فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

الجامع الحسيني الكبير احتضن مصليات التراويح منذ الثلاثينات

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
مبدع الاقسام العامة

 

افتراضي الجامع الحسيني الكبير احتضن مصليات التراويح منذ الثلاثينات


في وسط البلد تلقى تاريخ عمّان .. وبالجامع الحسيني الكبير تعانق مهابة المكان.. وتلقى رحمة الله في كل صلاة به.. لا تنقطع فدوماً مفتوحة أبوابه.
في شهر رمضان المبارك سوف نذهب للماضي ولذكريات هذا المسجد في فترة الثلاثينيات والاربعينيات من القرن الماضي حيث نورد بعض من الملامح والمواقف الرمضانية التي اشتهر به هذا المسجد من خلال سكان مدينة عمان الذين كانوا في مجملهم يصلون فيه معظم الاوقات والصلوات، حيث جاء في حديث الدكتور عبدالله رشيد عن ايام رمضان في كتابه الشهير (ملامح عمان الشعبية): «.... اما الرجال فأحسب من خلال اطلاعي ان الجامع الحسيني كان عالمهم الخاص في النهار، اذ انهم يواظبون على تأدية صلاة الظهر والعصر، والاستماع الى المواعظ التي كان يقدمها شيوخ المدينة من امثال الشيخ حسن المغربي والشيخ عزيز شعيب والشيخ خضر الشنقيطي والشيخ حمزة العربي والشيخ محمد الراميني.
الجامع الحسيني الكبير احتضن مصليات التراويح منذ الثلاثينات

وخلال الاسبوع الاول من ايام (رمضان) كان الامير (الملك عبدالله الأول ابن الحسين) يقوم بزيارة الجامع الحسيني ليستمع الى تلك المواعظ، ويؤدي الصلاة مع الجموع الغفيرة من المصلين، واذا ما خرج من المسجد يتلقى ظلامات المواطنين.»
ويقول الشيخ محمد الرشيد البدوي العورتاني: «ان هناك ظاهرة روحانية فريدة قد سادت (شهر رمضان) اذ ان شيوخ الطريقة واتباعهم من الضاربين على الطبول والدفوف كانوا يحيون الذكر في كل يوم خميس في صحن الجامع الحسيني بعد صلاة العصر، ثم ينصرفون الى اماكنهم مارين بشوارع مدينة عمان، وهم ينشدون ويضربون على طبولهم، الا انهم كانوا يحيون الذكر في بيوتهم في كل ليلة من ليالي الشهر، ويذكر منهم الشيخ محمود الطهراوي ابو سالم الذي كان يسكن في حي وادي سرور، القريب من المسجد.»
ويضيف، عندما يحين موعد الافطار الرمضاني يجتمع افراد العائلة على مائدة الافطار ويتصدر المائدة رب العائلة.. بعد ان تقوم العائلة بسكب صحون خاصة للمجاورين الفقراء من سكان الحي، وهي عادة متبعة في معظم أيام رمضان اما بعد الافطار فيشرب الصائمون شراب السوس، ويأكلون القطايف المقلي بالسمن داخل البيوت او في الطوابين (الى ان اخذ معظم الناس فيما بعد يرسلون القطايف لشوائها في الافران).
وبعد ذلك يتوجهون الى (الجامع الحسيني) من جديد لتأدية صلاة التراويح والاستماع الى ترتيل القرآن الكريم بصوت الشيخ سليم الكيالي. ومن الطريف ذكره ان النساء اخذن في اواخر الثلاثينيات يؤدين صلاة التراويح في الطابق الثاني من الجامع الحسيني، وكان اول من سن هذه السنة هو الشيخ محمد محمود الراميني.
وكان هذا مما يضفي دلالة خاصة على ايام شهر رمضان في مدينة عمان، اذ بالرغم من سماح العلماء في عمان للنساء بالصلاة في الجامع، مع تفضيل الاسلام لصلاة المرأة في بيتها، فان ذلك يدل على طبيعة الخطوات الاجتماعية بشأن تطور الحياة الاجتماعية في مدينة عمان قديماً.
اما في الليلة السابعة والعشرين من شهر رمضان فيستعد الناس لتوديعه، فتأخذ النسوة بالاعداد لتنظيف منازلهن، وصنع حلويات العيد ويقوم الرجال باحياء ليلة القدر في الجامع الحسيني، بينما يأخذ المسحرون منذ هذه الليلة يوحشون لرمضان بأطرف المدائح قائلين: «لا أوحش الله منك يا رمضان يا شهر الكرم والاحسان، يا شهر الخير والغفران».
جاء في كتب التاريخ ان بناء المسجد الحسيني قد بدأ في العام 1923، حيث وضع الامير عبدالله بن الحسين حجر الاساس لهذا المسجد والذي اسماه بالحسيني تكريماً لوالده الشريف الحسين بن علي، وكان بناء المسجد بأول خلطة اسمنتية في مدينة عمان، وكان بناء المسجد قد سبق بناء قصر رغدان العامر، وقد تم الانتهاء من بناء المسجد الحسيني واستقبل المصلين عام 1927، وقد اقتصر بداية هذا المسجد على مئذنة واحدة شرقية وفيما بعد من السنين تم تشييد مئذنة اخرى اكثر ارتفاعا وهي المئذنة الغربية وذلك في ثلاثينيات القرن الماضي.

المسجد العمري قديماً
وقديماً جداً وقبل ان يأمر الامير عبدالله مؤسس الاردن والملك فيما بعد ببناء هذا المسجد.. كان في مكانه آثار مهدمة لمسجد قديم جداً يُطلق عليه (المسجد العمري) نسبة الى عمر بن الخطاب!! وقد تضاربت أقوال المؤرخين قديماً؟! في اي عهد تم بناء المسجد العمري الذي لم يبق منه سوى آثار دارسة فقط؟! فهناك من يشير انه بُني في عهد الخلفاء الراشدين، او في عهد الامويين.. والله أعلم.
لكن هناك وصفا للجغرافي المقدسي في القرن الرابع للهجرة يقول فيه في كتابه الخاص عن الاماكن والاسفار بانه «مسجد جميل يقع بجانب مدينة عمان وهو مزين بالفسيفساء وانه يشبه مسجد مكة».
وفي العام 1880 وصفه الكابتن والباحث الانجليزي كوندر في كتاب له ان المسجد العمري هذا يقع على حافة سيل عمان، حيث ذكر اسماء بعض العشائر الاردنية، التي ترد المياه بقرب هذا المسجد وهي: الصخور، والشعلان والعدوان.. الخ. ثم يقول: وقد وصلنا الى الواجهة الشمالية وقد رأيت عليها سمات لعشائر العربان، ولكل عشيرة سمة خاصة وفي تلك الواجهة ثلاث بوابات اكبرها الوسطى، وتغطي كل منها عتبة فوقها قوس، على طول امتداد الواجهة اربع نوافذ صغيرة، تغطيها الاقواس، وهذا هو الجدار الوحيد الذي بقي واقفا امام المسجد العمري في ذلك الزمن القديم.

الشركس والمسجد الحسيني
وظلت آثار المسجد العمري حتى جاء الشراكسة مهاجرين الى عمان واخذوا يقيمون الصلاة في ساحته بعد ان نظفوها من الحجارة والاتربة، واستمر الوضع هكذا حتى جاء الامير عبدالله بن الحسين الى امارة شرقي الاردن ويتخذ عمان عاصمة لهذه الدولة الاردنية، فأمر بهدم الحجارة القديمة وبناء مسجد جديد حديث فخم هو المسجد الحسيني الحالي وبأروقة وساحات ونافورة ماء للمتوضئين حتى اصبح المسجد الحسيني يتميز بساحاته الخارجية الواسعة وطوابقه العلوية للصلاة ايضا، عدا عن المكتبة وغرف اخرى لمصلى النساء، واستراحة للامام ولتدريس القرآن الكريم تلاوة وتجويداً.
هذا ويلفت بناء هذا المسجد في قلب عمان معظم الزائرين من عرب واجانب حتى انه هذا المسجد قد صوره الناس والسواح ملايين الصور الفوتوغرافية لشموخه ومنظره الخارجي المدهش والبهي، وبالذات عندما ينطلق من مآذنه صوت المؤذن الرخيم في كل صلاة ليهرع المصلون اليه من كل الانحاء المحيطة به للصلاة على وقع الكلمات الروحانية المؤثرة: الله أكبر الله أكبر اشهد ان لا إله إلا الله وأشهد ان محمداً رسول الله حي على الصلاة حي على الفلاح..








من مواضيعى في فضائيات ابراج الثلاثاء 2/12/2014 سمير طنب
اهمية الحبهان , فوائد الحبهان
في اي يوم من رمضان وقعت معركة بدر
توقعات الابراج مع ليلي عبد اللطيف اليوم الاثنين 2-12-2013 , برجك اليوم مع ليلي 2 ديسمبر 2013
صور عن الوتر , صور مكتوب عليها عن صلاة الوتر
ابراج اليوم السبت 14-7-2012 ، برجك اليوم 2012-7-14 ، حظك اليوم 14-7-2012
حراسة مشددة على مقرات الاخوان المسلمن بالاردن لسبب
ابراج ماغي فرح 3-12-2014 , حظك اليوم مع ماغى فرح الاربعاء

الكلمات الدلالية
, ,

الجامع الحسيني الكبير احتضن مصليات التراويح منذ الثلاثينات


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 17:47.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك