فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

المواضيع الإسلامية قسم يهتم بالدين الإسلامي على منهج أهل السنة والجماعة ويمنع إهانة بقية المذاهب

بحث عن الجدل فى القرآن الكريم ، بحث علمى كامل جاهز عن الجدل فى القرآن الكريم

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
مبدع الاقسام العامة

 

افتراضي بحث عن الجدل فى القرآن الكريم ، بحث علمى كامل جاهز عن الجدل فى القرآن الكريم


بحث عن الجدل فى القرآن الكريم ، بحث علمى كامل جاهز عن الجدل فى القرآن الكريم



الجــدل فــي القــرآن الكريم
يدور الجدل في أصله اللغوي على معاني القوة والصلابة وشدة البأس، فالجدل هو العظم الموفَّر لا يُكسر، ولا يُخلَط غيره به، والرجل المجدول الخلق هو المحكم الفتل، المتين التركيب، ويقال: جدَل الشيءُ؛ أي قوِي، وجدل خصمَه: صرعه على الجدالة؛ أي الأرض، وكان من ذلك أن جادله بمعنى ناقشه وخاصمه، وأنَّ الجدل شِدَّة الخُصومة والقُدرة عليها.
والجدل إذًا ضرْبٌ من الخُصومة والمغالبة بالحُجَّة، يثور بين المتجادلين في قضيَّة ليسوا فيها على رأْيٍ جَميع، فيحاول كلٌّ أن تَكونَ له الغلبةُ فيه والانتصار بِما يُدْلِي به من حُجج، ويصطنع فيه من وسائل الإقناع؛ مثلهما كمثل المصطرعين، لا يزال كلاهما بصاحبه يعالج مقاومته حتى ينتصر عليه، ويلقي به على الأرض واهنًا مخذولاً.
لهذا كان الجدل مدعاةَ إثارة، ومظنة هياج، يدفع إلى المخاشنة والسخرية، ويغري بالاجتراء على الحقيقة واستباحة طمسها بالحيلة والافتراء، وربما دفع إلى القتال والانتقام، وهيهات مع هذه الملابسات أن يبلغ الجدل منتهاه، ويؤتي ثمرته المرجاة إلا مع الحلم، وإحسان الظن، ورياضة النفس على الصبر والاحتمال.
من أجل ذلك يؤدب الله عباده في شخص رسوله الكريم بما يكفل للجدل أن يصل إلى الحقيقة التي دعتهم إليه، فيقول سبحانه: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} [النحل: 125]، ويقول: {وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آَمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} [العنكبوت: 46]، فلم يكتف القرآن في هذه الآية بحثِّ المؤمنين على أن يكون جدالهم لأهل الكتاب بالتي هي أحسن، ولكنه زاد فحث الرسول على مودتهم واستمالة قلوبهم، والمجاهرة بأنهم يؤمنون بما أنزل إليهم وما أنزل إلى أنبيائهم، وأنهم وإياهم يعبدون إلهًا واحدًا لا خلاف عليه، وينهى عن الجدال في الحجِّ، ويَجعله فيما ينهى عنه قرين الرفث[1] والفسوق[2]، فيقول: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ} [البقرة: 197]، وهذه الثلاثة قبيحة مستهجنة في غير الحج، لكن تخصيص الحج يجعلها فيه أشدَّ قبحًا واستهجانًا.
وينهى الرسول - صلوات الله عليه - أن يُماري[3] أهل الكتاب في أهل الكهف، إلا مِراءً ظاهرًا لا عمق فيه ولا مغالبة، يقتصر فيه على ما أوحى إليه فيهم من غير تجهيل لهم، ولا عنف في الرد عليهم، فيقول: {فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا} [الكهف: 22].
وقيل لعبدالله بن الحسن: ما تقول في المراء؟ قال: ما عسى أن أقول في شيء يفسد الصداقة القديمة، ويحل العقدة الوثيقة، فإنَّ أقلَّ ما فيه أن يكون دربةً لِلْمغالبة، والمغالبة من أمتن أسباب القطيعة[4].
ويدور جدل القرآن على ضروب من القضايا يكشف عن وجه الحق فيها، وأنواع من الدعاوى الباطلة يدحضها، ويدل على ما بِها من زيف، من ذلك قضية إبليس إذ عصى ربه، وأبى أن يسجد لآدم مع الساجدين، ثم أقبل يُباهي بأصله، ويجادل عن نفسه، ويجاهر بالصد عن سبيل الله، في قحة بالغة، وجرأة جامحة، وذلك إذ يقول: {وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ * قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ * قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ * قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ * قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ * ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ * قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا[5] مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ} [الأعراف: 11 - 18].
ومنها قضية الشرك بالله، واتخاذ آلهة من دونه، كما في قوله سبحانه: {فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحًا جَعَلا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ * أَيُشْرِكُونَ مَا لا يَخْلُقُ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ * وَلا يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْرًا وَلا أَنْفُسَهُمْ يَنْصُرُونَ * وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لا يَتَّبِعُوكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنْتُمْ صَامِتُونَ * إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا قُلِ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلا تُنْظِرُونِ} [الأعراف: 190 – 195].
ومنها قضية التقليد في العقيدة، والقول بما يقول فيها الآباء بغير هدى ولا كتاب منير، كقوله سبحانه: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آَبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ} [البقرة: 170].
ومن الدعاوى الكاذبة التي أبطلها دعوى بني إسرائيل أنهم يؤمنون بما أنزل عليهم، ولا يؤمنون بغيره، إذ يقول الله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا نُؤْمِنُ بِمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرُونَ بِمَا وَرَاءَهُ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَهُمْ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِيَاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [البقرة: 91].
فالقرآن إذًا لا ينكر الجدل، ولا يضيق به، وإلا فما باله يعول عليه في الإقناع بالتوحيد، وفي مقاومة الشرك، وتقويم الزيغ، ورد دعاوى الكاذبين؟ ولكن الذي ينكره منه هو إرسال الكلام فيه على عواهنه، لا تعززه بينة ولا برهان، ولذا نراه يكرر في غير موضع منه مطالبة المبطلين بما عندهم من حجج تشهد بأنهم صادقون، فيقول: {وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا[6] أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} [البقرة: 111]، ويقول: {أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ} [الأنبياء: 24].
وفي هذا تكريم للعقل وإعظام لقدره، ودعوة إلى إعماله في شؤون الحياة، وإقرار بحقه في حرية الرأي، ما دام له سند يعززه ويشد أزره، وإلا كان حقيقًا أن يترك سدى بين الآراء التي لا يعتد بها في أمور الدين والدنيا.
وأكثر جدل القرآن موجز، وهو على وجازته حاسم مفحم، لا يدع مجالاً لمراجعة أو تعقيب، فما هي إلا القولة المقولة أو القضية المعروضة يلقي بها أصحابها من المكذبين حتى تأخذهم الحجة الصادعة، يرسلها الله عليهم خطابًا منه أو أمرًا إلى الرسول أن يقولها حكاية عنه فتدمغهم وتخرس ألسنتهم، لقد زعم الذين كفروا أن الملائكة بنات الله، وأن عبادتهم لها قدر مقدور، ولو شاء الله لصرفهم عنها، فلا ذنب لهم فيها، ولا ملام لهم عليها، فانظر كيف رد الله عليهم أبلغ رد وأوجزه، إذ قالوا بما لا علم لهم به، ولا بينة لديهم عليه، قال عز من قائل: {وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلونَ * وَقَالُوا لَوْ شَاءَ الرَّحْمَنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ مَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ[7] * أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَابًا مِنْ قَبْلِهِ فَهُمْ بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ} [الزخرف: 19، 21].
وإنما يكون الجدل على هذه الصفة حين تكون الحجة قاصمة، والحقيقة دانية، أما حين تكون الحجة واهية، أو الحقيقة قاصية، أو دونها غاشية من شبه أو شكوك، فلا يكون الجدل مباشرًا، يدور على الصميم منها واللباب؛ بل على ما حولها أو يتصل بها من حواشٍ وذيول، وإذًا تكون المطاولة في الحجاج، والاسترسال في الأخذ والرد، إلى أمد غير قريب.
وإذا أبى المعارضون أو بعضهم أن يذعنوا لحجة القرآن في مجادلته لهم، فهم وشأنهم، ولا عليه من ذلك، وحسبه أن هدى إلى الحق، واحتج له بما لا يدع بعده مقالاً لقائل، إلا زورًا ملفقًا وبهتانًا مفترى، والحياة في تطورها، وتقلب الأحوال فيها كفيلة بإقناعهم، وحملهم على محجة الصواب، وإلا فحسابهم على الله يوم يرجعون إليه، فيجزيهم الجزاء الأوفى بما أصروا عليه من ضلال، وما افتروا من أكاذيب، واجترحوا من آثام.
على أنَّ القرآن يجنح أحيانًا إلى إطالة الجدل وبسط الحُجَّة فيه، أطاله في مُحاجَّة المستريبين بالبعث، فذكرهم بنشأتِهم الأولى، ثُمَّ بأطوار حياتِهم منذ كانوا أجنة في بطون أمهاتهم إلى أن يتوفاهم الموت وتحتويهم القبور، ثم ضرب لهم مثلاً من واقع الحياة فيه صورة لبعث الحياة بعد الموت، يتمثل في الأرض الهامدة المقفرة، حين ينزل عليها الماء، فقال: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مَنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ * ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [الحج: 5، 6].
وأطال الجدل كذلك في إنكار الشرك ونفيه والتنديد بأهله، فقد عدد لهم من سوابغ نعمه، وآيات قدرته، والإحسان فيما يعهد الناس وفيما جرت به طبيعة الحي يحمل المرء على أن يقر بفضل المحسن إليه، ويدين له بالحب والوفاء، ويحس بحقه عليه من الشكر والعرفان، وذلك حيث يقول: {وَاللَّهُ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ * وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ[8] وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ * وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا[9] وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ * وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ * وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ * وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ * وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ} [النحل: 65 - 72].
ولا يصطنع القرآن في الجدل والإقناع أقيسة المنطق وما تتألف منه، فمقدمات مسلمة، ونتائج ملزمة، لأنها تقوم على معانٍ مجردة، تنتزع من مداخل ضيقة، فليس يطيقها، وينتفع بها إلا القادرون على استحضار المغيبات، وإدراك الدقائق، أما العامة وأشباههم فلا قبل لهم بها، ولا جدوى لهم منها، ولم يرسل الله رسوله بالإسلام دينًا لأهل المعرفة وحدهم، ولكن جعله دينًا عامًّا لهداية الناس كافة.
وإنما يعول القرآن في الدعوة والإقناع على البرهان الخطابي، فهو البرهان الذي يصلح للعامة، ولا تتجافى عنه الخاصة، وهو بعد يخاطب المشاعر والوجدان، حيث تقر العواطف والغرائز، وتكمن أشواق النفس ومنازعها إلى المثل العالية والقيم الرفيعة؛ من النخوة والحمية، وإباء الضيم، والحفاظ على الحرية، فتسكن معها العقيدة الإلهية، مع ما أوتيت من الطهارة والقدسية وشرف الاتصال الوثيق بالله رب العالمين، طاعة له، ورجاء فيه، وإيمانًا به.
ويقيم القرآن هذا البرهان على قاعدتين عظيمتين: توجيه النظر، والدعوة إلى التبصر؛ فأما توجيه النظر فإلى ملكوت السموات والأرض، وما خلق الله فيهن من شيء، ليرى الإنسان فيه ما لم يكن يراه، أو ما كان يراه وكأنه لا يراه، لأنه نظر الغفلة والذهول، لا نظر اليقظة والتفكير، وأما الدعوة إلى التبصر، فتنبيه من غفلة، وإيقاظ لحس، لينهض العقل من سباته، وينشط من ركوده، فإذا الكون في رأيه غير الكون، لقد كان يراه قبلاً غفلاً مجردًا، أو صندوقًا مقفلاً، لا يعرف له معنى، ولا يجتلي منه سرًّا، لكنه الآن يراه كتابًا منظورًا، يرى فيه من عجائب الخلق، وبدائع الصنع، ودلائل العظمة البالغة، وآيات القدرة الباهرة، إلى تكاثر الأنواع والأجناس، وإحكام التدبير، وضبط السنن وتحديد الحدود، لا شيء يجاوز حده أو يخلف وعده.
لقد فتح القرآن عينيه على مواطن التدبر والاعتبار، ولم يتركه حائرًا، مشتت النظر، لا يدري من أين يبدأ، ولا إلى أين يتجه؟ وهو حقيق – وقد أثير حسه، ونبه عقله، وألف النظر والتفكير - أن يصير من تدبر الكون حوله إلى تدبر نفسه التي بين جنبيه، ثم إلى النعم التي أسبغها الله عليه فيما بين يديه وما فوق رأسه، وما تحت رجليه، هنالك يرى عيانًا مبلغ كرامته على ربه، ومدى فضل ربه عليه، ومن ذا الذي تستقيم فطرته، ويصح فهمه وتقديره يرى ذلك كله رأي العين، ويعلمه حق العلم، ثم لا يتولى الله، وينيب إليه خاشعًا متبتلاً، وحنيفًا مسلمًا؟
إن هذه دروس هادية، وعبر رشيدة، يدعو القرآن الكريم إلى تلقيها واجتلاء حقائقها نظرًا وملاحظة، وتدبُّرًا وتفكيرًا، لا انقيادًا لذي سلطان، ولا انخداعًا لتخييل وشعوذة، فإذا هي منه عن ينبوع ذاتي أصيل، هو وحده مبعثه وصاحب أمره، لا مدد له ولا انتحال فيه، فيكون إيمانه بها أشد، وحفاظه عليها آصل، يزيدها تمكنًا منه، وثباتًا عنده أن الداعي إليها هو الله رب العالمين في كتابه الكريم، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل من حكيم حميد.
وقد استعمل القرآن القياس المنطقي في قوله سبحانه: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ} [الأنبياء: 22]، وقوله: {مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ} [المؤمنون: 91].
وتتصدى الآيتان هنا لوحدانية الله تعالى، فتحتجان لها بالبرهان المنطقي، وليس كمثله شيء في هذا المقام؛ لأن الوحدانية حقيقة مجردة، تعقل ولا ترى، فليس للدهماء بها طاقة، ولا هي مما يستأثر منهم باهتمام كبير، لقد آمن بها من آمن محاكاة وإرثًا، وكل ما في دنياهم بعد ذلك مناقض لها، وداعٍ إلى خلافها.
هذه مرافق الحياة ومشاهد العمران تتراءى لهم من كل جانب، فهل قام لشيء منها قائمة، أو جني منه ثمرة بغير مشاركة فيه ومعاونة عليه، وخاصة ما يكون منها أحمد أثرًا، وأعظم بلاء، وأضخم تكونًا؟ ومن يدري لعل الوثنية التي دان الناس بها في جاهليتهم – كان ها هنا منبتهًا ومحياها على مر العصور.
أمَّا وحدانيَّة الله وتصوُّر أنَّها هي وحدها التي يرد إليها صلاح الكون، واستقامة أمره، وإحكام تدبيره - فليست منهم على بال، ولا هم أهل أن يتساموا إليها في آفاقها العالية، إذا هم أخذوا في اعتقادها بالوعظ الخالص وحده، أو التوجيه الرشيد ولا مزيد، لا جدوى معهم إذًا إلا بالمنطق الميسر الحصيف، لا يبعد بهم، ولا يشق عليهم، وهذا هو ما تسعفهم به الآيتان، وتقدمانه لهم على خير الوجوه، لقد جعلتا فيه النتيجة التي يفضي إليها توجيهًا إلى دنياهم، ليدبروا شؤونها، وينظروا في منهج تصريفها، ليروا عيانًا أن أصحاب الأمر فيها قد هدوا على نور من التجربة أن يفردوا بسلطانها الأعلى واحدًا صالحًا من خيارهم، يطمئنون إليه ويثقون فيه غير منازع فيه ولا مشارك، وإلا فالعاقبة خلاف محتدم، ومنازعة مستحكمة، وكيد من ورائه كبير، وبعض هذا مجلبة للفوضى وللفساد والبوار.
الفرق بين الحوار والجدال والمناظرة والمناقشة
الجدال: من الجدل، وهو شدة الفتك، فالجديل الزمام، والمجدول من آدم ومنه قول امرئ القيس:
وكشح لطيف كالجديل مخصراً وساق كأنبوب السقي المذلل
والجادل من الإبل الذي قوي ومشى مع أمه، والأجدل الصقر، ورجل جدل إذا كان قوي الخصام
إذاً فأصل كلمة الجدل في اللغة تدل على القوة والشدة ويقصد بالجدل شدة الخصومة.
والجدل الاصطلاحي: هو دفع خصمه عن إفساد قوله بحجة أو شبهة، أو يقصد به تصحيح كلامه وهو الخصومة في الحقيقة
وقال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي في المجادلة: ”وهي في اصطلاحهم – أي المناطقة – المنازعة، لا لإظهار الحق بل لإلزام الخصمفالحوار والجدال يلتقيان في أنهما حديث أو مناقشة بين طرفين لكنهما يفترقا بعد ذلك.
أما الجدال فهو على الأغلب الرد في الخصومة وما يتصل بذلك، ولكن في إطار التخاصم في الكلام، فالجدال والمجادلة والجدل، كل ذلك ينحو منحى الخصومة ولو بمعنى العناد والتمسك بالرأي والتعصب له .
وفي القرآن ما يدل على هذا الفرق، فقد ورد لفظ الجدل في القرآن الكريم تسعة وعشرين مرة كلها في سياق الذم، إلا في ثلاثة مواضع وهي: قوله تعالى:ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ، وقوله تعالى: وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ، وقوله تعالى: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا
أما بقية المواضع في القرآن الكريم فإما أن تكون في سياق عدم الرضا عند الجدال وإما عدم جدواه، أو لأنه يفتقد شروطاً أساسية كطلب الحق أو الجدال بغير علم أو يطلقه الكفار على الرسل كما قال تعالى: قَالُواْ يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا;
فالجدل لم يؤمر ولم يمدح في القرآن الكريم على الإطلاق، وإنما قيد بالحسنى كما في قوله تعالى: وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ، وقوله تعالى: وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ;
فلفظة الجدل مذمومة إلا إذا قيدت ومما يؤكد ذلك ما صح عن النبي r: (ما ضل قوم بعد هدى كان عليه إلا أتوا الجدل، ثم قرأ الآية:مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ
الفرق بين الحوار والمناظرة
هناك توافق بين الحوار والمناظرة إذ أن المناظرة نوع من أنواع الحوار، ولكن عند الرجوع إلى تعريف المناظرة يتضح أنها تعتمد على الدقة العلمية، والشروط المنطقية، أكثر من اعتماد الحوار على ذلك، فالمناظرة مشتقة في أصل اللغة من النظير أو من النظر .
وفي الاصطلاح: ”علم يبحث عن أحوال المتخاصمين، يكون ترتيب البحث بينهما على وجه الصواب حتى يظهر الحق بينهما
الفرق بين الحوار والمناقشة:
النقش في اللغة معناه: النقش والنزوقد جاء في الحديث: (إذا شيك فلا انتقش)أي فلا نزعت منه الشوكة.
ويأتي النقاش أيضاً بمعنى: المحاسبة والاستقصاء ومنه الحديث: (من نوقش الحساب هلك)فالمناقشة هي نوع من التحاور بين شخصين أو طرفين ولكنها تقوم على أساس استقصاء الحساب، وتعرية الأخطاء، وإحصائها، ويكون هذا الاستقصاء في العادة لمصلحة أحد الطرفين فقط، الذي يستقصي محصياً ومستوعباً كل ما له على الطرف الآخرأصول وآداب الحوار
إذا كان لابد من التفريق بين (أصول الحوار) و (آداب الحوار) فإن الأصول هي عبارة عن القواعد الرئيسية الثابتة التي تضبط مساء الحوار، أما الآداب فهي طريقة
الأصل الأول: أن يراد بالحوار وجه الله تعالى، أي إظهار الحق والوصول إليه، وهذه الرغبة يجب أن تكون موجودة عند الطرفين لا أن تكون الغاية مجرد الغلبة والظهور.
الأصل الثاني: العلم، لابد للمحاور أن يكون عالماً بالمسألة التي يريد أن يحاور فيها
الأصل الثالث: أن يكون هناك تكافؤ بين المتحاورين، أي أن يكونا متقاربين في السوية العلمية والثقافية، وفي العقل والفهم، وإلا فإن الغلبة ستكون للجاهل، وسيطمس الحق في هذه المناظرة، ولا يظهر للمتحاورين ولا للحاضرين، وفي ذلك يقول الشافعي رحمه الله: ”ما ناظرت عالماً إلا غلبته، وما ناظرني جاهلاً غلا غلبني
الأصل الرابع: تحديد موضوع الحوار ونقطة الاختلافقال الربيع بن سليمان رحمه الله: ”كان الشافعي إذا ناظره إنسان في مسألة فغدا إلى غيرها، يقول: نفرغ من هذه المسألة ثم نصير إلى ما تريد
الأصل الخامس: قطعية النتائج ونسبيتها، من المهم أن نعرف في هذا الأصل إدراك أن الرأي الفكري نسبي الدلالة على الصواب أو الخطأ، والذين لا يجوز عليهم الخطأ هم الأنبياء عليهم السلام فيما يبلغون عن ربهم سبحانه وتعالى، وما عدا ذلك فيندرج تحت المشهورة: (رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب).
وبناءً عليه فليس شرط التحاور الناجح أن ينتهي أحد الطرفين إلى قول الآخر، فإن تحقق هذا واتفقا على رأي فنعم المقصود، وهو منتهى الغاية، وإن لم يكن فالحوار ناجح
آداب الحوار كثيرة وعديدة ومتشعبة،
ولكن نذكر أهمها:
الأدب الأول: المحاورة بالحسنى، إن من أهم ما يتوجه إليه المحاور في حواره التزام الحسنى في القول، والمجادلة
الأدب الثاني: التواضع بالقول والفعل، فيجب تجنب ما يدل على العجب والغرور والكبرياء
الأدب الثالث: حسن الاستماع، إن كثيراً من الناس يخفقون في تبرك أثر طيب في نفوس من يقابلونهم لأول مرة، لأنهم لا يصغون إليهم باهتمام، إنهم يحصرون همهم فيما سيقولونه لمستمعهم، فإن تكلم المستمع لم يلقوا له بالاً، علماً بأن أكثر الناس يفضلون المستمع الجيد على المتكلم الجيد.
وبراعة الاستماع تكون بالأذن، وطرف العين، وحضور القلب، وإشراقة الوجه، وعدم الانشغال بتحضير الرد، متحفزاً متوثباً، منتظراً إتمام حديث صاحبه
[1] الرفث: الفحش في القول.
[2] الفسوق: مجاوزة حدود الشريعة.
[3] يماري: يجادل.
[4] "البيان والتبيين": 1: 313.
[5] مَذْؤُومًا: مذمومًا.
[6] هُودًا: جمع هائد، وهو اليهودي.
[7] يَخْرُصُونَ: يكذبون.
[8] الفرث: بقايا الطعام في الكرش.
[9] السكر: كل ما يسكر.










من مواضيعى في فضائيات اخر الاحداث في ميدان التحرير اليوم 30/5/2012
حافز حل تدريب مهارات الاهتمام بالمظهر الشخصي والعادات الصحية
صور كارتون كرتون نت ورك العربية CN الاباحي للأطفال
يوتيوب اغنية ماريا يلا روح dekena 2014
في اي عام توفيت الاديبة المصرية روز اليوسف
حظك اليوم و توقعات الابراج مع ماغى فرح الاحد 3/5/2015 ، Abraj 3 May 2015
توقعات الابراج مع محمد فرعون اليوم الجمعه 29-11-2013 , برجك اليوم مع محمد فرعون 29 نوفمبر 2013
السيرة الذاتية للفنانة المصرية خيرية أحمد , سيرة خيرية أحمد الذاتية

الكلمات الدلالية
,

بحث عن الجدل فى القرآن الكريم ، بحث علمى كامل جاهز عن الجدل فى القرآن الكريم


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 00:04.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك