فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب


العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات للنساء عن الرحم بعد أداء مهمته وظيفته


 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 5 محرم 1437هـ / 18-10-2015م, 16:10
مبدع الاقسام العامة

 

افتراضي معلومات للنساء عن الرحم بعد أداء مهمته وظيفته


الرحم والمبيض توأمان بالوظيفة والمصير حيث العلاقة التشريحية والوظيفية بينهما هي علاقة تكاملية بحكم الإلزام الذي يمنع لأي من العضوين أن يؤدي وظيفته المثالية عبر مفاصل الزمن الفسيولوجية بمعزل عن الآخر، حكمة ربانية حيث قدرهما بالمحافظة على الجنس البشري فوق كوكبنا الجميل يجعل الاستقلال أو التمرد سرابا بغيوم صيف ماطر، فلا يمكننا أن نطلق على أي منهما لقب عنوان الأنوثة بالرغم من حساسية العمل الوظيفي في فترات العمر، ليؤدي الوظيفة بالقدر الذي تسمح فيه الظروف الصحية والعائلية ضمن برنامج الزمن، لتمثل العلاقة الوظيفية والتشريحية بين الرحم والمبيض الأنموذج الأمثل للعلاقة التبادلية بين أعضاء الجسم الأنثوي بقدرهم ومهمتهم بالمحافظة على النسل البشري، وقصص التاريخ تروي حكايات كبرهان لدليل قاطع بعدم تقاطع المهمات وتشترط الفهم الدقيق لأركان المعادلة الأنثوية، خصوصا عندما ينحصر التفكير البشري بزاوية حادة يصعب العبث بقطريها لمزيد من الانفراج، بل يصعب خلخلة أركانها أحيانا فتتغلب الفطرة البشرية لفترة ضعف مرحلية قد بُحّ الصوت لترتيبها وبُذلت جهود مضنية لتوضيح مرافقها، فالدورة الوظيفية هي نتيجة طبيعية لاكتمال العلاقة بين الطرفين، حيث ينشط المبيض بعد مروره بمراحل التطور لتكون البداية الوظيفية بإفراز هرمون الاستروجين والذي يؤثر بنشاط الطبقة المبطنة للرحم والمسؤولة بصورة حصرية عن احتضان الجنين والمحافظة عليه – لو قُدِّر له التكون - أثناء فترة الحمل، وتتكرر تجارب النشاط الحصري خلال فترات الانجاب الممتدة حتى يكتمل عقد أفراد العائلة بظروفها.
معلومات للنساء عن الرحم بعد أداء مهمته وظيفته

إفراز الاستروجين النشيط من المبيض بفترة عمرية مستقرة ومحددة يمثل مفتاح الأمان للأنوثة بكل مفاصلها ومعانيها لتعدد وظائفه الفسيولوجية بمختلف مرافق الجسم، وأحد مرتكزات ضروريته تتمثل بتأثيره على بناء بطانة الرحم لتهيئة البيئة الداخلية للحمل، حيث يتكلل الانسجام ببدايات التوفيق بحدوث النزف الدوري والذي يحمل أكثر من تفسير لطبيعة الاجتهاد، فالفتاة تحصل على الدرجة النهائية بامتحان الأنوثة وفرضية الانجاب، وتحصل على شهادة العذرية بقالبها المؤثر، والرحم يعلن حزنه لحرمانه من ممارسه دوره المحوري فيبكي دما كمثال من الحداد الأحمر، وبذلك تترجم رسائل الشيفرة الوراثية بقدر التمني، مكررة نفس نبرات السلم الموسيقى بسيمفونيته.
يمكننا اعتبار وظيفة الحمل باحتضان الجنين وظيفة حصرية مطلقة بالرحم، فيبرر وجود الرحم لأداء تلك المهمة بكل معانيها، وربما يمثل دراسة وتحليل الطابع التشريحي لمكونات الرحم درجة كبيرة من التحدي ببرهان عظمة الخالق وحكمته، وهو في موقع متوسط داخل تجويف الحوض لحمايته من المخاطر الخارجية، وتعمل الروابط المحيطة بتناغم على ثباته، بل بصفات حصرية بالطبيعة لأداء المهمة المقدسة، وهو على علاقة جوار مباشرة مع الطرف العلوي لقناة المهبل كمتطلب لأداء المهمة الوظيفية، وربما من المناسب التذكير أن وجوده قد يخلط بمشاركته بصورة طفيفة ومتواضعة جدا لبناء السور الرومانسي أثناء ممارسة العلاقة الجسدية لاعتبارات تشريحية بإحتواء الجزء العلوي من قناة المهبل والملاصقة تماما لنقطة الاتصال المباشرة مع الرحم على مستقبلات حسية تتأثر وتستجيب بصورة أيجابية لمعطيات اللقاء، فتضيف قدرا من السعادة والانبساط المتبادل، ومساهمتها المتواضعة هذه تعزز من استمرارية دورها ولكنها بالتأكيد لا تبرر العبث بأسهم الصحة للمحافظة عليها، خصوصا بصراحة العلن أن المبيض يتحكم بوظيفة الرحم الأساسية.
الصورة تختلف بالجانب الآخر من الميزان البشري حيث المبيض يتربع على كفته لثنائية الوظيفة، فوجوده بمكانه الطبيعي بجوار الرحم بحفرته داخل تجويف الحوض لحمايته من غدر الزمن وبراكينه، موقع يسمح له بأداء مهمته بدون تهديد مباشر حيث أن تطوره ونضوجه يعتبر أساسا لمقدمة الحديث عن الأنوثة عموما وعن وظيفته بالتحديد بانتاج بويضات شهرية تحتوي على المادة الجينية للشق الأنثوي ولو قُذِر لها الاتحاد مع المادة الجينية للحيوان المنوي من الزوج بعد لقاء زوجي عفوي أو مبرمج، فيكون ذلك بداية التكوين والخطوة الأولى والأساس لمشروع فرد جديد للعائلة، على أن يرافق ذلك بنفس الوقت إفراز وتدفق مستمر لهرمون الاستروجين للدورة الدموية والذي يفرز من خلايا متخصصة بالمبيض، ليساعد على بناء بطانة الرحم كما ذكرت بالبداية، ويؤثر بشكل مباشر بالمحافظة على جميع الصفات الأنثوية والتي تمنح السيدة شرارة مفاتن الجمال والجاذبية.
تحليل مفردات الركن الوظيفي تتلخص بترجمة ديمومة واستمرار المعادلة البشرية فيمنع التصرف فيها إلا لظروف قاهرة يفرضها عوامل الخلل الصحي، حيث أن الخط البياني للانتاج بقواطع المبيض تعلن إفلاسها وعجزها عن انتاج البويضات الانجابية بحدود عمرية وظروف فسيولوجية تنتصف العمر الحقيقي بالعموم، ولكنها تستمر بتوفير قدر من هرمون الاستروجين للفترة العمرية الباقية لكونه يحمل أعباء المحافظة على الأنوثة والتي يفترض ارتفاع أسهمها لتأخذ فترة الاستمتاع بدنياها وأحداثها بعد استراحة الأداء من المهمة الشاقة والتي استنزفت الكثير من الموارد الذاتية وتطلبت العديد من صور التضحية والمخاطرة ضمن فلسفة التواجد على سطح الكرة الأرضية، بينما الواقع على الجانب العضوي الآخر والمتمثل بالرحم يختلف تماما لانتهاء مهمته عند اكتمال العقد الأسري أو الوصول للمحطة العمرية بمشارف سن الأمل.
تحتل المشاكل الصحية المؤثرة على الرحم والتي تترجم بأحد معانيها التهديد الصحي المباشر، مساحة كبيرة من تضاريس المرحلة الحياتية بأفقها الجديد ضمن عقود العمر المتلاحقة، وربما الشكوى من النزيف الرحمي بصوره المختلفة أو احتضان ألياف رحمية تتسبب بالعديد من المشاكل الصحية المهددة لركن الاستقرار العائلي، فقد تشكل المبرر الرئيسي للزيارة الطبية للشكوى والبحث عن حلول تساعد على استقرار الأجواء الشخصية والعائلية، لتحلل الشكوى بأبعادها للربط بين فرضية اعتبار الرحم بأنه المذنب المسبب للتهديد وظروف النتائج لمراحل الفحص السريري بما فيه نتائج استخدام أجهزة السونار أو وسائل التشخيص الأخرى، والتي تتكلل بالفحص السريري تحت التخدير العام وتنظير بطانة الرحم للكشف عن أي اختلالات، يتبعها تجريف بطانة الرحم لاخضاعها للفحص النسيجي والذي يملك حقوق النطق بالحكم النهائي حتى لو تطلب الأمر تنفيذ حكم الازالة والاعدام للرحم باعتباره يمثل تهديدا صحيا مباشرا، ويهمني التوضيح أن نتيجة الفحص النسيجي المؤثرة بهذا القرار ليست حصرية بتشخيص تواجد خلايا سرطانية للتبرير الجراحي لأن القرار سيختلف بصورة جذرية لاعتبارات حصرية يتيمة، فالأمل بالنتيجة أن تنحصر ببستان الأركان الحميدة وذات التأثير المحدود، ولا تتطلب شجاعة مضاعفة لاتخاذ قرار العلاج خصوصا بتوفر البدائل وضمن المطلوب القابل للتحاور على أسس خارطة الانتقال بوضوح.
يندرج الوصول لقرار جريء يشفي من فصول المعاناة الصحية باستئصال الرحم بمصلحة صحية للزوجة والعائلة تتعدى حدود التفكير السطحي المتأثر بنصائج إجتماعية لتجارب انتحر أبطالها أو ربما تمثل صورا من رحم الخيال، خصوصا أن القرار لن يكون محصلة لاجتهاد ممارسة مهارات علاجية، بل عنوانا يرتقي للمحافظة بشكلها الصحي السليم الذي يسمح لنا بعبور محطات العمر حيث المنطاد يحملنا لميناء السعادة، نصيحة مجانية لأن مشاكل الرحم بعد تقاعده هي عبارة عن بطاقة حمراء بالميدان لطرد الأمل فبداية مرحلة الاستقرار العائلي تتطلب التمتع بمزايا صحية تسمح للتفاؤل والانبساط بمساحة عمرية .




المواضيع المتشابهه:



من مواضيعى في فضائيات ابا هند فلا تعجل علينا وانظرنا نخبرك اليقينا من قائل هذا الشعر
تفسير حلم أنه باع قمحا بثمن قليل فى المنام , معنى رؤى أنه باع قمحا بثمن قليل في المنام
مصر خارج حسابات السياح السعوديين
اسعار الدولار في الاردن , اسعار العملات فى الاردن اليوم الاربعاء 18-12-2013
طالب أردني يفوز بمنحة عالمية
تفسير حلم المغناطيس فى المنام

معلومات للنساء عن الرحم بعد أداء مهمته وظيفته


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 21:34.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك