمد وأبو داود والنسائي).



قال الإمام النووي عن صوم أيام العشر: "إنه مُستحَب استحبابًا شديدًا".



وقال عليه الصلاة والسلام: "ما من عبد يصوم يومًا في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفًا" (متفق عليه).



5- أداء الحج والعمرة:

لقوله صلى الله عليه وسلم: "العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة" (رواه مسلم).



6- الاعتكاف:

ومن أبواب الخير المهجورة في هذه الأيام الفاضلة الاعتكاف، وهو اللبث في المسجد بنية، وقد روى عبد الرزاق عن الصحابي يعلى ابن أمية أنه قال "إني لأمكث في المسجد الساعة وما أمكث إلا لأعتكف"، وعلى هذا فمن تيسَّر له الجلوس في المسجد فليحرص على استحضار نية الاعتكاف بقدر ما يستطيع.



وللاعتكاف فوائد كثيرة؛ فهو يُبعد النفس عن شغل الدنيا، وفيه يستغرق العبد وقته في الصلاة أو انتظار الصلاة، وفيه التشبه بالملائكة، والتعرض لصلاتهم على المرء الذي يجلس في مصلاَّه ينتظر الصلاة.



7- التكبير والتهليل والتحميد:

فعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد" (رواه أحمد).






وقال البخاري: كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبِّران ويكبِّر الناس بتكبيرها.



وقال: وكان عمر يكبِّر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبِّرون، ويكبِّر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيرًا، وكان ابن عمر يكبِّر بمنى تلك الأيام وخلف الصلوات وعلى فراشه، وفي فسطاطه ومجلسه وممشاه تلك الأيام جميعًا.



ويُستحَب للمسلم أن يجهر بالتكبير في هذه الأيام ويرفع صوته به.



8- الإكثار من الأعمال الصالحة عمومًا:

لقوله صلى الله عليه وسلم: "ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام" يعنى أيام العشر.



ومن الأعمال الصالحة التي غفل عنها بعض الناس: قراءة القرآن وكثرة الصدقة، والإنفاق على المساكين، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وبر الوالدين، وصلة الرحم، وإغاثة الملهوف، وإطعام الجائع، وتفريح المؤمن وإدخال السرور على نفسه وطرد الهم عنه مما يحبه الله تعالى، فعن ابن عمر أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله؟ قال:"أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب العمل إلى الله سرور تُدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة أو تقضي عنه دينًا أو أتطرد عنه جوعًا".



- الحرص على أداء صلاة العيد:

فعلى المسلم الحرص على أداء صلاة العيد حيث تُصلَّى، وحضور الخطبة والاستفادة، وعليه معرفة الحكمة من شرعية هذا العيد، وأنه يوم شكر وعمل بر، فلا يجعله يوم أشر وبطر ولا يجعله موسم معصية.



10- الأضحية:

والأضحية شكر لنعمة الله تعالى، وإحياءٌ لسنة خليله إبراهيم، وفيها تذكر معاني الصبر، وتقديم محبة الله تعالى على شهوة النفس، وفيها توسعة على الأهل والجار والفقير.



فإن كنت ممن وسَّع الله في رزقه فاحرص على الأضحية؛ فقد ورد ذلك في الكتاب والسنة، قال تعالى: ﴿فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ﴾ (الكوثر: 2)، والمعنى: صلِّ العيد وانحر البدن، وقد ثبت في صحيح مسلم عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحَّى بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده وسمى وكبَّر.



قالوا عنها

1- "لا تطفئوا سُرُجكم لياليَ العشر" كنايةً عن القراءة والقيام (سعيد بن جبير رحمه الله).



2- "السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكانٍ اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يأتي ذلك في غيره" (ابن حجر رحمه الله).



3- "لمَّا كان الله سبحانه قد وضع في نفوس عباده المؤمنين حنينًا إلى مشاهدة بيته الحرام، وليس كل أحد قادرًا على مشاهدته كل عام، فرض على المستطيع الحج مرةً واحدةً في عمره، وجعل موسم العشر مشتركًا بين السائرين والقاعدين" (ابن رجب رحمه الله).



4- سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله- عن عشر ذي الحجة والعشر الأواخر من رمضان؛ أيهما أفضل؟ فأجاب: "أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة".



5- قال المحققون من أهل العلم: أيام عشر ذي الحجة أفضل الأيام، وليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل الليالي.



6- "كان يقال: أيام العشر بكل يوم ألف يوم، ويوم عرفة بعشرة آلاف يوم" (أنس بن مالك رحمه الله).



7- بلغني أن العمل في اليوم من أيام العشر كقدر غزوةٍ يُصام نهارها ويُحرس ليلها، إلا أن يختص امرؤ بشهادة" (الإمام الأوزاعي رحمه الله).



يوم عرفة

لقد شرَّف الله تعالى هذا اليوم وفضَّله بفضائل كثيرة؛ نذكر منها:

1- أنه أفضل الأيام:

لحديث جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أفضل الأيام يوم عرفة" (رواه ابن حبان).

وروى ابن حبان أيضًا من حديث جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "مَا مِنْ يَوْمٍ أَفْضَلُ عِنْدَ اللهِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ، يَنْزِلُ اللهُ تَعَالَى إلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا فَيُبَاهِي بِأَهْلِ الأَرْضِ أَهْلَ السَّمَاءِ" وفي رواية: "إنَّ اللهَ يُبَاهِي بِأَهْلِ عَرَفَةَ مَلائِكَتَهُ، فَيَقُولُ: يَا مَلائِكَتِي.. اُنْظُرُوا إلَى عِبَادِي، قَدْ أَتَوْنِي شُعْثًا غُبْرًا ضَاحِينَ".



2- أقسم الله به في القرآن:

قال الله تعالى: ﴿وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2)﴾ (الفجر)، وأكثر المفسرين على أن الفجر فجر يوم عرفة، وقال السيوطي: هو فجر كل يوم، وقيل هو فجر أول يوم من المحرم أو فجر يوم النحر أو فجر أول يوم من ذي الحجة، وأما الليالي العشر فأكثر المفسرين على أنها عشر ذي الحجة، وقيل هي العشر الأواخر من رمضان، وقيل هي العشر الأوائل من المحرم.



3- أنه يوم إكمال الدين وإتمام النعمة:

روى البخاري بسنده: قالت اليهود لعمر: إنكم تقرءون آيةً لو نزلت فينا لاتخذناها عيدًا، فقال عمر: إني لأعلم حيث أنزلت، وأين أنزلت وأين كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أنزلت: نزلت يوم عرفة.. إنا والله بعرفة، قال سفيان: وأشك كان يوم الجمعة أم لا: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِينًا﴾ (المائدة: من الآية 3).



وإكمال الدين في ذلك اليوم حصل؛ لأن المسلمين لم يكونوا حجُّوا حجة الإسلام من قبل، فكمل بذلك دينهم لاستكمالهم عمل أركان الإسلام كلها، ولأن الله أعاد الحج على قواعد إبراهيم عليه السلام، ونفى الشرك وأهله، فلم يختلط بالمسلمين في ذلك الموقف منهم أحد.



وأمام إتمام النعمة فإنما حصل بالمغفرة؛ فلا تتم النعمة بدونها كما قال الله تعالى لنبيه ﴿لِيَغْفِرَ لَكَ اللهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ﴾ (الفتح: من الآية 2).



4- أنه يوم عيد:

فعن أبي أمامة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب" (رواه أبو داود).



5 - صيامه يكفِّر سنتين:

قال النبي صلى الله عليه وسلم "صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفِّر السنة التي قبله والسنة التي بعده" (رواه مسلم)، فيُستحَب صيامه لغير الحاج، أما الحاج فلا ينبغي أن يصومه حتى يتقوَّى على الوقوف وذكر الله تعالى.



6- أنه يوم مغفرة الذنوب والعتق من النار:

عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو، ثم يباهي بهم الملائكة فيقول ما أراد هؤلاء".



قال ابن عبد البر: وهو يدل على أنهم مغفور لهم؛ لأنه لا يباهي بأهل الخطايا والذنوب إلا بعد التوبة والغفران.



من أدعية يوم عرفة

- قال صلى الله عليه وسلم "أفضل الدعاء يوم عرفة، وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي : لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير" (رواه الترمذي).



- وعن سيدنا علي بن أبي طالب كرَّم الله وجهه قال: أكثر ما دعا به النبي صلى الله عليه وسلم يوم عرفة في الموقف: "اللهم لك الحمد كالذي نقول وخيرًا مما نقول، اللهم لك صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي، وإليك مآبي ولك ربِّ تراثي.. اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ووسوسة الصدر وشتات الأمر.. اللهم إني أعوذ بك من شر ما تجيء به الريح" (رواه الترمذي).



وبعد..

فعلى المسلم أن يعرف قدر عمره وقيمة حياته، فيُكثر من عبادة ربه، ويواظب على فعل الخيرات إلى الممات، قال الله تعالى: ﴿وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ﴾ (الحجر: 99)، قال المفسرون: اليقين: الموت.



ومن ثم يحرص على مواسم الخير؛ فإنها سريعة الانقضاء، وليقدِّم لنفسه عملاً صالحًا يجد ثوابه أحوج ما يكون إليه.. إن الثواب قليل، والرحيل قريب، والطريق مَخُوْف، والاغترار غالب، والخطر عظيم، والله تعالى بالمرصاد، وإليه المرجع والمآب ﴿فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه (8)﴾ (الزلزلة).



فالغنيمة الغنيمة بانتهاز الفرصة في هذه الأيام العظيمة، فما منها عِوَضٌ ولا تُقدَّر بقيمة، المبادرةَ المبادرةَ بالعمل، والعجلَ العجلَ قبل هجوم الأجل، وقبل أن يندم المفرّط على ما فعل، وقبل أن يسأل الرّجعة فلا يُجاب إلى ما سأل، قبل أن يحول الموت بين المؤمِّل وبلوغ الأمل، قبل أن يصير المرء محبوسًا في حفرته بما قدَّم من عمل.



فهيا يا من ظلمةُ قلبه كالليل إذا يسري، أما آن لقلبك أن يستنير أو يستلين، تعرَّض لنفحات مولاك في هذه العشر؛ فإن لله فيها نفحات يصيب بها من يشاء، فمن أصابته سَعِد بها يوم الدّين.

ستندم إن رحلت بغير زاد *** وتشقى إذ يناديك المنادي

فما لك ليس يعمل فيك وعظ *** ولا زجر كأنك من جمادِ

فتب عما جنيت وأنت حي *** وكن متيقظًا قبل الرقاد

أترضى أن تكون رفيق قوم *** لهم زاد وأنت بغير زاد؟!

مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات لمسات حانية
فوائد إقامة شرع الله في الأرض
الإيمان والعمل طريق النهوض بالأمة
اليتيم المبعوث رحمة للعالمين
مفاهيم تربوية في مدرسة الدعوة
قدوتنا في التحرك بالقرآن
في رياض الإيمان
المرأة في حياة الأنبياء.. أمًا وزوجةً وسندًا

أفضل أيام الدنيا


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 05:09.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك