فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

تربية الطفل العنيد

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
مبدع الاقسام العامة

 

افتراضي تربية الطفل العنيد


دعونا نسأل أنفسنا متى يبدأ العناد
نحن نجد أن العناد هو ظاهرة سلوكية تبدأ في مرحلة وفترة مبكرة من العمر، فالطفل حتى سن السنتين لا تظهر عليه مؤشرات العناد واضحة في سلوكه؛ لأنه آنذاك وفي هذه المرحلة نجده يعتمد اعتماداً كلياً على الأم أو غيرها من المسؤولين عن رعايته وممن يوفرون له احتياجاته حاجاته ومتطلباته ؛ فيكون موقفه دوماً متسماً بالحياد واللامبالاة والإتكالية والمرونة والتعاون إلى حدٍ ما والإنقياد النسبي. و تنفيذ الأوامر جزئياً دون ممانعة .
ونجد أن للعناد عدة مراحل يمر بها ، ففي المرحلة الأولى: وذلك حينما يتمكن أي طفل من الحركة الإرادية ومن المشي ومن الكلام قبل أن يبلغ سن الثلاث سنوات من العمر ؛ وذلك مرده نتيجة لشعور هذا الطفل بالإستقلالية، وكذلك يعود نتيجةً لنمو وزيادة تصوراته العقلية والذهنية ، فيرتبط العناد هنا بعد ذلك بما يدور ويجول في رأسه من أفكارٍ وصورٍ و خيالٍ ورغبات وأحلام يقظة.
تربية الطفل العنيد


والمرحلة الثانية : يبدأ العناد فيها في مرحلة المراهقة؛ حيث يأتي العناد هنا تعبيراً للإنفصال مثلاً عن الوالدين، ولكن عموماً وبشكل عام وبمرور الوقت المناسب والكافي يكتشف الطفل أو المراهق أن هذا العناد العبثي والتحدي الأحمق ليسا هما الطريق السوي لتحقيق مطالبه وأمانيه وطموحاته وأحلامه ؛ فيتعلم العادات الإجتماعية الإيجابية السوية في الأخذ والمشاركة والتعاون والعطاء ، و يكتشف بدوره بعدها أن التعاون والتشارك والمرونة والتفاهم يفتحون له آفاقاً ودروباً ونوافذاً جديدةً في الخبرات والمهارات والقدرات الجديدة، خصوصاً إذا ما كان أبواه يعاملانه بشيءٍ من المرونة والمحبة والحنان والتفاهم ويبادلانه دائماً الحوار ، مع ضرورة وجود الحنان الحازم الواعي والمسؤول هنا .
و نجد أن للعناد أشكالاً كثيرة تتضمن الآتي:
أولاً : عناد التصميم والإرادة
ثانياً : العناد مع النفس
ثالثاً: عناد فسيولوجي
ولكن ما هي أسباب العناد الرئيسية ؟
أولا ً: عدم قبول أوامر الكبار التي يجدها إستبدادية وتقيد حريته وإستقلاليته .
ثانياً : التشبه بالكبار فهو يجد أباه وأمه دوماً متشبثين بآرائهم وقراراتهم التي لا تقبل النقاش أو التراجع ، فيقول في نفسه ولم لا أكون أنا أيضاً مثلهم .
ثالثاً : رغبة الطفل الطبيعية في تأكيد ذاته.
رابعاً : التدخل من جانب الآباء بكل صغيرة وكبيرة تتعلق فيه وعدم المرونة في تعاملهم معه.





مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات شعر بدوي , شعر اهل البدو , اشعار بدوية جميلة , عبارات اهل البدو
اخر اخبار حركة نقل المعلمين والمعلمات حركة النقل الخارجي 1437
اسئلة ذكاء واجابتها , فوازير ذكاء محلولة , الغاز صعبة مع الحلول
ساعات يد بناتية 2018 , صور ساعات يد ذهب 2018
احدث تردد قناة اهل البيت Ahlulbayt الفضائيه
توقعات الابراج الاحد مع ابراهيم حزبون 29-6-2014 ، 2014 Abraj 29 juni
بث مباشر مباراة مالي وغانا السبت 21-01-2017 - كأس الأمم الأفريقية
السيرة الذاتية للفنانة الكندية أفريل لافين , سيرة أفريل لافين الذاتية

تربية الطفل العنيد


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 06:31.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك