فضائيات| مكتبة الدريم بوكس | مركز رفع الصور | فضائيات نيوز
تعليم الفوتوشوب





العودة   الإبداع الفضائي > >

أخبار الشرق الأوسط والعالم أخبار الخليج، أخبار عربية، أخبار السعودية، أخبار مصر، أحدث الأخبار

كلمة الملك عبدالله خادم الحرمين الشريفين بمناسبة حلول شهر رمضان 1435

 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
الصورة الرمزية New Sat
حبيب أبو زكريا

 

افتراضي كلمة الملك عبدالله خادم الحرمين الشريفين بمناسبة حلول شهر رمضان 1435


نص وتفاصيل كلمة الملك عبدالله خادم الحرمين الشريفين بمناسبة حلول شهر رمضان 1435
هنأ شعب المملكة والأمتين العربية والإسلامية بحلول شهر رمضان






الملك: لَنْ نَسمَحَ لِشِرذِمَةٍ مِنَ الإرهابِيِّينَ أن ِيرعِبوا الآمِنِينَ أو أنْ يَمَسّوا وَطَنَنَا



كلمة الملك عبدالله خادم الحرمين الشريفين بمناسبة حلول شهر رمضان 1435
واس- جدة: هنأ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، الشعب السعودي والأمتين العربية والإسلامية بحلول شهر رمضان المبارك، وأكد حفظه الله في كلمته على الوحدة والأخوَّةِ والتَّرابطِ والدَّعوةِ بالتي هيَ أَحسَن، وحذر من المَخدوعينَ بِدعوَاتٍ زَائفةٍ مَا أنزَلَ الله بِها مِنْ سلطانٍ، وقال إن أصحاب هذه الدعوات اخْتَلَطَتْ عَليهم الأمور فَلمْ يفَرِّقوا بين الإصلاحِ والإرهابِ، وَلمْ يدْرِكوا أنّها دَعواتٌ تَهدِف إلى خَلخَلةِ المجتَمَعَاتِ بِتيَّاراتٍ وأحزَابٍ غَايتهَا زَرع الفرقَةِ بينَ المسلمينَ، ونَسوا أنَّ مَقَاصِدَ هذا الدينَ العَظِيمَ إنِّما هَدَفتْ إلى أنْ يَكونَ المجتَمَع الإسلامِيّ أنَموذَجاً للتَّرابطِ والصَّفْحِ والتَّسامحِ. واكد إنَّ المَملكةَ بِما آتَاها الله مِنْ فَضْلٍ بِخدمَةِ الحَرَمَينِ الشَّريفَينِ وبِمَا أوتِينا مِنْ إيمانٍ بِثوابِتِ هذا الدِّينِ الحَنيفِ نَرفض الإرهابَ بِكافَّةِ صوَرِهِ وأَنمَاطِهِ، ولَنْ نَسمَحَ لِشِرذِمَةٍ مِنَ الإرهابِيِّينَ اتَّخَذوا هذا الدِّينَ لِباساً يوَارِيْ مَصَالِحَهم الشَّخصيَّةَ لِيرعِبوا المسلِمِينَ الآمِنِينَ، أو أنْ يَمَسّوا وَطَنَنَا أو أحَدَ أبنَائِهِ أو المقِيمينَ الآمِنِينَ فِيه.

جاء ذلك في الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين إلى شعب المملكة العربية السعودية والأشقاء المسلمين في كل بقاع الأرض بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لعام 1435هـ.

وفيما يلي نص الكلمة التي ألقاها وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمْد للهِ ربِّ العَالَمين والصَّلاة والسَّلام على خَيرِ خَلْقِهِ سيِّدِنا ونَبيِّنا محمَّدٍ بنِ عبدِ اللهِ، وعلى آلهِ وصَحبِهِ ومَنْ سارَ على هدَاه.

أبنائيَ المواطِنينَ.. إخوانيَ المسْلِمينَ في كافَّةِ أرجاءِ العالمِ.

السَّلام عليكمْ ورحمة اللهِ وبركاته.. وكلّ عامٍ وأنتم بخيرٍ.. أمَّا بعد.

فَها هوَ شَهر رمضانَ قَد أقبلَ.. نَحمد اللهَ فِيْ علاه أنْ بلَّغَنَا هذا الشَّهرَ الكَريمَ شَهر الرَّحمَةِ والتَّوبَةِ والمَغفِرَةِ. قال تباركَ وتعالى "شهر رمضانَ الذي أنزِلَ فيهِ القرآن هدىً للناسِ وبيِّناتٍ مِنَ الهدى والفرقان".. نحمده سبحانه وقَدْ أَهَلَّه عَلَينا لِيبعَثَ في نفوسِنا وأفئدتِنا تِلكَ المَعانيَ السَّاميةَ التي دَعَا إليها دِيننا الإسلاميّ القَويم مِنَ التَّعاطفِ والتَّرَاحمِ والتَّواصلِ، للفوزِ بالجنَّةِ والعِتقِ من النيرانِ، ولنَسْتَعِيدَ فيهِ ذِكْرَى نزولِ كِتابٍ يَهدِي للتي هِيَ أَقوم، ويؤَسِّس لإخلاصِ العَمَلِ كلِّهِ لِلهِ، ويَدعو إلى الاعتِصامِ بِحبْلِهِ المَتِينِ والدَّعوَةِ إلى سَبيلِهِ بِالحِكمَةِ والمَوعِظَةِ الحَسَنَةِ.

أيها الإخوة المسلمونَ.. إن الدين الإسلامي دِين الوحدةِ والأخوَّةِ والتَّرابطِ والدَّعوةِ بالتي هيَ أَحسَن، وقَدْ رأينا أنَّ في عَالَمِنا اليومَ بَعضَ المَخدوعينَ بِدعوَاتٍ زَائفةٍ مَا أنزَلَ الله بِها مِنْ سلطانٍ، واخْتَلَطَتْ عَليهم الأمور فَلمْ يفَرِّقوا بين الإصلاحِ والإرهابِ، وَلمْ يدْرِكوا أنّها دَعواتٌ تَهدِف إلى خَلخَلةِ المجتَمَعَاتِ بِتيَّاراتٍ وأحزَابٍ غَايتهَا زَرع الفرقَةِ بينَ المسلمينَ، ونَسوا أنَّ مَقَاصِدَ هذا الدينَ العَظِيمَ إنِّما هَدَفتْ إلى أنْ يَكونَ المجتَمَع الإسلامِيّ أنَموذَجاً للتَّرابطِ والصَّفْحِ والتَّسامحِ. وإنَّ المَملكةَ بِما آتَاها الله مِنْ فَضْلٍ بِخدمَةِ الحَرَمَينِ الشَّريفَينِ وبِمَا أوتِينا مِنْ إيمانٍ بِثوابِتِ هذا الدِّينِ الحَنيفِ نَرفض الإرهابَ بِكافَّةِ صوَرِهِ وأَنمَاطِهِ، ولَنْ نَسمَحَ لِشِرذِمَةٍ مِنَ الإرهابِيِّينَ اتَّخَذوا هذا الدِّينَ لِباساً يوَارِيْ مَصَالِحَهم الشَّخصيَّةَ لِيرعِبوا المسلِمِينَ الآمِنِينَ، أو أنْ يَمَسّوا وَطَنَنَا أو أحَدَ أبنَائِهِ أو المقِيمينَ الآمِنِينَ فِيه. كَمَا نعلِن أَنَّنَا مَاضونَ بِعَونِ اللهِ تَعَالى في مواجَهَةِ ومحَارَبَةِ كلِّ أَشكَالِ هذهِ الآفةِ التي تلَبَّستْ بنصرَةِ تَعالِيمِ الدِّينِ الإسلامِيِّ، والإسلام مِنْهمْ بَرَاءٌ، وإنِّنَا بِمَا أوتِيْنَا مِنْ عَزيمَةٍ وبِتَكَاتفِ وتَعَاونِ أبناءِ هذهِ الأمةِ العَظِيمَةِ سنَدحَر هذهِ الآفةَ في جحورِها المظلِمَةِ، ومستَنقَعاتِها الآسِنَةِ.

كَمَا نَسأل اللهَ جَلَّتْ قدرَته في هذهِ الليلةِ الشَّريفَةِ مِنْ غرَّةِ شَهرِ رمضانَ المباركِ أن يَجلوَ الغِشَاوَةَ عَنْ أَبْصَارِ أولئكَ الضَّالينَ والمغَرَّرِ بِهِم، المَخدوعينَ بِدَعَوَاتٍ وَاهيَةٍ حَتَّى يَرَوا حَقِيقَةَ هذا الدِّينِ الحَنيفِ، دِينِ الإِسْلامِ والسَّلامِ الذي مِنْ أَهمِّ رَكائِزِهِ الأمْن في الأوْطَانِ، فَالرّجوع إلى الحقِّ خَيرٌ مِنَ التَّمادِي في البَاطِلِ، والحَقّ قَديمٌ. قالَ سبحانه وتَعالى: "إذ تَلقَّونَه بِألسِنَتِكم وتَقولونَ بِأَفْواهِكم ما ليسَ لكمْ بِهِ عِلمٌ وتَحسَبونَه هَيِّناً وهوَ عِندَ اللهِ عَظِيمٌ".

إخوانيَ المسلمونَ.. لقدْ مَنَّ الله عَلينا في هذهِ البِلادِ المبارَكَةِ بِنِعْمَةٍ هِيَ مِنْ أَجَلِّ النِّعمِ وأَكبَرِها.. نِعمَةِ الأَمنِ والعَيشِ في سَلامٍ، فَقَدْ قَالَ المصطَفى عَلَيهِ أَفضَل الصَّلاةِ وأَتَم التَّسلِيمِ "مَنْ أَصْبَحَ مِنكم آمِناً في سِربِهِ معافى في بدنه، عِندَه قوت يومِهِ، فكَأنَّما حِيزَت لَه الدّنيا". وَأَيّ نِعمةٍ أَجَلّ وأَعظَم مِنْ شعورِ الإنسَانِ بالأمَن. وَمِنْ هذَا البلدِ الطاهرِ مهبِطِ الوحيِّ ومهد خاتِمةِ الرسالاتِ السماويَّةِ في هذا الشهرِ الكريمِ نَسأله عزَّ وجلَّ في هذهِ الليلةِ المباركةِ أنْ يعيدَ للعالمِ الإسلامِيِّ الأمنَ والرخاء والاستقرار، وأن تَتَحَقَّقَ فِيهِ قِيَم التَّسامحِ والتَّرَاحمِ والمَحَبَّةِ، فرسالة هذا الدِّينِ، أيها الإخوة، أَنَزَلَها الله رَحمةً للعَالَمين، ومَنهَجه مَنهج حِوارٍ وتَعايشٍ حَضَاريٍّ إنسانيٍّ. كَمَا نَسأَله تَعَالَى أَنْ يَنعَمَ أَشِقَّاؤنا فِي جَمِيعِ البلدَانِ العَربيَّةِ والإسْلاميَّةِ بالأَمْنِ والاستِقرَارِ السِّيَاسِيِّ والاجتِمَاعِيِّ والاقتِصَادِيِّ وأن يَعمّ السلام جميعَ أنحاءِ العالمِ.. إنَّه سَميعٌ مجِيب.

أيَّها الإخوة المسْلِمونَ.. نَسأل اللهَ بمَنِّهِ وكَرَمِهِ في شَهرِ الرَّحمَةِ أَنْ تَشمَلَ رَحمَته مَنْ غَادَرونَا قَبلَ أنْ يدْرِكوا شَهرَ رَمضانَ إلى الرَّفِيقِ الأَعْلَى مَعَ الصِّدِّيقينَ والشّهداءِ والصَّالحينَ وحَسنَ أولئكَ رَفِيقَا. نسأل اللهَ لهم المَغفِرةَ والعِتقَ من النارِ، ونَبتَهِل إليهِ عَزَّ وجَلَّ أَنْ يَجعَلَ مِنْ إدراكِنَا لهذا الشَّهرِ الكَريمِ فرصَةً لحسْنِ عِبادَتِهِ وصِيامِهِ وقِيامِهِ.

والسَّلام عَليكمْ ورحمة اللهِ وبركاته.


مقالات ممكن أن تعجبك :



من مواضيعى في فضائيات مشاهدة مباراة سيلتا فيجو وبرشلونة الدوري الأسباني بث مباشر مجانا علي الجزيرة الرياضية hd
توقعات الابراج نجلاء قباني لشهر ديسمبر 2013 , حظك في الابراج مع نجلاء قباني لشهر 12 كانون الاول 2013
اهداف مباراة ريال مدريد ومانشستر يونايتد 3/6/2012
توقعات الفلكية جاكلين عقيقي لجميع الابراج 2014 , توقعات 2014 الفلكية جاكلين عقيقي
كريستيانو: معاً كفريق واحد يمكننا التأهل على غلطة سراي
قناة افلام UMP Movies بدون تشفير مدار القمر Eurobird 1 28.2°E
قنوات باقة المجد مفتوحة على عربسات 26 درجة شرقا
أخبار طرابلس اليوم الاربعاء 20-11-2013 , أخر اخبار مدينة طرابلس اليوم 20 نوفمبر 2013

الكلمات الدلالية
, , , ,

كلمة الملك عبدالله خادم الحرمين الشريفين بمناسبة حلول شهر رمضان 1435


أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » 03:11.
Powered by vBulletin
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

تابعنا على الفيس بوك جديد مواضيع المنتدى تابعنا على تويتر Google+‎
أضغط اعجبنى ليصلك جديدنا على الفيس بوك