فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

المواضيع الإسلامية قسم يهتم بالدين الإسلامي على منهج أهل السنة والجماعة ويمنع إهانة بقية المذاهب

دواء القلوب

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
عضو نشيط

 

Z3 دواء القلوب


إنَّ الحمد لله نحمدهُ ونستعينهُ ونستغفرهُ ونعــوذُ باللهِ من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا

من يهدهِ اللهُ فلا مضلَّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله ...أما بـــــــــعد: فهذه نبذة يسيرة اقتطفتها، وموعظة بليغة اختصرتها من كتب شتى وجعلتها تذكرة لمن أصغى إليها بلا امتراء ولم أجعلها على نسق واحد، بل قد تكون العبارات والفقر كل فقرة ليست على نسق الأخرى وذلك لضيق الوقت وعدم تيسر جمعها في وقت واحد، لأنها من كتب متنوعة وأوقاتها متفرقة أعنى حال جمعها وإنما المقصود بها تذكير الغافل وتنبيه وتعليم الجاهل وأرجو أن ينفع الله به من سمعها أو قرأها أو كتبها، وقد جمعت فيها من المنقول والمعقول ما يبهر العقول على اختصارها ووجازتها وأرجو الله سبحانه وتعالى أن لا يحرمني أجرها، وأن يجعل العمل خالصاً لوجهه إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير وهو حسبنا ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
(فصل)

قال تعالى: ﴿وذكِّر فإنَّ الذِّكرى تنفع المؤمنين﴾. قال العماد ابن كثير: أي إنما ينتفع بها القلوب الموقنة. وقال بعض السلف: المؤمنة الوجلة الخاضعة لربها، وقال تعالى: ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانَاً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ [الأنفال: 2]. وقال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ ﴾ [الحشر: 18- 19]. قال بعض السلف: نسوا الله تركوا طاعته فأنساهم أنفسهم أن يقدموا لها خيراً أو يعملوا لها خيراً.
(فصل)

ولما كانت المواعظ للقلوب كالسياط للأبدان، كان القرآن كله مواعظ وقصصاً وأخباراً وإنذاراً وعبراً وتخويفاً وتفصيلاً قال تعالى: ﴿ هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [آل عمران: 138].وقال تعالى: ﴿ نحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنْ الْغَافِلِينَ ﴾ [يوسف: 3].وقال تعالى: ﴿ لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴾ [يوسف: 111].وقال تعالى: ﴿ أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ ﴾ [إبراهيم: 9].وقال تعالى: ﴿ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ ﴾ [إبراهيم: 5]. فسننه سبحانه في الماضين عبرة للغابرين وقد جرى للأمم السالفة من العبر ما هو موعظة لمن اعتبر لاسيما ما جرى على هذه الأمة من الوقائع العظام. ما هو عظة لمن بعدهم من الجهد والجوع والأمراض والأسقام والزلازل فإن ذلك تذكرة لمن له قلب كما قال تعالى في سياق آخر سورة ق: ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾ [ق: 37]. وقد حكى العماد بن كثير في التاريخ أنه حصل في مصر وما قاربها من البلاد غلاء وجهد قال وهلك خلق كثير من الفقراء والأغنياء ثم أعقبه فناء عظيم حتى حكى الشيخ أبو شامة في الذيل أن الملك العادل كفن من ماله في مدة شهر من هذه السنة السابعة والتسعين والخمسمائة من الهجرة نحواً من مائتي ألف وعشرين ألف ميت وأُكلت الكلاب والميتات بمصر وأكل من الأطفال خلق كثير وذكر أموراً كثيرة جداً تركتها قصداً لطولها وما فيها من الأمور الهائلة فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ثم قال في هذه القصة ووقع في هذه السنة وباء شديد ببلاد عنيزة بين الحجاز واليمن وكانت عشرين قرية فبادت منها ثمانية عشرة قرية لم يبق منها ديار ولا نافخ نار وبقيت أنعامهم وأموالهم لا قاني لها ولا يستطيع أحد أن يسكن تلك القرى ولا يدخلها بل كان من اقترب إليها هلك من ساعته نعوذ بالله من بأس الله وعذابه وغضبه وعقابه أما القريتان الباقيتان فإنه لم يمت منهما أحد، ولا عندهم شعور بما جرى على من حولهم بل هم على حالهم لم يفقد منهم أحد ولا عندهم من أمرهم خبر فسبحان الحكيم العليم وفي القرن السادس من الهجرة النبوية أتاهم عارض فيه ظلمات متكاثفة وبروق خاطفة ورياح عاصفة فقوي الجو بها واشتد هبوبها حتى انبثَّ لها أعنة مطلقات وارتفعت لها صفقات فرجفت لها الجدران واصطفقت وتلاقت على بعد. واعتنقت وثارت السماء والأرض عجاجاً حتى قيل إن هذه على هذه انطبقت ولا يحسب إلا أن جهنم قد سال منها واد وعدا منها عاد وزاد عصف الريح إلى أن أطفأ سراج النجوم ومزقت أديم السماء ومحت ما فوقه من الرقوم فكنا كما قال تعالى: ﴿ يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنْ الصَّوَاعِقِ ﴾ [البقرة: 19] ويردون أيديهم على أعينهم من البوارق لا عاصم لخطف الأبصار ولا ملجأ من الخطب إلا معاقل الاستغفار وفر الناس نساءً ورجالاً وأطفالاً ونفروا من دورهم خفافاً وثقالاً لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلاً فاعتصموا بالمساجد الجامعة وأذعنوا للنازلة بأعناق خاضعة ووجوه عانية ونفوس عن الأهل والمال سالية ينظرون من طرف خفي ويتوقعون أي خطب جلي قد انقطعت من الحياة علقهم وعميت عن النجاة طرقهم ووقعت الفكرة فيما هم عليه قادمون وقاموا على صلاتهم وودوا لو كانوا من الذين عليها دائمون إلى أن أذن الله بالركود وأسعف لها المتهجدون بالهجود فأصبح كل مسلم على رفيقه يهنئه ويرى أنه قد بعث بعد النفخة وأفاق بعد الصيحة والصرخة وأن الله قد رد له الكره وأحياه بعد أن كاد يأخذه على غرة. ووردت الأخبار بأنها قد كسرت المراكب في البحار والأشجار في القفار وأتلفت خلقاً كثيراً من السفار ومنهم من فر فلا ينفعه الفرار إلى أن قال ولا تحسب أني أرسلت القلم محرفاً والعِلْم مجوفاً فالأمر أعظم ولكن الله سلم ونرجو أن الله قد أيقظنا بما به وعظنا ونبهنا بما فيه ولهُنا فما من عباده إلا من رأى القيامة عياناً ولم يلتمس عليها بعد ذلك برهاناً فما قصا الأولون مثلها في المثلات ولا سبقت لها سابقة في المعضلات والحمد لله الذي من فضله جعلنا نخبر عنها ولا يخبر عنا. ونسأل الله أن يصرف عنا عارض الحرص والغرور ولا يجعلنا من أهل الهلاك والثبور.
وقد كان في وصايا عيسى عليه السلام للحواريين أن قال: يا معشر الحواريين تحببوا إلى الله ببغض أهل المعاصي وتقربوا إليه بالمقت لهم والتمسوا رضاه بسخطهم وجالسوا من تزيدكم مجالسته حكمة. وقال الحسن البصري: أحب عباد الله إليه أكثرهم له ذكراً وأتقاهم قلباً. وقال ابن مسعود في قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ ﴾ [آل عمران: 102] قال أن يطاع فلا يعصى وأن يذكر فلا ينسى وأن يشكر فلا يكفر. وقال أبو الدرداء: الذين لا تزال ألسنتهم رطبة من ذكر الله يدخل أحدهم الجنة وهو يضحك وقيل له إن رجلاً أعتق مائة نسمة من ماله فقال إن مائة نسمة من مال رجل كثير وأفضل من ذلك إيمان ملزوم بالليل والنهار وأن لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله وليس المراد من الذكر ذكر اللسان فقط بل الذكر القلبي واللساني وذكر أسمائه وصفاته وذكر أمره ونهيه ووعده ووعيده وروي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (مررت ليلة أسري بي برجل مغيب في نور العرش فقلت من هذا يا جبريل أملك هو؟ قال لا) وفي رواية قلت: (أنبي؟ قيل لا قلت من هو قيل هذا رجل كان لسانه رطباً من ذكر الله وقلبه معلق بالمساجد ولم يسب والديه قط) وقال كعب: من أكثر ذكر الله برئ من النفاق ويشهد لهذا المعنى أن الله وصف المنافقين بأنهم لا يذكرون الله إلا قليلاً فمن أكثر ذكر الله فقد برئ منهم وباينهم في أوصافهم وأفعالهم. وكان المغيرة بن الحكم إذا هدأت العيون نزل بالجسر وقام في الماء يذكر الله مع دواب البحر. وقال في حلة الأولياء: إن الإنسان لا ينبغي له أن يخرج من كلامه إلا ما يحتاج إليه كما أنه لا ينفق من كيسه إلا ما يحتاج إليه وقال لو اشتريتم القرطاس للحفظة لسكتم عن كثير من الكلام. وروى عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من فقه الرجل قلة كلامه فيما لا يعنيه". وروى أيضاً عنه صلى الله عليه وسلم: "إن الصدقة وصلة الرحم تدفع ميتة السوء"، وفي حديث آخر: "إن الدعاء والبلاء بين السماء والأرض يقتتلان ويدفع الدعاء البلاء قبل أن ينزل وبعده". وقال صلى الله عليه وسلم لأبي ذر لما سأله عن صحف إبراهيم قال: كانت أمثالاً كلها كان فيها على العاقل ما لم يكن مغلوباً على عقله أن يكون له أربع ساعات ساعة يناجي فيها ربه، وساعة يتفكر في صنع الله، وساعة يحدث فيها نفسه، وساعة يخلو بذي الجلال والإكرام، وإن تلك الساعة له عون على تلك الساعات والسعادة قبل الولادة، ولكن ينبغي للإنسان التفكر في مآله وسرعة نزوله وارتحاله وينبغي له الصبر في ذلك وهو نوعان صبر اختيار وصبر اضطرار فصبر الاختيار غير صبر الاضطرار فصبر الاختيار أن يصبر على ما يقضيه ربه ويختاره له من غير ضجر ولا شكوى لمخلوق وصبر الاضطرار هو المذموم وهو الذي لا يرضى بقضاء الله واختياره له بل يحصل منه ضجر وتشكي وجزع وهلع فهذا يسلو كما تسلو البهائم بل هي أحسن حالاً منه كما قال تعالى ﴿إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً﴾ [الفرقان: 44].
[1]نُبَذ يسيرة اقتطفتها، وموعظة بليغة اختصرتها من كتب شتى.





مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات تعريب اسم القمر و القناة على برنامج Altdvb
تغير مكان التسجيل على برنامج ProgDVB
شرح تنصيب برنامج WinClip
ترقيم القنوات على برنامج ProgDVB
جينياك مدافع مارسيليا يبتعد عن الفريق 10 أيام للإصابة
ترقيم القنوات على DVB Dream
الاصدار الأخير من البرنامج الغنى عن التعريف ProgDVB v6.83.3
شروحات MyTheatr الدرس الثامن - كيفية البث من خلال الشبكة المحلية MyTheatr
  رقم المشاركة : [2]
موقوف
 

افتراضي رد: دواء القلوب

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم





اميرررة غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [3]
موقوف
 

افتراضي رد: دواء القلوب

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم





احمد قليد غير متواجد حالياً  
  رقم المشاركة : [5]
موقوف
 

افتراضي رد: دواء القلوب

قال تعالى: ﴿وذكِّر فإنَّ الذِّكرى تنفع المؤمنين﴾. قال العماد ابن كثير: أي إنما ينتفع بها القلوب الموقنة. وقال بعض السلف: المؤمنة الوجلة الخاضعة لربها، وقال تعالى: ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانَاً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ [الأنفال: 2]. وقال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ ﴾ [الحشر: 18- 19]. قال بعض السلف: نسوا الله تركوا طاعته فأنساهم أنفسهم أن يقدموا لها خيراً أو يعملوا لها خيراً.





من مواضيعى في فضائيات اسرار موسى والعبد الصالح
فتاوى مهمة لعامة الأمة
الغاية و الحكمة المهمة من الحج والعمرة
أفضل دواء للقلب افشاء السلام والحب
روشتة نجاء وبشرى في الدنيا وفي يوم الحشرى
كيفية النهوض بالأمة الأسلامية
زينب رمضان غير متواجد حالياً  

الكلمات الدلالية
,

دواء القلوب


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 16:11.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك