فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

أخبار صحيفة الوئام اليوم 21-5-1435 ، أخبار صحيفة الوئام السبت 22-3-2014

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
الصورة الرمزية New Sat
حبيب أبو زكريا

 

افتراضي أخبار صحيفة الوئام اليوم 21-5-1435 ، أخبار صحيفة الوئام السبت 22-3-2014



رفض ديني وتباين بالاحتفاء بعيد الأم ..وأحدهم : كيف أقنع زوجتي ووالدتها بأنه حرام؟


الرياض – الوئام :
تباينت الآراء حول الاحتفال بعيد الأم الذي يرفضه الدين رفضاً تاماً بحكم عدم وجود في الإسلام سوى عيدين وهما عيد الأضحى وعيد الفطر, في حين يغمض الناس أعينهم عن هذه الفتوى ويتجاهلونها مبررين ذلك بأنهم يحتفلون بعيد الأم من دون وجود ما يؤذي الغير أو النفس وهو فقط لإدخال السعادة على قلوب الأمهات.
وفيما يوجد قسم من السعوديين قد أدرج في أجندته السنوية الاحتفال بهذه المناسبة، فإن قسماً آخر يقف رافضاً له وبشدة وقد يشعر بعض الناس بحساسية الأمر وأن له مساس بالشريعة الإسلامية باعتبار أنه لا يوجد إلا عيدان للمسلمين وهو أمر صحيح لا شك فيه.
وبهذا الصدد قال الشيخ عبدالعزيز الطريفي :”من لا يعرف أمه إلا يوما في السنة فهو عاق لها ومن يصلها ويهديها ويبرها كل يوم فلا معنى لـ عيد الأم عنده، فعيد الأم مناسبة للعاقين لا للبررة”.
وأكد الطريفي أن الشريعة الإسلامية عظّمت الأم وجعلت كل أيامها براً بها، بل أمرت ببر صداقاتها بعد موتها، لافتاً إلى أن الالتفات إليها في يومٍ في السنة استهانة بها، وإحداث أمر ليس موجود في الدين.
وقال أحد المواطنين للوئام :” لو تمكنت من إقناع والدتي بأن الاحتفال بما يسمى عيد الأم حرام, لن أتمكن من الدخول لعقل زوجتي وأمها وإقناعها بأنه حرام, فمن المؤكد بأنها ستتهمني بالبخل وقلة المحبة لهما, لذلك أوفر على نفسي عناء كل هذا وأهدي زوجتي وأمها وأمي وأعتقد بأن الله سيغفر لي إن كان ما أفعله حراماً فهو العالم بما سيحدث إن تجاهلت الأمر”.
وتحدث آخر بأن والدته تبدأ بالتذكير بعيد الام من قبل أسبوع ولا يستطيع ان يجعلها تتحسر لذلك يقوم هو وأخوته بالاحتفال بها وإهدائها ضمن حفل بسيط لا يتخلله شيء مما حرمه الله تعالى.
وتحدثت بائعة بأحد المولات في جدة للوئام بأنها في الواقع لم تشاهد أي مظاهر شاذة أو غير طبيعية أو تعارض الشريعة في يوم الأم الذي يبدي فيه الأبناء مشاعرهم نحو والدتهم بصورة ظاهرية استثنائية ومضاعفة حتى لو كانوا يحملون لها من المشاعر ما تعجز جميع الأيام أن توفيه، فحق الأم كبير وبرها واجب,” ونحمد الله أننا مسلمون أمرنا شرعنا بالعناية بها كل يوم”.
ومن جهة أخرى يعتبر مواطنون بان يوم عيد الأم هو يوم عادي ولم يعتادوا أن يحتفلون به أويسمعون أحد بالعائلة يذكره, وهو عيد دخيل بسبب وجود فئة من الأجانب الذين يحتفلون به.
وأكدت إحدى المعلمات بالرياض بأن عيد الأم “عيد كفار” الذي لايشاهدون أمهاتهم سوى أيام قليلة من السنة ليجتمعون في يوم21 مارس ويقولون “هاي ماما هابي ماذر داي” وترد الأم ” هاي صن” ويكتفون بذلك عن كسب رضا وبر والدتهم طوال أيام السنة معتبرين بأنهم “ماقصروا” في هذا اليوم.
وأوضح آخر بأن عيد الام بالنسبة له مجرد يوم عادي لان كل يوم هو عيد لام,و كل يوم يبدي لها نفس المشاعر و الهدايا و الدعوات .
فيما يوجد من يحتفل بعيد الام من غير شوشرة أو مباهاة محترمين بذلك من يفتقد أمه أو من لاتمتلك طفلاً يسمعها كلمة “أمي” , مقدرين قسوة المشاعر وألمها من حرمان لهذا الشيء المذكور بالقرآن بانه زينة الحياة الدنيا.
وعن التحريم، لا تختلف الأسباب كثيراً عن تلك التي تورد في الاحتفال بعيد الحب أو الطفل أو المرأة أو غيرها، وتأتي الحجة الأولى في الفتاوى هي أن الدين الإسلامي لا يعرف سوى عيدين اثنين هما عيد الفطر وعيد الأضحى, وبالتالي فإن كل الأعياد الأخرى لا يجوز الاحتفال بها. فيما تأتي أسباب أخرى تالية مثل القول إن الأم يجب تكريمها فى كل يوم من العام وليس في يوم محدد.
وكانت محلات متخصصة عدة في بيع الحلويات والمجوهرات قد بدأت حملاتها الدعائية منذ أسبوع عن عروض خاصة بمناسبة عيد الأم في وسائل إعلام متعددة, وفي حديث أجرته “الوئام” مع عدد من أصحاب المطاعم والمحلات التجارية أكدوا أن الإقبال على منتجاتهم جيد.
تجدر الإشارة إلى ان حقيقة عيد الأم تعود وفقاً لمعلومات جمعتها الوئام بأن أول مرة احتفل بعيد الأم كانت سيدة تدعى أنا جارفز Anna Jarvisمن ولاية فرجينيا في الولايات المتحدة الأمريكية وكان ذلك عام 1908حيث أقامت هذه السيدة احتفالا بعيد أمها في كنيسة Andrews بعد ذلك أخذ الناس يقلدونها, وأعلن الرئيس الأمريكي Woodrow Wilson هذا العيد سنة 1913 وأصبح عيدا رسيما في السنة التالية 1914.
أما في الوطن العربي فقد بدأت قصة عيد الأم من فكرة كتبها الصحفي المعروف
علي أمين وهو أحد مؤسسي “دار الأخبار اليوم” وعلى الصفحة الأخيرة من جريدة الأخبار التي كانت ولا تزال تصدر عن دار أخبار اليوم المصرية وتحت عاموده اليومي على تلك الصفحة كتب علي أمين:
“لماذا لا نتفق على يوم من أيام السنة نطلق عليه “يوم الأم” ونجعله عيدا قوميا في بلادنا، بلاد الشرق”؟ وحدد علي أمين هذا اليوم فقال: “ما رأيكم أن يكون هذا العيد يوم 21 آذار، إنه اليوم الذي يبدأ به الربيع وتتفتح فيه الزهوروتتفتح فيه القلوب”؟ وهذا ما حدث.
هذه السطور القليلة التي كتبها علي أمين صنعت عيد الأم في مصر وما لبث هذا العيد أن أصبح عربياً.






مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات خلفيات تكبيرة العيد جديدة للايفون , خلفيات ايفون حديثة لعيد الاضحى
برجك اليوم الاثنين 27/2014
فساتين زفاف شيك 2014 , صور أشكال وموديلات فساتين زفاف منوعة 2014
تردد قناة الفلسطينية nilesat
The death of Nelson Mandela for 95 years after the struggle with the disease
تغريدات تويتر كبرياء وغرور , بوستات فيسبوك عن الغرور 2018
معلق مباراة برشلونة وفالنسيا اليوم 1/9/2013
تردد قناة HPTV على الاتلانتك بيرد 7

الكلمات الدلالية

أخبار صحيفة الوئام اليوم 21-5-1435 ، أخبار صحيفة الوئام السبت 22-3-2014


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 00:15.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك