فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

معلومات عامة ، حدث في مثل هذا اليوم احداث اليوم , احتفال جوجل , السيرة الذاتية , ويكيبيديا , معلومات عن الطب , الصحة , الطبخ , التداوي بالاعشاب , العناية بالبشرة , ماسك تنيض , شخصيات مهمة

طفلة سعودية ألم الإيدز لم يحطم أملي بالشفاء

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
نجم الإبداع الفضائي

 


افتراضي طفلة سعودية ألم الإيدز لم يحطم أملي بالشفاء



تحلم بالعمل كصحافية.. وترفض الشفقة عليها
طفلة سعودية: ألم الإيدز.. لم يحطم أملي بالشفاء



طفلة سعودية ألم الإيدز لم يحطم أملي بالشفاء

سارة المصابة بالإيدز ترتدي قناعا يخفي ملامح وجهها





أكثر من سبعة أعوام قضتها الطفلة السعودية سارة تعاني من مرض نقص المناعة المكتسبة "الإيدز" الذي قتل كثيرين قبلها، ولكنه لم ينل من إرادتها الصُّلبة وأحلامها بالمستقل.
وبدلًا من العزلة أو الموت انتحارًا، وقفت "سارة" (12 عاما) أمام حفل تدشين برامج الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الإيدز قبل أيّام لتروي قصتها بقولها: "منذ ما يقارب ثلاثة آلاف يوم زرع المرض وجوده بجسدي، في الوقت الذي كنت أحلم بالألعاب والحلوى، صرت أحلم بالأدوية والشفاء ولو لأيام".
ومن تحت قناع أخفت به وجهها، قالت سارة: "منذ الخامسة من طفولتي، وهذا المرض يتجول في شراييني ومعه تتجول نظرات زميلاتي ومجتمعي لي، وكأنني كائن غريب لا يصح الاقتراب منه".
سارة الطفلة التي كانت كتبت رسالة قبل ثلاثة أعوام، لقيادات رفيعة المستوى، حلمت فيها بأشياء صغيرة، من بينها تلفزيون ملون لتشاهد الرسوم المتحركة، عادت لتقول: "لن أقف اليوم لأتوسل دموعكم الحارة، ولا دعوات بعضكم الباردة.. أقف أمامكم الليلة وفي عينيّ تعبر ألف دمعة ذكرى، وألف طابور من الحكايات المؤلمة ورائحة المستشفيات والموت".

سلاح الأمل
ورغم كل هذه الآلام، تؤكد سارة أنها ليست في قائمة المحبطين والمحبطات، بدليل نجاحها في كل عام دراسي بتفوق، معتبرة أنها لا تملك سلاحا سوى الأمل في الله، وأن تحفل الأيام القادمة بعلاج يقتلع المرض من جذوره.

ومع أنها تعترف أيضًا بأن المرض أتعبها بوجعه، فإنها تؤكد أنها أتعبته بقوتها: "وسأنتصر عليه دوما بإذن الله ودعم المحيطين لي، وكم كنت أتمنى أن أكون أمامكم لأغنى أنشودة كغيري من الأطفال، وأفرح كالفراشات وأسابق العيد بالبالونات والضحكات، لكن قدري غير اهتماماتي".
ولم تقف آمال سارة عند الشفاء، بل إنها تحلم بتلك اللحظة التي تصبح فيها صحافية تكتب فيها عن الفئة المهمّشة بالمجتمع (مرضى الإيدز) من واقع تجربة مريرة خاضتها، ولا زالت تحاول التعايش معها، كي تبث روح التفاؤل بين المصابين بالمرض، في ظل نبذ المجتمع لهم.
كلمات سارة -وهو الاسم الحركي لها- منذ أصيبت بالمرض أثرت في الحضور، وهو ما بدا واضحا على وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف العثيمين، الذي أعرب عن أمله في أن يأتي اليوم الذي يحضر فيها حفل زفافها وتخرجها.
يشار إلى أن عدد الإصابات بمرض الإيدز في السعودية تبلغ نحو 14 ألفا و500 إصابة، يشكل السعوديون منها نحو ثلاثة آلاف و500 مصاب، بينما تحتل منطقة مكة المكرمة -التي تشكّل ربع سكان السعودية- المركز الأول في عدد الإصابات، بنسبة تتجاوز 50 في المئة من الحالات على مستوى المملكة.


مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات ضيق الصدر
نوكيا تستقبل شهر رمضان بتطبيقات إسلامية
كيف تكسب حب الآخرين وثقتهم
الشيفرات العاملة بتاريخ13/6/2009
5 أشقاء صمٌّ يتغلبون على البطالة بسلسة صالونات للحلاقة
جديد الترددات 15-9-2009
اليوم الاخير لكأس القارات
سطح مكتب Desktop ثلاثى الأبعاد

طفلة سعودية ألم الإيدز لم يحطم أملي بالشفاء


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 03:16.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك