فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

انَّا فتحْنا لكَ فتحاً مبينا

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
موقوف

 

افتراضي انَّا فتحْنا لكَ فتحاً مبينا


الحمد لله وحده؟ صدق وعده؟ ونصر عبده؟ واعز جنده؟ وهزم الاحزاب وحده؟ نحمده سبحانه وتعالى ونستهديه ونستغفره؟ ونحن في ذكرى يوم الفتح الاعظم الذي فتح الله فيه على المسلمين مكة المكرمة وعادوا اليها اعزة مؤمنين مسامحين؟ نوصي انفسنا جميعا بتقوى الله العظيم وطاعته؟ ونحذرها من مخالفته وعصيان اوامره؟ له العتبى حتى يرضى ولاحول ولاقوة الا بالله؟ به نستعين؟ وعليه نتوكل؟ وبه نستغيث ونحن في بيت من بيوته نتفيَّؤُ ظلال الرحمة والمحبة والمودة والنصر؟واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له؟ خلق كل شيء فقدَّره تقديرا؟ واشهد ان محمدا عبد الله ورسوله؟ كان في فتح مكة رحمة له و لاعدائه وللمؤمنين؟ اللهم صل وسلم وبارك على هذا النبي الكريم وعلى ازواجه و آله واصحابه الطيبين الطاهرين وعلى كل من اهتدى بهديه واستنَّ بسنَّتِه الى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا يا رب العالمين اما بعد عباد الله؟ اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم{انَّا فتحنا لك فتحا مبينا} صدق الله العظيم؟ هذا اخبارٌ من الله عز وجل في آية نزلت بعد صلح الحُدَيْبيَة وقبل فتح مكة؟ ولكنَّ الله تعالى اذا قال لعبده اِنَّا فَتَحْنَا لك ولو بالفعل الماضي فلا بُدَّ ان يتحقّقَ ذلك قضاءً مُبْرَمَاً اِلَّا اَنْ يشاءَ سبحانه شيئاً له فيه من الحكمة البالغة؟ لاَنَّه لا توجد قوةٌ في الارض ولا في السماء مهما عَظُمَ شَاْنُهَا تستطيع اَنْ تَقِفَ اَمامَ قدرة الله وقوته الخارقة سبحانه وعنفوانِه وجبروته وباْسهِ وانتقامه؟و لولا رحمتهُ التي وسعت كلَّ شيء واملاؤهُ و امهالهُ للظالمين عسى ولعلَّ اَنْ يتوبوا ويرجعوا عن غَيِّهم؟ واِلَّا فَاِنَّ المنتقم الجبَّار سبحانه اِذَا اخذهم لم يُفلِتْهم من عذابِه؟ ولا اَحدَ يستطيع ان يخلّصهم من سطوتِه حينما ياْخذهُم اَخْذَ عزيز مقتدر وهم في اَوْجِ طغيانِهم وشدَّته؟ حتى لا يحتجُّوا عليه يوم القيامة اَنَّهم كانوا ضعفاء حين انتقمَ منهم اَو اَنَّه لم يعطِهم فرصةً كافية حتى يتوبوا ويُراجِعوا حساباتِهم؟ ونفهم من هذا كلّه اَنَّه تعالى لا يُعَاجِل الظالمين بالانتقام حتى يواجهوه مواجهة النِّدِّ للند كما يوهمُهم شيطانُهم؟وكما حدثَ مع فرعون حينما{حشر فنادى فقال انا ربكم الاعلى فاَخذَهُ الله نَكَالَ الآخرة والاولى اِنَّ في ذلك لَعِبرَةً لمن يخشى(انتقامَ الله وعقابه وجبروتَه} وينبغي هنا ان نلاحظ ملاحظة مهمة جدا؟ اَنَّ الحقَّ سبحانه لم ينتقمْ من فرعون اِلَّا بعد اَنْ جادله موسى وهارون مُطَوَّلاً واَقاما عليه الحُجَّة امامَ شعبه بالدليل القاطع على ربوبيَّتِه الزائفة(وكذلك الامر بالنسبة لقوم نوح حتى ملّوا منه وقالوا{يا نوحُ قد جادلْتَنَا فَاَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَاْتِنَا بما تعدُنا اِنْ كنت من الصادقين}فقد تكون الصورة غير واضحة تماما او مشوَّشة جدا عند الذي يتحدَّى الله ويزعُم انه لن يستطيع اَحَدٌ اَنْ ينزعَ عنه ملكَهُ اَوْ سلطانَهُ حتى ولو كان الخالقُ نفسهُ كما سمعْنَا مؤخَّراً من ماهر الاسد؟ وكم اشعر بالاسى اَنْ يصدر هذا الكلام من انسان جامعي مثقف حاصل على درجة الدكتوراه الجحشية من جامعات الحمير الاسديَّة؟ فهذا الانسان الاحمق لاينتقم الله منه ابتداء بل يعطيه الفرصة ليُرَاجِعَ عقلَه مراراً وتكرارا وعلى طول؟ في كلام غير مسؤول؟ قاله تافهٌ مخبول؟ وهو من الذين قال الله فيهم{وما قدرُوا الله حقَّ قدرهِ والارض جميعا قبضتهُ يومَ القيامةِ والسمواتُ مطويَّاتٌ بيمينه؟وانا اقول لماهر الاسد والكلامُ لبشارَ ايضا؟عليك ان تحترم المشايخَ من طائفتنا العلوية رغماً عنك وانا واحدةٌ منهم؟ وعليك ان تعتبرني امك الروحية؟ويحق لي ما لايحق لغيري في نصحك وارشادك؟فانت بمثابةِ ولدٍ من اولادي واخافُ عليك من نار جهنَّم الابديَّة؟ ولقد جعلتَ منا اضحوكة ومثارا للسخرية والاستهزاء في العالم اجمع بسبب تحديك للخالق سبحانه وربوبيَّة اخيك الزائفة؟ لماذا لا تفتحُ قلبَكَ لله؟ فيفتحُ اللهُ عليك من رحمتهِ وفضله ما يُسْعِدُ قلبكَ في الدنيا والآخرة؟لماذا لا تجدِّدُ حياتك مع الله ودينه الاسلامي؟لماذا لا تصطلح مع الله فَيُلقِي سبحانهُ محبَّتكَ في قلوب عباده؟هل تظنُّ اَنَّ الله يعاديك او يكرهُك ابتداءً؟ صدِّقْني انتَ مخطىءٌ جدا اذا توهَّمْتَ لِلَحْظَةٍ اَنَّ الله لا يُحِبُّكَ ولا يريدُ لك الخير؟ بل اِنَّه سبحانه ما يزال فاتحاً لك اَحضانَ رحمتهِ الحنونة؟ ويقولُ لك اَقْبِلْ اِليَّ يا عبدي؟ وساجعلُك تكرهُ الشر؟ وتحبُّ الخير؟ واُطهِّرُ قلبك؟ واَشرحُ صدرك؟ ثم اَغفرُ ذنبك؟ وانا اشدُّ فرحاً بتوبتِكَ منكَ اذا فقدْتَّ شيئا عزيزا انت بامسِّ الحاجة اليه ثم استعدْتَّه فجاَةً بنعمة الله عليك كما ورد ذلك في حديث صحيح عن نبينا محمد رسول الله؟ فتصوَّرْ معي اخي مهما كانت سعادتُكَ وفرحتك فَاِنَّ الله اَشدُّ فرحا منك بتوبتك فرحاً يليق بجلاله وعظمته حينما تتغيَّرُ الى الاحسنِ والافضل؟ الى سعادة ابديَّة؟ في جنان سرمديَّة؟ ونعيم مقيم من ربٍّ رحيم غَيرِ غضبانَ عليكَ ولا عليَّ؟ اِذَا سَمعْتَ كلامي وكانت بدايةُ التغيير منك وباختيارك وعن رضا وطواعيَّة؟ بدليل قوله تعالى{اِنَّ اللهَ لا يُغَيِّرُ ما بقوم حتى يغيِّرُوا ما بانفسهم؟ واِذا اَرادَ اللهُ بقومٍ سوءاً فلا مَرَدَّ له وما لهم من دونه من وال}فافْهمْ هذا الكلام عنِّي وعن ربِّك وقل سَمعْنَا واَطَعْنَا اَمرَ الله وكنْ من خير البَرِيَّة؟ ولا تقلْ سمعْنا وعَصَيْنَا كما قالت اليهود من قبل فتكونَ من شرِّ البرية؟واناشدُكَ الله ثم اباك حافظ ثم امَّك ناعسة وكلاهما في ذِمَّةِ الله في الحياة البرزخية؟ وهما الآن في قبرهما بامسِّ الحاجة الى صدقةٍ جارية او علم يُنْتَفَعُ به او ولدٍ صالح يدعو لهما بكرةً وعشيَّاً؟ من اجل راحةِ نفسيهما اَنْ تكونَ لهما ولخالقِهما ولداً بارَّاً مُطيعاً مَرْضِيَّا؟ واَنْ تكون اول من يدعو الى المصالحة الوطنية؟؟؟ ماذا ترتَّب على هذا الفتح من الفوائد{ ليغفرَ لك الله ما تقدَّم من ذنبك وما تاخَّر؟ ويتمَّ نعمته عليك ويهديَك صِراطاً مستقيما؟ ويَنْصُرَكَ اللهُ نصراً عزيزا؟هو الذي اَنزلَ السكينةَ في قلوبِ المؤمنين؟ ليزدادوا ايماناً مع ايمانِهم؟ ولله جنودُ السموات والارض وكانَ اللهُ عليماً حكيما} إنَّه يومٌ من ايام رسول الله عليه الصلاة والسلام؟ وكلُّ حَدَثٍ يُعتَبَرُ يوماً خالدا تتناقلهُ الاَجيالُ الى قيام الساعة؟ هذا القَدَرُ الربَّاني الذي لا يخضعُ لحساباتِ النَّاس ولكنَّ الله تعالى يدبِّرُ الامر؟ فاِذَا كان كفارُ مكة يمكرون فالله اَسرعُ مكرا؟ واذا كانوا يتآمرون فالله تعالى يَفْتُشُ ويفضحُ مؤامراتِهم كلّها؟ نعم ايها الاخوة الكرام اِنَّه الحق الذي تجلَّى يومَ فتحِ مكَّة؟ والذي يفرضُ علينا اَنْ نعودَ بذاكرتِنا الى الوراء حينما هاجرَ رسولُ الله من مكة الى المدينة وهو في الصحراء مع اَبي بكر رضي الله عنه؟ فتنزلُ على قلبهِ عليه الصلاة والسلام هذه الآية {اِنَّ الذي فرضَ عليكَ القرآنَ لرادُّك الى معاد} أي اَنَّ الذي فرضَ عليك القرآنَ والزمَكَ به سيعيدُكَ يا محمد؟ يا رسولَ الله؟اِلى مكة في الوقت الذي قدَّرهُ الله عزَّ وجل؟نعم ايها الاخوة الكرام ولم تمضِ سوى ثماني سنوات؟ واِذَا برسول الله الذي خرج من مكة مُطارَدَاً؟ ليس معه من جنودٍ يحفظونه؟ ولا مِنْ غطاءٍ جوِّي يحميه؟ و لا من بوارج بحريةٍ تَدْفَعُ عنه؟ُ واِذَا به يعود الى مكة مع جيش عَرَمْرَم؟ ومن ذا الذي كان يتوقَّع هذا أو يقدِّرهُ وقد بالغَتْ قريشٌ في تعذيبِ المسلمين؟ وافْتَرَتْ حتى بَشَمَتْ؟ وحَسِبَتْ حَسَبَ حساباتِها الخاطِئةَ وظنَّتْ اَنَّها بقوتها ومَالَها وما عندَها من جيوش جرَّارة تستطيع اَنْ تقضيَ على محمد وعلى رسالة محمد؟ وأن تجعلَ هؤلاء المستضعفين الذين آمنوا يرتدُّون عن دين الاسلام تحت ضغطِ الترهيب والتعذيب والترغيب؟ ولَكِنْ وللهِ الحمدُ في الاولى والآخرة باءَتْ حساباتُها كلُّها بالفشل؟ فَاِذَا محمدٌ رسولُ الله يدخلُ مكَّة فاتحا؟وهنا ايها الاخوة الكرام تتجلَّى عندَ رسولِ الله اخلاقيَّاتُ النصر؟نعم لِاَنَّ النصرَ له أخلاقيَّاتٌ في هذا الدين الاسلامي العظيم؟ كما اَنَّ السلام له اخلاقيات؟ وكما أنَّ الحربَ لها اخلاقيات؟ وكما اَنَّ الهزيمة لها اخلاقيات ايضا؟ فكيف تجلت اخلاقُ رسول الله القرآنية صلى الله عليه وسلم في هذا اليوم؟ لقد تجلت بسموِّها؟ لقد تجلت بانسانيتها؟ لقد تجلت بصفائها؟ لقد تجلت بتسامحها؟ فَبَدَلَ ان يكون فتحُ مكة يومَ حساب وعقاب؟ اِذَا به ينقلب الى يومِ عفو وصفح؟ نعم المؤمنُ بدينِ الاسلام يكرهُ اِراقةَ الدماء؟ ويحترمُ الانسانية؟ ولذلك كان لِرسولِ اللهِ عليه الصلاة والسلام الحقُّ أن يقتلَ من اَهْلِ مكة أو يسترقَّ منهم من يشاء حَسَبَ العُرْفِ العسكري آنذاك؟ ولكنَّه لم يفعل؟ بل اَبَتْ عليه اَخلاقُ الاسلام و النبوة والسموِّ الانساني اِلَّا اَنْ يقطعَ سلسلةَ الانتقام؟ ويجعلَ من قريش قبيلةً عزيزةً كريمة لا تخضع إلَّا لله سبحانه وتعالى؟ ويستعيدَ لها انسانيَّتَها المسلوبة بفعل الجاهلية الاولى التي جعلت عامَّةَ الناس عبيداً لكُبَرَاءِ قريش وزعمائِها؟ فَيَاْتِي المحرِّرُ الاعظم محمدٌ رسولُ الله عليه الصلاة والسلام؟لِيُضِيءَ باخلاقه وبتعاليمه وبانسانيته العالمَ كله مِمَّن يريد اَنْ يقتديَ واَنْ يهتديَ بِهَدْي محمد رسول الله وهذا النور المبين الذي اَنزلَهُ الله على هذا النبي المنير بسراجه ودعوتهِ الى الله عز وجل و صلى الله وسلم على نبينا محمد رسول الله؟ نعم ايها الاخوة المؤمنون ويشهدُ رسول الله مشهداً اَثَّرَ في نفسه وجعلَ عيناه تدمعان؟ اَتدري اَخي ماهو هذا المشهد؟ حينما صار ابو سفيان وحيداً؟ اين الذين كانوا يحيطون به من كل جانب؟ اين جيشهُ العَرَمْرَم الذي حارب رسولَ الله به في كلِّ الغزوات؟ حينما شجَّعهم وحرَّضَهم على حرب رسول الله؟ حينما جهَّزَ جيوشَ المشركين الكفَّار بكل طاقتهِ المالية مع اَنَّه مشهورٌ بالبخل؟ ولَكِنْ يهونُ كلُّ شيء عند امثال هؤلاء اِذَا كان في سبيل الشيطان ويظهرُ كرمُهم واضحاً جليَّاً للعَيَان؟ لقد جهَّزَ الجيوشَ وجَيَّشها من اَجلِ محاربة النبي عليه الصلاة والسلام؟ ثم بعد ذلك يجدهُ العباس رضي الله عنهما وحيدا؟ فَاِذَا بابي سفيان يتعلَّقُ بالعباس ويقول يا عمَّ رسول الله اَجِرْنِي؟ فقال العباسُ نعم انت في جواري؟ واَرْدَفَهُ على بَغْلَتِه؟ وسارَ به الى خيمة القيادة العليا؟ الى خيمة رسول الله عليه الصلاة والسلام؟ فَمَنْ يَلْحَظُهُ آنذاك؟ يراه عمرُ رضيَ الله عنه؟ ويقول ابو سفيان؟ لا نجوْتُ اِنْ نَجَا؟ ويُشْهِرُ الفاروقُ سيفَهُ؟ يريدُ اَنْ يَقْطِفَ راْسَ ابي سفيان الذي فكَّرَ ودبَّر وخطَّطَ لِيَفْصِلَهُ عن جسده؟ ولكنَّ العباس كان يَحُثُّ البَغْلَةَ على اَنْ تُسْرِعَ في جَرْيِها؟ حتى وصلَ الى خيمة النبي عليه الصلاة والسلام؟ واِذَا بابي سفيان يجثو بينَ يَدَيْ رسولِ الله؟ فيقولُ له رسولُ الله قُمْ هذا لا يجوزُ اِلَّا لله؟ فسبحانكَ يا رب ما هذه الشخصيةُ النبويَّةُ الانسانيَّةُ التي تالَّقَتْ في العالم الانساني كلّه؟وفجاَةً يرفعُ الفاروقُ سيفَهُ فاَصبحَ يتلمَّظُ فوقَ رَاْسِ ابي سفيان؟ فيقولُ العباسُ يا رسولَ الله لقد اَجَرْتُ ابَا سفيان؟ فيقولُ النبي لِعُمَرَ اَغْمِدْ سيفَك؟ فيستجيبُ الفاروقُ لِاَمرِ رسولِ الله عليه الصلاة والسلام؟ وهنا تدمعُ عينا رسول الله؟ لماذا يا تَرَى؟ اِنَّهما موقفان مؤثِّران في حياةِ رسول الله؟ الموقفُ الاول؟ حينما عادَ رسولُ الله الى مكة فاتحاً منتصرا؟ وذلك يستدعي الشكرَ لله؟ بدموع الفرح؟ وسجودِ الشكر؟ وما وردَ ايضاً في قوله تعالى{ الذين اِنْ مكنَّاهم في الارض(أي فتحُوا البلادَ وقلوبَ العباد وانتصروا} هل قال الله عنهم اَنَّهم شربُوا الخمور؟ هل لعبُوا الميسرَ والقمار؟ هل رقصَ رجالُهم كالعاهرات ونساؤهُم كالمُومِسَات؟ هل اقامُوا الدنيا ولم يُقْعِدُوها بالحفلاتِ الصَّاخبة الخليعة الماجنة التافهة كاصحابِها والفاجرة؟ لا بل اِنَّهم {اقامُوا الصلاة وآ تَوُا الزكاة واَمرُوا بالمعروف ونَهَوْا عن المنكر ولله عاقبة الامور} واَمَّا الموقف الثاني في حياة رسول الله؟ فهوالمشهدُ الذي يؤثِّر على اصحابِ القلوبِ الرحيمة؟ ومهما كانَ صاحبُ هذا المشهد جبَّارَاً عنيدا؟ الآن صارَ ذليلا؟ صارَ وحيدا؟ فيارسول الله اِرْحَمُوا عزيزَ قوم ذَلّ؟ يا رسولَ الله اَينَ عفوُك عند مقدرتِك على الاطاحةِ براسي؟ سبحانَ الله ماذا تَبْغِي يا اَبا سفيان؟ نعم ايها الاخوة الكرام اِنَّه لا يطمعُ اِلَّا في كلمةٍ واحدةٍ من رسول الله؟وهذه الكلمةُ تحفظُ عليه حياتَه؟ اِنَّه لا يريدُ اَكثرَ من ذلك؟ وهو يعلمُ جيِّدا اَنَّه في مقاييس البشر؟ وفي مقاييس الحروب المادية؟ لابُدَّ ان يُقتَل؟ ولابد ان يُعَذَّب؟ ولابدَّ ان يُمْحَى له كلُّ اَثَر؟ ولا يستطيعُ اَحدٌ اَنْ يُوَجِّهَ أيَّ لوم لرسولِ الله اِنْ فعلَ ذلك معه؟ وانظر اخي الى صبرِ رسول الله وحلمهِ عليه وعفوهِ وتسامحِه؟ اَمَا آن لك يا اَبَا سفيان اَنْ تُسْلِم؟فيقولُ ابو سفيان ما زالَ في النفس شيءٌ يحرِّكُ الشكَّ عندي بقوة و يمنعُنِي من اليقينِ بدينِكَ؟ فقال رسولُ اللهِ للعبَّاس خُذْهُ معك هذه الليلة واَقْنِعْهُ اَنْ يَنْحَنِيَ اَمَامَ الحق واَنْ يخضعَ للحقِّ سبحانه وتعالى وهو الله عز وجل؟ ولقد كانَ العبَّاسُ ذكيَّاً في التعاملِ مع اَبي سفيان؟ حينما جعلَهُ يرى قوةَ الاسلام؟ و كتائبَ الاسلام؟ وهي تمرُّ في شوارعِ مكة؟ في اَقوى عَرْضٍ عسكري اسلامي؟ ومع عظمةِ هذه القوة فاِنَّ رسولَ اللهِ كانَ لا يُريقُ دماً أبداً؟ اِلَّا اِذَا كانَ مضطرا؟ فَتَمُرُّ فَيَالِقُ النصرِ الواحدةَ تِلوَ الاخرى؟ فَيساَلُ ابو سفيان العبَّاس؟ لِمَنْ هذه الكتيبة؟ لِمَنْ هذا الجيش العرمرم؟ مَنْ هؤلاء المغاوير الوحوش؟ ثم يقول ابو سفيان بِمَنْطِقِ الدنيا لقد صارَ مُلكُ ابنِ اَخيكَ الغَدَاةَ عظيماً؟ فقال له العباس ويحَكَ يا اَبَا سفيان ليسَتْ مُلْكَاً كما تظن؟ اِنَّها النُبُوَّة التي تفتحُ القلوبَ والعقولَ قبلَ اَنْ تفتحَ البلاد؟ ثمَّ بعد ذلك ينتهي الليل؟ وفي اليوم التالي يَاْتِي العباسُ بابي سفيان؟ فيقولُ له رسولُ الله هل اَغْنَتْ عنكم هذه الآلهةُ شيئا؟هذه الاصنام التي عَبَدتّمُوهَا من دون الله؟ هذهِ الاصنامُ التي جَيَّشْتُم من اَجلِها الجيوشَ لتدافعوا عنها؟ وسَفَكْتُم من اجلها الكثيرَ من الدماءِ البريئة؟ بسبب سخافتِكم وسخافةِ عقولِكم؟ وهي حجارةٌ لا تضرُّ ولا تنفع؟ولكنَّها كانَتْ اغلى عندكم من الله ومن دماءِ الابرياء؟ فهل اَغْنَتْ عنكم من الله شيئا؟ قال ابو سفيان لا؟ فقالَ له الرسولُ الكريمُ اَمَا آنَ لك يا اَبَا سفيان اَنْ تشهدَ اَنْ لا اِله اِلَّا الله واَنِّي رسول الله؟ فقال ابو سفيان اَشهد اَن لا اِلَهَ اِلَّا الله؟ فقال له الرسولُ الاَعظم قُلْ محمدٌ رسول الله؟ وهنا تظهرُ الكآبةُ على وجهِ اَبي سفيان؟ ويردِّدُها رسولُ الله آمراً؟ ولكنَّ ابا سفيان يصعدُ على وجهه من الهمِّ ما يثورُ في داخله؟ ويقول يا محمد (اِلى الآن لم يقلْ يا رسول الله) ما زال في النَّفس منها شيء؟ اِنَّ في النفس منها شيئا؟ هناك اشياءُ كبيرة؟ هناك رواسبُ جاهلية(شيطانية) تمنعُ نفسي من الاطمئنان اليك؟ فقال له الرسول الاعظم اِذَاً رَاوِدْ نفسك ودرِّبْها وروِّضْها على قبولِ الحق؟ فكما عِشْتَ دهراً طويلاً واَنتَ تتنعَّمُ في حلاوةِ المخدرات العقلية العقائدية والمادية والجنسية مع الكفر والفُسُوقِ والعِصْيَان؟ عليك اَنْ تُدرِّبَ نفسكَ اَيضاً على اَنْ تستسيغَ مَرَارَةَ الطاعةِ للهِ ورسولهِ ومقتضيات الايمان؟ ففيها الدواءُ المُرُّ ولكنَّه الشافي باذن الله؟ فَاَخَذَ ابو سفيان يُرَاوِدُ نفسَهُ الاَمَّارةَ بالسوء؟ فَاِذَا بقوةِ الخيرِ وقوةِ الشرِّ تتصارعان في هذه النفس؟ حتى انتصرَ الخيرُ جاعلاً منها نفساً لوَّامةً على الشرِّ الذي جعلَهُ يُسْرِفُ على نفسه وعلى غيره؟ حتى جعله يضيِّعُ اكثرَ عمرهِ في عداوةِ الله ورسولهِ ودينِه؟ فَاِذَا به يَنْطِقُ بها مُجَلْجِلاً بها صوتَهُ و لسانَه؟ محمدٌ رسول الله؟ فماذا كانت النتيجة؟ اُنْظُرْ يا اَخِي الى سماحةِ الاسلام؟ ومَنْ كَانَ خُلُقُهُ القرآن؟ كما اَخْبَرَتْ بذلك سيدةُ الطهر والعفاف والشرف عائشة بنت ابي بكر الصِّدِّيقان؟ رضي الله عنهما وعمَّن اَحبَّهما ومدحَهما وشرَّفَهما وبرَّاَهما من كلِّ بهتان؟ حتى ولو كانَ من شيعة العرب اَوِ الفرس الصفوي في ايران؟ فانْظُرْ اخي الى عفوِ رسولِ الله؟ اَيُّها الناس جميعاً على كلِّ المستويات؟ وفي كلِّ الازمان؟ عليكم ايها الاخوة الكرام اَنْ تُمْسِكُوا الآن اعصابكم؟لِاَنَّنا ما زِلْنَا في اَوَّل المشهد؟ والمشهدُ له فصول؟ وعندَ كلِّ فصل ستهتزُّ اَوتارُ قلوبكم؟ وسَتَعْجَبُونَ من هذا الرسولِ الفَريدِ من نوعِه؟ ثم تقفون في محراب العبادة لله؟ واَنتم تناجون الله في عليائِه؟ يا ربّ هذا رسول الله؟هذا زعيمُ الانسانية؟ هذا قائدُ العالم؟ والفضلُ كلُّ الفضل لك؟ يا من ارسلْتَهُ رحمةً للعالمين؟ وهذه الرحمةُ هي جزءٌ صغيرٌ جداً من رحمتِكَ التي وَسِعَتْ كلَّ شيء يا الله؟ يا رحمن يا رحيم؟ وكما وعدْتَّ في القرآن الكريم {ورحمتي وَسِعَتْ كلَّ شيء فساكتبُها للذين يتَّقون ويؤتون الزكاة}فاكتبْها يا ربّ لاولئك الذين يؤتون الزكاة ويطعمون الطعام على حبِّه لهؤلاء المساكين الفقراء الجائعين في الصومال وغيره؟ اكتبْها لاُولئِكَ يا رب ولو كانوا في الصين؟ كما كتبْتَ طلبَ العلم على عبادِكَ المؤمنين؟ ولو سافرُوا الى الصين؟ وتحمَّلوا ما تحملوا من اخطار السفر مجاهدين؟ فما هو الفصل الآخر في هذه المَلْحَمَةِ الاسلامية التاريخية الفريدةِ من نوعِها بعدَ ذلك؟ قالَ العبَّاسُ يا رسول الله اِنَّ اَبَا سفيان رجلٌ يحبُّ الشُّهرة؟ فاجْعَلْ لهُ مِيزَة؟ واَعْطِهِ وِسَامَاً لا يكونُ على حسابِ الدِّين؟ حتى تُشْبِعَ ما عنده من حبٍّ للاَمان والسلامة يقضي على اضطرابه من شدَّةِ رعبه وخوفهِ على مصيره المجهول تحتَ ظلِّ رايتك التوحيدية؟ اَتَدْرِي اَخِي ما هوهذا الوسام؟ يا لهُ من وِسَام؟ لا يتصوَّرهُ الناسُ حتَّى في خيالهم؟ ولكنَّكَ تتصوَّرُ معي اخي بيتَ ابي سفيان الذي كان فيه التآمرُ على الاسلام والمسلمين؟ حينما كانتِ المؤتمراتُ تَنْعَقِدُ مع المؤامراتِ في بيت ابي سفيان؟ وتُجَيَّشُ الجيوشُ لَتَنْطَلِقَ من هذا المكان؟ هذا البيتُ الماكرُ الذي حوى المكرَ والتدبيرَ من اجلِ محاربةِ اللهِ ورسولهِ والمؤمنين؟ اَتَدْرِي اخي من يَقْبَعُ في هذا البيت؟ وياليتَكَ ما دَرَيْت؟ اِنَّها هندُ بنتُ عُتْبَة؟ اِمْرَاَةُ ابي سفيان؟والتي اَوْعزَتْ الى وحشيٍّ اَنْ يقتلَ حمزة؟ فيقتلُ وحشيٌ حمزةَ؟ ولا يُشفَى غليلُها بذلك؟ فَتَشُقُّ بطنَ حمزة؟ وتستخرجُ كبدَه؟ وتمضغُه؟ ولكنَّها لا تستسيغُه؟ ثم تصنعُ من اَمعاءِ حمزةَ قلائدَ في عُنُقِهَا؟ مُتكبِّرةً ومفتخرةً اَنَّها استطاعَتْ اَنْ تطعنَ محمَّداً في صميمِ قلبِه؟ كم لهذا البيت من ذكرياتٍ ماساويةٍ اليمةٍ جدَّاً في قلبِ رسول الله؟ فهلْ اَصْدَرَ رسولُ اللهِ اَمراً عسكريَّاً بحرقِه؟ هل اَصْدَرَ اَمْرَاً حتَّى بمجرَّدِ هدمِه؟ اَقولُ لك يا اخي عليك اَنْ تُمْسِكَ اَعْصَابَك؟ واَنْ تُحضِّرَ دَمْعَتَكَ لهذا المشهد المؤثّر بعد ان ناخذ استراحة قصيرة مع اخواننا الشيعة( نعم ايها الشيعي عليك ان تحضر دمعتك من اجل التوبة الى الله وحده لا شريك له واَلَّا تُطْفِىءَ مِصباحَ عقلِك؟ حتى لا تاخذَكَ العاطفةُ اِلَى حدِّ المبالغةِ في الوقوف مع المظلوم باللَّطم والنِّياحة؟ وبدلَ اَنْ تنصرَهُ وتنصرَ دينَه ايها الشيعي المسكين؟ اِذَا بك تظلمُ نفسك؟ وتظلمُ الذي خلقك؟ ولن تضرَّ الا نفسَك بدليل قوله تعالى {اِنَّ الشرك لَظلمٌ عظيم} وقولِه اَيضا{الذين آمنوا ولم يلبسوا ايمانهم بظلم(أي يخلطوا ايمانهم بشرك)اُولئِكَ لهم الاَمْنُ وهم مهتدون}فهل اَنتَ تعيشُ ايُّها الشيعيُّ في اَمانٍ مع نفسِكَ بهذه الاخطاء العقائدية القاتلة التي تَحْلِقُ الدِّينَ حَلْقَاً مُمِيتَاً من جذورِهِ؟ واَنتَ لا تشعُرُ اِلَّا بما زيَّنه الشيطانُ لكَ من عملِكَ ومعتقداتِكَ دونَ اَنْ تبحثَ عن الحقيقة؟ وكاَنَّ المَسْأَلَةَ محسومةٌ عندَكَ من اَساسِهَا؟ وقد اَغْلَقَ الشيطانُ عليك منافذَ عقلِكَ وتفكيرِك؟ اُنظُرْ الى تسامحِ رسولِ الله مع من قتل عمَّه واخاه بالرضاعة حمزة ثم مَثَّلَ بجثَّتهِ اَبْشَعَ تمثيل؟ واَنتَ اِلَى الآن لا تتسامحُ مع قَتَلَةِ الحسين؟ بل اِنَّكَ تجعل من مظلومية آل البيت جميعِهم شرَّاً مُسْتَطِيرَاً على الاسلام واَهلِهِ وعلى رؤوسِ الصحابة جميعِهم ولا تشبعُ من لعنِهم وشتمِهم؟ ولا تكتفي بذلك بل وصلَ بكَ الاَمْرُ الى التطاولِ على شرفِ رسولِ الله وعرضِه بالرمي والقذف والبهتان العظيم؟ ولا تكتفي بذلك بل على كتاب ربِّه ايضا بالتحريف والتزوير؟ حتى اَصبَحَتْ عقيدتُكَ عندَ النصارى في القرآن وغيرهِ هي بمثابة مسمار جحا التي يعيِّرُونَنا بها؟ فهل تريدُ لآل البيت اَكْثرَ من حقّهم في القصاصِ مِمَّنْ ظلمَهم اَوْ قتلَهُم اَوْ تَعَدَّى عليهم حتى اَقمْتَ الدنيا ولم تُقْعِدْهَا؟ نعم ايها الشيعي المسكين الضحية وفي الوقت الذي تشتمُ فيه رموزَهم وتعتبرُ ذلك تقرُّباً الى الله وديناً؟هل سمعْتَ اَحَدَاً مِمَّنْ تتَّهمونهم بالنَّواصب يشتمُ رموزَكَ اِلَّا اِذَا كان جاهلاً من عوامِّهم واغبيائِهم نتيجة استفزازاتِكُمُ الحقيرةِ لهم بشتمِ رموزهم؟ اِنَّها الرَزِيَّةُ الكبرى بحقِّك اَيُّها الشيعي قبلَ اَنْ تَتَّهمَ بها غيرَك؟ ثم تعالَ معي عن أيِّةِ رزيَّةِ خميسٍ تتحدَّثون؟ وقد اشفق الفاروقُ عمر على رسول الله؟ فهل تعتبر ايها الشيعي قولَ عمر عن رسول الله اَنَّه قد هَجَرَ( أي اشتدَّ عليه المرض) وقاحة من عمر؟ بالعكس اِنَّها قِمَّةُ الذَّوقِيَّات والاَدَبِيَّاتِ والانسانية مع رجلٍ عادي؟ فما بالُكَ اِذَا كان هذا الرجل هو مُحمَّدٌ رسولُ الله؟ و قد غَلَبَهُ الوجعُ والمرض؟ ولا يريدُ الفاروقُ عمربن الخطاب من اَحَدٍ ان يُثْقِلَ عليه او يزيدَه تَعَبَاً؟ بل يريدُ منهم اَنْ يخفّفوا عنه و يتركوه وشانَهُ حتَّى يستريحَ او يموتَ بسلام؟ والكتابةُ وتَلْقِيمُها للغير تحتاجُ الى التركيز واستحضارِ الافكار؟ واَيُّ مجهودٍ فكريّ يستطيع ان يتحمَّلَهُ انسانٌ كرسولِ الله وقد قال عن نفسه اِنِّي لَاُوعَكُ كما يُوعَكُ رجلان منكم؟ اَمَا كانَ يكفيه ما عانى طوالَ حياته من ثِقَلِ الوحي حتَّى اَنَّ جبينَهُ كان يَتَفَصَّدُ عَرَقَاً في الليلة الباردة الشديدة كما اخبرت بذلك زوجتهُ عائشة؟ ثم تعالَ معي اِلَى قوله تعالى {يا اَيُّها النبيُّ بَلِّغْ ما اُنزِلَ اليك من ربك وان لم تفعلْ فما بلَّغت رسالتَه والله يعصمُكَ من الناس}فلماذا لم يَعْصِمِ اللهُ رسولَه من عمر ويحميه حينما اَرادَ اَنْ يكتبَ كتاباً لن تَضِلُّوا بعدَهُ ابدا فقال عمر حسبُنا كتابُ الله{أي اَنَّ أيَّ سنَّةٍ تناقضُ القرآنَ الكريم كالسُّنَّةِ عندَ الشيعة في الكافي وغيره فَاِنَّنا نضربُ بها عُرْضَ الحائط ولا نلتفتُ اِلَّا الى القرآن؟ ومهما يكن من امر السنَّةِ فالقرآنُ اقوى منها؟ مع العلم اَنَّ الله تعالى اَخبرَ عن رسولهِ اَنَّه {ما ينطقُ عن الهوى اِنْ هو الا وحيٌ يُوحَى} هل تفهمُ من هذا الكلام اَيُّها الشيعي اَنَّ عمر قال للرسول بيننا وبينكم كتاب الله فما وجدنا فيه من حلال استحلَلْنَاه وما وجَدْنَا فيه من حرام حرَّمناه؟ لا اِسمَحْ لي اَنْ اقولَ لك اِنَّكَ امرؤٌ عريضُ القفا و عقلُكَ ومخُّك سميك؟ فقد جاءَتِ امراةٌ الى ابن مسعود وقالَتْ نفسَ الكلام حسبُنا كتابُ الله؟ بيننا وبينكم كتابُ الله؟ فما وجدْنَا فيه من حلالٍ اسْتَحْلَلْنَاه؟ وما وَجَدْنَا فيه من حرام حرَّمناه؟ واِنِّي قراْتُ المصحف بين دفَّتيه من الجِلدَةِ الى الجلدة ولم اَجِدْ فيه تحريمَ الوَشْم؟ فقال لها ابن مسعود اَمَا قَرَاْتِ قولَه تعالى{ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} اَلَا واِنَّ ما حرَّم رسولُ الله كما حرَّمه الله(أي اَنَّ كتاب الله هو نفسهُ يُلْزِمُ هذه المَرْاَةَ ويُلْزِمُ عمر ويلزمُنَا ويلزمُكم معنا رغماً عنكم بالعمل بالسُّنَّةِ الصحيحة لرسول الله صلى الله عليه وسلم) ايَّاك ايها الشيعي اَنْ تقولَ لي اَنَّ الفاروقَ عمر كان غافلاً عن هذه الآية ولم يسمعْ بها في حياته؟ ثمَّ هل نسيتَ قولَهُ تعالى وهو آخرُ ما نزلَ من الاحكام{اليومَ اَكْمَلْتُ لكم دينَكُم واَتْمَمْتُ عليكم نعمتي ورضيتُ لكم الاسلام دِينا} فهل اَكملَ اللهُ لنا دينَنا واَتمَّ علينا نعمتَهُ ورضيَ لنا الاسلام دينا و بعدَ اَنْ يئس الذين كفروا من القضاءِ على هذا الدِّين كما اَخبرَ الله تعالى بذلك في سورة المائدة ثم ياْتِي عمرُ بن الخطاب ليقضيَ على آخرِ اُمنية تمنَّاها رسول الله قبل موته والله تعالى يقول{وما ارسلنا من قبلك من نبي ولا رسول اِلَّا اِذَا تمنَّى اَلْقَى الشيطانُ في امنيَّتِه فينسخُ الله ما يلقي الشيطانُ ثم يحكمُ اللهُ آياتِه} ولْنَفْرِضْ جَدَلاً اَنَّ الشيطانَ اَلقَى في اُمْنِيَّةِ رسولِ الله وعلى لسانِ عُمَرَ وحاشاه قولهُ حسبُنا كتابُ الله؟ لماذا لم يُحْكِمِ الله آياتهِ بولاية علي رضي الله عنه وعن اخيه الفاروق؟ لماذا لم يَنْسَخْ سبحانه ما اَلْقَى الشيطان؟ لماذا لم ينسَخْ تعالى اِلَّا ما اَلْقَى شياطينُكم من الاعتقاد بتحريف القرآن او نقصهِ اَوْ حذفِ آياتٍ منه او طمسِها ومنها آية الولاية المزعومة؟هل تجدون في القرآن الكريم كله من اَوَّلهِ الى آخره آيةً مُحْكَمَةً واحدة تُؤَيِّدُ معتقداتِكم الباطلة ومنها كفر الصحابة وانقلابهم على اعقابهم بعد رسول الله واغتصاب الخلافة من علي الى آخر ما هنالك من هدم عقيدة التوحيد والشرك بالله القُدُّوس؟و التخبيص؟ والتعفيس؟ و التلبيس؟ وبرعاية ابليس؟ فلا حجَّةَ لكم اَبَداً اَيُّها الشيعة في رزيَّةِ الخميس هذه؟ وقد صَحَا رسولُ الله بعدَ ذلك صحوةَ الموت لمدة ثلاثة ايام؟ وخرج الى الناس وقد تحسَّنَتْ حالتُه؟ فلماذا لم تكنْ رزيَّةُ يوم الجمعة موجودة ايضا؟ اوالسبت؟ اوالاحد؟ حتى ماتَ رسولُ الله يومَ الاثنين؟ومع ذلك فَاِنِّي اُوَجِّهُ الملامةَ الكبرى الى علماء اهل السنة والجماعة على الفضائيات؟ وكلَّما اتصلَ عليهم شيعي واَلْقَى بشُبُهَاتٍ كثيرة اَغْلقُوا الهاتفَ في وجههِ بحجَّةِ اَنَّه خرجَ عن الموضوع وليسَتْ هذه نقطةُ البحث؟ واَقولُ لهؤلاء والله الذي لا اله الا هو كم اتمنَّى اَنْ يُغْرِقَكم هؤلاء الشيعة ويحصروكم في شبهاتِهم حتى تموتوا اختناقاً من كثرةِ العلم والمعرفة؟ وكم تُشَرِّفُكم وترفعُ من مقداركم عندَ الله مِثْلُ هذه المِيتَة؟ فَاَنْتَ اَيُّها العلَّامة لا تستحقُّ هذا اللقب؟ بل هو عارٌ عليك اِذَا لم تكنْ حاضرَ البديهة وبسرعة للاجابة عن شبهاتهم ولو شطحُوا بك ولو نطحُوك حتى تخورَ صريعاً كالثَّور؟ ولا حجَّةَ لكم في مساَلةِ الوقت فعليكم تخصيصُ الوقت الكافي؟ واِلَّا فَاِنِّي انصحُ الشيعة المبتدئين الذين يريدون الوصول الى الحقيقة ان يلتزموا مع قناة المستقلة؟ بسبب الهاشمي ورحابة صدره وتخصيصهِ الوقتَ الكافي؟ ولو اَنِّي اَعِيبُ عليه لهجتَهُ التونسية التي لا يفهمُها اكثرُ الشيعة؟ وحتى ولو صَدَرَ من هؤلاء الشيعة سبابٌ او شتائم ثمَّ عاودوا الاتصال مرة اخرى فيجب عليكم شرعا معاودةُ الحوار معهم بدليل قوله تعالى{وقد نزَّلَ عليكم في الكتاب اَنْ اذا سمعْتُم آياتِ الله يُكْفَرُ بها ويُسْتَهْزَاُ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديثٍ غيره}ونفهمُ من هذه الآية امكانيَّةَ معاودةِ الحوار معهم اذا خاضُوا في حديثٍ غير حديث الكفر والاستهزاء ومن باب اَوْلَى السبُّ والشتم؟ وقد اعجبني مذيعٌ تونسي على قناة المستقلة كان يحاورُ في برنامج سياسي عن الاوضاع في سوريا؟ فاتصلَ به سفيهٌ من سفهائِنا؟ و كالَ له من السِّبابِ والشتائم حتى اَشْبَعَه؟ واَكملَ المذيع التونسي حوارَهُ معه وكاَنَّ شيئاً لم يكنْ من هذه الشتائم متجاهلا اياها؟ والله الذي لا اله غيره لو اَنِّي رجلٌ مثلهُ لكنتُ قَبَّلْتهُ من راسهِ؟ وعلى جبينهِ؟ وقُلْتُ له باركَ الله فيك يا صاحب الاعصاب الحديدية؟ لقد رفعْتَ رؤوسنا جميعاً بصبركَ وتحمُّلِكَ وحلمِكَ على من جهل عليكَ هذا الجهل الشَّنيع؟ ويحقُّ لتونس الحبيبة ان تفخرَ بك؟ لِاَنَّ السباب والشتائم ايُّها الاخوة هو سلاحُ الضعفاء وعلى قَدرِ الصراخِ يكونُ الالمُ كما يقال؟ ووالله الذي لا اله غيره اَنَّ المنطق والعقلَ والحجَّة هي اقوى من سلاحِ المدافع والدبابات والطائرات على امثال هؤلاء الجُهَّال؟ ولذلك فَاِنِّي مستغربةٌ جداً من فتوى الوهابية اَنَّهم لا يُكَفِّرُونَ اِنساناً اِلَّا بعدَ اقامةِ الحجة عليه؟ واقولُ لهؤلاء ممتاز جيد جدا؟ وانا اتفق معكم؟ ولَكِنْ اين صبرُكم وتحمُّلكُم في انقاذِ هؤلاءِ من حريق جهنم؟ هبْ اَنَّكَ تحاولُ انقاذَ انسانٍ من الغرق او الحرق او الكهرباء فقد تعاني من المعاناة ما لا تتحمَّلهُ الجبالُ الراسياتُ وانتَ تحاولُ انقاذَهُ وقد تموتُ معه بصعقةِ كهرباء اَوْ حريق اَو غريق لا قَدَّرَ الله اَو بانفجار لغم من الالغام التي زرعها الاعداء الى آخر ما هنالك؟ وهل تعتقدُ اَنَّكَ ستحصلُ على هذا الاجر الكبير العظيم من الله تعالى هكذا من دون بذل جهود جبَّارة او معاناة وهو ما ورد في قوله تعالى{ومن احياها فكانَّما احيا النَّاس جميعا}اِنَّك اخي باحيائِكَ لهذا الانسان الكافر بالهداية الى الايمان كاَنَّكَ اَحييْتَ الناس جميعا في ميزان الله؟ وحتى ولو كانَ مؤمناً اذا جعلْتَهُ يحيا بالهداية والاستجابة لامر الله بدليل قوله تعالى بالنسبة للمؤمن{يا ايها الذين آمنوا استجيبوا لله والرسول اذا دعاكم لما يحييكم}وبالنسبة للكافر{اَوَمَنْ كان مَيْتَاً فاَحْيَيْنَاهُ وجعلنا له نورا يمشي به في الناس(وهو نورُالايمان والهداية الى العلم والمعرفة)كَمَنْ مَثَلُهُ في الظلمات ليس بخارج منها)؟؟؟نعم ايها الاخوة الكرام اِنَّه مشهدٌ مؤثّرقلَّ نظيرهُ في تاريخ البشرية كلّها؟ يرسلُ رسولُ الله مناديا ينادي في مكة ليصدر امراً عسكريا؟ فما هو هذا الامر؟ وماذا ينادي منادي رسولِ الله؟ اِنَّه اَمرٌ عسكري بمنعِ التجول؟ اَعْقَبَهُ نداءٌ عاجلٌ بيا اهل مكة؟ من دخلَ البيتَ الحرامَ فهو آمن؟ ومن دخلَ بيتَهُ و اَغْلَقَ عليه بابَهُ فهو آمن؟ ومن دخلَ دارَ ابي سفيان فهو آمن؟ بالله عليكم ايها الاخوة؟ اَمَا اصابَكم من الدهشة والاستغراب الشيءَ الكثير؟ حينما سمعتم اَنَّ بيتَ ابي سفيان يصيرُ عَلَمَاً لِلْاَمْنِ والسلامة؟ وقد كان هذا البناءُ دائما منذ عصر مضى ياْتي بمآسيه وأحقادهِ ومؤامراته؟ فواعجبَاهُ كيف يجعلهُ رسول الله مكاناً آمنا بعد بيت الله الحرام؟ فارفَعْ راسَكَ ايها المسلم بهذا الدين العظيم؟ وقل اللهمَّ صلِّ على محمد وازواجه وذريته وآله واصحابه؟ فهل سَمِعْتَ اخي في آبائِكَ الاَوَّلين بمثلِ هذا التسامحِ العظيم؟ ومن دونِ اَنْ نعطي الدَنِيَّةَ في ديننا الاسلامي الرحيم؟ اِلَّا بما اَمَرَ الله به في الذّكر الحكيم؟ في صلح الحديبية رغم اعتراضِ الاصحاب الكرام الطيبين؟ وطبعاً ما زالتِ الدنيا في قلب ابي سفيان؟ فماذا قالَ للناس؟ اَلْغَى اَنَّ من دخل بيتَ الله الحرام فهو آمن؟ واَلْغَى اَنَّ من دخلَ بيتَهُ فهو آمن؟ وقالَ اِنَّ رسولَ الله يقول لكم من دخل دار ابي سفيان فهو آمن؟ لماذا تُلْغِي بيتَ الله الحرام يا ابا سفيان؟ لماذا تلغي بيوت الناس من قاموس الاَمْنِ الذي رسمَهُ رسولُ الله لاهل مكة؟ اِنَّها الدنيا اِذَا تعلَّقَ القلبُ بها فليسَ من السهولةِ بمكانٍ ابداً اَنْ يتخلَّصَ منها دفعةً واحدة؟ وخاصَّةً اذا كان زعيمَ قوم مضى مثلَ ابي سفيان؟ اعتادَ على الرفاهية وبحبوحةِ العيش؟ واَنْ يكونَ هو الآمرَ الناهي من وراء جدران هذا البيت؟ ولمَّا سَمِعَتْ زوجتهُ هندُ بهذا الكلام؟ وكانت قوية شرسةً كالرجال؟ اَخَذَتْ بشاربهِ ولَوَتْهُ؟ وقالَتْ لا تسمعوا اِلَى هذا الاحمقِ الزِّقِّ المُنْتَفِخ تبَّاً لكَ وهل يسعُ الناسَ بيتُك (والزِّقُّ هو الوعَاءُ المنتفخ وكانوا يحفظون فيه الزَّيت في الماضي؟ وقد شبَّهتْهُ زوجتهُ بهذا التشبيه لِاَنَّه كان سمينا} فيقول ابو سفيان لا تَغُرَّنَّكم هذه الحمقاء فوالله لقد راَيْتُ ما لم ترَوْهُ فما عليكم اِلَّا اَنْ تطيعوا اَمرَ رسولِ الله عليه الصلاة والسلام؟ ورضيَ اللهُ عن ابي سفيان وزوجتهِ بعد اَنْ اَسْلَمَا بدليل قوله تعالى {عفا الله عمَّا سلف} نعم ايها الاخوة الكرام اَقْفَرَتْ مكَّةُ؟ واصبحَ التجوُّلُ ممنوعا؟ الى اَنْ صدرَ القرارُ التالي؟ ماهو؟ هيَّا يا قريشُ؟ اِجتمعُوا جميعاً في بيت الله الحرام؟ فخرجوا وهم مُنَكَّسو الرؤوسِ اَذِلَّاءُ صاغرون؟ وهنا ينظرُ رسولُ الله الى قريش نظرةَ الاب الحنون؟ اِنَّه يريد اَنْ يُعِزَّهَا؟ ولا يريدُ اَنْ يُذِلَّها؟ فالتَزَمُوا بيتَ الله الحرام؟ وصَعَدَ رسولُ اللهِ الكعبة؟ واَمْسَكَ بِعُضَادَتَيْ الباب؟ واَخذَ يلقي خطبةً انسانية رائعة؟ وهي ابعدُ ما تكون عن حبِّ الانتقام والتشفِّي؟ ما تظنُّون اَنِّي فاعلٌ بكم {وكانَ العُرْفُ الدَّوْليُّ آنذاك يسمحُ له اَنْ يقتلَهم اَوْ يسترقَّهم اَوْ يَمُنَّ عليهم ويُطْلِقَ سراحَهم)وكاَنَّهم جميعُهم كانُوا على موعدٍ مع هذا اللقاء الشديد المُحْرِج؟ وقد جمعَ الخوفُ بين القلوبِ والالسنة؟ فقالوا جميعاً؟و بصوتٍ واحد؟ وبايقاع موسيقي؟ لا نشازَ فيه؟ اِلَّا ارتجافٌ في الصوت؟ يغلبُ عليه الخوفُ؟ والرعبُ؟ والاستغاثةُ؟ والاستجداءُ؟ من اجل الابقاءِ على حياتِهم؟ اَخٌ كريم؟ وابنُ اخٍ كريم؟ وكاَنَّهم يَسْتَجْدُونَهُ عليه الصلاة والسلام بما يُسمَّى العفوَ عندَ المَقْدِرَة؟ نعم ونحن نَتَّفِقُ معهم؟ ولكنَّه ليسَ عفواً عن مَذَلَّة كما كانُوا يتداولونه فيما بينهم؟ بل هو عفوٌ صادرٌ عن مقدرةٍ على الانتقام منهم؟ وهذا يدلُّ على قوة الايمان؟ وعلى قوة النفس المسلمة المؤمنة؟ التي ترفض الانتقام؟ ويغلبُ عليها التسامح؟ ولم يَقُلْ لهم عليه الصلاة والسلام اِذْهَبُوا فانتم احرار؟ ولو قالَ لهم انتم احرار فقد اَعْتَقَهُم من العبودية؟ ولا يَحِقُّ له اَنْ يَسْتَرِقَّهُم ثانيةً اِلَّا باَمرٍ من الله؟واِنَّما قال انتم الطلقاء؟ بمعنى اِذَا عدْتُّم الى غدركِم وعداوتِكم عُدْنَا وانْتَقَمْنَا منكم بالرِّقِّ او بغيره؟ وهنا ياْتِي وقتُ الاذان؟ ويا رسول الله لِمَنْ تَاْذَنُ اَنْ يُؤَذّنَ؟ هل لابن عمك علي؟ او لصاحبِكَ ابي بكر؟ او عمر؟ او غير هؤلاء من سادة قريش رضي الله عنهم جميعاً لا؟ اِنَّ رسولَ الله يعطي الاَجرَ حسبَ العمل؟ مَنِ الذي كان يُعَذّبُ؟ وتُوضَعُ عليه الصخور؟ويَجُرُّهُ الاطفالُ على الرمضاء؟ والرمالِ الحارقة؟ وهو يقول اَحَدٌ اَحَد؟ اِنَّه بلال الحبشي؟ اِذاً يا بلال؟ تعالَ انت؟ واصْعَدْ الى هذا المكان على ظهرِ الكعبة؟ واِلَى هذه المكانةِ العليا؟ واصْدَعْ بقولِكَ الله اكبر؟ الله اكبر؟ ويمتثلُ بلالٌ اَمْرَ رسولِ الله؟ وفي الوقت الذي كان فيه هناك ثلاثةُ من رجالِ قريش يجلسون بعيدا في الزاوية؟ ابو سفيان ومعه اثنان؟ فقالَ واحدٌ منهم ليتَنِي مِتُّ قبلَ اَنْ اَرَى هذا اليوم؟ وقالَ الثاني الحمدُ لله الذي ماتَ اَبِي وعمِّي وخالي وفلانا وفلانا ولم يَرَوْا مثلَ هذا اليوم المشؤوم الكئيبِ الذي يَصْعَدُ فيه بلالٌ الحبشيُّ الاسود على ظهر الكعبة؟ واَمَّا انت يا ابا سفيان فَنراكَ تَعْبَثُ بالحصى (ولا على بالك) فماذا تقول؟ فقال والله اَنَا لا استطيعُ اَنْ اقولَ شيئاً اَخْشَى اِنْ قُلْتُ شيئاً اَنْ تُخْبِرَهُ الحصى عن ذلك؟ وفجاَةً وفي هذا الجوِّالمشحون بمن آمنوا ايمانا صادقا؟ وبمن اسلموا ولمَّا يدخلِ الايمانُ في قلوبِهم بعد؟ يتقدَّمُ شابٌّ اسمهُ فُضَالَة؟ وهو يُخبِّىءُ خِنْجَرَاً مسموماً تحتَ ثيابهِ؟ ويشتمُ النَّبيَّ عليه الصلاة والسلام في سرِّه؟ فينظرُ اليه رسول الله؟ ثمَّ يقول له تَقَدَّمْ يا فُضَالَة؟ فيتقدَّمُ فضالة؟ فيقول له الرسول الكريم؟ ماذا تقول؟ ماذا تُتَمْتِم؟ فقالَ اَحمدُ الله واصلّي عليكَ يا رسولَ الله؟ قالَ اَهَكَذَا؟ قال نعم؟ قال و ماالذي تخبِّئُه؟ فَاَخْرَجَ الخِنْجَرَالمسموم؟ فقال ماذا كنْتَ تَبْغِي به؟ فقالَ اَنْ اَطْعَنَكَ طَعْنَةً نجلاءَ تقضِي عليكَ وعلى مَنْ معك؟ يا الله؟ هل تدري اخي كيف كانَتْ ردَّةُ فعلِ رسول الله؟ يا سلام على رسول الله؟ يا من تحبُّون العَفْوَ اقْتَدُوا برسولِ الله؟اِنَّه{نصرٌ من الله وفتحٌ مبين} ورحمةٌ للعالمين؟ قالَ تَقَدَّمْ يا فُضَالَة؟ فَيَتَقَدَّمُ فضالة؟ ثمَّ يضعُ رسولُ الله يدَهُ السِّحريَّةَ على قلبِ فضالة؟ ويقول اللهمَّ طهِّرْ قلبَهُ؟ واغْفِرْ ذَنْبَهُ؟ واشرَحْ صَدْرَهُ؟ فيقولُ فضالةُ فوالله ما رفعَها رسولُ الله اِلَّا وقد صارَ من احبِّ الناس اِليَّ بعدَ اَنْ كان من ابغضِ الناس اليّ؟ وهكذا يا من تبحثون عن محبة الناس لكم؟ عاملوهم هذه المعاملة الطيبة؟ اِنُّه نبيُّنا محمدٌ رسول الله؟ معلّمُ الانسانيةِ الخير؟ ضربَ مثلاً من اروع الامثلة؟ بل هو الاَرْوَعُ في تاريخ البشرية كلّها فيما يسمى التسامح؟ والعفوَ عند المقدرة؟ والذي جعلَ الاقلامَ كلَّها تعجزُ عن الاحاطةِ بتسامحهِ ووصفهِ؟ حتَّى اَنَّ قلمي انكسرَ من جلالةِ هذا المشهد؟ واَلْجَمَنِي اِلْجَامَاً بالدموع الحارة؟واَخْرَسَ لساني من رحمتِه{وما ارسلناك اِلَّا رحمةً للعالمين}{واِنَّك لعلى خُلُقٍ عظيم}اقولُ قولي هذا واَسْتَغْفِرُ اللهَ لي ولكم؟ حمدا لله وصلاة وسلاما على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد؟ ايها الاخوة نعيش في هذه الايام العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك حيث كان رسولُ الله كما وردَ يشدُّ مئزرَهُ؟ ويوقظُ اهلَهُ؟ ويحيي ليلَهُ؟ وكانَ يَنْشَطُ بقوة في هذه العشر الاواخر؟ وكانَ يعتكفُ فيها في مسجدهِ الشريف؟ اِنَّها العشرُ التي ميَّزَها اللهُ بليلةٍ هي خيرٌ من اَلْفِ شهر اَلَا وهي ليلة القدر؟ فعلينا اَنْ نغتنمَ هذه الفُرَص؟ وعلينا اَنْ ناخذَ الدروسَ من عفوِ رسول الله؟ ليعفوَ بعضُنا عن بعض؟ وليغفرَ بعضُنا لبعض؟ حتى تعودَ قلوبُنا نقيَّةً و يغفرَ لنا اللهُ الذنوب والآثام بسبب صفائِها الايماني؟ فياالله؟ ياالله؟ ونحن في يوم الفتح الاعظم؟ اِفْتَحْ قلوبَنا للايمان والمحبة والقوة والايثار؟ افتح قلوبَنا يا رب حتى تَنْبُضَ بحبِّك؟ وحتى تلهجَ الالسنةُ بذكرك وتوحيدك؟ لا اله الا انت سبحانك اِنَّا كنَّا من الظالمين قالَها يونس وهو في بطن الحوت فَاسْتَجبْتَ له يا رب؟ونَجَّيْتَهُ من الغم؟ ثمَّ قُلْتَ وكذلكَ نُنْجِي المؤمنين؟ فاللهمَّ نَجِّنَا من كلِّ غمٍّ وهم؟ ومن الفتن ما ظهرَ منها وما بطن؟ اللهمَّ كُنْ مع الحق واهلِه وضِدَّ الباطلِ واهلهِ؟ وارْفَعْ مقتكَ وغضبَك عنَّا؟ واَلّفْ فيما بينَ قلوبنا؟ واجمَعْنَا على حبِّك وحبِّ رسولِكَ وآلِ بيتهِ واصحابهِ وحبِّ كلِّ مؤمن ومؤمنة يا ربَّ العالمين؟ اللهمَّ هذا حالُنا لا يخفى عليك؟ اللهمَّ فاجعلْ هذا البلدَ آمنا سخاءً رخاء وسائر بلاد المسلمين؟ وتقبَّلْ منَّا الصلاة والصيام والقيام؟ واجعلْنَا من اَهلِ طاعتك يا حنَّان يا منَّان؟ وطهِّرْنَا من جميع الذنوب والآثام؟ واغْفِرِ اللهمَّ لنا ولوالدينا ووالدي والدينا ولمشايخِنا ولمن له حق علينا ولمنشئي هذا المنتدى ومالكه ووالديه وجميع المشتركين فيه ورؤساءِ اقسامِه؟ ولكلِّ من ساهم في حملة التبرعات السعودية وغيرِها من اجل اغاثةِ الشعب الصومالي؟ ولخادم الحرمين الشريفين على توسعتهِ للمسجد الحرام ولو اَنَّ التوسعةَ على الفقراء والجائعين افضل؟ لِاَنَّ حرمة المؤمن الفقير الجائع العريان المريض عند الله اَكبرُ من حرمة مكة باكملها؟ ولرئيس دولة الامارات الشقيقة والامراء في كل امارة على اغاثتهم للشعب الافغاني الشقيق؟ ودينُنا الاسلامي يامرنا ايضا باغاثة الفقراء الجائعين من اليهود والنصارى وغير المسلمين بدليل قوله تعالى{وما ارسلناك الا رحمة للعالمين}وهم الآن يمرون بازمات اقتصادية خانقة؟ فعلينا ان نقف الى جانبهم؟واَن نساعدَهم قدرَ استطاعتِنا؟ ولا يكلف الله نفسا الا وسعها؟ وهم امانةٌ في رقابنا واعناقِنا؟ وسيحاسبُنا الله على التقصير في خدمتِهم ماديا ومعنويا ودَعَوِيَّا؟ نعم ايها الاخوة الكرام اِنَّ الله يامر بالعدل والاحسان وايتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون واقم الصلاة؟ وقبل اَنْ اختم هذه المشاركة فقد نبَّهَتْنِي اختي الصغرى افنان الى خطإٍ فقهي وَقَعْتُ فيه ما اَنْسَانِيهُ اِلَّا الشيطان ان اُصَحِّحَه؟ وهو بالنسبةِ لِمَنْ اصابَهُ سلسُ البول عافانا الله واياكم وهو ينظّفُ نفسه في نهار رمضان خرجَ من عضوهِ الذَّكري مَنِي؟ فكان جوابي في مشاركة بعنوان(بعض الاحكام الشرعية لشعائر الصيام التعبدية) اَنَّ عليه القضاء مع الكفارة وهي صيام شهرين متتابعين وهذا غير صحيح؟ والصحيح الذي عليه العلماء اَنَّ عليه القضاء فقط دون الكفارة؟ ويدخلُ في هذا الباب اَيضاً من اسْتَمْنَى بيدهِ في نهار رمضان أي مارس ما يُسَمَّى بالعادة السرية فعليه القضاء ايضا فقط وهو يومٌ مكانَ اليومِ الذي اَبْطَلَه لَكِنْ عليه ان يتوبَ الى الله توبة نصوحا ويستغفرَ الله بكثرة من هذا الذنب العظيم؟ واَمَّا الكفَّارة بصيام شهرين متتابعين فاِنَّها لا تكون اِلاَّ على من جَامَعَ زوجتَهُ في نهار رمضان؟ اَوْ ظَاهَرَ من زوجتِه اِذَا لم يَجِدِ الرقبة فان لم يستطع فاطعام ستين مسكينا كما ورد ذلك في سورة المجادلة؟ اَوْ قَتَلَ القتل الخطأ اذا لم يجد الرَّقَبَة ولا الدِّيَة؟ وارجو التعقيب على أي خطأٍ يصدرُ منِّي فَاِنَّه من الشيطان ؟ وما كانَ من صوابٍ فَمِنَ الله؟ وما توفيقي الا بالله عليه توكلْتُ واليه انيب؟ ولااُحِيطُ ولا يحيطون بشيء من علمهِ الا بما شاء؟ سبحانك ربَّنا لا علمَ لنا الا ما علَّمْتَنَا؟ والله ورسوله اعلم؟ وآخر دعوانا اَنِ الحمد لله رب العالمين







من مواضيعى في فضائيات ويؤثرون على انفسهم ولو كان بهم خصاصة
الله خلق هذا الكون بنواميس صارمة ثم تخلى عنه كما يقول المبطلون؟
يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم
انَّا فتحْنا لكَ فتحاً مبينا
الاتنصروه فقد نصره الله
ونريدُ اَنْ نَمُنَّ على الذينَ اسْتُضْعِفُوا في الاَرْض؟
العلويون والخطر الاكبر القادم اليهم
ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات
  رقم المشاركة : [2]
موقوف
 

افتراضي رد: انَّا فتحْنا لكَ فتحاً مبينا

راااااااااااااااااااااائع





ميرناووليد غير متواجد حالياً  

انَّا فتحْنا لكَ فتحاً مبينا


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 12:55.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك