فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

ونريدُ اَنْ نَمُنَّ على الذينَ اسْتُضْعِفُوا في الاَرْض؟

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
موقوف

 

افتراضي ونريدُ اَنْ نَمُنَّ على الذينَ اسْتُضْعِفُوا في الاَرْض؟


اعوذ بالله من الشيطان؟ الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم؟ قبلَ البدءِ بالمشاركة؟ اوجِّهُ خطابِي اَوَّلاً الى من يهمُّهُ الامر فيما يتعلَّقُ بالملف النوويِّ الايراني؟ الى ضرورةِ الاستعانةِ بخبراءِ وعلماءِ طبقاتِ الارض؟ من اجلِ الكشفِ على الاراضي الايرانيةِ القابلةِ لوقوعِ الزَّلَازِل؟ وخاصةً تلكَ الاراضي التي يوجدُ فيها المفاعلُ النووي الايراني؟ خوفاً من تَسَرُّبِ اِشْعَاعَاتٍ نوويَّةٍ خطيرةٍ جدّاً قد تكونُ خطراً على الشعبِ الايراني والدولِ المجاورة؟ مِمَّا يُؤَدِّي الى حُدُوثِ كارثةٍ كبرى على الانسانية نحنُ بِغِنَى عنها وعن حماقاتِ نتانياهو وشمعون باريس الذي يريدُ توجيهَ ضربةٍ عسكريةٍ اليها؟ واقولُ لهذا الغبيِّ الاحمق؟ اَمَا تخشى على اليهودِ المقيمين في ايران؟ اَوَلَيْسُوا بِاِخْوَانٍ لك؟ لِاَنَّ أيَّةَ ضربةٍ عسكريةٍ ايها الاَحمقُ الغبي تساعدُ كثيراً والى حدٍّ كبير في ضَعْضَعَةِ قِشْرَةِ الارضِ وطبقاتِها وزلزالٍ اكيدٍ قد تكونُ له انعكاساتٌ اَوِ ارْتِدَادَاتٌ قويةٌ جدّاً على المناطقِ المحيطةِ كما حدثَ في اليابان حيثُ كادَتْ اَنْ تحصلَ الكارثةُ الكبرى لولا التدخُّلُ و العنايةُ الالهية؟ ثم اُوَجِّهُ خطابي ثانياً الى اخوانِنا من اليهودِ دعاةَ السلام؟ واقولُ لكم بكلِّ جِدِّيَّة وصراحة؟ اِذَا اردْتُّمْ اَنْ نعيشَ معاً في سلامٍ دائم عليكم اَنْ تكونوا اَغْلَبِيَّةً في مقاعدِ الكنيست الاسرائيلي والحكومةِ الاسرائيلية؟ واِلَّا فلا اَتَوَقَّعُ اسْتمرارَ التعايشِ السِّلميِّ بيننا وبين المتشدِّدينَ من اخوانِكم؟ ثمَّ اُوجه خطابي اَخيراً الى القائمين على حلِّ الازمتين السوريَّة واليمنيَّة؟ واَقُولُ لهم قد يكونُ من المفيدِ جدّاً تشكيلُ مجلسِ نُوَّابٍ سوري في سوريا؟ ويمني في اليمن؟ على النمطِ اللبناني؟ حيثُ يكونُ جميعُ اعضائهِ من المعارضةِ الداخليةِ والخارجية؟ وعلى رئيسِ الجمهورية اَنْ يُعْطِيَ لهمُ الصلاحيةَ المُطْلَقةَ في اِعْطَاء الثقة؟ اَوْ حجبِ الثِّقَة عن الحكومةِ السوريةِ في سوريا؟ او اليمنيَّةِ في اليمن؟ وتكونُ الكلمةُ الفصلُ لرئيسِ الجمهوريةِ في النهاية؟ ونَبْدَاُ بالمشاركةِ على بركةِ الله؟ الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبر الله اكبر ولله الحمد؟ الله اكبر كبيرا؟ والحمد لله كثيرا؟ وسبحان الله وبحمده بكرة واصيلا؟ لا اله الا الله وحده؟ صدق وعده؟ ونصر عبده؟ واَعَزَّ جندَه؟ وهزم الاحزاب وحده؟ لا شيء قبله ولا شيء بعده؟ لا اله الا الله؟ ولا نعبد الا اياه؟ مخلصين له الدين ولو كره الكافرون؟ اللهم صلِّ على نبيِّنَا محمد رسول الله وعلى ازواجه وذريته وآله واصحابه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا؟ربِّ اغْفِرْ لي ولوالديَّ ربِّ ارْحَمْهُمَا كما ربَّيَانِي صغيرا؟ الحمدُ لله الذي اَنْعَمَ علينا بهذه الصبيحة المباركة؟ الحمد لله الذي تجلّى علينا وعلى عباده الكرام في هذه الصبيحة التي تُعبِّرُ عن فضل الله وتكريمه لنا والتي يجب اَنْ نُعَبِّرَ فيها عن شكرِنا لله تعالى؟ اِنَّهُ عيدُ الاضحى؟ انه عيدُ ابراهيم الخليل صلى الله عليه وسلم قبلَ اَنْ يكونَ عيدَ الحجاج والمسلمين؟ نعم ايها الاخوة اِنَّهُ ابراهيمُ خليلُ اللهِ الذي يتفاخرُ به اليهودُ علينا ويقولون اِنَّ ابراهيمَ كانَ يهوديّاً؟ انه ابراهيم الذي يتفاخرُ به النصارى علينا ويقولون كانَ ابراهيمُ نصرانيّاً؟ والذي يتفاخرُ به المشركونَ اَيضاً ويقولون عنه اَنَّهُ كانَ مشركاً؟ فَيَنْزِلُ قولُ اللهِ تعالى{ما كانَ ابراهيمُ يهوديّاً ولا نصرانيّاً؟ ولَكِنْ كانَ حنيفاً مسلما؟ وما كانَ من المشركين}نعم يا اهلَ الكتابِ من اليهودِ والنصارى؟ نعم ايها المشركون؟ اِذَا اَرَدْتُّم اَنْ تَتَفَاخَرُوا علينا حقّاً فعليكم باتِّبَاعِ دينِ محمد بدليل قوله تعالى{اِنَّ اَوْلَى النَّاس بابراهيمَ لَلَّذِينَ اتَّبعُوهُ وهذا النبيُّ والذين آمنُوا واللهُ وَلِيُّ المؤمنين}نعمِ اتَّبِعُوا دينَ محمد يُؤْتِكُمُ اللهُ اُجُورَكُم مَرَّتَيْن؟ ويُبَدِّلْ سَيِّآتِكُم حسنات بدليلِ قولهِ تعالى عَمَّنْ يستمعُ منكم الى القرآن الذي نزلَ على محمد{ذلكَ بِاَنَّ منهم قِسِّيسِينَ ورُهْبَاناً واَنَّهُمْ لا يستكبرون(بمعنى لا يتكبَّرون على دينِ محمد) واِذَا سمعُوا ما اُنْزِلَ الى الرسولِ ترَى اَعْيُنَهُم تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الحَقّ؟ يقولون ربَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا معَ الشَّاهِدِين وما لنا لا نُؤْمِنُ باللهِ وما جَاءَنَا مِنَ الحَقِّ وَنَطْمَعُ اَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا معَ القومِ الصَّالِحِين؟ فَاَثَابَهُمُ اللهُ بِمَا قالُوا جَنَّاتٍ تجري من تحتِهَا الانهار}وبدليلِ قولهِ تعالى وهو ينذرُكم ويبشرُكم في آنٍ واحد{والذينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللهِ اِلَهاً آخَر؟ ولا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ التي حَرَّمَ اللهُ اِلَّا بِالْحَقِّ؟ ولا يَزْنُون؟ وَمَنْ يَفْعَلْ ذلكَ يَلْقَ اَثَامَا؟ يُضَاعَفْ لَهُ العَذَابُ يَوْمَ القيامةِ وَيَخْلُدْ فِيهِي مُهَانَا؟ اِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَاُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيِّآتِهِم حسنات؟ وكانَ اللهُ غفوراً رحيما}نعم ايها اليهودُ والنصارى؟ وحتى ولو لم تؤمنوا بمحمد؟ فَاِنَّ اللهَ لاينسى لكم اَبداً مَحَبَّتَكُمْ لابراهيم؟ ولذلكَ يَحِقُّ لكم في دينِ محمد اَنْ تشاركوا المسلمين في هذا العيدِ الاكبرِ ولو بشيءٍ من الاُضْحِية حتى تحصلوا على بركةِ هذا الدين الاسلامي العظيم وتسامحهِ معكم عسى ولعلَّ اَنْ يَهْدِيَكُمُ اللهُ اليه ويُخْرِجَكُمْ من ظلماتِ الشرك والكفرِ الى نورِ الايمانِ والتوحيد؟ واِلَّا فلا تلوموا اِلَّا انفسكم يومَ القيامة بسببِ اعراضِكُم عن دعوةِ الرحمن واستجابتِكم لدعوةِ الشيطان اكبرِ عدوٍّ لكم بدليلِ قولهِ تعالى{اِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً اِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ اَصْحَابِ السَّعِير(في جهنم الابدية المحرقة اِذَا ماتُوا على غيرِ دينِ الاسلام)}و اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له؟ واشهد ان محمدا عبده و رسوله؟ سبحانك يا رب اَكْرَمْتَنَا بهذا الدين واَكْمَلْتَه واَتْمَمْتَ علينا النعمة ورَضِيتَ لنا الاسلامَ دينا؟ اشهدُ ان لا اله الا انت في عليائِكَ فانتَ الالهُ الذي لا الهَ غيرُك ولا نسجدُ لغيرك ولانعبدُ غيرَكَ ياالله؟ واشهد ان محمداً عبدُ الله ورسوله كانَ استاذَ الانسانيةِ دائماً حيثُ تجلَّتْ انسانِيَّتُهُ العظمى يومَ عرفات وفي ايامِ التشريق في مِنَى كذلك؟ اللهمَّ صَلِّ وسلِّمْ وبَارِكْ على هذا الرسول الكريم الذي اَرْسَلْتَهُ وَبَعَثْتَهُ رحمةً للعالمين وعلى ازواجهِ اُمَّهَاتِ المؤمنين وعلى ذُرِّيَّتهِ وآلهِ الطيبين الطاهرين وعلى اصحابهِ الكرامِ الصالحينَ الذين كانُوا مثلاً رائعاً في التضحيةِ والفداءِ ونشرِ الحقِّ والاسلام وعلى كلِّ منِ اهتدى بِهَدْيِهِمْ الى يومِ الدِّين اَمَّا بعدُ عبادَ الله؟ فلا يَخْفَى على اَحَدٍ اَنَّنَا نعيشُ في هذا اليوم اولَ ايامِ عيدِ الاضحى المبارك ونحنُ ننظرُ من بعيدٍ الى اخوانِنا في مُنْبَسَطِ مِنَى في تلك البقعةِ المقدسةِ من بلادِ اللهِ تعالى وقدِ انْتَهَوْا من عبادةٍ هي ركنٌ من اَعْظَمِ اركانِ الحجّ اَلَا وهو الوُقُوفُ على عرفات؟ وهنالك تتجلَّى رَحَمَاتُ الله؟ وتتجلى النسماتُ الطيبات؟ ولعلَّ هذهِ القلوبَ الغافلةَ تستيقظُ من نومِها وغفلتِها؟ و لعلَّ هؤلاءِ الكُسَالَى يَنْشَطُونَ من اجلِ الانسانيةِ كلِّها؟ولعلَّ هؤلاءِ المتقاتلين المتخاصمين يجتمعون على كلمةِ الحقّ وعلى كلمةِ الايمان لِيُرِيحُوا هذه الارض التي شَرِبَتْ كثيراً من الدماءِ حتى ارْتَوَتْ؟ اللهُ اكبرُ يا الله انت ربُّنا يا اَكْرَمَ الاكرمين؟ نعم ايها الاخوةُ الكرام اِنَّهُ العيدُ الذي تمتزجُ فرحتهُ بلمسةٍ من الحزنِ في الحاضرِ وفي الماضي حينما كانت في حَجَّةِ الوداع لمَّا كانَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلّمُ الناسَ مشاعرَ الحجِّ ويقولُ خذوا عنِّي مناسِكَكُمْ لعلِّي لا اَلْقَاكُمْ بعدَ عَامِي هذا؟ حقاً اِنَّها كلمةٌ تَنْعَى رسولَ اللهِ عليه الصلاةُ والسلام؟ وفِعْلاً لم تَلْقَهُمْ يا رسولَ الله في ذلك الحجِّ القادم؟ لِاَنَّكَ ستنتقلُ الى الرفيقِ الاعلى بعدَ ثلاثةِ اشهر؟ ولِكنَّكَ تَرَكْتَ لنا هذا الضِّيَاءَ المُنِير؟ نعم ايها الاخوة اِنَّهَا نفحةُ الحُزْنِ يومَ مِنَى ولاسِيَّمَا حينما نزلَ قولُ اللهِ تعالى{اِذَا جاءَ نَصْرُ اللهِ والفَتْح؟ ورَاَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ في دينِ اللهِ اَفْوَاجَا؟ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ؟ اِنَّهُ كانَ تَوَّابَا}نعم اخي اِنَّهَا سورة النَّصْرِ التي فيها لمسةٌ من الوداعِ اَيضاً؟ وتحملُ معنى الوداع؟ وما دامَ الاَمْرُ قد انتهى وقد جاءَ اللهُ تعالى بهؤلاءِ الوُفُودِ الافواجِ يعلنون طاعتَهم واسلامَهم بين يديك؟ فَاعْلَمْ اَنَّ مَهَمَّتَكَ الارضيَّةَ قَدِ انْتَهَتْ يا رسولَ الله؟ ولكنَّكَ ستنتقلُ الى هنالك بعدَ اَنْ غَرَزْتَ رايةَ التوحيدِ في قلوبِ الناسِ وعقولِهم؟ وبعدَ اَنْ ثَبَّتَّ العقيدةَ في نفوسِهم؟ وبعد اَنْ اَيْقَنَ الناسُ اَنَّكَ جِئْتَ من اجلِ سعادةِ الانسانِ وخلاصِه؟ لماذا حاربوكَ يا رسولَ الله؟ ومنهم اَبُو جَهْلٍ الذي كانَ يُؤَلِّفُ وفداً من الوفودِ غايتهُ التمييزُالطبقي بينَ طبقةِ الاسيادِ الكبار والعبيدِ الصغار؟ بينَ عظماءِ قومِهم وبينَ الرِّجَالِ العاديِّينَ في زعمِهم؟ لماذا يا مُحَمَّدُ تُؤَلّبُ(تُحَرِّضُ) علينا العبيدَ والضعفاء؟ ونحنُ المستكبرونَ في الارض؟ اِذَا اَشَرْنَا اُطِعْنَا؟ واِذَا قُلْنَا لُبِّيَ طلبُنا؟ لماذا يا محمد تريدُ اَنْ تُسَوِّيَ بينَ هؤلاءِ وبينَنا ونحنُ كرامُ القوم؟ هل هؤلاءِ الضعفاءُ مِنَ العبيدِ اَفْضَلُ حالاً من العبيدِ الاَذِلَّاءِ من اليهودِ والنصارى وقد{اتَّخَذُوْا اَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ اَرْبَابَاً مِنْ دُونِ اللهِ وَالمَسِيحَ بنَ مَرْيَم}حينَما اَحَلُّوا لَهُمُ الحلالَ وحرَّمُوا عليهِمُ الحرامَ حَسَبَ اَهوَائِهمْ ورَغَبَاتِهم؟ وحرَّفُوا وغَيَّرُوا وبَدَّلُوا؟ واَكَلُوا اَمْوَالَ النَّاسِ بالباطل؟ وصَدُّوهُم عن دينِ الاسلام؟ فَاَطَاعُوهُم؟ نعم ايها الاخوة الكرام تَاَلَّفَ الوَفْدُ بقيادةِ ابي جهل؟ ولكلِّ اُمَّةٍ اَبُو جَهْلِهَا؟ وَمَنْ كانَ المتكلم؟ اِنَّه الوليدُ بنُ المُغِيرَة؟ ماذا تقولُ يا وَلِيد؟ فقالَ الوليدُ يا محمد؟ اَتُرِيدُ اَنْ تَجْعَلَنَا نحنُ واَشْبَاهَ بْنِ سُمَيَّةَ سَوَاء؟ (وَمَنِ المقصودُ بابنِ سُمَيَّة اخي المؤمن؟ اِنَّهُ عَمَّارُبنُ ياسر) ما هذهِ الدعوةُ التي تَحْمِلُهَا؟ اَتُرِيدُ اَنْ تُسَوِّيَ بينَ اَبِي جَهْلٍ واَبِي سُفْيَانَ وفلان وفلان وتَجْعَلَنَا في سَلَّةٍ واحدةٍ مع هؤلاءِ الضعفاء؟ لا لن نرضى بتلكَ التَّسْوِيَةِ اَبَداً؟ فَبِاَيِّ شيءٍ يُجيبُهم رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ اِلَّا بقوله تعالى{وَنُرِيدُ اَنْ نَمُنَّ على الذينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الاَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ اَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الوَارِثِين}نعم هؤلاء الضعفاءُ المَاْسُورُونَ المظلومون المُضْطَّهَدُون سيكونُ لهم في يومٍ من الايامِ شَاْنٌ عظيم؟ وسَيُصْبِحونَ سادةَ هذهِ الارض؟ وعندَ ذلكَ ينشرونَ في ربوعِهَا العدلَ والاَمْنَ والامان؟ نعم ولهذا خرجَ الوفدُ الجاهليُّ من عندِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم؟ وهو يَجُرُّ اَذْيَالَ الشعورِ بالخَيْبَة؟ وَاَخَذَ يُهَدِّدُ ويُوَعِّد؟ وقالَ بعضُهم لبعض؟ اُقتُلُوا هذهِ الطَّليعَةَ الناشئةَ التي تريدُ اَنْ تُسَوِّيَ بيننَا وبينَ هؤلاءِ الضعفاء؟ نعم اخي اِنَّ الذينَ يكرهونَ الانسانيةَ اَبْغَضُ شيءٍ عِندَهُمْ وَيُبْغِضُونَهُ بِقُوَّةٍ اَيضاً؟ هو اَنْ يُسَوِّيَ الاسلامُ بينَ الصغيرِ والكبير؟ واَنْ يكونَ الناسُ جميعاً سَواسِيَةً بينَ يَدَيِ اللهِ تعالى؟؟؟ اِنَّه عيدُ الاضحى الذي يُذَكِّرُنَا بِالفِدَاءِ العظيم؟ نعم ايها الاخوةُ الكرام؟ اَلْاِنْسَانِيَّةُ كلُّهَا؟ والمسلمونَ خاصَّةً في هذا اليوم يَذْكُرُونَ قِصَّةَ الذَّبِيحِ اسماعيل صلى اللهُ عليه وعلى ابيهِ واخيهِ وذرِّيَّتِهِما وسَلَّم؟ حينما جاءَ الاَمْرُ وَحْياً من اللهِ عز وجل؟ اِمْتِحَاناً لابراهيم واسماعيل؟ وليكونَ ذلكَ درساً للاجيالِ القادمةِ من بعدهِما؟ اَنْ يُفَضِّلُوا اَمْرَ اللهِ على كلِّ اَمْر؟نعم يا اهالي حلب وغيرِهِم مِنَ الجيشِ العربي السوري{قلْ اِنْ كانَ آباؤُكُمْ واَبْنَاؤُكُمْ واَزْوَاجُكُمْ وَاِخْوَانُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ[{( وَاَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا؟ وتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا؟ ومَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا)}] اَحَبَّ اليكم مِنَ اللهِ ورسولهِ وجهادٍ في سبيلهِ؟ فَتَرَبَّصُوا حتَّى يَاْتِيَ اللهُ بِاَمْرِهِ؟ واللهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الفَاسِقِين(ومعنى الآيةِ اَنَّ اللهَ سَيُسَلّطُ عليكم ذُلّاً لَنْ يَنْزِعَهُ عَنْكُمْ اَبَداً اِذَا تَقَاعَسْتُمْ وتَخَاذَلْتُمْ عَنِ اللَّحَاقِ بالمجرمينَ وَتَرَكْتُمُوهُمْ يُفْلِتُونَ من قبضةِ العدالةِ؟ وَاِلَّا فَاِنَّ اللهَ سَيَجْعَلُهُمْ يُنَكِّلُونَ بِكُمْ اَكْثَرَ فَاَكْثَرَ؟وعليكم اَنْ تعلموا اَنَّ مُشْكِلتَكُمْ لَيْسَتْ مع بَشَّار بِقَدْرِ ما هيَ معَ اَعْوَانهِ الظَّلَمَة؟ واللهُ وحدَهُ يعلم ماذا يجري في سجونِ هؤلاءِ الوحوشِ من تعذيبٍ وتنكيلٍ واضطهادٍ وظلمٍ وهدرٍ فاضحٍ للكرامةِ الانسانيةِ بِاَبْشَعِ صُوَرِه؟ ولذلك اذا بقي فيكم ذرة من الوجدان والناموس يا قائمةَ العار؟ يا اهالي حلب الفُجَّار؟ اَنْ تَمْسَحُوا سُجُونَ الاَشْرَارِ؟ عن وجهِ الارض؟ اَوْ تجعلوها مقبرةً لهم ولكلِّ خَائنٍ غَدَّارْ ) نعم ايها الاخوة اِنَّ ابراهيمَ دعَا بهذا الدعاء وقال{ربِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِين؟ فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حليم؟ فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قالَ يَا بُنَيَّ اِنِّي اَرَى فِي المَنَامِ اَنِّي اَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى} اُنْظُرْ يا اخي الى هذه التضحية التي لم يُسَجِّلِ التاريخُ مِثلَهَا اَبَداً؟ اِنَّهُ اَبٌ سَيُقْدِمُ على ذَبْح ِوَلَدِهِ الذي كانَ قد دعا ربَّهُ اَنْ يَهَبَهُ هذا الولدَ لِيَسْتَعِينَ بهِ على مَشَاقِّ الحياة؟ وَلَكِنَّ اللهَ يريدُ اَنْ يُعَلّمَ ابراهيمَ اَنِ اعْتَمِدْ على رَبِّكَ وحدَهُ دونَ سِوَاهُ فَاِنَّهُ هو النَّصِيرُ وهو المُعِينُ سبحانَهُ وتعالى؟ نعم اخي لقد بلغَ اسماعيلُ مبلغَ السَّعْيِ حتى اَصْبَحَ يستطيعُ اَنْ يسعى مع ابيه ويستطيعُ الاَبُ اَنْ يَتَوَكَّاَ اَوْ يَتَّكِىءَ على ولدِه؟ ولَكِنَّ اللهَ تعالى يريدُ اَنْ يَخْتَبِرَ ابراهيمَ واسماعيلَ عليهما الصلاةُ والسلام؟ ولذلكَ لم يَقُلْ لهُ سبحانَهُ اَرْسِلْ بِوَلَدِكَ الى معركةٍ حربيةٍ لِيُقْتَلَ هناك؟ ولم يقلْ لهُ هَلُمَّ بِجَزَّارٍ حتَّى يَذْبَحَ لكَ وَلَدَك؟ ولو قالَ لهُ ذلكَ لَكَانَ الاَمْرُ اَيْسَرَ بكثيرٍ على ابراهيم؟ ولَكِنْ مَنِ الذي سيقومُ بالتنفيذِ العَمَليّ ويذبحُ ولدَهُ بيدِه؟ اِنَّه ابراهيمُ العجوزُ الشيخُ الكبير؟ والذي سَيَاْخُذُ السِّكِّينَ بيدهِ المرتجفة لِيَضَعَهَا على عُنُقِ ابْنِه؟ سلامٌ عليك يا ابراهيم؟ سلامٌ عليك في العالمين؟ فَاَنْتَ فعلاً خليلُ الرحمنِ سبحانه وتعالى؟ ولذلك اخي عليكَ اَنْ تَعْجَبَ مِنْ صَبْرِ الوالدِ على تنفيذِ اَمْرِ الله؟ وَلَايَكُنْ عَجَبُكَ اَقَلَّ بالنسبةِ لاسماعيل؟ ذلكَ الشابُّ الغلامُ الفَتِيّ الذي قالَ لهُ والدُه{يَا بُنَيَّ اِنِّي اَرَى في المنامِ اَنِّي اَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى}ما راْيُكَ في هذا؟ فجاءَ الجوابُ الفَوْرِيّ مِنَ الاِبْنِ البَارِّ لِرَبِّهِ قبلَ اَنْ يَبَرَّ اَبَاه{يَا اَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي اِنْ شَاءَ اللهُ مِنَ الصَّابِرِين}وبعدَ اَنْ ضَاقَتْ حَلَقَاتُهَا؟ وبعدَ اَنِ ادْلَهَمَّ الليل؟ وبعدَ اَنِ ارْتَجَفَتِ القلوبُ والاَيدِي؟ وبعدَ اَنِ اسْتَنْفَرَتِ الملائكةُ في سماءِ الله؟ يا ربَّنا اِرْحَمْ هذا الشيخَ الكبير؟يا ربَّنا اِرْحَمْ هذا الشابَّ النَّاشِىء؟ وَمَنْ منكم اَيُّها الملائكةُ الكرامُ الابرارُ اَرْحَمُ مِنَ اللهِ بابراهيمَ واسماعيل{فَلمَّا اَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِين(بمعنى كَبَّهُ ابراهيمُ على وجههِ الى الارض}هكذا يجبُ اَنْ نُسَلّمَ اَمْرَنَا للهِ وَنُطِيعَهُ سبحانَهُ وتعالى؟ الرُّوحُ تَرْخُصُ؟ والولدُ يَرْخُص؟ والمالُ يَرْخُص؟ من اَجلِ اعلاءِ كلمةِ التوحيدِ ورايتِها في هذهِ الارض؟ لِاَنَّهُ سبحانه في الاَصْلِ هو مالكُها الوحيد كيفَ لا وهو الذي خلقَ الارضَ بما فيها؟ اَلَا يَحِقُّ لَهُ اَنْ يَتَصَرَّفَ فيها كما يشاءُ سبحانه؟ بلى ولا يستطيعُ اَحَدٌ من خلقهِ اَبداً اَنْ يَحْجُرَ عليه؟ ولايَحِقُّ لهُ ذلكَ اَصْلاً{وللهِ الحُجَّةُ البَالِغَة}وهنا يَاْتِي الغيثُ من اللهِ لابراهيم؟ حينما نَادَتْهُ الملائكة؟ وعلى راْسِهِمْ رئيسُها جبريلُ وهو يحملُ الفِدَاء اَنْ{يَا اِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا؟ اِنَّا كذلكَ نَجْزِي المُحْسِنِين؟ اِنَّ هذا لَهُوَ البلاءُ المُبِين(الاختبارُالذي ليسَ كمثلِهِ اخْتِبَار) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عظيم}نعم اِنَّهُ الفداءُ الذي يُقَدِّمُهُ المسلمُ اليومَ في عيدِ الاضحى؟ وهو افضلُ عملٍ يقومُ بهِ في يومِ النَّحراليومِ الثاني من اَيَّامِ الحجِّ الاكبرِ اِحْيَاءً لسُنَّةِ نَبِيِّنَا محمد رسولِ الله الذي يقول[ضَحُّوا فَاِنَّها سُنَّةُ ابيكم ابراهيم] ولولا اَنَّ اللهَ سبحانَهُ شَرَعَ الاُضْحِيَةَ وَمَا تَرَكَ ابراهيمَ خليلَهُ يُنَفِّذُ عمليَّةَ الذَّبْح لَكَانَ الواجبُ على كلِّ اَبٍ اَنْ يختارَ واحداً من اولادهِ لِيُقَدِّمَهُ قُرْبَاناً للهِ عزَّ وجلَّ في العمرِ مرةً واحدةً وولداً واحداً فقط؟ لِاَنَّنَا مَاْمُورُونَ باتِّبَاعِ مِلَّةِ ابراهيم بدليلِ قولهِ تعالى{ثُمَّ اَوْحَيْنَا اِلَيْكَ اَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ اِبْرَاهِيمَ حَنِيفَا(مُوَحِّداً للهِ مَائِلاً بقلبِكَ وعقلِكَ وجوارحِكَ لا الى غيرهِ سبحانه) وما كانَ منَ المشركين}وبدليلِ قولهِ سبحانَهُ اَيْضاً{مِلَّةَ اَبِيكُمْ ابراهيم(بمعنى اِلْزَمُوهَا عليكُم باتِّبَاعِهَا) هُوَ سَمَّاكُمُ المسلمينَ مِنْ قَبْلُ وفي هذا لِيكونَ الرسولُ شهيداً عليكم وتكونوا شهداءَ على الناس}ايها الاخوةُ الكرام عيدُ الاضحى هو العيدُ الاكبرُ الجليلُ الجميل ولَكِنَّ مَسَحَاتِ الحزنِ تُرَافِقُهُ معَ الاسف؟ نعم هناكَ اُنَاسٌ لا يجدونَ ماْوَىً يُؤْوِيهِم؟ هناكَ عُرَاة؟ هناكَ جياعٌ في صومالِنا الحبيبِ وغيرِه؟ نعم ايها الاخوة الكرام هناكَ مَنْ تَصْطَكُّ اَسْنَانُهُمْ مِنْ شِدَّةِ البَرْد؟ ويُعَانُونَ من قَسْوَةِ الطَّقْسِ والمُنَاخِ والجَوّ؟ ويعانون من الفقرِ والحاجة؟ هناكَ منكوبونَ فقراءُ مساكين من اخوانِنا في الانسانيةِ من اليهود والنصارى وغيرِ المسلمين؟ واللهِ الذي لا الهَ الا هو سيحاسبُنا اللهُ حساباً عسيراً بسببِهم وسيحرقُنَا في جهنَّم حتى ولو كانُوا غيرَ مسلمين فلهم حقٌ في بيتِ مالِ المسلمين بدليلِ قولهِ تعالى{لا يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الذِينَ لمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ ولمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ اَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوْا اِلَيْهِمْ اِنَّ اللهَ يُحِبُّ المُقْسِطِين اِنَّمَا يَنْهَاكُمْ عَنِ الذينَ قَاتَلُوكُمْ}وحتى لو قاتلُونا فاِذَا وقعُوا اَسْرَى في قبضةِ المسلمين فقد اصبحُوا ضعفاء واللهُ يامرُنَا بالاحسانِ اليهم واطعامِهم من دونِ مُقَابِل بدليلِ قولهِ تعالى{ويُطْعِمُونَ الطَّعَامَ على حُبِّهِ مِسْكِيناً ويَتِيماً واَسِيرَا اِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لانُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورَا}فَاَدْرِكُوا هؤلاءِ اَيُّهَا الاُخْوَة؟ اَدْرِكُوا ايضاً من وقعوا ضحايا للمخدِّراتِ والانتحار وما زِلْنَا نسمع عن كثيرٍ من اخوانِنا النصارى وهم في عمرِ الزَّهْرِ و الورود يقتلونَ اَنْفُسَهُمْ حتى نقلُوا عدوى الانتحار الينا مع الاسف بسببِ الفراغِ الروحي الذي يملؤهُ الشيطان اِنْ لم تُسْلِمِ الروحُ والجسدُ والعقلُ والقلبُ اَمْرَهَا جميعاً لخالقِها الذي يملؤُهَا بالرحمةِ والطمانينةِ والامنِ و السلامِ سبحانَهُ بدعوةِ الاسلام؟ فيا ربّ كما فَدَيْتَ اسماعيلَ بِذِبْحٍِ عظيم؟ وكما فَرَّجْتَ الكَرْبَ عنه؟ فَرِّجِ الكَرْبَ عنِ المُضْطَهَدِين؟ فَرِّج الكربَ عن المظلومين يا ربَّ العالمين؟ اَنْتَ اَعْدَلُ العادلين؟ وانتَ ارحمُ الراحمين؟ نعلنُ في هذه الايام اَنَّ الكبرياءَ لكَ وحدَك؟ اللهُ اكبر؟ الله اكبر؟ نعلنُ اَنَّهُ لا الهَ سواك؟ انتَ الالهُ وحدَكَ الذي تستحقُّ العبادة؟ انتَ الاِلَهُ الذي تخضعُ لكَ الرِّقَاب؟ انت الاِلَهُ الذي نسجدُ لكَ وحدَكَ يا ربّ{وَاَنَّ المَسَاجِدَ للهِ فَلَا تَدْعُوا معَ اللهِ اَحَدَا}هذهِ خاصِّيَّةُ الاُلُوهِيَّةِ والوَحْدَانِيَّة لكَ وحدَكَ ياالله؟ لا الهَ الا انت؟ اللهُ اكبرُ اللهُ اكبر وللهِ الحمد؟ ومهما فعلُوا بنا؟ ومهما حدثَ لنا من مصائبَ ونكبَات؟ فلكَ الحمدُ ياالله؟ نفديكَ بارواحِنا ودمائِنا ياالله؟ ونقاتلُ اَعْدَاءَكَ بِغِلْظَةٍ وشراسةٍ لا مثيلَ لها امْتِثَالاً لِاَمْرِك{يا اَيُّها الذينَ آمنُوا قَاتِلُوا الذينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الكُفَّارِ ولْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَة}نعم هؤلاءِ الارهابِيِّينَ الذينَ يَذْبَحُونَنَا بِصَمْتِهم؟ واُقسمُ باللهِ العظيم اَنَّهم ليسُوا بعاجزين عن الدِّفَاعِ عنَّا؟ ولَكِنْ هكذا يُعَلّمُهُمْ دِينُهُمُ الباطلُ يا ربّ؟ اَنْ يذبحوا ولدَكَ المزعومَ على مَذْبَحَةِ صُلْبَانِهِم في كنائسِهم؟ ثمَّ ياْكلُوا لحمَهُ بالخبز؟ ثمَّ يشربُوا دَمَهُ مخلوطاً مع النَّبِيذ؟ ثمَّ يَرْقُصُونَ على جُثَثِنَا؟ ثمَّ يَخْرُجُ من اَدْبارِهِم قُدَّاساً وجُنَّازاً عفواً اَقصِدُ ضُرَاطاً وفُسَاءً وخُرَاءً وبَوْلاً مُقْرِفاً وبُصَاقاً علينا وعلى دمائِنا وشهدائِنا؟ وهكذا هو حالُهم؟ ثمَّ يريدون منَّا بعدَ ذلكَ وبكلِّ وقاحةٍ اَنْ نَعْبُدَ اِلَهاً جَعَلُوهُ مُقْرفاً يَخْرُجُ فَضَلاتٍ من ادبارهِم؟ وبولاً ذا رائحةٍ مُنْتِنَةٍ قذرةٍ مِثْلَهُمْ يخرُجُ من اَعْضَائِهِمُ التناسليَّة؟ وصدقَ اللهُ العظيمُ اذ يقول{اِنَّمَا المشركون نَجَس} فنحمدُكَ يا ربّ في السَّرَّاء؟ وفي الضَّرَّاء؟ وفي السِّلْم؟ وفي الحرب؟ ونحمدُكَ في الصِّحَّة؟ وفي المرض؟ ونحنُ يا ربّ لا نَسْتَبْطِىءُ فَرَجَك؟ واِنَّمَا نرجو منكَ الفَرَجَ القريبَ يا ربَّ العالمين؟نعم ايها الاخوة اِنَّهُ عيدُ الاضحى الذي يُذَكِّرُنَا بذلكَ المُنْبَسَطِ الرَّمْلِيِّ الذي وقفَ عليه رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في مثلِ هذهِ الاَيَّام؟ واَخَذَ يُكَرِّرُ بعضَ ما قالَهُ في يومِ عرفات؟ لِيكونَ ذلكَ تَذْكِرَةً لِاُولِي الاَلْبَاب؟ نعم يا رسولَ الله؟ لقد اَعْلَنْتَ عن كلِّ هذا؟ فهلْ من دعوةٍ الى اللهِ عز وجل تدعوها لنا ويستجيبُ اللهُ لكَ بها؟ اَنْ يُفَرِّجَ عنَّا؟ واَنْ يفرجَ عنِ العالمِ كُلّه؟ واَنْ يَنْصُرَ الحَقَّ واَهْلَه؟ واَنْ يَدْحَضَ الباطلَ وجُنْدَه؟ يا رسولَ الله لولا رسالتُكَ لَكُنَّا في عِمَايَةٍ عَمْيَاء؟ فَلَكَ الشكرُ يا رسولَ اللهِ على ما اَدَّيْتَ لنا من خير؟ولكَ الحمدُ ياالله اَنْ اَرْسَلْتَ الينا محمداً رحمةً للعالمين؟ ذلكَ الرسولُ الكريم؟ ايها الاخوة و لَوْ جِئْنَا الى عظيمٍ من عظماءِ الناس وقلْنَا له اِنْصَحِ النَّاسَ اَنْ يكونوا رُحَمَاءَ حتى بالحيوان؟ ربَّما هذا الانسانُ نَشَزَ اَمَامَنَا اَوْ غَضِبَ قائلاً؟ اَنَا لسْتُ من هذا المستوى؟ ولَكِنَّ رسولَ اللهِ كان متواضعاً لله؟ ثمَّ لِاَخِيهِ الانسان؟ وكان ينزلُ الى هذا المستوى؟ ولم يَكُنْ يدعو الى رحمةِ الانسانِ باخيهِ الانسانِ فَحَسْب؟ بل كانَ يدعو الى الرحمةِ بالحيوان ايضا؟ بلِ الرحمةِ بِمَنْ يَسْتَحِقُّ القتلَ ايضاً سواءٌ كانَ انساناً او حيواناً بدليل قوله عليه الصلاة والسلام[اِنَّ اللهَ كتبَ الاِحْسَانَ على كلِّ شَيء؟ فَاِذَا قَتَلْتُمْ فَاَحْسِنُوا القَتْلَ؟ واِذَا ذَبَحْتُمْ فَاَحْسِنُوا الذَّبْح؟ وَلْيُحِدَّ اَحَدُكُمْ شَفْرَتَه؟ وَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَه] سلامٌ عليكَ يا اَرْحَمَ الرُّحَمَاءِ بَعْدَ الله؟ يا عبدَ الرحمنِ ورسولَه؟ يا رسولَ الله؟ يا ايها الرحمةُ المُهْدَاة؟ يا رسولَ الذّكْرِ الحكيم في القرآنِ والسُّنَّةِ معاً؟ وهما نوران جِئْتَ بهما الى النَّاس؟ فَمَا لنا نعيشُ في حالكاتِ الظُّلُمَاتِ ايها الاخوة؟ لِاَنَّنَا ابْتَعَدْنَا عن هذا النور؟ ولذلكَ اِذَا اَرَدْنَا اَنْ نقتلَ من يَسْتَحِقُّ القتل؟ فلا يجوزُ لنا شرعاً اَنْ نُمَثّلَ به؟ واِنَّمَا نَقْتُلُهُ بِاَقْرَبِ وسيلةٍ الى الموت؟ ولذلكَ كانَ السَّيفُ في عهدِ رسولِ اللهِ هو اَقْرَبُ وسيلةٍ الى اخراجِ الروح بدليل قولهِ عليهِ الصلاةُ والسلام[لا قِوَدَ اِلَّا بالسَّيف(والقِوَدُ هو القِصَاص)]بمعنى اَنَّهُ يجبُ اَنْ نستعملَ الآلةَ التي تكونُ اَيْسَرَ في اخراجِ الروح حتى ولو كانت غيرَ السَّيْفِ في اَيَّامِنا[واِذَا ذَبَحْتُم(هذا الحيوان) فَاَحْسِنُوا الذَّبْح]راَى رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم جَزَّاراً يَجُرُّ الشَّاةَ الى المَذْبَحِ بِعُنْفٍ وقُوَّة؟ فقالَ لهُ يا هذَا ارْحَمْهَا؟ اِنْ رَحِمْتَهَا رَحِمَكَ الله؟ واِنْ عَذَّبْتَهَا عَذَّبَكَ الله؟ نعم اخي اذا عَذَّبْتَ الشَّاةَ فَاِنَّ اللهَ سَيُعَذّبُك؟ اِذَا عذَّبْتَ الْهِرَّة(القِطَّة) فَاِنَّ اللهَ سَيُعَذّبُكَ بدليلِ قولهِ عليهِ الصلاةُ والسلام[دَخَلَتِ امْرَاَةٌ النَّارَ في هِرَّةٍ حَبَسَتْهَا لا هي اَطْعَمَتْهَا ولا هِيَ سَقَتْهَا وَلَا تَرَكَتْهَا تَاْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الارض(وهو الحشرات) حتى ماتت] فما بَالُكَ يا اخي حينما يقتلُ الانسانُ اَخَاهُ الانسانَ ظُلْماً وَعُدْوَانَا؟ نعم ايها الاُخوةُ الكرام نحنُ بحاجةٍ الى العدالة؟ وبحاجةٍ الى الرحمة؟ فَلْنَعْدِلْ فيما بينَنا؟ ولْنَعْدِلْ حتَّى معَ اَعْدَائِنَا بدليلِ قولهِ تعالى{ولا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قومٍ على اَلَّا تَعْدِلُوا؟ اِعْدِلُوا هو اَقْرَبُ للتقوى}(بِمعنَى لا يجوزُ لكم اَنْ تظلمُوا اَعْداءَكُمْ مَهْمَا كنتم تكرهونَهم بل عليكم اَنْ تحكمُوا بينكم وبينهُم بالعدلِ وبالاحسانِ ايضاً اذا وقعُوا اَسْرَى؟ واَصبَحُوا ضُعَفَاءَ بين اَيْدِيكُمْ؟ وعلى هذا العدلِ والاحسانِ قامَتِ السمواتُ والاَرْض)[اِرْحَمُوا مَنْ في الارضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِي السَّمَاء؟ ولا تُنْزَعُ الرَّحْمَةُ اِلَّا مِنْ قَلْبِ شَقِيّ]فيا ربّ ثَبِّتْ قلوبَنَا على الايمان؟ يا ربّ عليكَ بكلِّ ظالم؟ وبكلِّ مُعْتَدٍ اَثِيم؟ يا مَنْ لا يُعْجِزُهُ شيءٌ في الارضِ ولا في السماء؟ اِجْعَلْ هذا العيدَ عيدَ تَضْحِيَةٍ وفِدَاءٍ وفَرَجٍ على الانسانِيَّةِ جميعاً؟ نعم هذهِ الانسانيةُ التي ظُلِمَتْ مِنْ قِبَلِ الاَقْوِيَاء الذين يَسْتَغِلُّونَ ضَعْفَ المُسْتَضْعَفِين؟ فما بالُهم اِذَا تَحَقَّقَ وَعْدُ اللهِ سبحانه وتعالى{ونريدُ اَنْ نَمُنَّ على الذين اسْتُضْعِفُوا في الارضِ ونَجْعَلَهُمْ اَئِمَّة؟ ونَجْعَلَهُمُ الوارِثِين؟ ونُمَكِّنَ لهمْ في الارضِ؟ ونُرِيَ فِرعَوْنَ وهَامَانَ وجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كانُوا يَحْذَرُون}صدق الله العظيم اقولُ قولي هذا واَسْتَغْفِرُ اللهَ لي ولكم؟ حمداً لله؟ وصلاةً وسلاماً على رسولِ الله؟ الله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبرالله اكبر الله اكبرالله اكبر وللهِ الحمد؟ لكَ الكبرياءُ يا ربّ؟ لكَ وحدَكَ العَظَمَة؟ لكَ وحدَكَ السُّؤْدُد؟ لكَ وحدَكَ العِزَّة؟ كلُّ عِزَّةٍ ستزول؟ والمؤمنُ يَرْبِطُ عِزَّتَهُ باللهِ وحدَهُ بدليلِ قولهِ تعالى{مَنْ كانَ يريدُ العِزَّةَ فَلِلَّهِ العِزَّةُ جميعا}نعم اِنَّهَا عِزَّةُ الله؟ تلكَ العِزَّةُ التي لا تَضْعُفُ اَبداً؟ وتبقى قويَّة؟ واَمَّا قوةُ الانسان فهي لاشيءَ اَمامَ قوةِ اللهِ القويِّ العزيز؟ فَلْيَتَّعِظ ْهذا الانسان؟ واِذَا لم يَتَّعِظْ من كتابِ الله؟ فعليهِ اَنْ يَتَّعِظَ من مُجْرَيَاتِ الحياة؟ فربُّنَا عزَّ وجلَّ خَلَقَنَا{مِنْ ضَعْف؟ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قوة؟ ثمَّ جعلَ مِنْ بعدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وشَيْبَة}واللهِ الذي لا اِلهَ غيرُه؟ رَاَيْتُ في زماني؟ بِاُمِّ عيني؟ رجلاً رفعَ رِجْلَهُ على اِنْسَانٍ ضعيفٍ لا حولَ لهُ ولا قوَّة؟ ولَكَمَهُ بِرِجْلِه؟ وهذا الضَّعيفُ يرفعُ بصرَهُ الى السماء؟ ويقولُ لهُ شَكَوْتُكَ الى الله؟ اَحْكَمِ الحاكمين؟ واَعْدَلِ العادلين؟ فَوَاللهِ رَاَيْتُ بِاُمِّ عيني هذا الانسانَ الذي رفعَ رِجلَهُ على هذا الضعيف؟ اُصِيبَ بِالْغَرْغَرِينَا؟ فَقَطَعُوا لَهُ رِجْلَه؟ وهذا عذابُ الدنيا{وَلَعَذَابُ الآخرةِ اَكْبَر}{وَلَعَذَابُ الآخرةِ اَشَقّ}{وَلَعَذَابُ الآخرةِ اَخزَى}{والساعةُ اَدْهَى وَاَمَرّ}اَمَا يَتَّعِظُ هؤلاءِ اِذَا كانَ لهم ضميرٌ اَوْ رُؤْيَا؟ اَمَا يَتَّعِظُونَ حينَما يتكبَّرونَ في الارض؟ هؤلاءِ الذينَ يُثِيرُونَ الاحقادَ والفِتَنَ في قلوبِ الناس؟ واَنْ يقتلَ الانسانُ اَخاهُ ومُوَاطِنَه؟ اَمَا يَرْتَدِعُ هؤلاء؟ اَمَا يَكُفُّونَ عن ذلكَ قبلَ اَنْ يَاْتِيَهُمُ النَّذِير؟ولَكِنْ اَينَ للقلوبِ والضَّمَائرِ المَيِّتَةِ اَنْ تَسْتَيْقِظْ؟ قد يقولُ قائل؟ كَمْ مِنْ اِنسان ٍمظلومٍ يدعو على ظالمِه؟ ولانرى انتقامَ اللهِ من الظالمين؟ واَقولُ لك؟ هل انتَ متاكِّدٌ اَنَّه مظلوم؟ قد يكونُ ظالماً هو الآخرُ ايضاً يدعو على ظالمٍ مثلِه؟ فكيفَ يستجيبُ اللهُ له؟ واُقْسِمُ باللهِ العظيمِ ايها الاُخوة؟ اَنَّنا ظالمون؟ قبلَ اَنْ نكونَ مظلومين؟ ولذلك حانَ الوقتُ الآن؟ حتى تعرفوا السببَ الحقيقيَّ الذي يَمْنَعُنَا من اعلانِ الجهاد؟ اِنَّهُ قولهُ تعالى{اُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِاَنَّهُمْ [{(ظُلِمُوا)}]اَسْتَحْلِفُكُمْ باللهِ ايُّها الاُخْوةُ؟ وباللهِ عليكم؟ اَنْ تكونوا صادقين معي؟ في الجوابِ على هذا السؤال؟ هل نحنُ مظلومون حقا؟ اُقسمُ باللهِ العظيم؟ واللهُ على ما اقولُ شهيد؟ لا تنتصرُ اُمَّةٌ فيها قاطعُ رَحِمٍ؟ اَوْ آكلُ رِبَا اَبَداً؟ اَلَيْسَ لكم اَرْحَامٌ في حمص يا اهالي حلب؟ ويا جميعَ المحافظاتِ في سوريا؟ اُقسِمُ باللهِ العظيم؟ ما زالتِ الدَّمْعَةُ محبوسةً في عيني؟ لا استطيعُ اِخْرَاجَها الى الآن؟ حينما سَمِعْتُ اَحَدَ الاخوةِ في مدينةِ حمص؟ومنذُ بدايةِ الثورة؟ يقولُ لاهلِ سوريا؟ لا نريدُ التدخُّلَ من اَحَدٍ منكم يا اهلَنَا في سوريا؟ نحنُ نفدِيكُمْ بدمائِنَا وارواحِنا؟ نعم هذه الدَّمْعَةُ بَقِيَتْ مَحْبُوسَةً الى الآن؟ بسببِ هذا الدَّمِ النُّصَيْرِي الحاقدِ اللئيم الذي اَحْمِلُهُ في اَحْشَائِي؟ هل تعلمونَ يا اهلَ السُنَّةِ؟ اَنَّ الشيطانَ يَؤُزُّنِي اَزّاً؟ ويُحَرِّضُنِي بقوَّةٍ على كُرْهِكُم؟ وعداوتِكُمْ؟ والكيدِ لكم؟ والايقاعِ بكم؟ لولا اَنِّي اَدُوسُ على قلبي؟ واُرَوِّضُ نفسي على عدمِ التَعَصُّبِ اِلَّا لِلْحَقّ؟ بسببِ الحِقْدِ الاعمى؟ والطائفيَّةِ البَغِيضَة؟ التي جعلُوا من قلبي يشربُها منذ طفولتي؟ وآهٍ ثمَّ آهٍ ثمَّ آه؟ ويا ليتَكُمْ يا اهلَ السُّنَّةِ تعلمونَ المعاناةَ الكُبْرَى التي اُعانِيها؟ ولا تتحمَّلُهَا الجبال؟ حينما تَتَوَزَّعُ مشاعرِي بينكُمْ وبينَ قومِي؟ واَقُولُ في نفسِي؟ ما ذَنْبُهُمْ هم ايضا؟ وقعوا ضَحيَّةً لهذا الفكرِ النُّصَيْرِيِّ المَغُولِيِّ التَّتَرِي الذي لم يعرفِ التاريخُ اَشَدَّ اِجْرَاماً منه لا في الماضي ولا في الحاضر ولا في المستقبل؟ اللهمَّ اِلَّا يَاْجُوجَ ومَاْجُوج؟ ولم يَجِدْ قومي من الاهتمامِ بِدَعْوَتِهِمْ الى اللهِ مِنْ اَهلِ السنَّةِ كمَا وجدَ الشيعة؟ فيَا الله ليسَ لنا من نناديهِ سِوَاك؟ يااللهُ فَرِّجِ الْكَرْبَ عنَّا و عن اهلِ السُنَّة؟ يا ربّ لم يَشْهَدِ التاريخُ الماضي ولا الحاضرُ مظلوماً اَكْثَرَ من اهلِ السنة؟ ياربّ لِاَنَّهُمْ اهلُ العقيدةِ التوحيدِيَّةِ الصحيحةِ التي يريدُ المجرمون طَمْسَ مَعَالِمِهَا؟ يا ربّ وهاهُم يفعلونَ بهِم اَقْسَى واَوْحَشَ واَظْلَمَ واَنْكَى مِمَّا فعلَ الظالمونَ اصحابِ الاُخْدُود بِالمُوَحِّدِين؟ يااللهُ انْصُرِ الحقَّ واَهْلَه؟ يااللهُ اهْزُمِ الباطلَ وجُنْدَه؟ اللهمَّ مَنْ اَرادَ بالانسانيَّةِ خيراً فَاجْعَلِ الخَيْرَعلى يديه؟ ومَنْ اَرَادَ بالانسانيَّةِ شرّاً فَانْتَقِمْ منهُ شرَّ انتقامٍ يا ربَّ العالمين؟ يا اَكْرَمَ الاكرمين ليسَ لنا سِواكَ ياالله؟ اِنْ طرَدْتَّنَا عن بابِكَ فاِلَى أيِّ الابوابِ نَلْجَاُ يا الله يا ربّ؟ الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر ولله الحمد؟ لكَ الحمدُ في الاولى؟ ولكَ الحمدُ في الآخرة؟ اللهمَّ اَعِدْ حُجَّاجَ بَيْتِكَ الحرامِ سالمين غانمين تائبين يا اَرْحَمَ الراحمين؟ اللهمَّ اَنْزِلْ علينا وعليهم سحائبَ رحمتِك؟ وَارْحَمْ سُلْطَانَ الخير؟ وَوَفِّقْ وَليَّ عهدهِ الى ما تُحِبُّ وترضى؟ وباركِ اللهمَّ بمجهوداتِ خادمِ الحرمين الشريفين في التسهيلِ على الحجيجِ حَجَّهُم؟ واَتَمَنَّى مِنْ وَلِيِّ العَهْدِ اَلَّا يَقِلَّ عن سلفهِ الكريم جوداً واِحْسَاناً ورحمةً وعطفاً على الفقراءِ والمساكين والايتامِ والاراملِ والمُعَاقِينَ واُسَرِ الشهداء؟ واَنْ يَبْعَثَ بجمعيَّاتهِ الدَعَويَّةِ و الخَيْريَّةِ الى جميعِ انحاءِ العالم مسلمين وغير مسلمين؟ واَنْ يدخلَ الاسلامُ الى قعرِ دارهِم بجميعِ لغاتِهِمُ المشهورةِ ولهجاتِهِمُ المَحَليَّةِ التي يفهمونَ عليها؟ اللهمَّ هذا حالُنَا لا يَخْفَى عليك؟ يا غَيَاثُ اَغِثْنَا؟ يا مُجِيرُ اَجِرْنَا؟ يا قَوِيُّ قَوِّنَا؟ يا رحيمُ ارْحَمْنَا؟ يا وَدُودُ تَوَدَّدْ الينا؟ يا مُنْتَقِمُ لا تَنْتَقِمْ مِنَّا؟ وانْتَقِمْ من اَعْدَائِنَا الظالمين؟ اللهمَّ يا ربَّ العالمين هذا حالُنَا؟ وهذا سؤالُنَا؟ فنحنُ دائماً نرجوك؟ ونحنُ نَاْمَلُ بِكَ يا ربّ؟ فلا تَطْرُدْنَا عن بابِك؟ واِذَا اُغْلِقَتْ كلُّ الابوابِ فبابُكَ مفتوحٌ ليلَ نهارياالله ياالله ياالله؟ اَعْلمُ يا ربّ اَنِّي قد اَمُوتُ غَدْراً على يد هذهِ العصاباتِ المجرمةِ في أيةِ لحظة؟ ولَكِنَّ وصيتِي عندَكَ يا ربّ اهلُ السنة ياالله؟ اِرْحَمْهُمْ ياالله؟ يا ربّ اِنْ تُهْلِكْ هذهِ العِصَابَةَ المؤمنةَ من اهلِ السُّنَّةِ وعلى راْسِهِمْ اخوانُنا من الوهَّابِيَّةِ والسَّلَفِيَّةِ فَلَنْ تُعْبَدَ في الارضِ على عقيدةٍ توحيديَّةٍ صحيحةٍ ياالله{لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً للقومِ الظالمين ونَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ من القومِ الكافرين} وَوَصِيَّتِي لاهلِ السُّنَّةِ اَلَّا يَيْاَسُوا اَبَداً من محاولة هدايةِ قومِي من النصيريةِ والعلويين وغيرهم؟ لِاَنَّهم مع الاسف بحاجةٍ لغسيلِ دماغٍ واعادةِ تَاْهِيل؟ وهم ضحايا رخيصة لِاُولِئكَ الشياطين من اهاليهم الذين زرعُوا في قلوبِهِمُ الحِقْدَ والكراهيةَ والعداوةَ الشديدةَ لاهلِ التوحيد؟ ولذلكَ ارجو اِطْلَاقَ فضائياتٍ خاصة للتحاورِ معهم؟ وارجوكم اَنْ تَتَحَمَّلُوا سِبَابَهُمْ وشَتَائمَهُمْ قَدْرَ الاِمْكَان؟ ورحمَ اللهُ موسى صلى اللهُ عليهِ وسلم لقدْ اُوذِيَ باَكْثَرَ من ذلكَ فَصَبَرَ حينما قالَ عنهُ فرعون{اِنَّ رَسُولَكُمُ الذي اُرسِلَ اليكم لَمَجْنُون} وقال ايضاً{اَمْ اَنَا خيرٌ مِنْ هذا الذي هو مَهِينٌ ولا يكادُ يُبِين(وكلمة مَهِين تَاْتِي بمعنى ضعيف كما بنى عليها الشافعيَّة وحكمُوا بطهارةِ المَنِيِّ وهو الشهوةُ الجنسيةُ للرجلِ والمراَةِ في قولهِ تعالى{اَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ ماءٍ مَهِين} واعتبرُوا الاغْتِسَالَ منها اَمراً تَعَبُّدِيّاً؟ وكلمة مَهِين اَيضاً تاتي بمعنى حقيرأو نَجِس كما بنى عليها الحنفية وحكمُوا بنجاسةِ المني واعتبرُوا الاِغْتِسَالَ منهُ اَمْراً تَعَبُّدِيّاً لِاَجْلِ اِزَالَةِ نجاسةِ العُضْوِ وجميعِ انحاءِ الجسمِ معاً بدليلِ قولهِ عليه الصلاة والسلام[تحتَ كلِّ شعرةٍ جَنَابَة] ولذلكَ اَرجُو اَنْ يَنْتَبِهَ المسلمون و اليهود والنصارى جيِّداً لاختلافِ وُجُهَاتِ النَّظَر؟ والخلافِ الفرعيِّ بين المذاهبِ الاسلامية ؟بسبب اَنَّ الكلمةَ الواحدةَ تحتملُ عِدَّةَ معاني في اللغةِ العربية؟ ونحن نَحْتَجُّ عليكم اَيضاً باللغةِ الانكليزيةِ والفرنسية وغيرها ومرادفاتِها الكثيرةِ للكلمةِ الواحدة؟مع العلم اَنَّهُ لايوجدُ خلافٌ على اُصولِ الدِّين بينَ مذاهبِ اهلِ السنة والجماعة وبينَ الانبياءِ والرسلِ جميعاً من اَوَّلِهِمْ آدمَ الى آخرهِم نبيِّنَا محمد رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهم وسلَّم اجمعين وخاصةً في موضوعِ عقيدةِ التوحيد وهيَ جوهرُ الاسلامِ الاساسيِّ جِدّاً جداً جدا بدليلِ موضوعِ الرسالةِ الواحدِ المشتركِ والاساسي لهم جميعاً وهو قولُه تعالى{اُعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُمْ مِنْ اِلَهٍ غَيْرُه} وعلى كلِّ حال اَنْصَحُكُمْ بدراسةِ الفقهِ الاسلامي والصَّبْر ِعلى هذهِ الخلافات الفكرية؟ واقسمُ بالله العظيم اَنَّكُم ستشعرونَ بِلَذَّةٍ فكريَّةٍ وسعادةٍ لا مثيلَ لها وثراءٍ فكريٍّ جديدٍ عليكم قد يُغَيِّرُ مجرى حياتِكُمْ الى ابداعٍ حضاريٍّ لم تَعْرِفْ لهُ الانسانيَّةُ مَثِيلاً حتى ولو لم تُسْلِمُوا) عبادَ الله{اِنَّ اللهَ يَاْمُرُ بالعدلِ والاحسانِ وايتاءِ ذي القُرْبَى وينهى عن الفحشاءِ والمنكرِ والبغي يَعِظُكُمْ لعلكم تَذَكَّرُون} وكل عام وانتم بخير؟ وتَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومنكم طاعتَنَا للهِ عزَّ وجل؟ الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله الله اكبر الله اكبر ولله الحمد؟ وقبلَ اَنْ نختمَ هذه المشاركة هناكَ جنازَةٌ تحتاجُ الى اَنْ نُصَلّيَ عليها ونُشَيِّعَهَا الى مثواها الاخير؟ وقبلَ ذلكَ نُلْقِي كلمةً مختصرةً تُذَكِّرُنَا بالموتِ ولو قليلاً؟ ونبداُ بالكلمةِ على بركةِ الله؟ الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ وعلى ازواجهِ وذريتهِ وآلهِ واصحابهِ ومن والاهم وبعد؟ فَمِنْ رحمةِ الله تعالى بعبادهِ اَنْ جعلَ وقتَ الموتِ مجهولاً عندَ الانسان؟ لِاَنَّهُ لو قيلَ لي اَنَّكَ مثلاً ستعيشُ مائةَ سنة اَقْصَى ما يكون(ولا يعيشُها احدٌ في هذهِ الايام اِلَّا مانَدَر) فَاَنَا في هذهِ الحالةِ ساَبقَى مهموماً مغموماً؟ واُفَكِّرُ في كلِّ لحظةٍ؟ اَنَّهُ فاتَ من عمري كذا؟ وبقيَ من عُمُرِي كذا؟ وهذا مِمَّا يؤدي الى تعطيلِ الحركة؟ هذهِ ناحية؟ واَمَّا من الناحيةِ الاجتماعيةِ؟ فَاِنَّ الانسانَ اذا علمَ كم سيعيش؟ فَاِنَّهُ سيقولُ في نفسهِ يمكنني اَنْ اَعْصِيَ الله عز وجل عمراً طويلاً مَدِيداً وبكلِّ حرِّيَّة؟ ثم بعدَ ذلكَ وقبلَ يومٍ اَوْ يومين من موتي و نهايتي اَتوبُ الى الله؟ ولذلكَ من حكمةِ اللهِ عز وجل؟ اَنْ جعلَ وقتَ الموتِ لكلِّ انسانٍ مجهولاً؟ لا يدري متى سيموت؟ ولا في أيِّ مكانٍ يموت بدليلِ قولهِ تعالى{اِنَّ اللهَ عندَهُ علمُ الساعةِ(يوم القيامة) ويُنَزِّلُ الغيثَ(المطر) ويعلمُ ما في الارحام؟ وما تدري نفسٌ ماذا تكسِبُ غدا(أي بعد لحظةٍ قصيرة) وما تدري نفسٌ بِاَيِّ ارضٍ تموت؟ اِنَّ اللهَ عليمٌ خبير}فعلينا ايها الاخوة اِذاً اَنْ نُشَغِّلَ عقولَنا؟ ونُؤْمِنَ باللهِ؟ وملائكتهِ؟ وكتبهِ؟ ورسلهِ؟ واليومِ الآخر؟واَنَّ هناكَ نعيماً؟ وهناكَ عذاباً؟ وهناكَ بَعْثاً؟ وهناكَ وقوفاً بينَ يَدَيِ الله تعالى الى غيرِ ذلك؟ ولا يجوزُ اَنْ يُنْكِرَ اَحدٌ مِنَّا ذلكَ اَبداً؟ ولَكِنْ هل يُكْتَفَى بذلكَ ايها الاخوة؟ طبعاً لا ولا بدَّ اَنْ يكونَ سلوكُنا موافقاً لعقيدتِنا بالاضافةِ الى ذلكَ كلِّه؟ نعم لقد كانَ هذا الانسانُ الذي سَنُشَيِّعهُ الى مثواهُ الاخير شابَّاً كلُّهُ حَيَوِيَّةٌ وحركةٌ ونشاط وفي صِحَّةٍّ جيدة قبلَ اَنْ يُصِيبَهُ المرض؟ ثمَّ صلى العصرَ وذهبَ الى بيتهِ فَوَافَتْهُ المَنِيَّةُ؟ وكانَ رَحمهُ اللهُ نائماً في بيتهِ البارحة وقبلَها بسنواتٍ طويلة مرتاحاً في فراشِه؟ والآنَ اين سينام؟ اِنَّهُ القبرُ ايها الاخوة؟ هذهِ الحفرةُ التي لا يَحْسِبُ لها احدٌ من الناسِ حساباً اِلَّا ما رحمَ ربِّي؟ هل فكَّرَ احدٌ منَّا في هذا القبرِ ايها الاخوة؟ هل ساَلَ نفسَهُ يوماً من الايام وهو ينامُ في فراشهِ قائلاً انا اليومَ انامُ على فراشِ الحرير؟من الجائز غداً اَنْ يحملونِي على اكتافهِم؟ ثمَّ يدفنونني في قبرِ الدُّود؟ ولذلكَ وخاصةً كلامِي الى الشباب؟ ونحنُ الآن في عصرِ الفِتَن؟ وتَزْيِينِ الباطلِ والمعاصي؟ والدعواتِ والتشجيعِ على ارتكابِ المحرمات؟ فعلينا اَنْ نَتَّقِيَ الله؟ ولذلك اخي اِيَّاكَ اَنْ تقولَ لي (اَنَا لِسَّا اَوَّلْ طَلِعْتِي واَنَا شابٌّ في مُقْتَبَلِ العمروفي سنِّ المراهقة الصعبة) واقول لك طيِّبْ؟ اَوَّلْ طَلِعْتَكْ؟ على راسي هَالْحَكِي؟ واِنْ شاءَ الله تَعِشْ عمراً طويلاً؟ وانت الآن في اَوَّلِ طَلْعَتِكَ البهية؟ وقد يكونُ عمرُكَ 15 او 20 سنة؟ ولَكِنْ هل نعرفُ او ندري متى سَتَنْتَهِي طَلْعَتُك؟ اِيَّاكَ اَنْ تَسْمَعَ الى شياطينِ الانسِ الذين يساعدون شياطينَ الجنِّ في تنفيذِ اوامرِهِمُ الشيطانية والذينَ يقولونَ لَك(اِسَّاكْ شَبّ(ما زِلْتَ شابّاً) شُوفْ شَبَابَك في النوادي والمقاهي واماكن الرقص والدَّعَارَة) فاينَ يكونُ جلوسُكَ افضل يا اخي؟ هل في المسجدِ تصلِّي فيه للهِ تعالى وتتفقَّهُ في دِينكَ وتعيشُ في هذه الظلالِ الوارفةِ الآمنة؟ ام تقضي حياتَكَ القصيرةَ في الملاهي؟ وعلى المقاهي؟ وعلى قارعةِ الطريقِ؟ وفي الخمرِ؟ والمخدراتِ؟ والمَيْسِرِ(القمار) وتعاطِي ما حرَّمَهُ الله؟ ثم الى حياةٍ طويلة قد تكونُ ابديَّة في نارِ جهنم والعياذُ بالله؟ هل تتعاطى اخي ما يضرُّ صِحَّتَكَ ثم تقولُ انا شابّ اَفعلُ ما يحلو لي؟تَذَكَّرْ اَنَّكَ ما اِنْ تَبْلُغِ الاربعينَ من العمرِاِلَّا وسوفَ تشعرُبالشيخوخةِ المبكِّرَة؟ لِاَنَّ من جارَ على شبابهِ وصحتهِ بما يضرُّهُ جارَتْ عليهِ شيخوختُهُ بالمرضِ المُبَكِّر؟واَمَّا الذي يحافظُ على صحةِ عقيدتهِ؟ وصِحَّةِ جسمهِ؟ ويمتنعُ عن المُحَرَّمَاتِ؟ ويبحثُ عن الحقيقةِ؟ ويَتَقَبَّلُهَا ولو كانَتْ مُرَّة؟ ولو كانَ طعمُها كالْعَلْقَم؟ فَبِالدَّواءِ المُرِّ يُشْفَى؟ وتَنْجَلِي لهُ الشُّبُهَات؟ و اللهُ تعالى اَيضاً يحفظُهُ؟ ويحفظُ لهُ عقلَهُ؟ وجِسْمَهُ؟ ودِينَه؟ نعم ايها الاخوة الكرام؟ اِنَّ المؤمنَ الذي يمنعُ نفسهُ عن المُحَرَّمَاتِ والعاداتِ السَيِّئَة؟ فَاِذَا مَرِضَ كانَ لهُ ثوابٌ واَجْرٌعظيمٌ عندَ الله على مرضِه(واَمَّا اِنْسَانْ آخر؟ واللهْ صارْ مَعُو وَجَعْ قَلْبْ؟ وضَغْطُهُ يرتفع؟ وصارَ معهُ جَلْطَة؟ بسببِ التدخين؟ او بسببِ الخمر؟ او بسببِ كذا؟ فهل هذا يُؤْجَرُ على مرضِه؟ معاذَ الله؟ حكِّمْ عقلَكَ اخي؟ وايَّاكَ اَنْ تَتَّهِمَنِي بالتَشَدُّد؟ اَيُّ تَشْدِيدٍ هذا يا اخي؟ هل حينَما اُرْشِدُكَ الى طريقِ الحقِّ والصوابِ؟ من اجلِ انقاذِكَ؟ واخراجِكَ من الظُّلُمَاتِ الى النور باذنِ اللهِ سبحانَه؟ فهلْ تُسَمِّي اِرْشَادِي هذا لكَ تَشَدُّداً؟ لا يا اخي ارجوك؟ اِعْلَمْ اَنَّ التَشَدُّدَ الحقيقي؟ هو تركُكَ لنفسِكَ على هَوَاهَا؟حتى توردَهَا موارِدَ التَّهْلُكَةِ فَتُهْلِكَهَا؟ اَوْ تكونَ سبباً في هلاكِهَا؟ ولذلكَ اخي المؤمن؟ اِعْلَمْ اَنَّ خيرَ مكانٍ تجلسُ فيهِ بعدَ الانتهاءِ من عملِكَ؟ هو بيتٌ من بيوتِ اللهِ تعالى؟ تتفقَّهُ فيهِ في دينِك بدليلِ قولهِ عليهِ الصلاةُ والسلام[مَنْ يُرِدِ اللهُ بهِ خيراً يُفَقِّهْهُ في الدِّين]اِسْمَعْنِي اخي جيداً؟ لو اَنَّ مكاناً مِنَ الامكنةِ قيلَ لكَ اَنَّ ملوكَ العالمِ جميعاً سَتَحْضُرُ فيه؟ واَنَّ من يحضرُ الى هذا المكانِ من عامَّةِ الشعب فَاِنَّ كلَّ ملكٍ من هؤلاءِ الملوكِ سيعطيهِ جائزةً تَتَّفِقُ مع سُمُوِّ وجلالةِ هذا المَلِك فماذا سيحدث؟ بالتاكيدِ اخي فَاِنَّكَ سترى الناسَ زرافاتٍ وَوِحْدَاناً يتسابقون من اجلِ الحضورِ للحصولِ على الجوائز؟ ولن يستطيعوا اَنْ يَبْلَعُوا ريقَهُم من لَهْثَتِهِم ولَهْفَتِهِم؟ فما بالُكَ اخي اِذَا ذَهبْتَ الى بيتِ ملكِ الملوكِ سبحانَهُ وتعالى؟ وحَصَلْتَ على جوائزَ؟ لم تكنْ تخطرُ على بالكَ يوماً؟ في اكبرِ مركزٍ صِحِّي؟ واقوى علاجٍ للامراضِ النَّفْسِيَّة؟ اَلَا وهو المسجدُ؟ بيتُ الله بدليلِ قولهِ عليه الصلاةُ والسلام[ما اجْتَمعَ قومٌ في بيتٍ من بيوتِ اللهِ؟ يتلونَ كتابَ اللهِ؟ ويتدارسُونه فيما بينهم؟ اِلَّا نزلَتْ عليهم السَّكِينة؟ وغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَة؟ وحَفَّتْهُمُ الملائكة؟ وذَكَرَهُمُ اللهُ فَيمَنْ عِندَه] اُقسمُ باللهِ العظيم؟ اَنَّنَا لو كنَّا نُؤْمِنُ اِيماناً حقيقيّاً بهذا الحديث؟ وهو من اَصَحِّ الاحاديث؟ لَكُنْتَ اخي ما وجدْتَّ مَوْضِعَ قَدَمٍ مِنْ اجلِ حضورِ دروسِ العلمِ في المسجد؟ وما وَجدْتَّ احداً من الناسِ يبيعُ اَوْ يشترِي اَوْ يعملُ اَثْنَاءَ اِلْقَاءِ دروسِ العلم؟ لِاَنَّكَ اخي بحضورِكَ درسَ العلمِ تجلسُ معَ اللهِ والملائكةِ والرحمةِ والسَّكِينَة(الهدوء النَّفْسِيّ والخشوع) حتى يصلَ صِيتُكَ وخبرُكَ وشُهْرَتُكَ الى الملإِ الاعلى في السمواتِ والارض؟ فكيف تُفَضِّلُ جوائزَ ملوكِ الارضِ على جوائزِ ملكِ الملوكِ وعَلَّامِ الغُيُوبِ وهو اللهُ سبحانَهُ وتعالى؟ نعم ايها الاخوةُ الكرام؟ ولعلَّ في هذهِ الكلمةِ المُخْتَصَرَةِ تَذْكِرَةً لنا جميعاً؟ فليسَ لنَا اِلَّا اللهُ ايها الاخوة؟ فهل نتركُ بيوتَ اللهِ ونذهبُ الى بيوتِ الشياطينِ في الملاهي؟ هذا بيتُ اللهِ ايها الاخوة؟ فهل نتركُ بيتَهُ ونذهبُ الى بيتِ غيرِه؟ اِنَّهَا الجَفْوَةُ الكبرى معَ اللهِ تعالى؟ ولا تنسَ اخي اَنْ تُرْسِلَ زَوْجَتَكَ وبَنَاتِكَ وبَنِيكَ اَيْضَاً الى المساجدِ من اَجْلِ التَّفَقُّهِ في دينِ اللهِ الاسلامي؟ اللهم اِنَّا نسالُكَ يا ربّ اَنْ تُوَفِّقَنَا الى الحقِّ؟ واَنْ تهديَنَا الى طريقٍ مستقيم؟ اللهمَّ اغْفِرْ لِفَقِيدِنَا؟ اللهُمَّ ارْحَمْهُ؟ وتجَاوَزْ عنهُ؟ اللهمَّ ضَاعِفْ لَهُ الحسنات؟ وتَجَاوَزْ عن السيآت؟ واَكْرِمْ نُزُلَهُ في الجَنَّات؟ واَبْدِلْهُ داراً خيراً من دارِه؟ واهلاً خيراً من اهلِه؟ واَنْزِلْ عليهِ الضِّيَاءَ والنُّور؟وَاجْعَلْهُ مِنْ سعداءِ اَهلِ القبور؟ برحمتِكَ يا عزيزُ يا غفور؟ اللهمَّ اغْفِرْ وارْحَمْ وانتَ خيرُ الراحمين؟ ايها الاخوةُ الكرام؟ صلاةُ الجنازةِ بلا ركوعٍ ولا سجود؟ وهي عبارةٌ عن اربعِ تكبيرات؟ في التكبيرةِ الاولى نقراُ دعاءَ الثناء سبحانكَ اللهُمَّ وبِحَمْدِكَ وتباركَ اسمُكَ وتعالى جَدُّكَ (بمعنى تعالَتْ عَظَمَتُكَ)( ونزيدُ هنا وجلَّ ثَنَاؤُكَ ونقولُهَا فقط في صلاةِ الجنازةِ والغائب) ولا اِلَهَ غيرُكَ؟ واِنْ شِئْنَا ضَمَمْنَا الى هذا الدعاء قراءةَ الفاتحة وهذا لا بَاْسَ به؟ وطبعاً عندَ الحنفية(مذهب الامام الاعظم) لايوجدُ رفعُ اليدين عندَ اداءِ التكبيرات اِلَّا في التكبيرةِ الاولى بخلافِ غيرهِم من بقيةِ المذاهب؟ واَمَّا في التكبيرةِ الثانية فنصلّي على النبي محمدٍ وآلهِ وعلى ابراهيمَ وآلهِ كما هو معروفٌ في الصلواتِ الابراهيمية؟ واَمَّا في التكبيرةِ الثالثة فهناكَ ادعيةٌ واردةٌ عن نبيِّنَا محمد رسولِ الله عليهِ الصلاةُ والسلام؟ مَنْ يحفظُها يقولُ بعضَها؟ ومن لا يحفظُها يدعو بما شاءَ للميِّت؟ واَمَّا في التكبيرةِ الرابعة فَنُسلِّمُ عن يمينِنَا وعن شمالِنَا ولا باْسَ اَنْ يقولَ المصلي على الجنازةِ قبلَ التَّسْلِيمَتَيْن{ربَّنا اَفرِغْ علينا صبراً وتوفَّنَا مُسْلِمِين}واَمَّا بالنسبةِ للتعزيةِ ايها الاخوة؟ فلا يجوزُاَنْ تكونَ اكثرَ من ثلاثةِ ايام؟ اِلَّا بالنسبةِ للمراَةِ على زوجِها(المُتَوَفَّى)(ارجو التشديدَ على هذه الكلمة؟ ولا يجوزُ شرعاً اَنْ نقول(المُتَوَفِّي)؟ لِاَنَّ المُتَوَفِّي هو اللهُ سبحانه) فَاِنَّها تَعْتَدُّ في بيتِ زوجِها اَرْبَعَةَ اشهرٍ وعَشْراً(من الايام) ولا يجوزُ لِوَرَثَةِ الميتِ اِخَرَاجُها ابداً حتى تنتهيَ عِدَّتُها بدليلِ قولهِ تعالى{والذينَ يُتَوَفَّوْنَ منكمْ ويَذَرُونَ اَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِاَنْفُسِهِنَّ اَرْبَعَةَ اَشْهُرٍ وَعَشْرَا} والذينَ لا يقولونَ بالنَّسْخِ قالُوا يُسْتَحَبُّ لاهلِ المَيِّتِ اَنْ يسمحوا لها بالاقامةِ في بيتِ الزوجيَّةِ فترةً اطول بدليل قوله تعالى في آيةٍ منسوخةٍ حكماً لا تلاوة{والذين يُتَوَفَّوْنَ منكم ويَذَرُونَ(يتركون) ازواجاً وَصِيّةً لازواجِهم متاعاً الى الحَوْلِ غيرَ اِخْرَاج} واللهُ ورسولهُ اعلم ؟ وآخرُ دعوانا اَنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين








من مواضيعى في فضائيات الاتنصروه فقد نصره الله
مَنِِ ِاعْتَزَّ بغير ِاللهِ أهلكَهُ اللهُ غالباً بما كانَ يعتزُّ به؟
يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم
وقولوا للناس حسنا
ولتكن منكم امة يدعون الى الخير
الم تر الى الذين نافقوا يقولون لاخوانهم الذين كفروا من اهل الكتاب؟
الا ان اولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون
اين الله ؟؟؟
  رقم المشاركة : [2]
موقوف
 

افتراضي رد: ونريدُ اَنْ نَمُنَّ على الذينَ اسْتُضْعِفُوا في الاَرْض؟

رااااااااااااااااااااااائع





حبيبة قلبى غير متواجد حالياً  

ونريدُ اَنْ نَمُنَّ على الذينَ اسْتُضْعِفُوا في الاَرْض؟


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 11:45.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك