فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

أخبار الشرق الأوسط والعالم أخبار الخليج، أخبار عربية، أخبار السعودية، أخبار مصر، أحدث الأخبار

انتشار مليشيات عصائب أهل الحق في بغداد

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
الصورة الرمزية New Sat
حبيب أبو زكريا

 

افتراضي انتشار مليشيات عصائب أهل الحق في بغداد


رعب في بغداد وديالى بعد انتشار مليشيات عصائب "أهل الحق"




انتشار مليشيات عصائب أهل الحق في بغداد

شوارع مقفرة خالية من أهلها، انتشار ميليشيات عصائب "أهل الحق" الشيعية، ارتفاع أسعار المواد الغذائية بعد الاقبال المتزايد على شراء الخبز والحليب والشاي والسكر والأرز ومواد الغسيل، بالإضافة الى نذر أزمة وقود وشيكة.
هكذا أصبح الوضع في العاصمة العراقية بغداد، التي تحولت الى ثكنة عسكرية، بعد نجاح مسلحي العشائر في السيطرة على مدن الموصل وبيجي وتكريت وغيرها من المحافظات العراقية.

غير بعيد عن بغداد، وفي محافظة ديالى، التي تبعد عن العاصمة 57 كم، تكرر الوضع السابق، حيث انتشرت "سيطرات" كمائن ميليشيات "عصائب أهل الحق" الشيعية، التي تستوقف من يحاولون النزوح لسؤالهم عن وجهتهم، مما أثار ذعر الأهالي السنـّة، الذين يشكلون غالبية ساكني المنطقة، بينما تمنع كمائن الجيش مرور النازحين في عدة مناطق بعد تصاعد الاشتباكات.

شوارع بغداد الخالية


"المسلحون ممن يرتدون الزي المدني، الذي لا يدل على هويتهم، يقفون بصحبة قوات الجيش "، تقول خالدة، وهي من قاطني بغداد، وتضيف " العراقيون التزموا منازلهم ولم يتوجهوا إلى أعمالهم المعتادة، بعد أنباء عن نية مسلحي العشائر اقتحام العاصمة العراقية، الأمر الذي دفع بالحكومة العراقية الى فرض حظر للتجوال، بمصاحبة انتشار مكثف للقوات الأمنية، والاستعانة بالميليشيات، لسد النقص الحاصل في الجيش، بعد هروب عدد من الجنود إثر تزايد الاشتباكات ".
وقد صارت شوارع العاصمة العراقية أشبه بثكنة عسكرية، حيث تتوزع قوات كبيرة من الجيش، يصاحبها متطوعو ميليشيات عصائب أهل الحق، ممن شكلوا كمائن على المناطق الحيوية التي تحميها، وعربات عسكرية ترابط أمام مقار الوزارات والدوائر الرسمية الحكومية.

الحركة المعتادة في بغداد، خاصة في أوقات الذروة الصباحية، غابت في حين بدأت نذر ظهور أزمات جديدة بعد إغلاق عدد من محطات الوقود والغاز، وإقفال المحال التجارية الكبيرة، كما اعتلى القناصة أسطح البنايات المحيطة بجامع الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان، في منطقة الأعظمية، ذات الأغلبية السنية، وانتشرت السيطرات " الكمائن " الوهمية من قبل الميليشيات الشيعية، في بعض الأماكن الحيوية فيما قامت ميليشيا عصائب أهل الحق باستعراض عسكري في شارع فلسطين، في قلب بغداد، مدججة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والقاذفات.

"نخشى من الانتقام، الذي قد تتعرض له مناطقنا، سواء من قبل الجيش الحكومي أو الميليشيات الشيعية في حال تواصل القتال " يقول أبو محمد، أحد سكان بغداد، الذي يؤكد أنه سيتجه بعائلته إلى أماكن أكثر أمنا.
أمام أﺑﻮاب ﻣﻌﺴﻜﺮ ﻣﻄﺎر اﻟﻤﺜﻨﻰ، وﺳﻂ ﺑﻐﺪاد، يتوافد المئات من اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻨﺬ أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم ﻟﻠﺘﻄﻮع في ﺻﻔﻮف اﻟﺠﯿﺶ والأجهزة الأﻣﻨﯿﺔ .

" لم أنتظر فتح باب التطوع في محافظتي لرغبتي الشديدة في محاربة تنظيمات القاعدة "، يقول الشاب حسين من محافظة بابل، والذي أبدى استعداده للانضمام الى صفوف الجيش العراقي، والدفاع عن وطنه، ضد التنظيمات الارهابية، حتى وإن كان ذلك من دون راتب، على حد قوله.

أما الشاب عماد صباح من محافظة الديوانية، "أقف منذ الساعة الخامسة صباحا في انتظار تسليم ملف أوراقي الشخصية، للتطوع في صفوف الأجهزة الأمنية والالتحاق بالجيش، للقضاء على عصابات داعش الإرهابية".
وأضاف أن تهديد إرهاب داعش لا يقتصر على جزء من العراق، أو فئة من أبناء الشعب، مبينا ان كل الاطياف والمذاهب والقوميات مستهدفة من قبل العناصر التكفيرية، التي تحاول أن تصل الى بقية المحافظات بشرورها وجرائمها البشعة ضد الأبرياء.
أما عمر عبدالقادر، فيرى أن الحكومة الحالية تعد المتسببة في تفجير الثورة، بسبب التهميش، الذي يتعرض له السُّنـّة، والاعتقالات العشوائية، والقتل على الهوية، فضلا عن استباحة دماء أهل السنة، وذلك من خلال الميليشيات الطائفية المدعومة من إيران.

وأضاف: "نشعر بأننا مواطنون من الدرجة الثانية. كل هذه العوامل أدت الى تفجير ثورة ضد الظلم المتزايد".



ترقب الأسوأ


"الترقب، الذي تعيشه العاصمة بغداد، مردُّه الخشية مما ستؤول اليه الأوضاع بعد تقدم مسلحي العشائر اليها "، يقول الضابط السابق في الجيش العراقي، أحمد عدنان العلي، مضيفا أن الاشاعات تتصاعد بشكل مرعب، بينما أصبح كل تصرُّف من الحكومة أو الميليشيات قابل للتأويل والتفسير، بعد انتشار الأنباء عن نية ايران إرسال الحرس الثوري، وهو ما قد يفجر معركة كبيرة في المدينة وفي المنطقة المحيطة بها ".

الدكان الذي أمتلكه شهد إقبالا كبيرا على شراء المواد الغذائية خلال اليومين الماضيين "، يقول ناصر السيد، صاحب محل السيد للمواد الغذائية في الكرادة، متابعا أن العديد من العراقيين تسوقوا مواد غذائية بكميات كبيرة، خشية أية طوارئ قد تحصل بسبب ما يجري في المدن العراقية الأخرى.

أوضح أن الخبز والحليب والشاي والسكر والأرزّ، بالإضافة إلى مواد الغسيل، كانت أبرز المواد، التي سجلت طلبا كبيرا من قبل سكان بغداد، لافتا الى أن جميع المحال التجارية المفتوحة تعاني من إغلاق العديد من الأسواق التجارية الكبرى، التي تزودهم بما يحتاجونه من بضائع.

السيد قال إنه ذهب اليوم لشراء مواد غذائية من "الشورجة"، أكبر أسواق الجملة في بغداد، غير انه فوجئ بأن اغلب المحال مغلقة. وتوقع السيد حدوث أزمة في حال لم تفتح المحال الكبرى أبوابها للتسوق، خاصة و أن الأوضاع تتسارع من دون أن تنجح الحكومة، حتى الآن، في طمأنة أهالي العاصمة.

أما عن التزود بالوقود، فيقول مدير محطة النهرين، باسم عدنان، أن سيطرة المسلحين على مصفاة (بيجي )، إحدى اكبر المصافي النفطية في العراق، أدت إلى أزمة في البنزين، الذي لا يستخدمه العراقيون فقط في التنقل، لكن كذلك في تشغيل المولدات الكهربائية.


ديالى


في محافظة ديالى ذات الأغلبية السنية، والتي تقع شمال شرق بغداد، ولها شريط حدودي مع ايران، يتكرر الامر حيث بدأ الأهالي في النزوح بعد المعارك في جلولاء بين المسلحين وقوات الجيش، بالإضافة الى انتشار ميليشيات "عصائب اهل الحق" التي يصفها الأهالي بالطائفية.

عائلة أبو محمد حملت ما تيسر من أمتعتها ونزحت إلى قضاء كلار، حيث قالت في طريقها، إن الوضع في ديالى غير مطمئن، كما أن الطرق التي تسلكها العوائل النازحة غير آمنة، بسبب انتشار ميليشيات عصائب أهل الحق عليها وهو ما دفع العوائل إلى النزوح بسرعة قبل وقوع ما يمنعهم من الخروج، أو محاصرتهم داخل المدينة.

وتقوم العوائل بالتزود بالمواد الغذائية والمؤن قبل نزوحهم، فيما لم يتمكن أغلبهم من الحصول على البنزين، بعد إغلاق بعض المحطات، مما اضطرهم إلى شرائه من السوق السوداء.

ضابط في الجيش العراقي السابق، من أهالي ديالى، فضّـل تسميته بأبو محمد ، أوضح أن ديالى تعيش أزمات متواصلة من قبل تصاعد الاحداث الحالية، حيث يسيطر عليها عناصر موالية للحكومة العراقية، خاصة الاجهزة الامنية والجيش والشرطة، بالإضافة الى أن أغلب الموظفين في دوائر الدولة ولاؤهم لحكومة بغداد، بينما شهدت المحافظة في السابق تهجيراً وقتلا ً ممنهجاً واعتقالات أدت الى تهجير العديد من العوائل السّنـّية، ونزوحها الى المدن المجاورة، وعلى الأخص اقليم كردستان العراق ".
وتوقع أن المشهد في ديالى لن يخلو من الدم، بسبب انتشار ميليشيا عصائب أهل الحق في المدينة، بعد الانفجار الذي حصل في أحد مراكز التطوع الخاص بهم في قضاء المقدادية.

وكانت ميليشيا عصائب أهل الحق قد انتشرت في قضاء بعقوبة 57 كم شمال شرق بغداد، وقال طلاب لـ" العربي الجديد" إن ميليشيا العصائب انتشرت في الطريق بين بعقوبة والمقدادية، وكان أفرادها يستوقفون السيارات ويسألون مَنْ فيها: من اين انتم؟ والى اين تذهبون؟ مما نشر الخوف والذعر بين طلاب الجامعة العائدين من الامتحانات.

ويرى أبو زهراء من منطقة جلولاء أن وضع ديالى بات خطيراً، معللا ذلك بالأهمية الجغرافية للمحافظة من ناحية قربها من بغداد وإيران وإقليم كردستان العراق، حيث عمدت قوات البيشمركة إلى السيطرة على مناطق متنازع عليها كناحية جلولاء والسعدية وقضاء خانقين.






مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات يوتيوب اغنية يلي دينك من ديني - ملحم زين - ستار اكاديمي 9- Star Academy الخميس 24-10-2013
ايقاف بث قناة Saudi Channel 2 على هوت بيرد بتاريخ 30/10/2015
كلمة للمدرسة عن اضرار التدخين كاملة جاهزة قصيرة
اكسسورات لتزين الحوائط , صور أشياء جميلة لتزين الجدران في المنزل 2014
اسماء نومنيه الاسبوع الرابع من ستار اكاديمي 9 اليوم الاثنين 14-10-2013
وظائف جريدة الجمهورية اليوم الجمعة 27-12-2013 , وظائف خالية في مصر 27 ديسمبر 2013
مميزات و عيوب بلاك بيري Q5 بالصور كل ماتريد معرفته عن مواصفات و سعر جهاز Blackberry Q5 Black
اخبار جريدة الوطن اليوم 15/5/2012

الكلمات الدلالية
, ,

انتشار مليشيات عصائب أهل الحق في بغداد


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 01:40.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك