فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

المدينة الأردنية إنجاز حضاري

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
الصورة الرمزية New Sat
حبيب أبو زكريا

 

افتراضي المدينة الأردنية إنجاز حضاري


نرى في نظرية «الحضرية كأسلوب للحياة» نقاط سبع هي: عقلانية التفكيرونفعية المصالح وتنافسية النشاط وتخصصية المجال وثانوية العلاقات وتوتر المشاعر وتعدد الولاءات. وهي تشكل مدخلا لمناقشة قضية هامة وأزلية في حياة المدينة،أية مدينة،وأعني قضية «الأصالة» و»المعاصرة» في نمو وتطور المدينة وسلوك أهلها وأنماط عيشهم.وبالتالي البحث عن صيغة للمحافظة على الطابع الثقافي للمدينة، مع مضي السير نحو التطور والتقدم في حياة المدينة عمرانيا وإنسانيا.
المدينة الأردنية إنجاز حضاري
الى ذلك ، تقوم المدينة على التفاعل بين المكان والزمان، و تقوم المدينة على مجموعة من المقومات المعنوية تتشارك مع مجموعة المقومات الفيزيقية المادية المتوفرة لها،ليصبح المنتج المادي نتاجا فكريا للمجتمع وإبداعا للإنسان، منبعثا من هذا الإنسان ذي الروح المتوثبة والرؤية المتجددة والعقل المتطور، ولينتج عن هذه القدرات مجتمعة المدينة التي يقيمها الإنسان بروحه وعقله ورؤيته في كيان آخر جديد، لا يتوقف عن التغير والتطور ، يسطر تاريخا متحركا عبر مكان معين، يتشكل من جدلية العلاقة الدائمة بين القديم والجديد،وبين الأصالة والمعاصرة. فقد يكون الجديد عاتيا مدويا يحاول أن يمحو من طريقه كل ما هو أصيل، وقد يكون هذا ما حدث في المدن العربية التي تحولت إلى مدن متروبوليتانية ذات طابع عالمي، ولكن حدوث التغير على هذا النحو لا يعني أن الروح الأصيلة قد غابت عن المدينة العربية . قد تكون المباني تبدلت، وقد تكون العلاقات الجمعية أصابها بعض الوهن، ولكن الروح التراثية الأصيلة تقاوم أحيانا وتتكيف أحيانا أخرى في احتكاك متواصل مع الثقافة الحديثة .

قدرة على البقاء والاستمرار
نلاحظ أن المجتمع البسيط غيرالمعقد الأصل، الذي تطور واتسع حتى أصبح مدينة حديثة،يصبح ذا قدرة على البقاء والاستمرار،كما يحدث الآن في مواجهة المقدسيين لمحاولة تهويد المدينة المقدسة،وكما حاولت السلطات السوفيتية تدمير حضارة المدن القديمة في الدول الإسلامية في وسط آسيا،وقطع جذور الأنماط الدينية والاقتصادية والأسرية، ويقال الأمر نفسه في حالة استمرار بعض الطرز المعمارية والرموز الثقافية في بعض مدن أسبانيا وانجلترا وألمانيا،وهي على عكس حال المجتمعات التي لم تمر في ظروف حضرية قديمة، فإنها لم تشهد نمط صمود الأشكال والرموز التقليدية في العمارة وفي أساليب العيش.فقد دخلت هذه المدن موجة التحضر السريع الذي حولها إلى خليط من أبنية مندثرة فاقدة لقيمتها العملية ومنشآت تفتقر إلى القيمة الحضارية،وتفككت معها الروابط الاجتماعية التقليدية،وعزلت مجالات الأنشطة الاقتصادية والسياسية والدينية والثقافية عن بعضها لاعتبارات التخصص والتحديث .

عناصر تراثية مميزة
يتم ذلك مقابل استمرار عناصر تراثية مميزة لهذه المدن كالمسجد، حيث تلتف كل نوية من نوياتها حول مسجد،وحيث تصاميم الجوامع والأضرحة والمقامات بقيت ثابتة،ولم يتغير منها سوى النقوش والزخرفة وما يتعلق بالسعة، نلاحظ في هذا الإطار خطة الاعمار الهاشمي لترميم وصيانة المقامات وأضرحة الصحابة،كما في مسجد أبي عبيدة الجراح بالقرب من ديرعلا بين الأغوار الوسطى والشمالية.
يحرص معظم سكان المدينة على أن يتضمن البيت من الداخل صالون الاستقبال أو المضافة،يعبر عن الحرص على العادات الأصيلة،وبشكل يهتم بالمظاهر والتفاخر. ورغم أن المنازل قد فقدت كثيرا من طابعها المعماري التقليدي من حيث الشكل الخارجي والتكوين الداخلي.وظهر اتجاه جديد بالعودة الى التصاميم التقليدية القديمة في الحضارة العربية الإسلامية، عند بناء البيوت الجديدة في عمان وغيرها من المدن الأردنية والعربية،كشيء من الإبداع والتجديد.
وما يزال قطاع عريض من سكان المدن يضرب الخيام أو السرادقات، وظهر منها نوع جديد باذخ، يستأجر بالأفراح والأتراح، تخليا عن استقبال المعزين أو الجاهات داخل المنازل الحديثة.وظهرت تلك الخيام في شهر رمضان من كل عام وتسمى الخيم الرمضانية بجوار الفنادق الفخمة عادة، يؤمها الشباب من الجنسين،وعلى علم ومرأى من الأهل لتدخين الشيشة (الأرجيلة)، مع أن الأهل أصلا يمانعون في ممارسة الأبناء تدخين السجاير عادة،وخاصة للفتيات. وهكذا تعيد هذه الممارسات التقليدية روح الأصالة التي كانت سائدة في المدينة القديمة، كما أنها تعيد تجميع القبيلة، وتعيد إنتاج القيم التقليدية .
ورغم أن هذه المظاهر، تبدو باهتة أمام التغيرات المتسارعة في المدينة،ولكنها تعبر عن أصالة المدينة العربية التي ما تزال كامنة، تسعى الأجيال الجديدة لتجاهلها وبنفس الوقت تسعى إلى إحيائها،بتصرف لا شعوري متناقض.

تهديد الحداثة
باعتبار أن المدينة بناء اجتماعي لا مجموعة من المباني ومركبات من الهياكل المادية وحسب، فقد غدت الحداثة تهدد كيان المدينة وأصالتها،بدءا من الأنساق الاجتماعية وخاصة من العلاقات الأسرية وما تفرضه من ضوابط خاصة بالتنشئة والسلوك، فهي علاقات يصيبها الوهن الذي يتزايد مع الأيام، تحت وطأة المصالح المادية؛ الأمر الذي يتطلب عملا اجتماعيا ممنهجا لتدعيم كيان الأسرة وعلاقاتها الداخلية والخارجية، وتأكيد القيم الجمعية الايجابية،من خلال منظمات المجتمع المدني ونشاطاتها المبتكرة والحثيثة، وبعلاقات جمعية وسطى تقع بين العلاقات الفردية اليومية المتفرقة السائدة في المدينة،وبين العلاقات الرسمية التي تميز الحياة المعاصرة، وتفرضها طبيعة الأعمال الممارسة في المدينة،أو بين الصراع المحموم على المصالح والاغتراب الذي تفرضه الحياة البيروقراطية المؤسسية على ساكن المدينة الحديثة.

تجدد المجتمع من دون فقدان هويته
سؤال طرحه رائد علم الاجتماع الكلاسيكي «أميل دوركايم» : فإذا كانت الحداثة قدر تطلع، نجهد لتحدي تبعاتها ، فان على المجتمع أن يؤطر شكلا من أشكال التضامن يوازن بين السلوكين الفردي والجمعي في إطار قيمي، أو يضع ضوابط بنائية تحد من النزعة الفردية وتقوي من النزعة الجمعية، كي لا تطيح الفردية منها بحياة المجتمع على أصولها.
وإذا كانت عمان قد طوت مئة عام من عمرها بثوبها الحديث، منذ أن أصبحت ملاذا لمن سعى إليها ينشد الأمان والاستقرار،وصارت نسيجا اجتماعيا،حولها بهمة القادمين والمقيمين، إلى رمز الثقافة الواحدة،تقوم على حداثة متأصلة، تتجاوز تراثها بالإثراء،وتحول من فيها من متساكنين إلى مواطنين،فالعادات والتقاليد واحدة،والمشاعر والآمال مشتركة. يقولون بلهجة واحدة، «نحن العمانيون»،اعتزازا بانتمائهم ووفاء لمدينتهم. قد يفخر البعض أن عمان أصبحت مدينة مليونية يتطاول فيها البنيان وتتسع بها الرقعة، ويكثر فيها الحراك الاجتماعي والاقتصادي،تشق شوارع وتمد جسورا وأنفاقا،السيارات تجوب الشوارع بازدحام، والشباب يرتادون المجمعات الحديثة،وإن اشتروا فإنما يشترون لا من أجل الضرورة،أصبحوا استهلاكيي النزعة أما البيوت فجديدة الطابع، تعنى بالمظهر.

«جرش» ..النموذج
ها هي «جرش» مدينة الثقافة الأردنية للعام 2015 تضم آثارا شاخصة على ابداع الانسان الذي عاش فيها أو عبرها وتعكس انجازات أهلها،ففيها مثلا بيوت وحارات قديمة وطرقات عريقة تعود إلى ماض بعيد، تستحق الصيانة والإبراز والحفاظ عليها،وفيها رموز تراثية من الملابس والأدوات والأجهزة والأثاث، ما يستأهل الجمع والتصنيف، ولتعرض في صالات تظل شاهدة على جرش الثقافة والحضارة. وقد عبرت جرش عن ثقافتها في اطارها المعاصر من خلال مهرجان جرش العتيد،وكان في هذا العام منصبا على ثقافة هذه المدينة العريقة برموزها وأدواتها وقبل ذلك وبعده بناسها وأهلها،الذين يعبرون عن حقيقة التنوع الثقافي الذي يحترمه الأردنيون في مختلف مناطقهم، وجعلوا منه مادة تزيد من التماسك وتحافظ على الانسجام وتعمق من حس المواطنة في المجتمع المحلي كما المجتمع الوطني.
وتبرز في جرش ظاهرة تريف المدينة وتمدين الريف الذي يحيط بها في نفس الوقت،بعد أن جاءتها جموع الريفيين هاجرين القرى والزراعة،قاصدين الأعمال الخدمية والحرفية والتجارية،وجاءت معهم ثقافة الريف بعاداته وأفكاره وتقاليده،مثلما دخلت أساليب مادية مدنية إلى حياة من بقى في الريف،فيكون هذا العام فرصة لتضافر الجهود للحفاظ على ثقافة الجهتين بايجابياتهما،دون أن تطغى أحداهما على الأخرى، فتشوه الخصوصية وتطمس الهوية.
وحتى لا يحصر الاهتمام بجرش كمدينة للثقافة الأردنية في امور معنوية تأخذ صفة الاحتفالية أو تؤتى على شكل مهرجان،فان من المفترض أن يتجاوز ذلك الى تقديم مشاريع تنموية تقوم على تطوع الشباب فيها،ويبادر القطاع الخاص الى دعمها في اطار مسؤوليته الاجتماعية.





مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات أخبار فلسطين اليوم الاثنين 21-4-2014 , منظمة التحرير لحماس نريد الانتخابات
يوتيوب تتويج نادي الاهلي المصري بلقب دوري ابطال افريقيا اليوم الاحد 10-11-2013
قصيده شوق , شعر عن الشوق , اشعار جميلة حبيبتي أشتاقك
نتيجة مباراة الهلال و الفتح في الدوري السعودي اليوم السبت 14-12-2013
توقعات ليلي عبد اللطيف لشهر ديسمبر 2013 , حظك في الابراج لشهر 12 كانون الاول 2013
قناة المنار اللبنانية Al Manar TV
لاين يضيف إلى تطبيقها ميزة Letter Sealing تشفير الرسائل
ترددات : خاص ظهرت اليوم قناة اون تى فى على مدار النايل سات

المدينة الأردنية إنجاز حضاري


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 02:34.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك