فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

غربة الطالب في المدرسة الجديدة

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
مبدع الاقسام العامة

 

افتراضي غربة الطالب في المدرسة الجديدة


صدمت، ارتبكت، اعتراني شعور الرهبة حينما دخلت مدرستي الجديدة في اليوم الدراسي الأول، فبالرغم من فرحتي الكبيرة لالتحاقي بمثل هذه المدرسة لما توفره للطلاب من جو دراسي أفضل الا أن الخوف سيطر علي بقوة، قاومته، تحديته، الا انه أعلن انتصاره مبدياً آثاره على ملامحي رغماً عني» ... كلمات نابعة من قلب «مايا» الطالبة في الصف الرابع .

أما عن أخيها «وليد» الطالب في الصف الأول الأساسي الذي انتقل أيضاً الى مدرسة جديدة الذي لم يتأثر كثيراً بالأجواء الجديدة معبراً: «لقد ذهبت الى مدرستي الجديدة فرحاً متشجعاً بالرغم من عدم تواجد أي من أصدقائي هناك ولا أعرف أي من المعلمين والمعلمات».

غربة الطالب في المدرسة الجديدة
فهاتان الشخصيتان مختلفتان وكلاهما تعاملتا مع مرحلة الانتقال الى مدرسة جديدة بطريقة مختلفة عن الأخرى، فالانتقال الى مكان جديد سواء أكان مدرسة أم جامعة أو عملا له رهبته وشعوره الخاص به الى أن يعتاد على الوضع الجديد.

الغربة إلى مدرسة جديدة
الاستشاري الاجتماعي الدكتور فيصل غرايبه وضح قائلاً: «انني لا انظر الى ظاهرة انتقال الطالب من مدرسة الى أخرى بارتياح، حتى ولو كانت الى مدرسة ينظر اليها بأنها أفضل من سابقتها او أن المدرسة الأولى لم يعد فيها مرحلة دراسية أعلى قد وصل اليها الطالب».
وتابع محبذاً الاتجاه الذي رسمه التربويون الذي يؤكد على بقاء الطالب في المدرسة التي اعتاد عليها وتكيف في اجوائها وربطته بطلابها الزمالة والصداقة وبمعلميها التلمذة والأبوة الحانية مفسراً: «لأن الانتقال المستمر والمتكرر لا يوفر استقرارا وتكيفا بل تشتتا وتوترا وتجعل الطالب يعيش في حالة غربة تولد لديه السخط والتبرم والعداء والعدوانية، كما أن شعوره بإمكانية الانتقال كلما نزع الى ذلك وتحقق له ذلك فانه يستهتر بالعملية التربوية ويهمل بواجباته ولا يأبه بتوجيهات مدرسيه».
ووجه «غرايبه» نصائح للآباء والأمهات قائلاً: « في مثل هذه الحالة لا تميلوا الى نقل ابنائكم من مدارسهم كثيرا واعملوا على الحاقهم بمدارس ذات سمعة تربوية طيبة وذات خبرة تعليمية مشهودة، وليست كل مدرسة أهلية أفضل من مدرسة حكومية وليست المدرسة ذات الرسوم الباهضة بأفضل من تلك المجانية في كل الحالات. كما ان المدارس ذات المباني الشاهقة والباصات المزركشة ليست أفضل من المدارس التي تصل إليها مشيا على الاقدام وعماراتها بسيطة غير معقدة».
واضطرد قوله: «فالعبرة أصلا بالطالب واستعداداته ومهاراته ويعول على تشجيع الابوين في ذلك بالاضافة الى جهود المعلمين والمعلمات منذ السنوات الدراسية الأولى للطالب والفرق الفردي واضح بين طالب وآخر وكم من متفوق من مدارس تسمى نائية وفي احياء فقيرة ومتخلفة قد كان منها طلاب نجباء افذاذ واقران لهم في مدارس فارهة وبأحياء ميسرة وعائلات غنية لم يحرزوا علامات يعتد بها للقبول الجامعي».

افتراضات الانتقال من الناحية التربوية
وومن الناحية التربوية يقوم الانتقال من مدرسة الى أخرى على عدد من الافتراضات بيّنها المستشار في شؤون التربية والخبير بالمناهج التربوية د. قيمر القيمري مشيراً: «هذه الافتراضات لا تتضمن الانتقال لأسباب ضاغطة مثل انتقال الأسرة من مكان لآخر بسبب ظروف العمل أو بسبب سكن جديد».
ومن ثم عددها قائلاً : «أولاً الاستقرار النفسي للطالب في مدرسة ما يرفع من مستواه التحصيلي والعكس صحيح، ثانياً وجود الأصدقاء في مدرسة ما تجذب الطالب الى هذه المدرسة».
وأكمل: «بالاضافة الى أن وجود كادر تعليمي قوي وإدارة واعية عنصر مهم للطالب المجد والأسرة الواعية، وأكثر فئة من الطلبة تأثراً لدوافع الانتقال هم فئة المراهقة».
وأضاف: «ويميل الطلبة غير المهتمين بالجانب التعليمي والسلوكي الى الانتقال الى مدرسة تلبي حاجاتهم من العلامات، كما أن بعض الأسر تميل الى نقل أبنائهم الى مدرسة ما إرضاء للمباهاة الاجتماعية».
وتابع: «كما أن ارتفاع رسوم بعض المدارس الخاصة يدفع بعض الأسر الى الانتقال الى المدارس الحكومية وعليه فإن مصدر اتخاذ القرار قد يكون صائباً فيما لو ارتآه بعض الابناء والآباء والأمهات».
وحسب وجهة نظر «القيمري» يقول بأن قرار الانتقال الصائب ورائع وصحيح فيما لو كانت المدرسة الجديدة المرغوب فيها تلبي احتياجات الابناء من حيث القوة المعرفية والضبط الاداري والاستقرار النفسي وعندها تصبح المدرسة الجديدة أكثر جذباً من المدرسة القديمة.
ومن جهة أخرى يقول «القيمري» بأن قرار الانتقال غير واقعي وغير صحيح من الناحية التربوية اذا كانت له أهداف سلبية أو مخرجات الأبناء فيها غير سليمة ومن هذه الأهداف: التجمع مع الأصدقاء دون الاهتمام العلمي، الحصول على علامات دون بذل أي جهد دراسي من قبل الطالب بالاضافة الى تسامح وغص بصر عن سلوكات غير مرغوب فيها يقوم بها الأبناء الذين يكونون شللية، والتفاخر الاجتماعي للأسرة».




الانتقال يؤثر على نفسية الطلاب
التربوية مديرة المدرسة «أمينة حطاب» بينت قائلة: «ان الانتقال الى مدرسة جديدة تؤثر على نفسية الطالب، اذ يختلف عليه سياسة وفلسفة المدرسة ومعلميها وإدارتها بالاضافة الى النوعيات والخبرات، فلا يبقى الطالب مقيدا بنفس النمط والذي يصل فيه الحال الى توقع أسئلة المعلمين».
وأضافت: «وبالتالي يكون عليه جهد اضافي جديد والتعرف على نظام جديد وعادات مختلفة تزوده بخبرة جديدة فيتم تعويدهم على كيفية التعامل مع التغيرات الكثيرة التي قد تواجههم في المستقبل اذ ان الحياة لا تسير على نمط واحد، فهذا يعد جانبا ايجابيا والذي نحن كتربويين نركز على التعلم بالنمذجة والتفاعل مع الأقران».
وتابعت «حطاب»: «وبالتالي يتعرف الطالب على التكيف الاجتماعي ويكوّن صداقات، كما يجب التحلي بالصبر لكي يتعرف المعلمون عليه بشكل أوضح وهنا نعزز مفهوم التكيف في جو جديد».
وشددت «حطاب» على عدم الاستمرارية بتغيير المدرسة سنوياً لأنه يولد لديه ضعف بالتكيف مع الطلاب والمدرسة أو أنها تترجم بأن المدرسة لم تقبله أو لديه صعوبات تعلم أو متعلقة بمزاجية الأهل.
واستشهدت «حطاب» بحالة عندها في المدرسة، اذ ان لديها طالبا يحكى عنه بأن لديه صعوبات بالتعلم، وبعد التعرف عليه بشكل أكبر، والنظر لخبراته توضح لديهم بأنه لا يشكو من صعوبات التعلم، بل ان كثرة الانتقال بين المدارس أثر عليه وبدا بأنه يشكو من هذه الصعوبات.
وهناك بعض الأمور المتوقعة يمر بها الطالب عند الانتقال، ذكرتها «حطاب»: «يجب مراعاة الأهل سبب تراجع تحصيل الطالب الدراسي عند الانتقال، والذي قد يسبب عند البعض الاحباط والكآبة. كما يجب التعاون مع المدرسة الممثلة بقسم الارشاد في كيفية التعامل بمثل هذه الحالات، بالاضافة الى التحلي بالصبر لجني الفوائد التي ستأتي بعد فترة من الوقت».
وقدمت «حطاب» نصائح حينما ينتقل الطلاب : «يجب عدم التغيير بطريقة مفاجئة كذلك التغيير الكبير من مدارس حكومية الى خاصة اذ لا يوجد ترابط بين المكانين، كما يجب تهيئة أنفسهم حتى لا يصابوا بالضجر ويلقوا اللوم على المدرسة القديمة، اذ يجب تجاوز الآثار الجانبية وتحويلها الى جانب ايجابي».
وشبهت ما ذكر سابقاً بحال الطلاب حينما يكملون التوجيهي ويكملون دراستهم الجامعية في خارج البلاد.


مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات شرح حماية صفحة الفيس بوك من الاختراق
اهمية الحميض , فوائد الحميض
ما هي صفات الجمال
برج الثور اليوم 6-11-2013 ، ابراج اليوم الاربعاء ، ابراج يوم 6 نوفمبر 2013
قوقل تطلق أندرويد باي بشكل رسمي
الشاي والقهوة تقللان من تسوس الأسنان
حالات واتس عن اللامبالاة , نتيجة اللامبالاة
صور مكياج سهرات 2014 , صور ميك اب سهرة هادئ 2014

غربة الطالب في المدرسة الجديدة


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 02:44.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك