فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

المواضيع الإسلامية قسم يهتم بالدين الإسلامي على منهج أهل السنة والجماعة ويمنع إهانة بقية المذاهب

هل أيَّد القرآن عقيدة التثليث

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
عضو نشيط

 

افتراضي هل أيَّد القرآن عقيدة التثليث


يعمد بعض النصارى لتأييد معتقداتهم إلى بعض آيات القرآن الكريم فيفهمونها ويفسرونها وفق ما يعتقدونه وما يدينون به، وليس ذلك منهم إيمانًا بما جاء في القرآن، ولا تصديقًا لما أخبر به، وإنما لفتن المؤمنين عن دينهم، وردهم بعد إيمانهم كافرين، والسير بهم في طريق الضلال .

- ومن الأمثلة على ما قدمنا، استدلالهم ببعض آيات القرآن الكريم على إثبات عقيدة التثليث، إذ فهموا من تلك الآيات أنها تدل على هذه العقيدة ليحاجوا بها من خالفهم في عقيدتهم تلك؛ فمن الآيات التي استدلوا بها، قوله تعالى: { إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه } (النساء:171) ففهموا من هذه الآية، أن الله ثلاثة في واحد، أو واحد في ثلاثة، هم: الله، وعيسى، والروح القدس. أو الأب، والابن، والروح القدس. ورتبوا على ذلك، فقالوا: الأب هو الله، والابن هو الله، وروح القدس هو الله، وكلهم هو الله !!. فهذا حاصل القول بعقيدة التثليث، والتي جعلوا من هذه الآية دليلاً على القول بها .

- واستدلوا على تلك العقيدة أيضاً، بما جاء في القرآن من إسناد ضمير الجمع إلى الله؛ كقوله تعالى: { إنا فتحنا لك } (الفتح:1) وقوله: { إنا أنزلناه } (يوسف:2) وقوله: { إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون } (الحجر: 9) وغير ذلك من الآيات التي جاءت بإسناد ضمير الجمع إلى الله، والدالة - حسب رأيهم - على عقيدة التثليث .

- وذهب فريق من النصارى إلى أن في صيغة البسملة { بسم الله الرحمن الرحيم } وهي آية قرآنية، ما يدل على عقيدة التثليث، فاعتبروها صيغة مثلثة؛ فقالوا: صيغة البسملة المسيحية: بسم الأب، والابن، والروح القدس؛ وصيغة البسملة الإسلامية: { بسم الله الرحمن الرحيم } فهناك الأب، والابن، وروح القدس؛ وهنا الله، والرحمن، والرحيم!! فهذا جملة ما استدلوا به من القرآن على عقيدة التثليث. ووراء ذلك أمور أخر لا يعنينا الخوض فيها في هذا المقام .

- ولا بد للمرء أن يتساءل: هل يوجد - فعلاً - فيما استدلوا به من آيات ما يدل على عقيدة التثليث ؟ هذا ما يسعى مقالنا التالي للإجابة عنه، لكن بعد أن نشير إلى أمر مهم، وهو أن الذين يعمدون إلى الاستدلال بالقرآن لإثبات بعض عقائد النصارى، إنما يسلكون في ذلك مسلك الانتقائية في الاستدلال؛ فيأخذون ببعض النصوص التي توافق هواهم، وتؤيد مسلكهم، ويعرضون عن كل ما ينقض مذهبهم، ويبطل معتقدهم؛ وهم بمسلكهم هذا ينطبق عليهم ما جاء في القرآن نفسه: { أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض } (البقرة:85). فليس هذا سبيل طالب الحقيقة، وإنما هذا شأن متبع الهوى .

- وعلى ضوء ما تقرر نقول: ينبغي لمن أراد أن يستدل بالقرآن على إثبات عقيدة التثليث، أن ينظر - بالمقابل - إلى كثير من الآيات القرآنية التي تبطل تلك العقيدة، وتجعل منها عقيدة كفر وشرك، لا عقيدة إيمان وصدق. وعلى هذا فإما أن يقبل بأدلة القرآن كافة، وإما أن يكف ويمسك عن الاستدلال بما يروق له من أدلة، ويعرض عما لا يروق له منها؛ إذ ليس هذا من الإنصاف العلمي في شيء .

- بعد هذا التوضيح المنهجي، نعود لتفنيد هذه الشبهة القائلة: إن في القرآن ما يؤيد القول بعقيدة التثليث. وردنا على هذه الشبهة يكون كما يلي:

- استدلالهم على التثليث بقوله تعالى: { إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه } جوابه أن يقال: إن قولكم: إن الثلاثة واحد، والواحد ثلاثة، تناقض واضح؛ لأنه لا يجوز لعاقل أن يعتقد في شيء، أنه ثلاثة مع اعتقاده فيه أنه واحد، لأن ذلك من اجتماع الأضداد، واجتماع الأضداد محال باتفاق أهل العقول جميعًا .




- ثم يجاب على هذا أيضًا، بما ذكرناه في مقال سابق ولا نعيده هنا، لكن نقول باختصار: إن المقصود بـ ( الكلمة ) هنا الكلمة التي قامت عليها السموات والأرض، وهي قوله تعالى: { كن } فبهذه الكلمة كان من كان من الخلائق، وبها وُجد من وُجد من الخلق؛ فـ ( الكلمة ) في الآية مضافة إلى الله، وهي صفة من صفاته، فتكون من باب إضافة الصفة إلى الموصوف، ومعلوم أن الصفة لا تقوم بذاتها، بل لا بد لها من موصوف تقوم به؛ فليست الكلمة هنا ذاتًا مستقلة قائمة بذاتها .

- أما ( الروح ) في الآية، فليس المقصود منه ما ذهبتم إليه؛ وبيان ذلك: أنكم ما دمتم تقرِّون أنه ليس ثمة أحد يحمل صفات الألوهية أو البنوة لله تعالى إلا المسيح عليه السلام، وتستدلون على ذلك بقوله تعالى: { وروح منه } فحينئذ يلزمكم أن تقولوا: إن آدم عليه السلام أحق بالبنوة من عيسى، حيث قال الله في آدم: { فإذا سويته ونفخت فيه من روحي } (الحجر:29) ولا شك أن القول بهذا حجة عليكم لا لكم؛ فإذا كان قوله سبحانه: { من روحي } في حق آدم معناه الروح المخلوقة، وأن هذه الروح ليست صفة لله عز وجل، فهي كذلك في حق عيسى، إذ اللفظ واحد، بل إن الإعجاز في خلق آدم بلا أب ولا أم أعظم من الإعجاز في خلق عيسى بأم بلا أب، وحسب قولكم يكون آدم حينئذ أحق بالبنوة والألوهية من عيسى؛ وحينئذ يتعين أن يكون المقصود بـ ( الروح ) في الآية غير ما زعمتم، وأن الروح هنا أيضًا خلق من مخلوقات الله ليس إلا .

- ويؤكد ما تقدم، أن قوله: { مِنْهُ } المراد بذلك أن أمر الخلق كله راجع إلى الله ومبتدأ منه، فـ ( من ) في الآية للابتداء، كما يقول أهل العلم، والضمير فيها يعود على الله؛ وهذا كقوله سبحانه في آية أخرى: { وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعًا منه } (الجاثية:13) أي: إن كل من وما في السموات والأرض قد ابتدأ خلقه ووجوده الله؛ فـ ( الروح ) إذن في الآية أيضًا مخلوقة من مخلوقات الله، وليست ذاتًا قائمة بنفسها .

- على أن أصرح ما عند القائلين بالتثليث، ما جاء في إنجيل متّى: ( عمِّدوا الناس باسم الأب، والابن، وروح القدس ) وعلى هذا القول بنوا قولهم بالتثليث، وأثبتوا لله ثلاثة أقانيم. ولفظ ( الأقانيم ) لم ينطق به أحد من الأنبياء قبل عيسى عليه السلام، ولا نطق به عيسى نفسه، ولا قال به أحد من الحواريين بعده، وهذا باعترافهم أنفسهم .

- والكتب المنقولة عن الأنبياء عندهم ليس فيها تسمية شيء من صفات الله، لا باسم ابن ولا باسم روح القدس، فلا يوجد في تلك الكتب أن أحدًا من الأنبياء سمى علم الله وحكمته وكلامه ابنًا، ولا سمى حياة الله أو قدرته روح القدس، بل ( روح القدس ) في كلام الأنبياء يراد به مَلِك الله، أو ما ينزله في قلوب الأنبياء والصالحين من هداه ونوره وتأييده ونحو ذلك؛ وإذا عُلِمَ ذلك، عُلِمَ أن ما فسروا به قول المسيح عليه السلام: عمدوا الناس باسم الأب، والابن، وروح القدس، كذب صُراح، وافتراء على المسيح ذاته .

- أما الاستدلال بما جاء في بعض آيات القرآن من إسناد ضمير الجمع إلى الله، فليس فيه ما يدل على عقيدة التثليث بحال من الأحوال؛ بل في هذا الاستدلال ما يدل على فقر وجهل - لدى القائل بهذا - في فهم كلام العرب عمومًا، وفهم أسلوب القرآن خصوصًا .

- وبيان ذلك، أن صيغة إسناد ضمير الجمع إلى الواحد، والواردة في القرآن الكريم في العديد من المواضع، هي صيغة شائعة في كلام العرب، ولا يقصد منها - كما فهم بعضهم جهلاً أو قصدًا - تعدد المتكلم، وإنما يؤتى بها على سبيل التفخيم والتعظيم؛ فإن قالت العرب في كلامها: فعلنا هذا، وأمرنا بذاك، وذهبنا إلى...فإنما مقصودها بكل ما تقدم وأمثاله، التعظيم والتفخيم للمتكلم ليس إلا، والمتأمل في لغة العرب، لا يعجزه الوقوف على مثل هذا الأسلوب في شعرهم ونثرهم، والقرآن جاء على وفق لغة العرب، وعلى نَسَق سَنَنهم في الكلام .

- ثم إنه قد وردت في القرآن الكريم آيات تحدثت عن الله بصيغة الإفراد، كقوله تعالى: { إني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني } (طه:14) بل قد وردت في القرآن صيغتا الإفراد والجمع، جنبًا إلى جنب في سورة العلق، ففي أولها، قوله تعالى: { اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق } (العلق:1-2) فهذه صيغة إفراد؛ ثم جاء في آخرها، قوله سبحانه: { سندع الزبانية } (العلق:18) فإذا كانت الآيات الواردة بصيغة الجمع دالة على التثليث، فما الجواب حينئذ على الآيات الواردة بصيغة الإفراد، ما دمتم تستدلون بالقرآن على عقيدتكم ؟؟

- على أنه لو فرضنا جدلاً، أن صيغة الجمع في القرآن تدل على التعدد، فالسؤال الوارد هنا: من أين للقائلين تقييد التعدد بالثلاثة، وما هو الدليل الصريح من القرآن على التقييد بالثلاثة ؟!

- أما استدلالهم في البسملة على عقيدة التثليث، فهذا إن دلَّ على شيء، فإنما يدل على جهل منهم بلغة العرب، وسوء فهم للسانها؛ وبيان ذلك: أن صيغة البسملة فيها تكرار لصفات الواحد، فـ { الله } هو الرحمن، وهو الرحيم، وهو الملك، وهو القدوس…وله جل وعلا تسعة وتسعين اسمًا، بل وله أسماء أكثر من ذلك، لكنه ذات واحدة؛ وثَمَّة فرق واضح بين تعدد الذوات وتعدد الصفات. إن النصارى يقولون: باسم الأب، وباسم الابن، وباسم روح القدس؛ في حين إن المسلمين لا يقولون في تسميتهم: باسم الله، والرحمن، والرحيم؛ إنما يقولون: بسم الله الرحمن الرحيم. والفرق واضح بين الصيغتين .

- بقي أن نقول أخيرًا: إن التعبيرات القرآنية عن المسيح بأنه ( كلمة الله ) أو ( روح من الله ) لا بد أن تفهم على ضوء الآيات الأخرى التي تنفي ألوهية المسيح وبنوته، وتكفِّر من يقول بهما، هذا من جانب، وهي من جانب آخر، تثبت براءة المسيح ممن يؤلِّهه، أو يؤلِّه أمه. وهي تثبت وتؤكد كذلك اعترافه ببشريته، وأنه خَلْقٌ من خَلْقِ الله، شرَّفه الله بوصف الرسالة فحسب، ولم يكن له وصف فوق ذلك: { ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة } (المائدة:75) .

- وبما تقدم يظهر، أن ما عليه النصارى من القول بالتثليث لم يدل عليه شيء من كتب الله، بما فيها الإنجيل، بل دلت على نقيض ذلك، فلا دليل على ما هم عليه لا من عقل صحيح، ولا من نقل صريح، بل كل ذلك يدل على نقيض ما هم عليه .

مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات نظرات في آيات
من أخلاقنا الجميلة: الأمانة
التحذير من المسيح الدجال
من المنكرات في البيوت
مثل الذي لا ينتفع بما آتاه الله من الهدى
الموت ولادة فلا تخف
تقبيل أيدي العلماء والوالدين والإخوة
حدود العلاقة بين الخاطب وخطيبته

الكلمات الدلالية

هل أيَّد القرآن عقيدة التثليث


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 11:52.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك