فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب


العودة   الإبداع الفضائي > >

برامج وشروحات الكمبيوتر جميع ما تتمناه من برامج جديدة و برامج مجانية مع شروحاتها

من الذي يتحكم في الشبكة العالمية الإنترنت

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
مبدع قسم الكمبيوتر

 

من الذي يتحكم في الشبكة العالمية الإنترنت

من الذي يتحكم في الشبكة العالمية الإنترنت



في هذا الأمر اختلف الناس. البعض يعتقد أن من غير المعقول أن هناك نظاما يعمل في أي مكان من العالم بدون إدارة أو متابعة أو تحدكم من جهة أو جهات ما. أما البعض الآخر فيعتقد أن لا احد يتحكم بالإنترنت. فهل صحيح أن لا أحدا يتحكم بالإنترنت؟
الواقع أن هذا الأمر ليس صحيحا بشكل مطلق. لأن المؤسسات والحكومات لها كلمتها في الأسلوب الذي يعمل به الإنترنت وما يتضمنه. وهذه الكلمة وكذلك مدى تحكم الحكومات والمؤسسات في عمل الإنترنت يختلف من مكان لآخر، ولكنه بشكل عام يكون بدرجة صغيرة غير مؤثرة عموما بشكل ملموس. السبب في هذا هو أن أعداد الحكومات والمؤسسات الداخلة في هذا الأمر كبير جدا مما يصبح أن لا أحد منها منفردة له السلطة الأكبر على الإنترنت.

المؤسسات الكبيرة:
هناك آلاف من الشركات داخلة في أعمال الإنترنت، ومع رغبة تلك الشركات في التحكم بالوسائل العديدة التي تتعامل مع الإنترنت على اختلاف مستوياتها مثل برامج التصفح وأنظمة التشغيل والمعدات الصلبة وأنظمة الاتصال وخدمات تزويد الإنترنت وأجهزة الخدمة وتسكين واستضافة المواقع وإنتاج برامج تصميم المواقع ومواقع مداخل الإنترنت والبحث وغيرها، إلا أنه مع ذلك لم ينجح أحد منها في الحصول على أي درجة ملموسة من التحكم بمجمل الإنترنت.
عند ذكر هذه الشركات فإن شركة مايكروسوفت تخطر على بالنا أولا. ومع أنها قوية في مجال إنتاج برامج معدات الخدمة وبرامج تصميم الصفحات، ولكن ما يحدث لمايكروسوفت الآن من قضايا قد تدمر أو تضعف الشركة هو دليل على عدم قدرتها بالتحكم بكل شيء بالإنترنت، خاصة إنها ضعيفة في مجالات عديدة مثل مجال الاتصالات وبناء المعدات. كما أنها غير قوية في مجال تزويد خدمة الإنترنت. كما أنه في مجال محتويات المواقع نجد أن مواقع مايكروسوفت ليست على لسان الكثيرين منا.
هناك لاعبين آخرين وعلى سبيل المثال شركة أميريكا أون لاين. ولكن هذه الشركة قوية في مجال المواقع فقط وليس لها علاقة بالمعدات الصلبة أو البرامج المستخدمة. هناك شركة يويونيت قوية في مجال الاتصالات وتزويد الخدمة وليس أكثر. شركة سيسكو تقوم بتصنيع أجهزة الرويتر المستخدمة كمعدات لمزودي خدمة الإنترنت ولكن ليس لها عمل آخر..وهكذا ليست هناك شركة معينة يمكن أن نقول بتحكمها ولو بدرجة معقولة في الإنترنت.

الحكومات:
والآن ماذا عن الحكومات؟
هل توجد دولة معينة لها نفوذ كبير على الإنترنت في بلدها؟ نعم هناك كثير من الدول تحاول التحكم بيد حديدية بالإنترنت. على سبيل المثال الصين واندونيسيا وأستراليا ومعظم دول الشرق الأوسط وبعض الدول القليلة الأخرى. هذه الدول تقوم بالتحكم بصرامة بعملية دخول للإنترنت، ولا يمكن إلا لعدد محدود للغاية من الأفراد ذوي المهارة الكافية من ناحية فنية لهم القدرة على كسر القوانين واستعمال الإنترنت بالشكل الذي يريدونه.
في أماكن أخرى يجري الحديث لاتخاذ إجراءات كضوابط على الإنترنت. مثلا في بريطانيا فإن الحكومة قد أجبرت شركات تزويد خدمة الإنترنت على أن تكون تلك الشركات مفتوحة الاتصال بأجهزة الأمن والمخابرات، مما يسمح بسهولة الوصول لأي رسالة بريد الكتروني يتم إرسالها من خلال بريطانيا عموما. وبالتالي التدخل بأعمال الإنترنت بشكل أو بآخر.
الحكومة الأمريكية تعتبر أكبر لاعب في هذا المجال، وبإمكانها التحكم في معظم الأشياء المتعلقة بالإنترنت. ولكن لحسن الحظ فإن الحكومة الأمريكية لا تستطيع أن تقتل الأوزة التي تبيض لها ذهبا، حتى وإن قامت تلك الأوزة بعضات مؤلمة للحكومة بين الفينة والأخرى. وما دام الإنترنت يقوم بتقوية الاقتصاد الأمريكي باستمرار فإن الحكومة الأمريكية لن تقوم بالتدخل به. أما إذا جاء وقتا خالف فيه الإنترنت هذا الأمر ولم يعد مفيدا للاقتصاد الأمريكي فيمكن توقع كل شيء. إن معظم الأجزاء المكونة للإنترنت هي أمريكية الأصل. يكفي أن من أهم نقاط الضعف فيه هو تسجيل الدومين أي أسماء العناوين التي تتم في أمريكا، والحكومة الأمريكية ذات نفوذ تام تقريبا على هذا الأمر. ومع ذلك فإن ما يطمئن هو أن الإنترنت قد توسع خارج الولايات المتحدة الأمريكية بدرجة كبيرة ولا يزال مستمرا في التوسع. إن هذا التوسع هو الذي سيقاوم أي تدخل لأمريكا على الإنترنت. هناك الآن ما يقارب 200 مليون مستعمل للإنترنت خارج أمريكا بينما هنالك حوالي 130 مليون مستعمل للإنترنت في الولايات المتحدة.

المؤثرات الأخرى:
هناك مؤثرات أخرى تعمل في اتجاهات مختلفة ومنها اتجاهات مضادة تقوم بعمل لموازنة القوى التي سبق ذكرها. منها تلك المجاميع من الجمعيات أو النقابات والتي وإن كان كل منها بمفرده صغير بحجم تحكمه بالإنترنت ولكنهم كمجموعة يمكنهم تكوين قوة فاعلة.
من أهم هذه المجموعات تلك الوحدة العاملة في مجال الشبكة العنكبوتية العالمية W3c والتي تعمل بجهد ممتاز في سبيل خلق المواصفات والمعايير الموحدة لها بغض النظر عن الاتجاه التي تذهب إليه. وهذه المجموعة غير مرتبطة بشركة أو حكومة معينة. وبالإضافة لها فإن هناك عشرات من المجاميع المشابهة تقوم بأبحاثها وجهودها لدفع عجلة الإنترنت للأمام دون أن يكون لأحد نفوذ عليها.
هناك عامل هام للغاية أيضا. هذا العامل يتمثل بالأفراد القائمين على العمل في الإنترنت في كل مكان في العالم. وخاصة مسئولي الشبكات المختلفة والمواقع الهامة. إنهم الأفراد الذين يقررون كيف ستسير الأمور يوميا وبشكل عملي. هم الذين يعطون للإنترنت شكله النهائي وصورته الحقيقية. هم الذين يعرفون من أين تأتي المواقع المسيئة والمشاكل وكيفية منع حدوثها من خلال إدارتهم للشبكات. هناك مئات الآلاف من الشبكات الموجودة حول العالم والمرتبطة بالإنترنت والذين يقوم مد راؤها والفنيين فيها بإدارتها وحل المشاكل اليومية وتحسين أساليب عملها وابتكار الجديد والمتطور من الأساليب والأدوات التي تنهض بها وتحسنها يوما بعد آخر. هؤلاء لهم أيضا رأيهم، ويتحكمون بيدهم أيضا في الإنترنت واتجاهاته. هم العلماء والفنيين والمدراء والعاملين بكافة مستوياتهم.
كما نرى مما سبق فإن الإنترنت يقوم بالتحكم به أعداد هائلة من الأفراد والمجاميع والشركات والحكومات. وبالتالي فإن من يتحكم بالإنترنت هم الجميع. هؤلاء الجميع يتحكمون به بدرجات تكاد تكون متساوية للدرجة التي يمكننا القول بأن لا أحد يتحكم بالإنترنت.



من الذي يتحكم في الشبكة العالمية الإنترنت


مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات مواقع تعليميه تفيد اخواننا واخواتنا الطلاب والطالبات
القرءان الكريم بكل لغات العالم
من موقع الكاسبر احصل على مفتاح تسجيل لبرنامج الحماية لديك
استقالة جيلي مدرب منتخب ساحل العاج
كم راتبك في المنتدى
SplashPhoto 4.41
اذا كنت جرىء ادخل وشارك
هل تريد تنظيف لوحة المفاتيح ادخل هنايا[you]

الكلمات الدلالية

من الذي يتحكم في الشبكة العالمية الإنترنت


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 17:16.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك