فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

أخبار الشرق الأوسط والعالم أخبار الخليج، أخبار عربية، أخبار السعودية، أخبار مصر، أحدث الأخبار

إستمرار المواجهات وإزياد حدتها في حلب

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
مبدع الاقسام العامة

 

افتراضي إستمرار المواجهات وإزياد حدتها في حلب


أخر أخبار حلب اليوم الجمعة 12/12/2014 , أهم أخبار حلب اليوم الجمعة 12 ديسمبر 2014

إستمرار المواجهات وإزياد حدتها في حلب

أهم أخبار حلب السورية اليوم الجمعة , أخر أخبار حلب السورية اليوم , أهم أحداث حلب السورية اليوم , أخر أحداث حلب اليوم , حلب السورية اليوم الجمعة , حلب اليوم الجمعة , أحدث أخبار حلب السورية اليوم الجمعة , موجز حلب السورية اليوم الجمعة 12 ديسمبر 2014

الثوار يتقدمون في عدد من بلدات حلب

أفاد ناشطون معارضون أمس بأن قوات النظام قصفت حي المشهد بحلب بسلاح المدفعية من مقارها في منطقة الراموسة، ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة 12 آخرين بجروح.

من جهة أخرى أحرزت فصائل الجيش الحر تقدما في منطقة المناشر بالقرب من بلدة الوضيحي في ريف حلب الجنوبي التي سيطروا عليها بعد معارك شهدت مقتل 20 فردا من قوات النظام.

وتمكنت الفصائل المعارضة قد تمكنت من السيطرة على كتلة أبنية جديدة بالقرب من كتيبة الدفاع الجوي في خان طومان.

وفي سياق متصل، أكد الناشطون أن قوات النظام لا زالت مسيطرة على مجبل العويجة الاستراتيجي، فيما زالت المعارك مستمرة في المنطقة المحيطة به.

وأفادت شبكة «الدرر الشامية» بأن «الثوار من جيش المجاهدين شنّوا امس هجوماً بالأسلحة الثقيلة على معاقل قواتالأسد في حلب، ما أدى الى مقتل وجرح العشرات في صفوفهم وأنهم أطلقوا وابلاً من القذائف المدفعية على فندق الأمير ومبنى التأمينات الاجتماعية ومبنى فرع المرور التي تتمركز فيها قوات الأسد في منطقة باب جنين في حلب.

أما «المرصد السوري لحقوق الانسان» فتحدث عن وقوع «اشتباكات بين الكتائب المقاتلة في منطقتي البريج ومناشر البريج في المدخل الشمالي الشرقي لمدينة حلب، ترافق مع قصف متبادل من الطرفين على مناطق الاشتباكات، بالتزامن مع سقوط صاروخين يعتقد أنهما من نوع أرض – أرض على مناطق الاشتباكات». وأضاف أن اشتباكات دارت أيضاً بين الطرفين التي نتج عنها السيطرة على المناشر

وأشار «المرصد» أيضاً إلى مواجهات في «محيط مبنى المحكمة وكتيبة الصواريخ في خان طومان في ريف حلب الغربي، ومعلومات أولية عن خسائر بشرية».

إستمرار المواجهات وإزياد حدتها في حلب

دارت مواجهات عنيفة في الساعات الماضية بين قوات النظام السوري ومقاتلي المعارضة على أطراف مدينة حلب في شمال سورية حيث قتل وجرح «عشرات من عناصر النظام»، وسط معلومات عن تقدم فصائل المعارضة، فيما أفادت معلومات بأن النظام خسر 21 جندياً في معارك مع «الجيش الحر» في مدينة داريا غرب دمشق.

وأفادت شبكة «الدرر الشامية» المعارضة بأن «الثوار من جيش المجاهدين شنّوا امس هجوماً بالأسلحة الثقيلة على معاقل قوات (الرئيس بشار) الأسد في حلب، ما أدى الى مقتل وجرح العشرات في صفوفهم وأنهم أطلقوا وابلاً من القذائف المدفعية على فندق الأمير ومبنى التأمينات الاجتماعية ومبنى فرع المرور التي تتمركز فيها قوات الأسد في منطقة باب جنين في حلب، ما أدى الى سقوط عشرات القتلى والجرحى وسط سماع دويّ سيارات الإسعاف في المنطقة لنقل الجثث والمصابين».

تزامن ذلك مع استمرار المُواجَهات العنيفة على جبهة البريج شرق مدينة حلب، وأوضحت «وكالة سمارت للأنباء» المعارضة أن «فصائل إسلامية سيطرت على نقاط عسكرية عدة لقوات النظام في منطقة المناشر قرب قرية البريج» على أبواب مدينة حلب. أما «المرصد السوري لحقوق الانسان» فتحدث عن وقوع «اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة أنصار الدين التي تضم جيش المهاجرين والأنصار وحركة فجر الشام الاسلامية وحركة شام الاسلام وجبهة النصرة من جهة، وقوات النظام مدعّمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني ومقاتلي «حزب الله» اللبناني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات إيرانية وأفغانية من جهة أخرى، في منطقتي البريج ومناشر البريج في المدخل الشمالي الشرقي لمدينة حلب، ترافق مع قصف متبادل من الطرفين على مناطق الاشتباكات، بالتزامن مع سقوط صاروخين يعتقد أنهما من نوع أرض – أرض على مناطق الاشتباكات». وأضاف أن اشتباكات دارت أيضاً بين الطرفين «في منطقة المناشر قرب قرية الوضيحي في ريف حلب الجنوبي، وأنباء عن تقدم للكتائب المقاتلة والاسلامية في المنطقة».

وأشار «المرصد» إلى سقوط قذائف محلية الصنع اطلقها مقاتلو «لواء شهداء بدر» بقيادة خالد حياني على مناطق في حي الاشرفية، موضحاً أن المعارضة قصفت أيضاً حي السبيل ومحيط القصر العدلي وشارع بارون الخاضعة لسيطرة قوات النظام. وأشار «المرصد» أيضاً إلى مواجهات في «محيط مبنى المحكمة وكتيبة الصواريخ في خان طومان في ريف حلب الغربي، ومعلومات أولية عن خسائر بشرية».

وفي ريف حلب الشمالي، ذكر «المرصد» أن طائرات التحالف العربي – الدولي نفذت ضربتين على الأقل استهدفتا تمركزات لتنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في أطراف مدينة عين العرب (كوباني) ومحيطها، بالتزامن مع إطلاق التنظيم 8 قذائف على الأقل على مناطق في المدينة، «وسط تبادل إطلاق نار بين مقاتلي الكتائب المقاتلة ووحدات حماية الشعب الكردي من جهة، وتنظيم «الدولة الإسلامية» من جهة أخرى، في حين قصفت قوات البيشمركة الكردية ووحدات الحماية والكتائب المقاتلة تمركزات لتنظيم «الدولة» في أطراف عين العرب وريفها».

وفي شمال غربي البلاد، ذكرت وكالة «سمارت» أن قوات النظام أطلقت الثلثاء سراح عدد من النساء المحتجزات لديها في مدينة إدلب بعد تهديد «الهيئة الإسلامية لإدارة المناطق المحررة» بقطع الكهرباء والماء والطرق المؤدية الى المدينة. وأوضحت «أن قوات النظام بدأت بإطلاق سراح النساء، بوساطة منظمة «الهلال الأحمر السوري»، بعد التنسيق مع «الهيئة الإسلامية» في مدينة بنش، حيث أطلقت سراح امرأتين كمرحلة أولية، على أن يتم إطلاق الأخريات بمجرد فتح الطرق المؤدية الى المدينة».

وأفاد «المرصد» بأن «الطيران الحربي نفّذ ما لا يقل عن 9 غارات على مناطق في ريف درعا جنوب البلاد استهدفت ثلاث منها مدينة انخل واثنتان أخريان بلدة طفس، فيما استهدفت الغارات الأربع الأخيرة مناطق في بلدات داعل وأبطع والشيخ مسكين… بينما قصفت الكتائب الإسلامية بقذائف الدبابات تمركزات لقوات النظام في بلدة الشيخ مسكين، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام». وأضاف: «تجددت الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام وعناصر من «حزب الله» اللبناني من طرف، ومقاتلي الكتائب الاسلامية والكتائب المقاتلة وجبهة النصرة من طرف آخر في أطراف بلدة الشيخ مسكين، ما أدى إلى استشهاد مقاتل من الكتائب الاسلامية». وتحدث عن عثور ناشطين على أربع جثث على الأقل في الأحياء التي سيطرت عليها المعارضة في الشيخ مسكين وسط اتهامات لقوات النظام بقتلهم وإحراق جثثهم. أما «وكالة سمارت» فقد ذكرت أن «مقاتلين من الجيش الحر عثروا الثلثاء على ثماني جثث تعود الى مدنيين… أثناء عمليات التمشيط داخل مساكن الضباط في الشيخ مسكين، بينهم امرأة وطفلان»، موضحة أن «قوات النظام أعدمتهم وأحرقت جثثهم بعد استخدامهم دروعاً بشرية قبل أن تنسحب من المنطقة». وأضافت الوكالة «أن مدينة الشيخ مسكين تعرضت مساء الثلثاء لقصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ من تجمعات قوات النظام في اللواء 12 في مدينة إزرع، وسط اشتباكات مع الجيش الحر في محيط اللواء (82) شمالي المدينة».

وفي ريف دمشق الغربي، أشار «المرصد» إلى قصف قوات النظام مزارع دروشا، بينما ألقت المروحيات «براميل متفجرة على مناطق في مدينة الزبداني» كما قصف النظام جرود رنكوس في القلمون. وأضاف أن «طفلاً من مدينة دوما فارق الحياة بسبب نقص العلاج اللازم وسوء الأوضاع الصحية في الغوطة الشرقية».

وأشار «المرصد» أيضاً إلى أن «الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية تمكنت من التقدم في مدينة داريا في الغوطة الغربية، والسيطرة على نقاط عدة لقوات النظام فيها، عقب اشتباكات أسفرت عن استشهاد 5 مقاتلين على الأقل، إضافة الى مقتل ما لا يقل عن 12 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها». أما «وكالة سمارت للأنباء» المعارضة، فقد أشارت إلى مقتل 21 عنصراً من قوات النظام مساء الثلثاء خلال اشتباكات مع الجيش الحر في مدينة داريا». وتابعت «أن اشتباكات دارت بين قوات النظام، ومقاتلين من لواء «شهداء الإسلام» و «الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام» عند الكورنيش القديم في الجهة الشرقية من داريا» حيث قُتل الجنود الـ 21 للنظام «إضافة إلى عشرات الجرحى… فيما قضى مقاتلان من الجيش الحر».

أما في دمشق نفسها، فقد دارت «اشتباكات عنيفة بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني من طرف، ومقاتلي الكتائب الاسلامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة من طرف آخر في حي التضامن، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين»، وفق «المرصد».

وفي محافظة حمص، قصف النظام المشيرفة ومنطقة جبل شاعر في ريف حمص الشرقي حيث شن تنظيم «الدولة الإسلامية» هجمات متكررة في الشهور الماضية للسيطرة على منشآت مهمة للغاز. ولفت «المرصد» إلى مقتل رجل برصاص قناصة النظام في حي الوعر، آخر مواقع المعارضة في مدينة حمص، في حين قصفت المروحيات بالبراميل المتفجرة مدينة الرستن.

وفي محافظة الحسكة، انفجرت عبوتان ناسفتان في حي الناصرة وبالقرب من «كازية مرشو» عند المنطقة الصناعية في مدينة الحسكة، كما أصيب أحد النشطاء أثناء محاولته العبور نحو الأراضي التركية و «اتهم نشطاء حرس الحدود التركي بالاعتداء عليه بالضرب»، كما ذكر «المرصد» الذي تحدث أيضاً عن «تقدم لقوات النظام في الريف الغربي (للحسكة) وسيطرته على قريتي قبر عامر وطوق الملح ومنطقة المشتل عقب اشتباكات مع تنظيم «الدولة الإسلامية» التي انسحبت إلى منطقة مفرق صدّيق».

وفي محافظة دير الزور، أشار «المرصد» إلى «أن تنظيم «الدولة الإسلامية» أعدم 4 رجال عند دوار الطيارة في مدينة البوكمال الحدودية في ريف دير الزور الشرقي، من دون معلومات عن التهم الموجهة اليهم، في حين تجددت الاشتباكات بين قوات النظام وقوات الدفاع الوطني الموالية لها من طرف، وتنظيم «الدولة الإسلامية» من طرف آخر، في محيط مطار دير الزور العسكري». لكن «سمارت» ذكرت أن الأربعة أعدموا ثم صلبوا عند دوار الطيارة في البوكمال، بعد اتهامهم بـ «قتال التنظيم في منطقة حقل الورد النفطي في بادية البوكمال». وأشار «المرصد» بعد ظهر أمس إلى أن «طائرات حربية قصفت منطقة مقر الهيئة الشرعية لتنظيم «الدولة الإسلامية» في مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى أضرار مادية، كما نفذت طائرات حربية 9 غارات على الأقل استهدفت مناطق في ريفي دير الزور الشرقي والغربي» حيث يُشتبه بوجود مقرات لـ «الدولة».

وفي تطور مرتبط بما يجري في دير الزور، ذكرت وكالة «سمارت» أن قوات النظام أطلقت النار في الهواء لتفريق متظاهرين في مدينة مصياف في ريف حماة، موضحة أنها «المرة الثانية خلال أسبوع يتظاهر فيها سكان من المدينة، مطالبين بإنقاذ أبنائهم في صفوف قوات النظام والموجودين في مطار دير الزور العسكري».






مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات توقعات الابراج مع جمانة قبيسي اليوم الخميس 10-4-2014 ,برجك اليوم الخميس مع جمانة قبيسي 10 ابريل 2014
بوستات عن الامهات خلفيات عن الام للفيس بوك مكتوب عليها
أحدت صور للمطرب فؤاد سالم 2014 , صور المطرب فؤاد سالم 2014
الوصفات المنزلية لعلاج نزلات البرد,معالجة نزلات البرد بطرق طبيعية
اخر اخبار الجزائر اليوم , جبهة التحرير الوطني بالجزائر تفوز بالانتخابات البرلمانية
نائب وزير العمل يستقبل مساعد وزير الخارجية المصري
الرد على التناقضات المزعومة حول القرآن الكريم
حلم العادة السرية فى المنام ، تفسير رؤيا و دلالة العادة السرية فى الحلم

إستمرار المواجهات وإزياد حدتها في حلب


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 16:28.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك