فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

المواضيع الإسلامية قسم يهتم بالدين الإسلامي على منهج أهل السنة والجماعة ويمنع إهانة بقية المذاهب

قصه قصيره‎

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
عضو مميز

 

افتراضي قصه قصيره‎


الحمدلله رب العالمين الرحمن الرحيم مالكي يوم الدين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى أل بيته وصحبه اجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخواني إن وقت الفراغ ابواب مفتوحه الى السماء تصعد لها العمال الصالحه فغتنمها قبل أن يغلق بموتـك
'وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ '

طفلي الصغير منذ مساء أمس وصحته ليست على ما يرام ... وعندما عدتمساء هذا اليوم من عملي قررت الذهاب به إلى المستشفى ...
رغم التعب والإرهاق إلا أن التعب لأجله راحه حملته وذهبت .... لقد كان المنتظرون كثيرين .. ربما نتأخر أكثر من ساعة أخذترقماً
للدخول على الطبيب وتوجهت للجلوس في غرفة الانتظار . وجوه كثيرة مختلفة .. فيهم الصغير وفيهم الكبير ... الصمت يخيم على الجميع ..
يوجد عدد من الكتيبات الصغيرة استأثر بها بعض الأخوة .. أجلت طرفي في الحاضرين .. البعض مغمض العينين لا تعرف فيم يفكر ...
وآخر يتابع نظرات الجميع .. والكثير تحس على وجوههم القلق والملل من الانتظار . يقطع السكون الطويل .. صوت المُنادي ..
برقم كذا ... الفرحة على وجه المُنادى عليه .. يسير بخطوات سريعة .. ثم يعود الصمت للجميع . لفت نظري شاب في مقتبل العمر ..
لا يعنيه أي شيء حوله .. لقد كان معه مصحف جيبصغير .. يقرأ فيه .. لايرفع طرفه .. نظرت إليه ولم أفكر في حالة كثيراً ...
لكنني عندما طال انتظاري عن ساعة كاملة تحول مجرد نظري إليه إلى تفكير عميق فيأسلوب حياته ومحافظته على الوقت ..
ساعة كاملة من عمري ماذا استفدت منها وأنا فارغ بلا عمل ولا شغل . بل انتظار ممل أذن المؤذن لصلاة المغرب .. ذهبنا للصلاة .
في مصلى المستشفى .. حاولت أن أكون بجوار صاحب المصحف .. وبعد أن أتممنا الصلاةسرت معه وأخبرته مباشرة بإعجابي به من محافظته على وقته ..
وكان حديثه يتركزعلىكثرة الأوقات التي لا نستفيد منها إطلاقاً وهي أيام وليالٍ تنقضي من أعمارنادون أن نحس أونندم .
قال إنه أخذ مصحف الجيب هذا منذ سنة واحدة فقط عندما حثه صديق له بالمحافظة على الوقت ...
وأخبرني أنه يقرأ في الأوقات التي لا يستفاد منها كثيراً أضعاف ما يقرأ في المسجد أو في المنزل ..
بل إن قراءته في المصحف زيادة على الأجر والمثوبة إن شاء الله تقطع عليه الملل والتوتر.... وأضاف محدثي قائلاً ..

إنه الآن في مكان الانتظار منذ ما يزيد على الساعةوالنصف . وسألني ... متى ستجد ساعة ونصف لتقرأ فيها القرآن ؟ تأملت ..
كم من الأوقات تذهب سدى ؟! وكم لحظة في حياتك تمر ولا تحسب لها حساب ؟! بل كم من شهر يمر عليك ولا تقرأ القرآن ؟!
أجلت ناظري .. وجدت أني محاسب والزمن ليس بيدي .. فماذا أنتظر ؟ قطع تفكيري صوت المنُادي ..
ذهبت إلى الطبيب بعد أن خرجت من المستشفى .. أسرعتُ إلى المكتبة .. اشتريتُ مصحفاً صغيراً .. قررتُ أن أحافظ على وقتي.

فكرت وأنا أضع المصحف في جيبي . كم من شخص سيفعلذلك ... وكم من الأجر العظيم يكون للدال على ذلك..


لطفا و ليس أمرا :إن أعجبك محتوى الرسالة أعد إرسالها لمن تعرف ليعم! الخير و الفائدة




و جزاك الله خيرا

اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم إن كان لك صفوة تدخلهم الجنة من غير حساب
ولا عـقاب فاجعل قارئ رسالتي منهم . . .

*
اللهم وفق مرسل هذه الرسالة ، وأعنه على ذكرك وشكرك وطاعتك وحسن عبادتك ، اللهم وفقه لما تحب وترضى ، اللهم أحسن خاتمته ، وأجعل قبره روضة من رياض الجنة وكل من قراءها

لا تضيع الفرصة مادمت في الدنيا ،فغيرك تحت الأرض يتمنى لو يرجع ليقرأ حرفاً من القرآن ويكسب حسنة يرجح بها ميزان





من مواضيعى في فضائيات إهداء الى أمي‎
صور لن تراها في حياتك
سُئِل حكيم
من عجائب القراّن الكريم‎
فضل الدعاء
رؤية الله في الجنة‎
موقع رائع لتعليم اللغات‎
اللهم انا نسألك أن ترزقنا حسن حمدك وجميل ثناؤك وبرد عفوك ولذة مناجاتك

قصه قصيره‎


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 17:48.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك