فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

بالصور زوج يعذب زوجته بإطفاء 100 سيجارة بجسدها

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
الصورة الرمزية New Sat
حبيب أبو زكريا

 

افتراضي بالصور زوج يعذب زوجته بإطفاء 100 سيجارة بجسدها


بالصور زوج يعذب زوجته بإطفاء 100 سيجارة بجسدها على مدار عام كامل








سرايا - أكثر من 100 ندبة، مجموع حروق السجائر، على جسد “سمية”، الطفلة البالغة من العمر 16 عاما، والتي دأب زوجها على حرق جسدها بأعقاب السجائر على مدى عام كامل.
سمية (وهو اسم مستعار)، هي إحدى ضحايا زواج القاصرات، بعد أن أجبرت الظروف المادية القاسية أسرتها على تزويجها، في سن الـ15، من شاب يكبرها بتسعة أعوام، ظنا منهم أنها ستتخلص بزواجها من فاقة الفقر المدقع.


بالصور زوج يعذب زوجته بإطفاء 100 سيجارة بجسدها

بعد عام : تعذيب وعنف أسري

بعد مضي عام على زواج “الطفلة سمية” عادت إلى منزل ذويها، تحمل بين ذراعيها رضيعا، بالأشهر الأولى من عمره، وندوبا منتشرة على كافة أنحاء جسدها الغض، تحكي قصة تعذيب وعنف أسري.
لم تلتحق سمية يوما بالمدرسة، فهي تجهل القراءة والكتابة. والدها مقعد، وغير قادر على العمل، في وقت تتحمل به الأم مسؤولية الأسرة كاملة.
صغر سن سمية، وجهلها بحقوقها وكونها ضحية للزواج المبكر، جعلها تعتقد أن العنف الذي يمارسه عليها الزوج “هو أمر عادي، بل وحق من حقوق الزوج على زوجته”، وما كانت لتمانع بهذا النوع من الحياة، لولا تقدم الزوج بشكوى شقاق ونزاع، بحق زوجته، وممارسة ضغوطات عليها، بهدف التنازل عن كافة حقوقها الشرعية، بما فيها حضانة الطفل.
وبعد أن قرر الزوج إنهاء زواجه، بدون إعطاء زوجته أدنى حقوقها الشرعية، توجهت الطفلة مع والدتها إلى عيادات الطب الشرعي، لتثبيت العنف الأسري وآثاره الذي وقع على الابنة.

100 حرق في أجزاء جسد الزوجة

ويقول اختصاصي الطب الشرعي الدكتور رجائي الشوحة إن “مجموع آثار حروق السجائر على جسد هذه الطفلة، تجاوز 100 حرق، تنتشر في كافة أجزاء جسدها، وتمت على فترات مختلفة”.
ويتابع أن “سمية ضحية مركبة لنوعين من العنف الأسري، هما العنف الجسدي والزواج المبكر”، موضحا أن “القاصرات هن أكثر عرضة للعنف الجسدي من قبل الأزواج”.
وحول الإحصاءات والأرقام المتعلقة بضحايا العنف الأسري، من الزوجات القاصرات، يوضح الشوحة أنه “ليس هناك إحصاءات دقيقة في هذا المجال، وكطب شرعي لا تصلنا هذه الحالات إلا عند تقدم الزوجة بشكوى ضد الزوج، أو عند قرارها الانفصال”.
ويتابع: “التبليغ عن العنف الأسري محدود جدا، ولا يعكس الواقع، وعادة ما يكون الخيار الأخير للزوجة بعد استنفاد كل الفرص للعيش حياة طبيعية”.

عنف طويل الأمد

ويرى الشوحة في العنف الأسري، أنه “عنف طويل الأمد، نتيجة للظروف الاجتماعية المتعلقة بطلب الأسرة من ابنتها الصبر أو محاولة تغيير طباع الزوج، أو التعود عليها، في حين يبقى العامل الأكثر تأثيرا وجود أطفال في الأسرة”.
سمية توجهت إلى مركز العدل للاستفادة من المساعدة القانونية. وبينت المديرة التنفيذية للمركز هديل عبدالعزيز أن “قضية سمية، مركبة، وتتمثل في العنف الجسدي، الذي كان يمارسه الزوج، فضلا عن أنها ضحية زواج مبكر”، لافتة إلى أن المركز سيرفع قضيتين، شرعية وجزائية، لضمان حصول الزوجة على حقوقها الشرعية بالنفقة وحضانة طفلها، فضلا عن حقوقها الجزائية”.

ضرورة إتخاذ إجراءات صارمة




وتتابع أن “قضية سمية تؤكد مرة أخرى ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة بقضية زواج القاصرات، لضمان الحد من هذه الظاهرة”.
ويشترط قانون الأحوال الشخصية، لمن يرغب بالزواج، أن يكون كل منهما قد أتم الثامنة عشرة سنة شمسية، إلا أنه يجوز للقاضي أن يأذن بزواج من لم يتم منهما هذا السن، إذا كان قد أكمل الخامسة عشرة، وكان في مثل هذا الزواج مصلحة، تحدد أسسها تعليمات يصدرها قاضي القضاة لهذه الغاية.
وترى عبدالعزيز، أن القانون يعطي غطاء شرعيا لزواج القاصرات، ولم يساهم فعليا في الحد منه.
وتلفت إلى أن “المعنفات تتضاعف مشكلتهن عندما يكن قاصرات، إذ يتضاعف العجز والإقصاء لهن”.


الأسباب الاقتصادية أحد المبررات للسماح بزواج القاصرات

من ناحيتها، توضح المحامية هالة عاهد أن “حالة سمية تعكس القصور في قانون الحماية من العنف الأسري، وصعوبة وصول الخدمات إلى الفئات الأكثر ضعفا، فضلا عن الآثار السلبية للاستمرار في تشريع زواج القاصرات”.
وتتابع “ما تزال الأسباب الاقتصادية مبررا للسماح بزواج القاصرات، وانتزاع طفولتهن، ولا يتم الأخذ بعين الاعتبار بتبعات هذا الزواج، لجهة ارتفاع مخاطر تعرض الفتاة للعنف الأسري، وعدم قدرتها على إدارة شؤون الأسرة، وارتفاع نسب الطلاق، وما ينجم عليه من تبعات اجتماعية ونفسية على الطفلة المطلقة، وتزداد المشكلة تعقيدا في حال وجود الأطفال”.
وتلفت عاهد إلى الإشكالية المتعلقة بعدم توفير الخدمات لمستحقيها، لجهة ضمان حق الفتيات في التعليم الإلزامي، وتوفير معونة وطنية لائقة وكافية للأسر العفيفة، وتقديم خدمات التوعية والإرشاد للأسر، لتحذيرها من خطورة الزواج المبكر وكيفية حماية بناتهن من العنف”.
ووفقا لإحصائيات العام 2012، وصلت حالات الزواج المبكر إلى 7598، من أصل 56570 عقد زواج، وكانت أكثر نسب الزواج المبكر في العاصمة عمان، بواقع 2832 حالة.(الغد)


مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات اسعار الحديد في مصر اليوم الجمعة 20-12-2013 , سعر الحديد في مصر 20 ديسمبر 2013
صور خلفيات جذابه 2018 , صور خلفيات واتس اب 2018 , خلفيات واتس اب مميزة 2018
برج الحمل شهر نوفمبر 2014
معلقا مباراة برشلونة Vs بايرن ميونيخ
معلومات عن عبد العزيز الدوسري , السيرة الذاتية عبد العزيز الدوسري
هل يصح قول رمضان كريم , حكم قول رمضان كريم
يوتيوب أهداف مباراة تشيلسي ونوريتش سيتي في الدوري الانجليزي 4/5/2014
سعر الدولار و العملات في البنوك و محلات الصرافة في مصر اليوم الجمعة 24 يناير 2014

الكلمات الدلالية
,

بالصور زوج يعذب زوجته بإطفاء 100 سيجارة بجسدها


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 16:14.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك