فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

المواضيع الإسلامية قسم يهتم بالدين الإسلامي على منهج أهل السنة والجماعة ويمنع إهانة بقية المذاهب

عيسى عليه السلام بين الوفاة والحياة

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
عضو نشيط

 

افتراضي عيسى عليه السلام بين الوفاة والحياة


تفيد الأخبار الصحيحة أن نبي الله عيسى عليه السلام، سوف ينـزل في آخر الزمان، ويحكم بشريعة الإسلام، ويرفع الظلم عن الناس، ويقيم العدل بينهم، ويعم الرخاء في البلاد، ويسود الأمن بين العباد؛ والأخبار في هذا الصدد بلغت مبلغ التواتر، وهي تفيد في مجملها أن عيسى عليه السلام قيد الحياة .



وقد وردت آية في القرآن الكريم، يفيد ظاهرها أن الله سبحانه قد توفى عيسى عليه السلام، ورفعه إليه بعد تلك الوفاة، وهي قوله تعالى: { إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي } (آل عمران:55) .



وظاهر لفظ الآية يتعارض مع آيات أخرى، تفيد أن عيسى عليه السلام حي يرزق، كما جاء في قوله تعالى: { وما قتلوه وما صلبوه } (النساء:157) وقوله سبحانه: { وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته } (النساء:159)، على الراجح من أقوال المفسرين في أن الضمير في قوله سبحانه: { قبل موته } يعود على عيسى عليه السلام؛ ناهيك عن الأحاديث الدالة على أن عيسى عليه السلام حي في السماء؛ كقوله صلى الله عليه وسلم: ( ليوشكن أن ينـزل فيكم بن مريم حكمًا عدلاً، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد، حتى تكون السجدة الواحدة خيرًا من الدنيا ) متفق عليه .



إذن، نحن أمام آية يفيد ظاهرها وفاة عيسى عليه السلام؛ ونحن أيضًا أمام آيات وأحاديث بعضها صريح، وبعضها الآخر غير صريح، لكن يؤخذ منها بطريق الاستنتاج، أن عيسى عليه السلام حي لم يمت. فكيف يمكن التوفيق بين قوله تعالى: { متوفيك }، وبين بعض الآيات والأحاديث المفيدة لحياة عيسى عليه السلام ؟



وقبل الجواب على هذا السؤال، نشير إلى أن الجمع والتوفيق بين ما ظاهره التعارض من الأدلة أمر متعين، ما دامت الأدلة ثابتة، ولا يجوز الأخذ ببعض الأدلة، وترك بعضها الآخر؛ لأن في هذا المسلك تحكم بغير دليل .



وقد نظر العلماء في مجموع الأدلة الواردة في هذا الشأن، ووجدوا أن أدلة نزول عيسى عليه السلام أدلة صحيحة وصريحة، قد بلغت مبلغ التواتر، وهي بمجموعها تستلزم أن يكون عيسى عليه السلام حيًا، لم تفارق روحه جسده؛ فلم يكن أمامهم سوى أن يؤولوا قوله سبحانه: { متوفيك } بحيث يتوافق مع الأدلة التي تفيد أن عيسى عليه السلام لا يزال على قيد الحياة .



وكان للعلماء في توجيه وتأويل قوله سبحانه: { متوفيك } عدة أقوال، أصحها ما يلي:






الوجه الأول: أن المراد بقوله تعالى: { متوفيك } ( وفاة النوم ) وهي وفاة غير حقيقية؛ وذلك أن ( الوفاة ) في القرآن تطلق ويراد بها الوفاة الحقيقة، كقوله تعالى: { والله خلقكم ثم يتوفاكم } (النحل:70)، وقوله سبحانه: { قل يتوفاكم ملك الموت } (السجدة:11)؛ وتطلق ( الوفاة ) ويراد بها النوم، كقوله سبحانه: { وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار } (الأنعام:60)، وقوله تعالى: { الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها } (الزمر:42)؛ وعلى هذا، تكون الأدلة المثبتة لحياة عيسى عليه السلام قرينة على أن المراد من ( الوفاة ) في قوله سبحانه: { متوفيك } الوفاة التي هي بمعنى النوم؛ ويكون المعنى على هذا التأويل: أن الله سبحانه أنام عيسى عليه السلام ثم رفعه إليه، وهو حي، وسوف يبعثه الله إلى الأرض يوم القيامة ليقوم بما أخبرت عنه الأحاديث. فهذا قول للمفسرين في توجيه الآية، وقد قال عنه ابن كثير : إنه قول الأكثرين .



الوجه الثاني: أن لفظ ( الوفاة ) الوارد في الآية بمعنى ( القبض )، ووجدوا في اللغة ما يساعدهم على القول بذلك؛ ففي اللغة يقال: توفيت الحساب واستوفيته؛ وتوفيت المال منه واستوفيته: إذا أخذته منه كله؛ وتوفيت مالي من فلان، أي: قبضته. وعلى هذا المعنى، جاء قوله تعالى: { ووجد الله عنده فوفاه حسابه } (النور:39). وعلى ضوء هذا المعنى اللغوي لـ ( الوفاة ) يكون معنى قوله تعالى: { متوفيك } أي: قابضك من الأرض حيًا بغير موت، ورافعك من بين المشركين، ومطهرك منهم .





وهناك وجه يرى أن الآية جاءت من باب التقديم والتأخير، فهي من باب تقديم ما حقه التأخير، وهو أسلوب جار في لغة العرب، وعليه جاء قول حفص بن حبيب :



ألا يا أيها المحجوب عنا عليك ورحمة الله السلام



أي: عليك السلام ورحمة الله .



ومنه قوله سبحانه: { ولولا كلمة سبقت من ربك لكان لزاما وأجل مسمى } (طه:129)، وتقدير الكلام: ولولا كلمة سبقت من ربك، وأجل مسمى، لكان لزامًا. وعلى هذا القول يكون معنى الآية: يا عيسى ! إني رافعك إلي، ومطهرك من الذين كفروا، ومتوفيك بعد إنزالي إياك إلى الدنيا. وبهذا القول قال قتادة من التابعين، ومال إليه من المفسرين الإمام القرطبي .


ورأى بعض المفسرين، أن الآية لا تعين وقتًا، بل جاءت مطلقة، وغاية ما تفيده الإخبار عن توفي عيسى عليه السلام، ورفعه إليه، وتطهيره، من غير تعين وقت لوقوع هذه الأحداث؛ فـ ( الواو ) في الآية لا تفيد ترتيب وقوع الأحداث، بل كل ما تفيده وقوعها وحدوثها فحسب، وعلى هذا فلا دليل يقطع أن الوفاة قد حصلت، بل غاية ما في الأمر، أن هناك وفاة حاصلة يومًا ما، أما متى وكيف فلا دليل عليه في الآية؛ وقد ثبت الدليل في غير هذه الآية أنه حي، وصح الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سينـزل، ويقتل الدجال، ثم يتوفاه الله بعد ذلك .



وكما تبين، فإن كل تأويل من التأويلات الواردة على قوله تعالى: { متوفيك } له وجه معتبر، وعليه دليل يؤيده؛ وأيًّا كان المعنى لـ ( الوفاة ) فإنه يمكن الجمع بين الآية وغيرها من الأدلة الدالة على حياة عيسى عليه السلام، وبذلك يندفع التعارض، ويزول الإشكال .




من مواضيعى في فضائيات حوار مع الشيطان
التحذير من المسيح الدجال
أبواب المعرفة والقرب والمحبة.. أسماء الله الحسنى
المرأة في حياة الأنبياء.. أمًا وزوجةً وسندًا
حكم الصلاة فوق خزان الصرف الصحي
الإيمان وحقيقته
شبهة لغوية حول قوله تعالى: { إن رحمت الله قريبٌ من المحسنين }
: بكى خوفاًً على أبيه من النار ....

الكلمات الدلالية

عيسى عليه السلام بين الوفاة والحياة


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 14:33.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك