فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

تأخر الحمل والإنجاب بعد الزواج إضاءة على دور الرجل

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
مبدع الاقسام العامة

 

افتراضي تأخر الحمل والإنجاب بعد الزواج إضاءة على دور الرجل


يعتقد الرجل بأن دوره السيادي يتمثل بلمسته السحرية بتأدية وظيفته الزوجية التي تتلامس شواطئها مع الفطرة والغريزة كاستحقاق نهائي لوظيفته الإنجابية حتى لو استخدم الاحتياط من الزمن بحبوب صفراء أو زرقاء بواقع السر المؤلم وهو يرسل عبر نسمات السحر لشريكة العمر بإلزامية تحملها المسؤولية عن الفشل لو كانت النتيجة بعكس الطموح، ويحيل اليها تساؤلات العائلة والمهتمين لسؤال صعب وسهل عن سر التأخير بالحمل والإنجاب.

تأخر الحمل والإنجاب بعد الزواج إضاءة على دور الرجل

أظهرت الدراسات العلمية أن الرجل مسؤول عن حوالي 30-40 % من حالات فشل مشروع الحمل عندما يصبح محور الاهتمام الزوجي، وذكرت بمقالتي السابقة في هذه الزاوية أهمية سرد السيرة الزوجية وتحليل معطياتها الخطوة الأساس برسم خريطة العلاج، حيث يعتبر تحليل السائل المنوي الخطوة الأهم في مراحل الفحوصات المخبرية لتحديد مسؤولية الرجل عن الإنجاب. ونظراً لسهولة إجراء الفحص للسائل المنوي وقراءته وتحليل أرقامه ومعالجتها فمن المنطق أن تكون الخطوة الأهم والمتهم الأول في مراحل الفحص والتقييم لكلا الزوجين بعد أخذ تسلسل السيرة المرضية والزوجية، وإجراء الفحص السريري اللازم، وأقول هنا الخطوة الأولى لأسباب عديدة منها أن إجراء فحص السائل المنوي لا يتطلب تحضيراً معيناً أو توقيتاً معيناً، وكل ما في الأمر هو جمع عينة السائل المنوي بأنبوب مخبري معقم وإيداعها للمختبر في ساعات الصباح الأولى، ويفضل إعطاء العينة في المختبر ما أمكن، أو إيداعها للمختبر خلال عشرين دقيقة في الحالات التي يصعب على الرجل إعطائها بالمختبر ويُفضل إعطائها في المنزل لسبب أو لآخر. إنها خطوة سهلة ونتائجها تساعد على حلول الكثير من المعوقات قبل الدخول بطابور فحوصات الجانب الأنثوي الكثيرة والمعقدة والمختلفة، وهنا أتحدث عن الغالبية العظمى من الحالات وليس حالات الاستثناء، على أن أذكر هنا خطورة نتيجة فحص السائل المنوي لخطة علاج الزوجين، وعلى هؤلأ الذين يستعينوا بصديق أو مختبر لإعطاء العينة من أجل الحصول على نتيجة طبيعية لأسباب عائلية التذكر أن الخاسر الأول في هذه المعادلة هم أنفسهم ولا يوجد خاسر آخر تحت أي ظرف،فالهدف الدقيق من تحليل السائل المنوي هو التعرف على مفردات العنصر الذكري الأهم في فكرة الحمل.
يُصَنَّع الحيوان المنوي في الخصية، التي تتميز بدرجة حرارة أقل من درجة حرارة الجسم، ذلك العضو العجيب والذي يقسم إلى أهرامات (200-350 هرم) وهذه الأهرامات مليئة بالأنابيب الرقيقة (600-1200) بمجمل طولي حوالي 250 مترا، وحول هذه الأنابيب توجد الخلايا المنتجة، والأنابيب الرقيقة فتتكون من الخلايا الجنسية وخلايا (سيرتولي) التي ترتكز على غشاء وتعمل كدرع ومصدر تغذيه للخلايا الجنسية، إضافة أن هذا الغشاء يمنع مواد كثيرة من النفاذ إلى/ أو الخروج من، فهو حاجز ذكي يسمح بمرور مواد معينه فقط وهو عامل مهم في حماية الحيوانات المنوية تحت التكوين ومنع تكون مضادات لها في الجسم، فالحيوان المنوي الكامل النضوج يحمل نصف الشريط الوراثي للجنين.
أهم عوامل الحكم على نتائج تحليل عينة السائل المنوي فتتركز على معدل تركيز الحيوانات المنوية، الحركة والنشاط، والأشكال الطبيعية، وهذا لا يعني الإهمال ببقية أركان التحليل لأن لكل واحدة منها أهمية خاصة في عملية الاخصاب وبالتالي التحليل والعلاج. وعليه، يمكن تقسيم عوامل تحليل السائل المنوي إلى قسمين، الأول منها ما نشاهده بالعين المجردة لتحديد المظهر، اللزوجة، اللون، الحجم، وزمن التميع، وأما القسم الثاني فيحتوي التقييم المجهري لتحديد درجة التجمع، الكثافة، الحركة، الشكل، أو وجود أية أمور أخرى، على أن يحدد مستوى سكر الفركتوز المهم لتغذية الحيوانات المنوية، ومعدل معدن الزنك، وكذلك درجة حموضة السائل المنوي.
إن تقييم طبيعة وخصائص السائل المنوي للرجل يعطي معلومات مهمة ومفيدة عن وظيفة الخصية ومستوى إنتاج ونوعية وفاعلية الحيوانات المنوية بالإضافة إلى الوظيفة الإفرازية للغدد الجنسية والتي لا بد من أخذها بعين الاعتبار عند دراسة نتائج تحليل السائل المنوي، ولكنه لا يعطي فكرة عن درجة الفحولة، والطبيب هو الحكم والقاضي على الحالة المرضية التي تختلف كلياً عن أي حالة مشابهة، وبالتالي يجب تحليل ومناقشة نتائج كل حالة مرضية بصورة منفصلة، ولا يمكن اعتبار التشابه في النتائج مؤشراً على التشابه في العلة والسبب والعلاج. كذلك إن تحديد النسب الطبيعية لعناصر تحليل السائل المنوي فهي خلافية حتى الساعة، ولكنها لا تفرق بين الرجل القادر على الإنجاب وغير القادر على الإنجاب، ولكن النتيجة غير الخلافية فتتمثل بتفاوت فرص الحمل.
مذكراً أن السائل المنوي يحتوي أساساً على الحيوانات المنوية و الماء وسكريات (لإمداد الحيوان المنوي بالطاقة ) وقلويات (لحماية الحيوان المنوي ضد حمضية قناة مجري البول في الرجل والمهبل في المرآة) وهو غني جداً بمادة البروستاجلاندين (مواد تسبب انقباض الرحم وقناة فالوب لتسهيل مرور الحيوان المنوي إلى الداخل) وفيتامين ج والزنك والكولسترول وبعض المواد الأخرى، بينما يتكون السائل الخارج مع القذف ليس فقط مما جاء من الخصية والبربخ ولكن أيضا من غدد كوبر وغدد ليتر في قناة مجرى البول وذلك لتزييت هذه القناة ومعادلة حامضيتها وكذلك من الحويصلات المنوية والبروستاتا. عادة يبلغ حجم السائل المقذوف من 1,5الى 5 ملليمتر، وتنتج منه الحوصلات المنوية من 40 الى80% من الكميه. وأهم المواد المفرزه فهو سكر الفركتوز لتغذية الحيوانات المنوية والبيكربونات لمعادلة حامضية المهبل.
بعد دخول الحيوانات المنوية من البربخ إلى الحبل المنوي الذي يمتد بطول حوالي 30—35 سم ويتم ضخها إثناء النشوة إلى الأمام في موجات متتالية وفى نهايته يلتقي مع الحويصلات المنوية التي تضيف سائل هي الأخرى ويسير الخليط عبر البروستاتا التي تضيف سائل أيضا ليتم ضخ السائل عبر الفتحات المنوية في قناة مجرى البول الخلفية ويتم في هذه الأثناء إقفال عنق المثانة حتى لا يتجه السائل للداخل وإنما يخرج للخارج مع النشوة. ولكي يحدث الإخصاب، يجب أن يصل الحيوان المنوي إلى عنق الرحم بعد أن يمكث في المهبل فترة زمنية طبيعية لا تتجاوز 30 دقيقة، ويخترق السائل اللزج المبطن له والذي يكون في ارق سمك له في منتصف الدورة بفعل أركان المعادلة الهرمونية، ثم يستمر الحيوان المنوي في رحلته عبر الرحم إلى قناة فالوب حيث البويضة التي تسكن في الشرفة الجانبية بقمة استعدادها للاتحاد مع شريك الأسر ويخترق الجدار الخارجي لها ويتحد مع المكونات الداخلية لتكوين النطفة والتي ترتاح هناك قبل أن تبدأ رحلتها إلى الرحم وبعد ذلك يتعلق هذا الجسم المخصب بجدار الرحم ليبدأ رحلة الحمل، حيث يسكن معززاً مكرماً لمدة تسعة شهور.
يجب أخذ العينة بعد فترة امتناع عن ممارسة مفاصل الحياة الزوجية لمدة زمنية من 3-4 أيام فقط حيث أن الامتناع لفترة زمنية أكثر يكون ذو نتائج عكسية وسلبية وغير مفيدة وغير مبررة، ويزيد من نسبة الحيوانات المنوية الهرمة عديمة الفائدة بل والضارة، لأن موت تلك الحيوانات المنوية الهرمة سيفرز مواداً ذو أثر سلبي على نشاط وحيوية الحيوانات المنوية الجديدة والشابة. هذا الواقع هو عكس الاعتقاد السائد أن زيادة فترة الامتناع قد يساعد على تحسين النتيجة كمية وكيفاً ولكن الواقع عكس ذلك تماماً، حيث تظهر نتائج سلبية تساهم بخطأ في العلاج. يجب إجراء تحليل السائل المنوي مرتين على الأقل مع فاصل زمني لا يقل عن شهر، وإذا ما تبين أن أحد التحليلين أعطى نتائج سلبية فيجب أخذ عينة ثالثة بعد شهر ومقارنة النتائج وتحليلها، كذلك يجب التذكير أن نتائج فحص السائل المنوي تكون صالحة لمدة زمنية لا تزيد عن السنة، حيث من السهولة تغير في أرقامها خلال سنوات الإنجاب، بحكم الخلل في معطيات المعادلة الهرمونية المرافق لتقدم سنوات العمر.
إلقاء التهم بدافع البراءة فطرة إنسانية وحلم مؤجل بضمير الزمان برجاء الولادة على أرض الواقع، وإنكار المسؤولية يحتاج لوثائق إثبات بعيدا عن التغريد في فضاء تُسمع ألحانه بفضاء مهجور وتطرب الربع المضللين، ولترجمة الحقائق إلى واقع، فيجب النقش على صخور الأيام بمداد الصدق حتى بالقرار الصعب، وذلك سيكون فحوى استراحة طبية قادمة وللحديث بقية.





مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات حلم العجلة فى المنام ، تفسير رؤيا و دلالة ركوب العجلة فى الحلم
ما هو علاج الوهم
كلمات اغنية ومين اختار - شيرين عبد الوهاب 2014 كاملة
تفسير حلم أنه يلتف في حصير فى المنام
اهمية الخل الطبية , الاستخدامات العلاجية للخل
حظ برج الميزان 2018 - توقعات برج الميزان 2018 - توقعات ماغي فرح 2018
معلومات يجب أن تعرفها عن الأنونيموس
مقال عن يوم اليتيم , بحث عن اليتيم

تأخر الحمل والإنجاب بعد الزواج إضاءة على دور الرجل


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 02:33.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك